حمل

حركة الجنين المنغولي في بطن أمه

حركة الجنين المنغولي في بطن أمه تهتم بها كل حامل، حيث تلاحظ الأم بعض العلامات المختلفة، والتي قد تكون علامة للحصول على هذا الطفل.

لذلك يتم اللجوء إلى الفحوصات اللازمة للتعرف على كل هذه التساؤلات، والتي تشغل بال الأمهات خلال أشهر الحمل، لذا ومن خلال موقع شقاوة سنقدم لكم بالسطور القادمة حركة الجنين المنغولي في بطن أمه.

حركة الجنين المنغولي في بطن أمه

منذ بداية حمل المرأة تبدأ في التساؤل عن حركة الجنين المنغولي في بطن أمه، وكيفية التعرف على الحمل بالطفل المنغولي، والتي تم الإعلان عنها من خلال العديد من الدراسات الطبية الحديثة، فقد أثبت أنه لا يوجد اختلاف واضح بين حركة الجنين المنغولي في بطن أمه والطفل العادي.

فعند الحمل في الطفل المنغولي يبدأ قلبه في النبض بشكل طبيعي، بالإضافة إلى التحرك في جهة اليمين واليسار بحرية، كما أنه يقوم بركل الأم في جميع مناطق البطن المختلفة.

اقرأ أيضًا: معلومات عن الجنين في بطن أمه

علامات الطفل المنغولي حديث الولادة

بعد أن تعرفنا على هل حركة الجنين المنغولي في بطن أمه تختلف عن الطفل العادي أم لا، نستعرض الآن أهم العلامات التي تميز الطفل المنغولي حديث الولادة، والتي تتمثل فيما يلي:

  • عادة ما تظهر أنف الطفل المنغولي بشكل مختلف عن الطفل الطبيعي، فتكون على هيئة أنف أفطس وقصيرة في الحجم.
  • تظهر شكل عين الطفل المنغولي على هيئة حبة اللوزة، فتكون مائلة بشكل كبيرة إلى أعلى، وهو ما يظهر اختلاف بشكل واضح بين عين الطفل العادي والطفل المنغولي.
  • عادة ما يكون رأس الطفل المنغولي غير متناسق مع الجسم بشكل عام، فيكون الوجه مسطح بدرجة كبيرة، ومؤخرة الرأس مستديرة ومنبسطة، كما أن حجم الرأس يكون صغير للغاية مقارنة بحجم رأس الطفل الطبيعي.
  • يتميز الطفل المنغولي بأنه يمتلك الشعر الناعم ومفرود بشكل أكبر من المعتاد.
  • يتميز طفل متلازمة داون بأنه يمتلك يد قصير القامة، كما أنه باطن كف اليد يكون سميك ومبطن بشكل ملحوظ.
  • يمكن التعرف على الطفل المنغولي من خلال النظر إلى أصابع القدم، فأصابع قدم الطفل المنغولي يكون بينها مسافات واسعة وكبيرة بشكل ملحوظ.
  • كما أن أصابع قدم الطفل المنغولي تكون كبيرة في الحجم، والعكس في أصابع اليد.
  • يمتلك الطفل المنغولي شفاه غليظة بالحجم، وعادة ما يكون فم الطفل مفتوح بشكل مستمر، ولسانه يكون في الخارج، ويعود ذلك بسبب ارتخاء عضلات الفم بشكل أكبر من اللازم.
  • يتميز الطفل المنغولي بارتخاء معظم عضلات الجسم المختلفة، وذلك بسبب ضعف عضلات الجسم.
  • عادة ما يمتلك الطفل المنغولي عيب خلقي داخل فقرات العمود الفقري.
  • يعاني طفل متلازمة داون من الإصابة بصعوبة التنفس، بسبب مشكلات في الجهاز التنفسي.
  • الوزن يكون زائد، ويكون قصير القامة بشكل ملحوظ.

كيفية التعرف على الحمل في طفل منغولي

بعد أن قمنا بالتعرف على حركة الجنين المنغولي في بطن أمه، نقدم لكم من خلال هذه الفقرة، أهم الفحوصات التي تستخدم من أجل التعرف على الحمل في الطفل المنغولي، وتتمثل هذه الفحوصات فيما يلي:

فحوصات الثلث الأول من الحمل

تقوم الأم خلال الثلث الأول من الحمل، بعمل تحليل هرمون الحمل، والذي يعرف باسم HCG، وهو يعتمد على قياس نسبة الدم، ولكنه لا يظهر بشكل دقيق إذا كان هناك خلل في كروموسومات الجينات أم لا.

تلجأ الأم إلى عمل فحوصات بروتين البلازما، وعندما تظهر النتائج بنسبة قليلة للغاية في دم الأم، يدل على وجود خلل في كروموسومات الجنين مما ينتج عنه الحمل في طفل منغولي.

كما أنه ينصح بإجراء فحوصات البروتين خلال الثلث الأول من الحمل، وذلك نظرًا لأن البروتين خلال الشهور الأخيرة من الحمل نسبته تكون متغيرة، ولا يمكن الاعتماد عليها بشكل كلي.

اقرأ أيضًا: هل يمكن معرفة نوع الجنين في الشهر الثالث

فحوصات منتصف أشهر الحمل

خلال هذه الفترة من الحمل، تلجأ الأم إلى عمل فحوصات وتحاليل الدم الثلاثي، وهو يعد من أهم الفحوصات التي تظهر الحمل في طفل مصاب بمتلازمة داون، حيث تصل نسبته إلى حوالي 80%، وعادة ما يفضل إجراء هذا التحليل خلال الأسبوع 15 من الحمل إلى الأسبوع 22.

بالإضافة إلى بعض التحاليل الأخرى والتي تتمثل فيما يلي:

  • تحليل الاستريول unconjugated estradiol الغير مرتبط، وعادة ما تظهر نتائجه منخفضة في دم الأم، عند المقارنة بحمل الأم في طفل طبيعي في عدد الكروموسومات.
  • تحليل ألفا فيتو بروتين (Alpha fetoprotein)، وعادة ما يظهر هذا التحليل وجود مؤشرات منخفضة للغاية في دم الأم، ويكشف عن وجود خلل في عدد الكروموسومات الطبيعية في دم الأم.
  • تحليل الهرمون المثبط Inhibin A، وعادة ما يتواجد في دم الأم بنسبة عالية للغاية، مما يؤكد إصابة الجنين في بطن أمه بخلل في كروموسوماته.

فحص ماء الجنين للتعرف على الحمل في طفل منغولي

استكمالًا إلى عرضنا لكيفية التعرف على حركة الجنين المنغولي في بطن أمه، نقدم لكم الآن كيفية فحص ماء الجنين للتعرف على الطفل المنغولي، ويمكن ذلك من خلال ما يلي:

  1. يقوم الطبيب في البداية بأخذ إبرة طويلة في الحجم، ويسحب جزء صغير من ماء الجنين، حيث إنها تحتوي على نسبة من الخلايا الجلدية للجنين في بطن أمه.
  2. يقوم الطبيب بتحليل هذه العينة من خلال البحث عن هرمون التثلث، وهو المسئول عن زيادة انقسام الخلايا في الجنين.

كما يتمكن الطبيب من التعرف على إصابة الجنين بأي نوع من الأمراض الوراثية الأخرى، لكن يعد هذا التحليل من الفحوصات التي تمثل نسبة كبيرة من الخطر على حياة الجنين، والتي يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض.

التعرف على الحمل في طفل منغولي من خلال المشيمة

من ضمن عرضنا لحركة الجنين المنغولي في بطن أمه، يمكننا التعرف على الحمل في الطفل المنغولي من خلال المشيمة، وذلك من خلال ما يلي:

  • يقوم الطبيب المعالج بأخذ قطعة صغيرة في الحجم من المشيمة الداخلية للأم، وذلك لأنها تحتوي على نفس الخلايا الجسمية للجنين.
  • يساعد هذا التحليل في الكشف عن أي نوع من أنواع الخلل المتواجد في عدد كروموسومات الجنين.
  • في بعض الأحيان قد يؤدي هذا التحليل إلى إجهاض الجنين.

التعرف على الحمل في طفل منغولي من خلال السونار

يمكننا التعرف على الحمل في الطفل المنغولي من خلال شكل الجنين الظاهر في أشعة السونار، والتي يظهر من خلالها مجموعة من الأعراض المختلفة التي توحي بمتلازمة داون، وتتمثل فيما يلي:

  • زيادة في الجلد بمنطقة الرقبة.
  • وجود فراغات في الدماغ.
  • قلة عظم الفخذ عن المعدل المعتاد لها.

لكن على الرغم من التفاصيل السابقة، فلا يعد السونار كافي من أجل التعرف على الحمل في الطفل المنغولي، حيث إنه لا يظهر الخلل الحادث في كروموسومات الجنين، وقد تتشابه الأعراض السابقة مع أعراض مرض آخر.

عوامل تؤثر على حركة الجنين المنغولي في بطن أمه

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على حركة الطفل المنغولي في بطن أمه، والتي تجعل الأم تشعر بها بشكل كبير، وتتمثل هذه العوامل فيما يلي:

  • عادة ما يكون الجنين المنغولي يحمل وزن أقل من الجنين الطبيعي، وبالتالي يكون من الصعب على الأم تتبع حركته، وقد يكون وزن الجنين أكبر من المعدل الطبيعي، وبالتالي أيضًا يصعب على الأم تتبع حركة الجنين لكبر حجمه.
  • في بعض الحالات السابقة، ثبت أنه يمكن أن يكون الجنين طبيعي إلى الشهر الخامس، وتكون حركته طبيعية بشكل كبير، مثل الحمل في جنين طبيعي.
  • في حالة الحمل في جنين مصاب بمتلازمة داون، نجد أنه يقل وصول الغذاء إليه عند المقارنة بالجنين الطبيعي.
  • عادة ما يكون الجنين المنغولي مصاب بأمراض مختلفة في الجهاز العصبي الخاص به.
  • في حالة تعدي الأم الحامل سن ال 35 عام، يزيد خطر إصابة الجنين بمتلازمة داون.
  • في حالة انقطاع المشيمة، يتسبب ذلك في نقص وصول كمية الأكسجين اللازمة إلى الجنين مما يزيد من خطر إصابته بمتلازمة داون.
  • عدم استجابة الجنين المنغولي إلى الأصوات المختلفة من حوله، عند المقارنة بالطفل الطبيعي، حيث يستجيب الطفل الطبيعي إلى الأصوات خلال الأسبوع الـ 20 من الحمل، وتكون الاستجابة بشكل كبير، بينما لا يتصور ذلك بالطفل المنغولي.
  • يصاب الجنين المنغولي بمشكلات مختلفة في السمع نتيجة إلى خلل الكروموسومات ونمو الجنين.

نصائح للتعامل مع الطفل المنغولي

بعد أن قمنا بالتعرف بشكل مفصل عن حركة الجنين المنغولي في بطن أمه، نقدم خلال هذه الفقرة عدة نصائح هامة تساعد على التعامل مع الطفل بعد الولادة، والتي يجب أن تتبعها الأم، وتتمثل فيما يلي:

  • يجب أن يتم قضاء أكبر قدر ممكن من الوقت مع الطفل المصاب بمتلازمة داون، من أجل منحه درجة عالية من الاهتمام.
  • يجب أن تقوم الأم بالبحث عن كافة المعلومات التي تخص متلازمة داون، وكيفية التعامل مع الطفل، وذلك حتى لا يشعر بأنه مختلف عن الأطفال الطبيعيين.
  • يجب أن يتلقى الطفل الاهتمام الكامل سواء في حياته في المنزل أو بداخل المدرسة.
  • يجب أن تقوم الأم بمساعدة الطفل على تنمية مهاراته، وذلك من خلال القراءة وتعلم الأشياء الجديدة، حتى وإن كانت استجابته إلى ذلك بطيئة.
  • يجب على الأم أن تقوم باستشارة طبيب نفسي من أجل معرفة كيفية التعامل مع الطفل المنغولي بشكل صحي وسليم.
  • يجب أن يسير الطفل على البرامج التي تخصص للتعامل مع أطفال متلازمة داون.

اقرأ أيضًا: أسباب ولادة طفل منغولي وما هي قدرات وإمكانيات المصابين بمتلازمة داون

يحتاج الطفل المنغولي لبعض الرعاية الخاصة، لذا إن عانى الطفل من بعض المشاكل بالمستقبل يجب تشجيعه، وذلك ليتخطى ما يمر به من مشاكل صحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى