حمل

أعراض ظهور نبض الجنين

أعراض ظهور نبض الجنين تنبهنا إلى أن الجنين بصحة جيدة، حيث يبدأ نبض الجنين في الظهور في الشهور الأولى من الحمل، ويمكن الاستماع إليه من خلال الأجهزة الحديثة، وسوف نعرض لكم الآن جميع أعراض ظهور نبض الجنين من خلال موقع شقاوة.

أعراض ظهور نبض الجنين

تستطيع المرأة الحامل الشعور بنبض جنينها عن طريق حركته، وذلك من خلال تغير وضعيته في الرحم، حيث يبدأ الجنين في التحرك بداية من الشهر الخامس من الحمل، وتشعر المرأة الحامل بركلات الجنين وتحركه.

لكن في الأشهر الأولى لا يمكن الإحساس الشديد بنبض الجنين، حيث تستطيع الأم سماع نبضات جنينها في الأسبوع التاسع أو العاشر من الحمل، من خلال جهاز الدوبلر، وهو جهاز يدوي يقوم الطبيب بتمريره على بطن الأم ليتمكن من سماع نبض الجنين.

يكون المعدل الطبيعي لنبضات الجنين في تلك الفترة 170 نبضة في الدقيقة، وسيتباطأ ذلك المعدل مع مرور الوقت.

من أعراض ظهور نبض الجنين قديمًا، كانت الداية تقوم بوضع إصبعها على سرة الحامل، وإذا وجدت نبض فسوف تشعر الداية بفقاقيع من الهواء مباشرة تحت السرة، مما يؤكد على حدوث الحمل، وكانت تلك الطريقة متبعة قديمًا قبل وجود السونار والسماعات الطبية.

يتوقع الأطباء سماع نبض الجنين عندما يبلغ 7 ملم أو أكثر من طوله، وقد لا يسمع الطبيب نبض الجنين بسبب:

  • القيام بالفحص في فترة مبكرة من الحمل.
  • معاناة المرأة الحامل من السمنة في منطقة البطن.
  • حدوث الحمل خارج الرحم.

اقرأ أيضًا: أسباب توقف نبض الجنين دون أن ينزل دم

كيف يتم فحص نبض الجنين؟

يستطيع الأطباء القيام بفحص نبض الجنين من خلال عدة طرق منها ما يلي:

  • الفحص المهبلي الذي يتم عن طريق الموجات فوق الصوتية، والذي يجرى قبل مرور 11 أسبوع من الحمل، حيث يقوم هذا الفحص على إدخال جهاز في مهبل المرأة للتمكن من مراقبة التطورات الجديدة للجنين.

لكن يصعب التعرف إلى نبض الجنين قبل الأسبوع السابع من الحمل، ويفيد هذا النوع من الفحوصات في حالة عدم قيام فحص الطبيب للبطن بتقديم صورة واضحة للجنين.

  • فحص البطن المستخدم في الثلث الثاني والثالث من الحمل، يقوم الطبيب عند إجرائه بوضع الجيل بغرض التشحيم أسفل البطن، ثم القيام بتحريك جهاز المسح بالموجات فوق الصوتية على الحامل للبحث عن الرحم والجنين، وفي فترة الثلث الثاني من الحمل، يكتمل قلب الجنين، ويستطيع الطبيب التمكن من رؤية القلب وهو ينبض خلال الفحص.

مراقبة نبض الجنين

يمكن للأطباء القيام بمراقبة معدلات نبض الجنين في فترة الحمل بعد التمكن من معرفة أعراض ظهور نبض من خلال عدة طرق ومنها ما يلي:

  • المراقبة الإلكترونية للجنين من خلال استخدام الأدوات الداخلية أو الخارجية للقيام بقياس معدل ضربات القلب للجنين.
  • التسمع عن طريق جهاز دوبلر أو السماعة الطبية المخصصة لذلك، عن طريق وضعها على بطن الأم لسماع نبض الجنين، خاصة في وقت المخاض.
  • جهاز الدوبتون الذي لا يحتاج إلى أي وصفات طبية لاستخدامه، ولكن نصحت إدارة الغذاء والدواء (FDA) بأنه يجب ألا يستخدمه غير الأطباء، لأن استخدامه قد يعمل على تعريض الجنين لمستويات غير آمنة من الطاقة.

اقرأ أيضًا: علامات توقف نبض الجنين في الشهر الرابع

المعدل الطبيعي لنبض الجنين

بعد التعرف إلى أعراض ظهور نبض الجنين، يجب أن نتعرف إلى معدله الطبيعي، حيث إن النبض الطبيعي للجنين يتراوح بين 110-170 نبضة بالدقيقة، وقد يختلف عدد النبضات بمعدل 5- 25 نبضة في الدقيقة.

قد يتغير معدل نبض الجنين عندما يستجيب لظروف معينة في الرحم، وقد يشير معدل النبض غير الطبيعي إلى أن الجنين لا يحصل على الأكسجين الكافي، كما أنه قد يعاني من مشكلات أخرى.

يشير بطء معدل نبضات قلب الجنين إلى أنه يعاني من مشكلة ما، وإذا حدث بطء للنبض في الفترة الأولى من الحمل، فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى حدوث فشل في القلب وبالتالي موت الجنين.

أما في حالة حدوث بطء في نبض الجنين في الشهور الأخيرة من الحمل فإن ذلك سوف يؤدي إلى ضرورة القيام بالولادة المبكرة.

تشير السرعة في نبضات قلب الجنين إلى أن هناك إطلاق غير طبيعي في الأعصاب التي تكون مسئولة عن ضربات القلب، وأن القلب لا يضخ الدم الكافي مع كل نبضة، ونتيجة لذلك قد يحدث للجنين إصابة بفشل في القلب، ويطلق على تلك الحالة تسرع القلب فوق البطيني SVT))، حيث يصبح معدل نبض قلب الجنين أكثر من 200 نبضة في الدقيقة الواحدة.

مراحل التطور الخاصة بنبض الجنين

يتطور نبض الجنين على أساس مرحلته العمرية والتي تعمل على تباين أعراض ظهور نبض الجنين، ومن تلك المراحل ما يلي:

  • يشبه قلب الجنين في المراحل المبكرة من الحمل الأنبوب، ويظل ينقسم ويتقلب إلى أن يتم تشكيل الشكل النهائي للقلب والصمامات، التي يتم فتحها وغلقها للقيام بإطلاق الدم من القلب للجسم.
  • يبدأ قلب الجنين في النبض تلقائيًا بداية من الأسبوع الخامس في الحمل على الرغم من عدم تمكن الأم من سماع النبض، وفي الأسابيع الأولى من الحمل تتكون الأوعية الدموية الأولى في الجنين.
  • يرتفع عدد نبضات قلب الجنين في الأسبوع الثامن من الحمل إلى 150-170 نبضة في الدقيقة، أي ما يعادل ضعف سرعة قلب الإنسان البالغ، ويعمل القلب على نفس الوتيرة إلى أن يتم الوصول لمرحلة الولادة.

أسباب حدوث تأخر في نبض الجنين

على الرغم من بداية نبض الجنين من الأسبوع السادس، إلا انه قد يتأخر لعدة أسباب، منها ما يلي:

  • وصول كمية أكسجين غير كافية للجنين.
  • تناول الأطعمة التي قد تؤدي إلى تأخر ظهور النبض مثل: الأجبان والبيض النيئ.
  • احتمالية وجود تشوهات خلقية في الجنين.
  • إصابة السيدة بمشكلة تكيس المبايض.
  • ضعف الإخصاب في رحم الحامل.
  • عدم اكتمال نمو الجنين، أو صغر حجمه.
  • تناول الأدوية التي قد تكون ضارة بالجنين، وتعمل على التأخر في سماع نبضه.

اقرأ أيضًا: علامات تدل على أن الجنين بخير في الشهر الرابع

أعراض توقف نبض الجنين

يعد توقف النبض عند الجنين دون خروجه من الجسم بأنه الإجهاض الصامت أو الفائت والذي لا ينمو الجنين فيه، أو ينمو قليلًا ثم يحدث توقف في النبض، حيث لا تعاني الحامل من أي أعراض تشير إلى الإجهاض مثل: حدوث النزيف أو التشنجات، ويتم التعرف إلى هذا الإجهاض من خلال فحص الطبيب من خلال الموجات فوق الصوتية.

عادة ما يحدث ذلك الإجهاض في الأسبوع الثامن إلى العاشر من الحمل، وتعد التغيرات التي يتم حدوثها في الحمل عند إكمال الثلث الأول من الحمل، والبدء في الثلث الثاني من الأمور الطبيعية، والتي لا تدل على فقد الحمل.

توجد عدة إشارات تدل على فقد الحمل دون حدوث نزيف، ومنها ما يلي:

  • وجود ألم في الظهر.
  • حدوث الغثيان والقيء والإسهال.
  • قلة أعراض الحمل فجأة.
  • حدوث توقف في حركة الجنين بشكل ملحوظ، في حالة وجود الحمل في المراحل المتقدمة.

عيوب القلب عند الجنين

في مرحلة القيام بالفحص عن طريق الموجات فوق الصوتية، سوف يقوم الطبيب بالتحقق من بنية قلب الجنين، ويتعرف إلى ما إذا كان من الممكن اكتشاف أي مشكلات التي يطلق عليها عيوب القلب الخلقية.

حيث يولد 9 من كل 1000 رضيع سنويًا مصابون بخلل في القلب، مما يجعل عيوب القلب من أكثر اضطرابات الولادة انتشارًا.

على الرغم من عدم التمكن من اكتشاف تلك العيوب في كثير من الأحوال إلا عند الولادة، ولكن التشخيص في فترة الحمل يساعد على الكشف عن تلك العيوب وسرعة علاجها.

في بعض الأحوال يتم القيام بالتعامل مع مشكلات القلب عند الأطفال عن طريق الجراحة بعد الولادة، وتعمل العديد من المراكز الطبية على توفير رعاية لقلب الطفل مباشرة بعد حدوث الولادة.

في حالة اكتشاف الطبيب لوجود مشكلة في إيقاع قلب الجنين، فقد يعمل على وصف الدواء للعمل على تقليل احتمالات ولادة الطفل مبكرًا.

اقرأ أيضًا: تطور الجنين في الشهر الخامس

كيفية المحافظة على نبض الجنين

يوجد عدة نصائح مساعدة يمكن أن تتبعها الأم لتحافظ على نبض جنينها، ومن تلك النصائح ما يلي:

  • الحرص على تناول الفوليك أسيد من قبل الحمل، لأنه سيعمل على المساعدة في الوقاية من حدوث أمراض القلب الخلقية عند الجنين.
  • ضرورة الإقلاع عن التدخين، لأن تدخين الأم في الثلاث أشهر الأولى من الحمل يؤدي إلى زيادة احتمالية وجود عيوب خلقية في القلب بنسبة 2%.
  • يجب السيطرة على سكر الدم في فترة الحمل، إذا كانت الأم من المصابين بداء السكري من النوع الثاني أو مصابة بسكر الحمل، حيث يرتبط ذلك بمعدل وجود زيادة في خطر إصابة الجنين بعيوب في القلب.
  • يجب تجنب شرب الكحوليات.

الأطفال هبة من الله، ودائما ما تتشوق السيدات لهم، وعند حدوث الحمل تنتظر المرأة سماع نبض جنينها، ومن ذلك وضحنا أعراض ظهور نبض الجنين، ومتى نسمع صوته بمساعدة الأجهزة الحديثة، ومراحل نموه ومعدلاته الطبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى