حمل

تجربتي مع نقص ماء الجنين

تجربتي مع نقص ماء الجنين تفيد بعض النساء في التعرف على الأعراض التي تحدث والأسباب التي تؤدي إلى ذلك، وهذا لأن نقص ماء الجنين من أخطر ما قد يصيب الحامل في فترة حملها، فماء الجنين هو المسؤول بشكل مباشر عن حياة الجنين في الرحم.

لذا من خلال موقع شقاوة أعرض لكم تجربتي مع نقص ماء الجنين والأسباب التي أدت لذلك وأيضًا طرق التعامل الصحيحة معه.

تجربتي مع نقص ماء الجنين

تعرفت من خلال تجربتي مع نقص ماء الجنين أن هذا الماء هام جدًا للجنين فهو يساعد في دعم الجنين وتقويته لكي ينمو بشكل سليم، فهو يساعده في تطوير أجهزته وعضلاته ورئتيه وأطرافه، فقد علمت أن نقص الماء حول الجنين يتكرر في حالات حمل كثيرة قد تصل لأكثر من 8% منهم.

يمكن أن يتسبب نقص ماء الجنين في حدوث بعض المشاكل في المشيمة أو تسربها، ويتسبب أيضًا في ارتفاع ضغط الدم أو تسمم في الحمل أو تمزق للأغشية مما يؤدي إلى حدوث عيوب خلقية وتشوهات، ويوجد العديد من التجارب المتعلقة بذلك.

اقرأ أيضًا: نقص ماء الجنين والجماع

التجربة الأولى في نقص ماء الجنين

قالت إحدى النساء: في تجربتي مع فقد الماء المحيط بالجنين بعد أن علمت أنني أعاني من نقص ماء الجنين في الأسبوع الـ 37، ظللت بعدها فترة طويلة أشرب بشكل يومي ماء زمزم، ثم ذهبت للطبيب فأخبرني أن ماء الجنين قد أصبح في المستوى الطبيعي له.

ولكن في بعض الحالات لا يمكن أن يعود الماء إلى مستواه مرة أخرى مما قد يجبر الأطباء إلى إجراء ولادة قيصرية مبكرة، وهو ما قد يتسبب في إنجاب طفل غير مكتمل، وهو ما يضطر الأطباء لوضعه في الرعاية المركزة للأطفال تحت إشراف طبي.

التجربة الثانية في نقص ماء الجنين

تحكي امرأة أخرى عن نقص ماء الجنين وتقول: إنني أثناء تجربتي مع نقص ماء الجنين كنت أعاني من نقصه في الشهر السادس من الحمل، فقد كانت حركة الجنين غير طبيعية، وكانت لا تشعر بحركة الجنين تمامًا، وحين تم فحصها اكتشف الطبيب أن السائل قد بدأ ينقص وهو ما تسبب في قلة حركة الجنين.

لذا قد طلب منها الطبيب أن تزيد من شرب الماء وتشرب حوالي ثلاثة لترات يوميَا، أخبرها أن تقوم بتناول الكثير من السوائل الخالية من السكريات، وهو ما قد يساعد على عودة مستوى السائل إلى حجمه الطبيعي.

أهمية السائل الأمنيوسي للجنين

لقد تمكنت أثناء تجربتي مع نقص amniotic fluid من معرفة مما يتكون ماء الجنين وما أهميته، فالماء الذي يحيط بالجنين يسمى بالسائل الأمنيوسي.

السائل الأمنيوسي أو السائل الذي يحيط بالجنين مهم جدًا له ولحياته، فنقصه قد يؤدي إلى موت الطفل في رحم أمه، وأهميته تكمن فيما يلي:

  • يتسبب في تكوين الجهاز الهضمي وكذلك الرئتين ويساعد في الحفاظ عليهم.
  • يحفظ درجة الحرارة حول الجنين عند درجة حرارة معينة، وإذا ارتفعت أو انخفضت عن الدرجة المطلوبة يحاول السائل الأمنيوسي ضبطها مرة أخرى.
  • يرتبط الحبل السري بالجنين عند ضغط مناسب يعمل السائل الأمنيوسي على ضبطه وتوفيره.
  • يسهل على الجنين التحرك بحرية داخل الرحم، وكلما قلت أو زادت كمية الماء ازدادت صعوبة تحرك الجنين.
  • يقوم بالتصدي لكل ما تتعرض له بطن الحامل أثناء حملها من صدمات وضربات.
  • يقوم السائل بتحفيز الجهاز العضلي وعظام الجنين على التكون بشكل تدريجي دون حدوث أي خلل، لذا فإن السائل الموجود حول الجنين مهم ومفيد جدًا لحياته.

أعراض نقص ماء الجنين

إحدى النساء التي عانت من تجربة نقص السائل الأمنيوسي في حملها سألت طبيبها كيف أعرف أنني أعاني من نقص ماء الجنين؟ فأجابها الطبيب أن هناك الكثير من الأعراض التي تشير إلى ذلك، وتلك الأعراض تكون بمثابة إشارة لتقوم الحامل بالذهاب إلى الطبيب على الفور لتنقذ جنينها من خطر الموت، ومنها:

  • أكثر هذه الأعراض شيوعًا هي توقف حركة الجنين أو بطئها بشكل غير طبيعي وغير معتاد.
  • أن تشعر الحامل بألم شديد في بطنها بشكل مفاجئ دون التعرض لأي شيء يؤدي لذلك.
  • يمكن أن يحدث تسرب للماء المحيط بالجنين مما يؤدي إلى نقصه بسبب حدوث تمزق للغشاء الذي يحيط به.
  • يتناقص حجم قلب الجنين بشكل غريب وينخفض معدل ضربات قلبه بشكل مفاجئ، وذلك عند فحص الجنين من خلال جهاز السونار الذي يعمل بتقنية الموجات الفوق صوتية.
  • يجب أن يزداد وزن الأم بشكل كبير في الشهر التاسع، وهو ما لا يحدث في حالة نقص ماء الجنين.

تثبت هذه الأعراض الإصابة بنقص ماء الجنين كلما اجتمعت أكثر من واحدة، فإذا شعرت الحامل بأي عرض من هذه الأعراض وجب عليها أن تذهب لطبيبها فورًا.

اقرأ أيضًا: هل نزول الماء خطر على الجنين؟

أسباب نقص ماء الجنين

تعلمت في تجربتي مع نقص ماء الجنين أن هذا النقص لا يحدث بدون سبب، حيث إنه يوجد الكثير من الأسباب التي أدت إلى ذلك، ومن هذه الأسباب ما يأتي:

  • من أسباب نقص ماء الجنين هو تجاوز الحامل لموعد الولادة لمدة تزيد عن الأسبوعين، أي أنها تجاوزت أشهر الولادة الطبيعية ووصلت إلى حوالي عشرة أشهر، لذا ينخفض مستوى المشيمة بشكل تلقائي ويصل إلى نصف كميته.
  • يمكن أن يحدث هذا النقص بسبب توقف الطفل عن إعادة تدوير السائل الأمنيوسي حوله، وذلك نتيجة لوجود بعض المشاكل في المشيمة مثل عدم قدرتها على توفير الدم والغذاء الكافي للجنين.
  • معاناة الحامل من أي مشاكل صحية كالجفاف مثلًا قد يتسبب في نقص الماء حول الجنين، هناك مشاكل صحية أخرى تتسبب في ذلك مثل ارتفاع ضغط الدم أو نقص الأكسجين أو تسمم الحمل وغيرها.
  • إذا كانت الحامل لديها أي عيوب خلقية أو مشاكل في المسالك البولية والكلى، والتي تتسبب في انخفاض مستوى السائل بشكل تدريجي.
  • يمكن أن ينقص ماء الجنين أيضًا بسبب تناول الكثير من الأدوية في فترة الحمل والتي قد تتسبب في العديد من المشاكل الصحية للجنين.
  • ينقص السائل أيضًا نتيجة لحدوث ما يعرف بالعدوى البكتيرية في بطانة الرحم.

قد أخبرني الطبيب حينما سألته أثناء تجربتي مع نقص ماء الجنين أن هذه هي أغلب الأسباب التي قد أدت إلى ذلك.

مخاطر نقص ماء الجنين

تروي إحدى السيدات قائلة إنني تعرضت من خلال تجربتي مع نقص ماء الجنين إلى بعض المخاطر التي كانت ستتسبب في مخاطر جسيمة، ومنها المشكلات الشائعة التي تم ذكرها ما يأتي:

  • الماء الموجود حول الجنين يساعده على التنفس، لذا فنقصه قد يسبب حالة اختناق له داخل الرحم.
  • قد يتسبب نقص الماء حول الجنين في حدوث الكثير من التشوهات له، وذلك لأن نقص الماء يؤدي إلى حدوث ضغط شديد على الجنين مما يؤثر عليه وعلى أعضائه بشكل مباشر.
  • كما ذكرنا قبل ذلك أن السائل الأمنيوسي يساعد الرئتين على التكون والاكتمال، لذا فإن نقصه سوف يتسبب في ضعف تكونها أو انعدامه تمامًا، وهو ما يؤدي إلى وجود الكثير من المضاعفات على الجنين بعد ولادته.
  • في حالات نقص الماء حول الجنين يكون الطبيب مضطرًا للجوء إلى الولادة القيصرية لكي يتمكن من إنقاذ المرأة الحامل وجنينها أو أيًا منهم.

اقرأ أيضًا: هل الأسبرين يزيد ماء الجنين

تعويض ماء الجنين الناقص

قد قالت إحدى النساء: أثناء معاناة فقد amniotic fluid كنت مصابة بحالة من الذعر والقلق خوفًا من خسارة جنيني، ولكن طبيبها أخبرها بأن تتبع بعض الطرق لكي تتمكن من تعويض ما قد فقدته من ماء، ومن هذه الطرق ما يأتي:

  • يجب أن تحرص على تناول كمية كبيرة من الماء بشكل يومي، وألا تقل هذه الكمية عن ثلاثة لترات يوميًا.
  • ينبغي عليها شرب كمية كبيرة من العصائر التي تحتوي على الكثير من الألياف ومنها عصير البرتقال والتفاح.
  • تناول كميات مناسبة من الفيتامينات والمكملات الغذائية التي وصفها الطبيب التي تتابع معه.
  • على الحامل أن تقوم بالذهاب للطبيب التي تتابع معه بشكل مستمر، وذلك لكي يطمئنها على حالتها وحالة الجنين أول بأول.
  • لا يجب أن تستخدم السكريات في تلك الفترة أو أي عصائر محلاة، ويمكن أن تستبدل السكر بعسل النحل الطبيعي.
  • في حالة أن نقص الماء كان بكميات كبيرة لا يمكن تعويضها، يجب أن يتدخل الطبيب ويبدأ في إجراء عملية ولادة قيصرية في أسرع وقت، فكلما نقص الماء زادت احتمالات موت الجنين.
  • إذا تعرضت الحامل لنقص في الماء المحيط بالجنين وجب أن تلتزم بعدم الحركة أو بذل أي مجهود وأن ترتاح بعض الوقت، وذلك حتى لا تفقد المزيد من الماء.

لا يجب أن تستخدم الحامل أيًا من هذه الطرق دون الرجوع للطبيب في بادئ الأمر، وذلك لأن تجربتي مع نقص ماء الجنين قد تختلف عن تجربتك وهكذا.

لذا عن طريق تجربتي مع نقص ماء الجنين يمكن أن تتعرف الكثير من النساء كيف تتعامل مع هذه التجربة وما عليها فعله كي تخرج بأقل خسائر أو لتنجح في إنقاذ جنينها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى