حمل

لماذا حركة الجنين قوية ومؤلمة

لماذا حركة الجنين قوية ومؤلمة؟ وهل ستستمر على تلك الوتيرة حتى الولادة؟ تبدأ الحوامل في طرح العديد من الأسئلة حيال حركة الجنين، فمنهم من تظن أن قوة الحركة دلالة على صحة الجنين وقوة عظامه، ومنهن من تعتقد أنها إشارة لوجود بعض المشكلات.

لذلك سوف نجيب عن تساؤل لماذا يتحرك الجنين بقوة مسببًا الألم؟ من خلال موقع شقاوة.

لماذا حركة الجنين قوية ومؤلمة؟

تنتظر السيدة اليوم الذي تصبح فيه حاملًا بفارغ الصبر، فتبدأ في عد الأيام منتظرة حركته في أحشائها، كي تطمئن على جنينها الذي تكون ركته في بداية الأمر عبارة عن نبضات أو وخزات خفيفة تبدأ في أواخر الشهر الثالث أو بداية الشهر الرابع.

حينها يبدأ الجنين في النمو بصورة أسرع تزامنًا مع قوة الحركة، حيث تصبح الضربات أكثر قوة، وهو أمر طبيعي فلا داعي للقلق، لكن إذا شعرت الأم أن الحركات والركلات قد تغيرت تغيرًا مفاجئًا، حينها قد تشير الحركات إلى وجود مشكلة ما.

لذلك ومن خلال الفقرات القادمة، سوف نخبر الحامل ما هي الأسباب التي تجعل الجنين يركل بقوة محدثًا الوجع للأم؟ وكيف يمكنها أن تتفادى المشكلات الوخيمة في تلك المرحلة؟

أما إذا كانت الحركة متزايدة بشكل مؤلم في الشهر التاسع، فقد يدل ذلك على اقتراب موعد الولادة، ولكن في تلك الحالة يجب ظهور بعض الأعراض الأخرى التي تنبئ عن ذلك.

لذا دعونا نستفيض في جواب سؤال لماذا حركة الجنين قوية ومؤلمة؟ بشكل تفصيلي من خلال الآتي.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين في جميع الاتجاهات

الحركة الطبيعية للجنين

بعد انقضاء الشهر الرابع تبدأ حركة الجنين في التسارع والقوة بشكل ملحوظ، وذلك بمعدل ست حركات في الساعتين، سواء كانت حركات قوية أو ضعيفة، فهي تدل على ما يلي:

  • تكوين عظام الطفل، ففي تلك الفترة تبدأ الخلايا العظمية في التكون، مما يتسبب في كثرة حركة الجنين وتسارعها.
  • نمو الطفل بشكل صحي، حيث إن تتابع زيادة الحركة الخاصة بالجنين بانتظام دلالة على النمو السليم المنتظم الذي يتمتع به.
  • قد تشعر الحامل في المساء أن حركة طفلها قد أصبحت أكثر منها في الصباح، لكن هذا غير صحيح، ففي النهار لا تشعر الأم دائمًا بحركة جنينها لأنها ليست ساكنة، تتحرك وتبذل المجهود، مما يكون له الأثر في إضعاف شعورها بتلك الحركات.
  • إذا لاحظت الأم أن طفلها في بعض الأوقات لا يتحرك، فهذا أمر طبيعي يتسبب فيه نوم الجنين، فهو يغفو داخل الرحم في معظم الأوقات.

أسباب زيادة حركة الجنين

بعد أن أجبنا على سؤال لماذا حركة الجنين قوية ومؤلمة بشكل سريع، دعونا نسلط الضوء على حركة الأجنة المؤلمة في الثلث الثاني من أشهر الحمل.

فإذا لاحظت الأم في تلك الفترة أن حركة الجنين قد تغيرت، بحيث أصبحت قوية ومؤلمة بشكل ملحوظ، في أغلب الأحوال يعود ذلك إلى ما يلي:

  • تناول المشروبات التي تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين، كالشاي، القهوة والنسكافيه.
  • الإقبال على الطعام الحار.
  • تناول المشروبات المثلجة والباردة.
  • تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة، وهي ممنوعة بشكل تام على الحوامل.
  • أكل الحلويات بشكل مفرط فيه.
  • الاستلقاء على الظهر لمدة طويلة.
  • رش كميات كبيرة من العطور النفاذة، خاصة على البطن أو السرة، فهي من العادات القديمة المتوارثة لتحريك الجنين في بطن الأم.

اقرأ أيضًا: حركة الجنين في الشهر التاسع تحت

بعض النصائح للأم لتجنب الركلات القوية

بعد الاطمئنان على صحة الجنين وخلوه من أي من المشكلات التي تتسبب في ازدياد الحركة، يمكنها اتباع بعض الإرشادات القادمة، حتى تتجنب الألم الناجم عن تلك الحركات، وتكف عن طرح سؤال لماذا يركلني الجنين بقوة فيؤلمني؟ تتشكل النصائح فيما يلي:

  • تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضروات الطازجة، لما تحتويه من عناصر مفيدة وغنية، تعمل على تهدئة حركة الجنين.
  • شرب كميات كافية من المياه، حوالي 3 لتر يوميًا.
  • تناول الحليب والجبن بأنواعها، وكافة العناصر المشتقة من الألبان، لما تحتويه من عناصر تعمل على نمو العظام بشكل صحي وسليم، علاوة على قدرتها في تهدئة حركة الطفل التي تتسبب في تألم الأم.
  • أخذ القسط المناسب من النوم، حتى يتسنى للأم الشعور بالراحة.
  • ممارسة الرياضة الخفيفة، كالمشي لمدة نصف ساعة كل يوم.
  • تجنب ممارسة الأعمال الشاقة، أو حمل الأشياء الثقيلة، لما قد يتسبب في تأذي الأم والجنين.
  • قومي بتغيير وضع الجلوس أو الاستلقاء بين الحين والآخر.
  • إذا لاحظتِ تواتر حركة الجنين، قومي بفرك بطنك بهدوء وبحركات دائرية، لأن ذلك من شأنه أن يقوم بإلهاء الطفل وتهدئته.
  • إذا اشتدت حركة الجنين، قومي بالغناء له بصوت مرتفع أو التحدث معه، فالجنين في رحم الأم ينتبه كثيرًا إلى صوتها، مما يكون له عظيم الأثر في تهدئته.

متى يجب تدخل الطبيب حال زيادة حركة الجنين؟

إذا جربت الأم كل ما سبق دون جدوى، ومازالت تتساءل لماذا حركة الجنين قوية ومؤلمة، عليها متابعة ما يلي حتى تتأكد أنها بحاجة إلى التدخل الطبي:

  • إذا كانت حركة الجنين مفاجئة وليست تدريجية، وذلك بدون أي سبب واضح.
  • إذا كانت الآلام الناتجة عن ركلات الجنين قوية بشكل لا يحتمل.
  • إذا وجدت المرأة أنها تعاني من النزيف المهبلي، سواء أكان قطرات بسيطة أو كميات كبيرة.
  • إذا دامت قوة الحركة لمدة طويلة دون التوقف.
  • إذا شعرت المرأة بانقباضات في الرحم وضلوع الجسم أو منطقة الحوض.
  • إذا تعرضت الأم للتخبط أو الحوادث، وتبعتها حركات قوية من قبل الجنين.

أسباب عضوية لحركة الجنين القوية

إذا لاحظت الأم أنها لا تفعل أي من مسببات حركة الطفل القوية، والتي ذكرناها سلفًا، ولكنها تعاني من الركلات المؤلمة، قد يكون ذلك دلالة على إحدى الإصابات التالية:

  • وجود بعض المشكلات في الحبل السري، وللتأكد من ذلك يجب على الأم متابعة الأمر مع الطبيب المعني بمتابعة الحمل.
  • عدم وصول الكمية الكافية من الأكسجين إلى الجنين، ويمكن تدارك الأمر في حالة متابعته فوريًا.
  • شعور الجنين بعدم الراحة، فاستلقاء الأم على الشق الأيمن قد يتسبب في تألم الطفل، والذي يعرب عنه من خلال قوة الركلات التي تؤلم الأم، والدليل على ذلك أنه إذا قامت الأم بالنوم على الشق الأيسر تجد أن الحركة قد سكنت وأصبحت طبيعية.

حركة الجنين السابقة للولادة

قد تكون إجابة سؤال لماذا حركة الجنين قوية ومؤلمة، هي أنه قد اقترب موعد ولادتك، وإليك علامات ذلك:

  • حدوث ركلات قوية متبوعة بانقباضات منتظمة، مما يتسبب في عدم تحمل الأم، مما يجعلها لا تستطيع التحدث أو المشي.
  • إذا كانت الحركات والانقباضات متتابعة لمدة 60 ثانية تقريبًا، ثم هدأت لمدة 10 دقائق، ففي هذه الحالة تكون الأم قد اقتربت من موعد الولادة، حتى تصبح المدة الفاصلة بين الحركات أقل من ذلك.
  • الشعور بألم قوي في منطقة أسفل الظهر والبطن معًا، كما أن الأم لا يزول مع تغيير وضعية الجلوس أو النوم.
  • نزول الإفرازات البنية المخاطية التي يخالطها الدم أحيانًا.
  • تحجر البطن وتشنجها بشكل كامل بين الحين والآخر.
  • تدفق ما يسمى بماء الرأس وهو السائل الأمينوسي الذي يعيش فيه الجنين طوال فترة الحمل، مع ضرورة ملاحظة إذا كان لونه محمرًا، لأنه إن كان مخضر اللون دل ذلك على وفاة الجنين مما قد يتسبب في وفاة الأم نتيجة حدوث التسمم لا قدر الله.

اقرأ أيضًا: الطلق الحقيقي وحركة الجنين

في فترة الحمل، يجب على الأم أن تتبع الإرشادات الخاصة بتلك الفترة، مع إبلاغ الطبيب إن لاحظت تغييرًا في حركة الجنين، حتى لا تتساءل مجددًا لماذا حركة الجنين قوية ومؤلمة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى