حمل

هل القيء يؤثر على الجنين

هل القيء يؤثر على الجنين؟ وما هي أسباب القيء والغثيان خلال فترة الحمل؟ حيث إنه عادةً ما تواجه المرأة الحامل العديد من الأعراض الشديدة خلال أشهر الحمل الأولى والتي يعد أشهرها التقيؤ بشكل مستمر، ويثير ذلك قلق الأم على صحة الجنين؛ لذا يقدم لكم موقع شقاوة إجابة سؤال هل القيء يؤثر على الجنين أم لا، كما سنتعرف على أهم الأسباب وطرق العلاج وذلك من خلال السطور القادمة.

هل القيء يؤثر على الجنين؟

هل القيء يؤثر على الجنين

عادة ما تصاب المرأة خلال فترة حملها، وخاصة الأشهر الأولى من الحمل بالعديد من الأعراض المختلفة والتي يعد من أشهرها التقيؤ في الصباح الباكر؛ ففي بعض الأحيان قد يصبح الغثيان والقيء من الأعراض التي تتواجد بشكل مستمر مع المرأة مما يدفعها إلى الشعور بالقلق على صحة الجنين بداخلها.

إلا أن القيء من الأمور الطبيعية للغاية خلال فترة الحمل، وخاصة ما يزيد خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وهو لا يمثل أي خطر على صحة الجنين.

لكن في بعض الأحيان قد يؤثر القيء والغثيان المستمر على صحة الأم، مما يعرض وزنها للنقصان بشكل كبير، ويضعف من جهازها المناعي؛ لذا من الأفضل أن يتم استشارة الطبيب المعالج في ذلك.

اقرأ أيضًا: ألم جهة اليسار للحامل وجنس الجنين

أسباب القيء والغثيان خلال فترة الحمل

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال هل القيء يؤثر على الجنين أم لا بشكل مفصل، من الضروري معرفة أهم الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالقيء والغثيان خلال فترة الحمل، ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • حمل الأم في أكثر من جنين في وقت واحد، يؤدي إلى زيادة الشعور بالقيء والغثيان طوال فترة الحمل.
  • حساسية الجهاز الهضمي اتجاه بعض الأنواع من الأطعمة المختلفة مما يساعد على تحفيز البكتيريا الضارة في المعدة، وتصاب المرأة بالشعور بالقيء والغثيان.
  • في بعض الأحيان قد تصلب المرأة بالقيء المستمر نتيجة إلى تعرضها لبذل الكثير من المجهود.
  • من أهم أسباب شعور المرأة بالقيء والغثيان أثناء فترة الحمل، هو ارتفاع مستوي هرمون الأستروجين في الجسم، وخاصة ما يتزايد خلال أشهر الحمل الأولى.
  • حساسية المرأة الحامل من الروائح بشكل كبير، مما يجعلها تشعر بالغثيان بمجرد أن تستنشق الروائح التي تسبب لها الحساسية.
  • قد يتسبب ارتفاع مستوي هرمون الغدد التناسلية المشيمائية خلال أشهر الحمل الأولى، مما يتسبب في شعور المرأة بشكل مستمر بالقيء والغثيان.
  • في بعض الأحيان قد يكون شعور الغثيان من الصفات الوراثية للأم التي تعاني من كثرة تعرضها إلى الوحام.
  • المرأة المصابة بالدوار والصداع النصفي، عادةً ما تشعر برغبتها الشديدة في القيء والغثيان طوال فترة حملها.
  • أثبتت بعض الدراسات المختلفة، أن وجود الجسم الأصفر داخل رحم الأم من أهم الأسباب التي تؤدي إصابة المرأة بالشعور الدائم في الغثيان والقيء.
  • في بعض الأحيان قد ينتج هذا الشعور بسبب تناول المرأة الحامل لكميات كبيرة من الدهون الغير مشبعة أثناء فترة الحمل، مما يجعلها تشعر بشكل مستمر بأعراض الوحم والغثيان.

كيفية علاج شعور القيء والغثيان خلال فترة الحمل

هناك بعض الطرق التي تساعد على تقليل أعراض الوحم والتي من ضمنها الشعور الدائم بالقيء والغثيان خلال أشهر الحمل الأولى، وفيما يلي سنعمل على عرض 8 طرق من شأنها أن تعالج هذه المشكلة:

أولًا: اتباع نظام يومي مريح

عادةً ما يتسبب الحمل في شعور المرأة طوال الوقت بالأعباء والتعب؛ لذا من الضروري أن تتبع المرأة نظام روتيني مريح للتخفيف من أعراض التوتر والقلق خلال اليوم، وذلك لأن شعورها الدائم بالإرهاق قد يتسبب في زيادة أعراض الحمل خلال الأشهر الأولى.

اقرأ أيضًا: متى يصل الطعام للجنين؟

ثانيًا: تناول الأطعمة بكميات معتدلة

من الأفضل للمرأة الحامل أن تتناول كميات معتدلة أو منخفضة نوعًا ما من الأطعمة على مدار اليوم، وذلك من أجل تسهيل عملية المضغ والهضم.

يُفضل عدم تناول الوجبات الغذائية التي تحتوي على نسبة كبيرة من التوابل أو الدهون، وذلك لأنها تساعد بشكل كبير في تفاقهم الشعور بالقيء والغثيان طوال فترة الحمل.

من الأفضل أن يتم تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من فيتامين “ب6″، وذلك لأنها تساعد على تقليل فرص الإصابة بالقيء والغثيان، كما أنها تعد من المكملات الغذائية الهامة لصحة المرأة الحامل.

ثالثًا: الحفاظ على رطوبة الجسم

عادة ما تنصح المرأة الحامل خلال الأشهر الأولى من الحمل بتناول كميات كبيرة من الماء على مدار اليوم وذلك لأنها تساعد بشكل فعال في التقليل من أعراض الوحم.

بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تتناول الماء بإضافة ملعقة من عصير الليمون الحامض، من أجل التخلص من مشكلات عسر الهضم وحرقة المعدة وارتفاع درجة الحموضة بجانب القضاء على القيء والغثيان اللذان تعاني المرأة الحامل منهما خلال الشهور الأولى من الحمل.

رابعًا: ممارسة بعض التمارين الرياضية

يمكن خلال فترة الحمل أن تبدأ المرأة الحامل في ممارسة بعض التمارين الرياضية المختلفة، مثل اليوغا، وذلك لأنها تساعد بشكل كبير في الاسترخاء العميق للأم واكتسابها درجة كبيرة من الهدوء للجسم والعقل، مما يقلل من فرص إصابتها بالتوتر، وبالتالي يقل شعورها بالقيء والغثيان.

خامسًا: الاستلقاء لفترة في الفراش

من أهم الطرق التي تساعد على التقليل من أعراض الوحم، حيث إنه عادة ما ينصح الأطباء بالبقاء داخل الفراش لفترة معنية من الزمن، وذلك من أجل التقليل من بذل المجهود والشعور بالراحة.

سادسًا: استنشاق الروائح المفضلة

عادة ما تشعر المرأة الحامل في رغبتها الشديد بالقيء عندما تستنشق بعض الروائح المزعجة لديها؛ لذا من الأفضل أن تحتفظ الحامل بزجاجة صغيرة من العطر المفضل لها، من أجل الحصول على القليل منه عند شعورها بالغثيان، مما يجعلها تشعر براحة أكبر.

اقرأ أيضًا: هل زيت الخروع ينزل الجنين الميت

سابعًا: تناول الأطعمة الحامضة

عادة ما تقوم المرأة الحامل منذ العصور القديمة عند شعورها بالوحم الزائد المتمثل في الرغبة الشديدة في الغثيان والقيء، في تناول بعض الأطعمة الحامضة التي تستطيع أن تسيطر على الغثيان بشكل قوي وفعال، كما أن تناول ملعقة صغيرة من عصير الليمون الحامض قد يفيد في علاج العديد من المشكلات المختلفة في الجهاز الهضمي.

ثامنًا: تناول مشروب الزنجبيل

يعد الزنجبيل من أهم المشروبات التي تساعد الحامل على تقليل أعراض الوحم، وخاصةً الشعور بالقيء والغثيان بشكل مستمر؛ لذا ينصح بتناول شاي الزنجبيل بشكل يومي داخل الروتين الخاص بالمرأة الحامل.

نصائح لتجنب الشعور بالقيء أثناء فترة الحمل

بعد أن تناولنا عرض إجابة سؤال هل القيء يؤثر على الجنين أم لا بشكل مفصل، من الضروري معرفة أهم النصائح التي يجب أن تتبعها المرأة الحامل من أجل تجنب الشعور بالقيء والغثيان بشكل مستمر، ومن أهم النصائح ما يلي:

  • تناول فاكهة الموز بشكل مستمر أثناء فترة الحمل، وذلك لأنها غنية بنسبة كبيرة من الأملاح المعدنية التي تساعد على تقليل الشعور بالقيء والغثيان.
  • من الأفضل أن يتم تناول فيتامينات الحمل قبل النوم مباشرة.
  • من الأفضل تناول القدر الكافي من الأطعمة المملحة على مدار اليوم، وذلك لأنها تقلل من أعراض القيء المستمرة.
  • تناول القليل من الوجبات الغذائية قبل النوم، من أجل تقليل إفراز الأحماض في المعدة خلال فترة النوم مما يساعد على التخفيف من رغبة القيء خلال فترة النهار.
  • عند الشعور بالقيء والغثيان يجب على الفور تناول أقراص النعناع اللاذعة وذلك من التقليل من الرغبة والشعور بذلك.
  • يجب أن يتم استبعاد الأطعمة الدهنية من وجبة الفطار، ويفضل البدء بوجبة خفيفة.

اقرأ أيضًا: هل حساسية الحمل تؤثر على الجنين

بذلك نكون قد قدمنا لكم إجابة سؤال هل القيء يؤثر على الجنين أم لا بشكل مفصل، مع ذكر أهم الأسباب التي تؤدي إلى ذلك، بالإضافة إلى معرفة طرق العلاج ونصائح للوقاية، ونتمنى أن نكون قد تناولنا الموضوع بشكل مفيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى