حمل

هل الأسبرين يزيد ماء الجنين

هل الأسبرين يزيد ماء الجنين؟ وماهي أضرار الأسبرين على الحامل؟ أحيانًا يحدث انخفاض لمعدل ماء الجنين مما يتسبب في قلق الأم باحثة عن الأدوية التي تؤدي إلى زيادة الماء حوله، والبعض ال’خر قد يُعاني من زيادة فعلية لماء الجنين فيريد معرفة ما يجب عليه تجنبه حتى لا تزداد كمية الماء حول الجنين؛ لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه موقع شقاوة سنتعرف سويًا على إجابة سؤال هل الأسبرين يزيد ماء الجنين؟

هل الأسبرين يزيد ماء الجنين؟

هل الأسبرين يزيد ماء الجنين؟

هناك حالات تستدعي زيادة لماء الجنين فيصف الطبيب حينها الأسبرين ليعمل على زيادتها حول الجنين، ويتم إعطاءه بجرعة معينة مع بعض الاحتياطات، وفيما يلي سنتناول إجابة سؤال “هل الأسبرين يزيد ماء الجنين؟” بشكل أعمق.

اقرأ أيضًا: هل شرب الماء يزيد الماء حول الجنين

ما هو ماء الجنين؟

ماء الجنين أو السائل الأمنيوسي، هو سائل محيط بالجنين في الرحم ولهذا السائل أهمية كبيرة، وذلك لأنه يعمل على حماية الجنين من الالتهابات المختلفة، ليس ذلك وحسب بل يعمل أيضًا على حمايته من التصاق جسمه ببعضها، ويعمل على تعزيز تطور جسم الجنين ونمو عضلاته وأطرافه والرئتين والجهاز الهضمي.

تُفرز ماء الجنين بعد حوالي 12 يوم من الحمل، وفي حالة نقصانه أو زيادته عن المعدل الطبيعي تحدث المشاكل للجنين؛ فعلى سبيل المثال في حالة زيادته عن المعدل الطبيعي يؤدي ذلك إلى اختناق الجنين، وقد يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة مثلًا، وكذلك انخفاضه يؤدي إلى تعرض الجنين للخطر مما يتسبب في حدوث إجهاضه؛ لذلك من الضروري أن يكون معدل ماء الجنين طبيعي وثابت.

أسباب قلة ماء الجنين “السائل الأمنيوسي”

ضمن إطار عرضنا لإجابة سؤال “هل الأسبرين يزيد ماء الجنين؟”، تجدر الإشارة إلى أنه يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى خفض معدل السائل الأمنيوسي، وفيما يلي سنعمل على عرض هذه الأسباب:

1- تمزق الأغشية

في حالة تمزق الأغشية يؤدي ذلك إلى تسريب السائل المحيط بالجنين من داخل كيس المتواجد في الرحم إلى خارجه، مما يؤدي إلى خفض معدل ماء الجنين (السائل الأمنيوسي).

2- وجود مشاكل في المشيمة

عند إصابة المشيمة بالمشاكل المختلفة قد يحدث خلل في إنتاج الدم أو الغذاء الذي يحتاجه الجنين في هذه الفترة، مما يتسبب في توقف الجنين عن إفراز اليوريا التي تتسبب في نقص ماء الجنين.

3- تدهور صحة الأم

هناك بعد المشكلات الصحية التي تُصيب الأم وتؤثر على الجنين من حيث كمية ماء الجنين حوله ومن هذه المشاكل، تسمم الحمل السكري، ارتفاع ضغط الدم، نقص الأكسجين في جسم الأم.

4- وجود عدد من العيوب الخلقية

في حالة المشاكل التي تخص الطفل وتكوينه، وخاصةً المشاكل المرتبطة بالعيوب الخلقية في نمو الكلى أو المسالك البولية، تؤدي إلى نقص كمية التبول عند الطفل مما يؤدي إلى انخفاض ماء الجنين حوله.

5- تأخر موعد الولادة

في حالة تأخر موعد الولادة وتخطيه لمدة أسبوع أو أكثر مثلًا يؤدي ذلك إلى خفض معدل ماء الجنين.

علاقة الأسبرين بالحمل وماء الجنين

في بعض الحالات تلجأ الأمهات لتناول الأسبرين كمسكن، ولكن في أحيان أخرى يصفه الطبيب للأم لعلاج مشكلة معينة غير مقتصرة على التسكين للألم.

يوصي الطبيب بتناول الأسبرين في حالات محدودة، وخاصة جدًا أثناء الحمل، وذلك في الحالات التي يكون فيها معدل التجمعات الدموية كبير مؤدي إلى وجود خاثرات لا يُمكن انصرافها وتفكيكها إلا بالأسبرين.

في بعض الحالات يقي الأسبرين من النوبات القلبية، الجلطات الدماغية، وكذلك الحماية من تسمم الحمل، ارتفاع ضغط الدم، الحمل السكري، وبعض أمراض الكلى.

يصف الطبيب الأسبرين بشكل كبير للحوامل التي يتكرر لديهم حدوث تخثرات دموية مما يتسبب في إجهاضها، وحماية من ذلك يصف الطبيب الأسبرين بجرعة محددة لا تزيد عن 81 مليجرام يوميًا.

اقرأ أيضًا: هل حركة الجنين تدل على جنسه

أضرار تناول الأسبرين

بعد معرفة إجابة السؤال هل الأسبرين يزيد ماء الجنين، قد تعزم الكثيرات على أخذ قرار تناوله حتى تُزيد من ماء الجنين حول طفلها، ولكن في المقابل فإنه يوجد أضرار عديدة للأسبرين ولا يجب تناوله إلا بعد إرشادات الطبيب، ومن هذه الأضرار ما يلي:

1- خطر الإصابة بالإجهاض

على الرغم من أن الأسبرين يعمل في بعض الحالات على الحفاظ على الجنين من عملية الإجهاض وزيادة الماء حوله، إلا أنه في بعض الحالات الأخرى قد يساهم في حدوث خطر الإجهاض في حالة أن تم تناوله بكمية أكبر من الكمية الموصي بها من الطبيب المختص.

2- حدوث خلل في نمو الجنين

يؤثر الأسبرين بالسلب على نمو الجنين فيؤدي إلى حدوث اضطرابات مختلفة له مما يؤدي إلى حدوث خلل في نموه في بعض الحالات.

3- انفصال المشيمة

أحيانًا بسبب تناول جرعات غير مناسبة من الأسبرين يحدث انفصال للمشيمة بشكل مبكر، وقد يؤدي ذلك إلى موت الجنين داخل الرحم، وذلك لأن المشيمة تلعب دورًا أساسيًا في إمداد الجنين بالأكسجين والغذاء المُساعد له في عملية الاكتمال والنمو، وبالتالي انفصالها بصورة مُبكرة يؤدي إلى خطر موت الجنين أو إجهاضه.

4- الإصابة بالنزيف

في حالة الزيادة المستمرة في كمية الأسبرين التي تأخذها الأم يحدث النزيف سواء كان للأم أو الجنين.

5- تأخر موعد الولادة

يحدث في كثير من الحالات التي كانت تعتمد على الأسبرين في فترة الحمل، أن يتأخر موعد ولادتها على الموعد المُحدد حتى بعد دخولها في شهرها الأخير من الحمل.

6- إصابة الجنين ببعض التشوهات

قد يحدث تشوهات للجنين بسبب تناول الأم الأسبرين بشكل كبير وخاصةً في الثلث الأول من الحمل “الشهور الأولى”.

7- الإصابة بأمراض القلب والرئتين

يزيد خطر إصابة الجنين بأمراض القلب والرئتين متأثرًا بمضاعفات الأسبرين، مما يجعله من أخطر أضرار الأسبرين.

اقرأ أيضًا: كيف أجعل الجنين يتحرك

علاج نقص ماء الجنين

بعد معرفة الأضرار التي تخص تناول الأسبرين قد تتساءل الأم إذًا ما هو العلاج المناسب لنقص ماء الجنين، وحقيقة الأمر يوجد العديد من الوسائل التي تعمل كعلاج لنقص ماء الجنين ومنها:

  • تناول الفواكه والخضروات: تناول الفواكه والخضروات بشكل كبير يُساعد على علاج مشكلة نقص ماء الجنين، وبالأخص الفواكه والخضروات التي تحتوي على الألياف والمياه مثل البطيخ، الشمام، الطماطم.
  • تجنب تناول الكافيين: المشروبات التي تحتوي على الكافيين يعمل على حدوث جفاف، وبالتالي تؤثر على ماء الجنين من حوله؛ لذلك عليكِ التوقف عن تناولها أو تجنبها قدر الإمكان.
  • إتباع تعليمات الطبيب: من الضروري الالتزام بإرشادات وتعليماته والانتظام على الأدوية والفيتامينات التي يصفها، بما فيها الأسبرين، ولكن بالكمية التي يُحددها وتحت إشرافه.
  • التزام الراحة: البُعد عن المجهود البدني وأخذ قسط من الراحة يُساعد على حماية الماء حول الجنين وعدم نقصانها.
  • البُعد عن تناول الأطعمة التي تُزيد إدرار البول: تجنبي تناول الأطعمة أو المشروبات التي تُزيد من البول، وذلك من أجل الحفاظ على معدل ماء الجنين.
  • تناول العصائر الطبيعية: تناول العصائر الطبيعية التي لا تحتوي على السكر من شأنه أن يُفيد في علاج نقص الماء حول الجنين.
  • ممارسة التمارين الرياضية: من الضروري ممارسة التمارين الرياضية البسيطة، مثل رياضة المشي مثلًا بشكل يومي، حتى تُساعد جسمك على تحسين دورته الدموية، وبالتالي يظل الجسم محتفظًا بنسبة الماء حول الجنين.
  • تناول الماء: يجب على الأم أن تشرب بشكل يومي ما لا يقل عن لترين من الماء، وذلك من أجل الحفاظ على صحة الجنين.
  • تأثير شرب الماء على نسبة ماء الجنين: تناول الماء بكمية كبيرة من لترين إلى ثلاث لترات يوميًا يعمل على زيادة الماء حول الجنين بشكل معقول، فمن الضروري الحفاظ على شرب الماء وخاصةً للأمهات اللواتي يعانون من مشكلة نقص الماء حول الجنين.

علاج زيادة ماء الجنين

على الرغم من وجود مشاكل تختص نقص الماء حول الجنين فهناك على الجهة المُقابلة مشكلة أخرى لدى البعض وهي زيادة ماء الجنين، فما هي طرق العلاج الفعالة بخصوص زيادة الماء حول الجنين؟

يوجد أكثر من علاج وطريقة يتبعها الطبيب مع الأم التي تُعاني من زيادة ماء الجنين، وكل حالة يرى لها الأنسب، ومن ضمن هذه العلاجات ما يلي:

  • سحب ماء الجنين: قد يلجأ الطبيب لسحب وتفريغ ماء الجنين الزائد عن الحد الطبيعي، ولكن سحب ماء الجنين يُعتبر من الأمور الدقيقة للغاية والصعبة التي يلجأ إليها الطبيب وتحتاج الكثير من العناية والدقة، لأنها من المُمكن أن تتسبب في ولادة مُبكرة، الإجهاض، انفصال المشيمة.
  • تناول بعض الأدوية: الخيار الآمن دائمًا بالنسبة للأم هو الأدوية، فقد يرى الطبيب أن الحالة لا تستدعي سوى لبعض مثبطات انزيمات البروستاجلاندين، والأدوية المضادة للاتهاب عمومًا، وبالتالي تقل كمية الماء حول الجنين.

طرق علاج زيادة ماء الجنين بالأعشاب

بعدما تعرفنا على إجابة سؤال “هل الأسبرين يزيد ماء الجنين؟”، كذلك سنتعرف الطرق الفعالة في علاج نقص الماء أو زيادته حول الجنين، سنعرض الآن ما هي طرق علاج زيادة ماء الجنين بالأعشاب، ومن ضمنها ما يلي:

  • تناول الأعشاب التي تعمل على إدرار البول للتخلص من كمية البول الزائدة عن المعدل الطبيعي.
  • الإكثار من تناول نبات الهندباء لأنه من أكثر النباتات التي تُساعد على مدر البول بشكل كبير، وبالتالي يتخلص الجسم من الماء الزائد حول الجنين.
  • تناول البقدونس يعمل على تقليل كمية الماء حول الجنين وتجفيفها.
  • ينصح الأطباء بتناول الكرفس، حيث إنه يساعد في التخلص من ماء الجنين الزائد، وبالأخص في شهور الحمل الأخيرة.
  • تناول الجرجير يعمل على خفض نسبة ماء الجنين في جسم الأم، وبالتالي تنخفض للطفل وخاصةً في الثلث الأخير من الحمل.
  • تجنب الأطعمة التي تُزيد من نسبة الماء في الجسم.

المعدل الطبيعي لماء الجنين

بعد التعرف على أخطار الزيادة والنقصان لماء الجنين وأخطارهم سواء على الأم أو الجنين لا بد من معرفة المعدل الطبيعي لماء الجنين، ولكن في بداية الأمر لا بد من الذهاب إلى الطبيب المختص من أجل معرفة نسبة السائل الأمنيوسي (ماء الجنين)، وذلك من خلال السونار.

أما النسبة الطبيعية لماء الجنين فتكون من 5 إلى 25 سم تقريبًا، وإن كانت أقل من ؛5 فهذا يعني نقص ماء الجنين، وبالطبع إذا زادت عن 25 سم؛ فهذا يدل على زيادة الماء حول الجنين.

اقرأ أيضًا: نقص ماء الجنين والجماع

بذلك نكون قد تناولنا كل ما يخص إجابة سؤال هل الأسبرين يزيد ماء الجنين، كما تعرفنا على ما هو ماء الجنين “السائل الأمنيوسي”، وخطورة نقصانه أو زيادته بالنسبة للأم أو الجنين، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى