حمل

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع عديدة، حيث إنه من الطبيعي أن تمر أي امرأة تحمل جنين بهذه المرحلة، والتي تكون بمثابة الطمأنينة للأم وعدم وجودها يشكل خطر على حياة الطفل؛ لذا فمن خلال موقع شقاوة سنتعرف على مسببات كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع، والتي من شأنها أن تُشعر الأم بالسعادة العارمة.

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

في الشهر التاسع يكون الجنين على قدر عالي من الصحة ويكون نومه منتظمًا، كما تحدث تغيرات كثيرة لأنه يستعد للانتقال من مرحلة لمرحلة أخرى؛ فينتقل من المرحلة الجنينية إلى الدنيوية.

حيث يتحرك الطفل حركات كثيرة تدل على اقتراب موعد الولادة، ومنها الركلات التي تشعر الأم بسببها بصعوبة في التنفس، كما يتحرك نحو الأسفل ليهيئ نفسه للولادة، وإليكم في النقاط المقبلة عوامل زيادة حركة الجنين في الشهر التاسع:

  • انخفاض مستوى السكر في الدم فيقل الطعام الذي ينتقل للطفل عبر المشيمة، ويكون الطفل في حاجه إلى الطعام؛ لأن الكمية المنتقلة إليه أقل من التي يحتاجها.
  • تناول الأم لبعض من المنشطات أو الكافيين مثل: القهوة والشاي؛ فيزداد نشاط الطفل وحركته لذلك ينصح الأطباء الأم الحامل بعدم تناول المنشطات خلال فترة حملها.
  • التناوب على الاستيقاظ والنوم خاصةً في الشهر التاسع؛ لأنه ينام ويستيقظ في أوقات شبه ثابتة فيميل للحركة والنشاط من التاسعة مساءً حتى الواحدة صباحًا.
  • الاسترخاء حيث يلاحظ زيادة حركة الجنين عند ذهاب الأم للاسترخاء والراحة.
  • تشعر الأم بالركلات القوية بسبب اقتراب موعد الولادة واكتمال نمو الجنين.
  • قد يتجه نحو الأسفل في اتجاه الرحم استعداد للولادة؛ فتشعر الأم بالوخز والاضطرابات.
  • قيام الأم بمجهود بدني شاق كالأعمال المنزلية أو حمل الأشياء الثقيلة أو القيام ببعض الرياضة؛ فهذا سبب شائع من أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع والذي يؤدي إلى كثرة حركه الجنين ويعبر عنه بالضربات والركلات.
  • تزداد تقلبات الطفل الكثيرة داخل الرحم خاصةً في الشهور الأخيرة من حمل الأم.

اقرأ أيضًا: لماذا حركة الجنين قوية ومؤلمة

أسباب ضعف حركة الجنين في الشهر التاسع

على الجانب الآخر وكما يوجد أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع، فيوجد أيضًا أسباب تُقلل من حركة الجنين في خلال هذا الشهر.

الجدير بالذكر أنه من تلك الأسباب ما لا يدعو لقلق الأم أو توترها، فقد يكون لسبب طبيعي كما أن حركة الجحنين تختلف من حمل لآخر ومن رحم لآخر فقد تقل الحركة نسبيًا وتصبح محددة في بعض الأماكن، وتكون بمعدل عشرة حركات يوميًا، وإليكم الأسباب في الآتي:

  • في أواخر فترة الحمل يكون نوم الطفل منتظم بشكل كبير وقد تدل قلة الحركة على أنه في ثُبات عميق وموعد نومه قد حان.
  • عند ممارسة الجنس وما يتبعها من انقباضات الرحم الإيقاعية التي غالبًا ما تجعل حركة الجنين ضعيفة.
  • إذا اختفت الحركة لعدة ساعات أو حتى ليوم أو يومين؛ فذلك لا يدعو للقلق في حال إذا كان الجنين في صغير الحجم عن الحجم الطبيعي، فلن تشعر الأم بالحركة لأن المجال الذي يتحرك فيه الطفل كبير.
  • التدخين وشرب الخمور يؤثر بالسلب على صحة الجنين وكذلك صحة الأم، وقد تؤدي إلى فقدان الجنين بسبب نقص الأكسجين المتوافر إليه في الدم.

كيفية فحص حركة الجنين

يوصي الأطباء المخصيين الأم الحامل بأن تلاحظ عدد ركلات وحركات وضرباته الطفل حتى وإن كانت بسيطة وتكون هذه المدة من خلال الشهر السادس حيث تبدأ الأم بالملاحظة.

فمعدل الحركات عشرة حركات في غصون ساعتين على وجه التقريب وقد تزيد، وإليكم طرق التشخيص الصحيحة عبر النقاط المقبلة:

  • نتفحص حركات الجنين من خلال مراقبة وتتبع نبضات الجنين في بطن الأم.
  • صدى القلب الدوبلري فيكشف عن وجود ضعف في المشيمة من عدمه.
  • إذا أرادت الأم التأكد من حركة الجنين فيمكنها أن تشرب كوب من العصير ومن ثم مراقبة حركة الجنين خلال ساعة.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين المنغولي في بطن أمه

المعدل الطبيعي لحركة الطفل

بعد أن ذكرنا أسباب كثرة حركة الجنين في الشعر التاسع، وأسباب ضعفها نتعرف الآن على المعدل الطبيعي لحركة الطفل، حيث يمر الجنين في نموه بثلاث مراحل على مر التسعة أشهر، والتي تختلف باختلاف حالة الأم وطبيعة الجسم والرحم وعدة عوامل أخرى.

بالنسبة إلى المرحلة الأولى من الحمل فتكون شديدة السهولة في الغالب، فلا تشعر بها الأم بشيء وتمر هذه المرحلة بسلام وهدوء والدليل على ذلك أن هناك نساء لا تعرف بحملها ولا تشعر به خلال شهر أو شهرين.

أما في المرحلة الثانية ومع بداية من الشهر الرابع يبدأ الطفل في النمو ويزداد حجمه وحجم البطن يزداد أيضًا، بينما في المرحلة الثالثة والأخيرة تكون حركة الطفل ملحوظة، وفيها من الركلات والضربات ما يؤلم الأم.

الجدير بالذكر أن تلك الركلات قد تزداد أو تقل كما تعرفنا سابقًا في أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع بحسب حالة الأم وجنينها، إلا أنه من الطبيعي لحركة الجنين في الشهر التاسع أن تزداد حتى لو خلال الولادة.

كما أنه من الصعب تحديد عدد الركلات والضربات التي توجه للأم لأنها تختلف من أم لأخرى، ولكن ننصح الأم بتتبع حركة الطفل خلال اليوم قدر الإمكان وأنه في حال لاحظت تغير ملحوظ أو غريب فعليها استشارة الطبيب على الفور.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين مثل الكهرباء

حالات تستدعي مراجعة الطبيب على الفور

عقب الاطلاع على أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع على النحو الطبيعي والذي لا يدعو للقلق والخوف، نشير إلى أن هناك أسباب وأعراض أخرى يجب فيها سرعة الحصول على مشورة الطبيب، ومنها ما يلي:

  • إذا لم تشعر الأم بحركة الجنين، وقد تعدت فترة حملها من 23 :24 أسبوع.
  • إن شعرت أن حركة الجنين قلت عن المعدل الطبيعي لحركته أو زادت.
  • إذا كان لديها أي شعور بالقلق أو الخوف حول صحة الجنين حتى وإن لم توجد دلائل لذلك فينبغي عليها التوجه إلى الطبيب للاطمئنان.
  • يمكنها القيام باختبار بسيط للتأكد من صحة الجنين أن شعرت بالقلق لأي سبب من الأسباب للتأكد من حركة الجنين طبيعية أم غير طبيعية فتقوم بالاستلقاء على جانبها الأيسر، ثم تراقب وتتفحص حركة الجنين في غضون ساعتين.

فان لم تميز له حركه حتى لو طفيفة فيجب فورًا الذهاب إلى طبيبها لتقوم بالفحوصات وتطمأن على صحة طفلها.

من المهم التعرف على حركة الجنين وطبيعتها بالنسبة للأم، كما ينبغي المتابعة مع الطبيب المختص لحين الانتهاء من فترة الحمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى