طفلي بيتعلم

تفسير سورة الفاتحة للأطفال وكيف نسهل حفظها عليهم

تفسير سورة الفاتحة للأطفال نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث أن القرآن الكريم هو معجزة خاتم الأنبياء والمرسلين محمد –عليه صلوات الله وسلامه-، ولقد أمر الله عز وجل المسلمين بأن يتمسكوا به ولا يتركوه، فهو النور الذي لن ينطفئ، والحبل الذي لن ينقطع، ولن نختلف على أهمية زرع حب القرآن الكريم في نفوس أطفالنا حتى يكون لهم حصنًا في صغرهم وفي كبرهم، ويتعين على الوالدين بدء رحلة حفظ واستيعاب القرآن الكريم مع أطفالهم منذ سنوات عمرهم الأولى؛ حيث يكون الأطفال أقدر على حفظ القرآن الكريم في هذا السن لأن ذاكرتهم غير مزدحمة على عكس ذاكرة الكبار.

وقد حثنا الدين الإسلامي الحنيف في أكثر من مناسبة على تعليم القرآن للصغار منذ نعومة أظافرهم، مبينًا الثواب العظيم الذي يحظى به الوالدين عندما يحفظ أطفالهم القرآن الكريم، حيث يقول الرسول –عليه وعلى آله وصحبه السلام-: “من قرأ القرآن وعمل بما فيه، ألبس والداه تاجًا يوم القيامة”، وفي هذا بيان لفضل هذا العمل العظيم.

وعادة ما يستهل الوالدين رحلة تحفيظ صغارهم القرآن، بآيات سورة الفاتحة، التي سوف نتناولها في السطور القادمة، وسوف نتحدث كذلك عما جاء في فضلها، ومعناها، فكونوا معنا!

أولًا: تفسير سورة الفاتحة للأطفال

تشتمل سورة الفاتحة على سبع آيات، تعرف بالسبع المثاني، حيث يقول الله عز وجل في كتابه الكريم:

(بسم الله الرحمن الرحيم)

بمعنى أهمية الاستعانة بالله عز وجل قبل قيامنا بأي عمل، حيث نرجو بذلك معية الله تعالى ومعونته ورضاه، وبالطبع عندما نذكر الله عز وجل تفر الشياطين بهمزاتها ومكرها.

لا يفوتك المزيد من خلال: تفسير سورة الناس للأطفال والدروس المستفادة من آياتها

(الحمد لله رب العالمين)

  • حيث نتوجه بالشكر والثناء للخالق العظيم، فهو الكامل وما دونه ناقص، وهو الذي أوجدنا في هذه الحياة، وتكفل بأرزاقنا وأرزاق غيرنا من الكائنات التي تحيا في هذا الكون، فإليه كل الحمد والعرفان، ونحن عندما نقوم بفعل حسن لشخص ما، فإنه يقوم بشكرنا وكذلك نحن نتوجه بالشكر لأي فرد يمنحنا شيء نحبه.
  • وبالمثل، فعندما ننظر إلى ما أعطانا إياه ربنا من نعم وأمور نحبها ولا نستغنى عنها في حياتنا، كالعيون التي نشاهد بها الأمطار التي تسعدنا، والأيدي والأرجل التي نلعب ونركض بها في كل مكان فنعيش سعادة كبيرة، وغير ذلك الكثير والكثير، ولذلك فيجب علينا أن نشكره عليها، بأن نردد دومًا: الحمد لله.

كما ندعوك للتعرف على المزيد عبر: تفسير سورة التكوير للأطفال وأهم الأحكام التي وردت فيها

(الرحمن الرحيم)

كل منهما اسم من أسماء ربنا العظيم، وهذان الاسمان يعبران عن الرحمة والرأفة الكبيرة التي ينعم الله عز وجل بها على عباده، فالله تعالى ينظر إلينا بعين الرحمة لأنه خالقنا ويحبنا أكثر حتى مما يحبنا آباءنا أو أمهاتنا، وكما يعفو عنا والدينا حين نرتكب خطأ ما، فالله عز وجل يعفو عنا ويعطينا الكثير من الفرص حتى نتراجع عن ذنوبنا ونطلب منه أن يسامحنا عليها.

(مالك يوم الدين)

  • نعرف جميعًا أن هناك يوم سنقف فيه أمام الله عز وجل حتى يحاسبنا على أخطاءنا، ويكافئنا على حسناتنا، وهذا اليوم له الكثير من الأسماء ومنها “يوم الدين”.
  • أما “مالك” فهي كلمة تشير إلى من يتحكم بكافة الأمور، وإليه يرجع تصريفها، والله عز وجل هو صاحب اليد العليا في كل شئوننا، وهو من يقرر من يدخل الجنة أو من يدخل النار، وكل ذلك من أمور.
  • وفي تلك الآية يذكر الله عز وجل تصرفه في هذا اليوم، لأنه اليوم الذي سيتخلص فيه جميع ملوك الدنيا من ملكهم، ويتساوى كل الناس أمام الله تعالى، ويقر الجميع بملك الله وحده لا شريك له.
  • ويوم القيامة هو اليوم الذي أخبرنا الله عز وجل أنه سيعطينا فيه أي شيء نتخيله ونريده، وأعظم هذه الأشياء بالطبع هي الجنة، طالما أننا أطعناه وفعلنا كل ما أمرنا به في الدنيا.

كما يمكن التعرف على المزيد عبر: تفسير سورة الإخلاص للأطفال وفضل قراءتها وحفظها

(إياك نعبد، وإياك نستعين)

  • لا أحد منا يعبد سواك يارب، وإليك وحدك نتوجه ونطلب منك العون والقوة، وإليك وحدك نحني جباهنا ونرفع أيدينا ونطلب رضاك ونتجنب غضبك، وقد جاءت الاستعانة بالله مرافقة لعبادته، لأن الإنسان يكون بحاجة إلى معونة الخالق عز وجل حتى يستططيع أن يؤدي أي شيء، وعلى رأس تلك الأشياء تأتي عبادته وحده لا شريك له، فلو أن الله عز وجل لم ييسر لخلقه ولم يمدهم بالقوة والمساعدة، لما استطاع أي منهم أن يأتي بأي شأن في الحياة، ولما استطاع فعل الحسنات، والبعد عن السيئات.
  • فنحن عندما نريد شيئَا ما نسأل من نعرف أنه يستطيع مساعدتنا في القيام بها، كأن نطلب من الأب أو الأم، وكذلك فالأب والأم يسألون الله العون ليعطيهم الطاقة والصحة والعمل وكافة الأمور.

(اهدنا الصراط المستقيم)

  • نحن نسألك يارب أن تدلنا على الطريق الذي يجب أن نمشي فيه حتى ترضى عنا وتكافئنا بالنعيم في الدار الآخرة، وهذا الطريق هو الإيمان بأن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله.
  • فلو كنا تتسابق مع رفاقك في المدرسة، وركضت أنت نحو الهدف مباشرة، بينما قام صديقك بالدوران حول مباني المدرسة، فمن سيلحق بالهدف أولًا؟ من ركض في الطريق الصحيح طبعًا!
  • وكذلك الأمر فحينما نسير في الدنيا كما أمرنا ربنا أن نفعل، فنحن بذلك نكون على الطريق السليم، ونحن نسأل الله دومًا أن يرينا إياه ويعيننا على السير فيه، كي لا نتوه.

(صراط الذين أنعمت عليهم، غير المغضوب عليهم، ولا الضالين)

  • فنحن يارب نرجوك أن ترشدنا نحو المسار الذي يجعلك راضيًا عما نفعله، وأن تبعدنا عن أي مسار قد نقوم فيه بما يجعلك غاضبًا علينا، أو يجعلنا من الذين فقدوا طريق الحق وابتعدوا عنه، وهؤلاء هم الناس الذين أدركوا جيدًا ما هو الطريق الذي يريدنا الله عز وجل أن نسير فيه، ولكنهم رفضوا الالتزام به.
  • هذا هو واحد من أسهل تفسيرات سورة الفاتحة للأطفال، فيمكن للوالدين البدء به في توصيل معنى السورة لصغارهم، ثم تقديم المزيد من النماذج والمواقف الحياتية التي تعين الطفل على فهم الآيات وتطبيقها على واقعه.
  • فقد جاء في فضل سورة الفاتحة الكثير والكثير، ويكفي أن يتذكر الوالدين أنها السورة التي سيحتاج أبناءهم إلى ترديدها في كل صلاة.

ثانيًا: كيف نستطيع تسهيل عملية حفظ القرآن على الأطفال؟

  • يعتبر الأب أو الأم هو المسئول الأول عن علاقة طفله بالقرآن، ومن ثم يتعين عليهم الانتباه جيدًا واختيار الأسلوب الذي يناسب صغيرهم، ويحببه في الحفظ ولا ينفره منه.
  • ومن تلك الأساليب التي ينصح بها، هو: أسلوب البطاقات الورقية، فما معناه؟
  • يعني أن نقوم بكتابة الآيات على ورق، بحيث تكون كل آية في ورقة خاصة بها، وبعد ذلك نقوم برسم أمور تناسب معنى الآية، حتى يسهل تخزينها في ذهن الطفل.
  • كأن نقوم بكتابة آية “الحمد لله رب العالمين”، ونرسم على الورقة أشياء يحبها الطفل كثيرًا، ثم نبدأ في إخباره أن الله هو من يعطينا كل ما نحبه، ولذلك علينا أن نشكره، قائلين: “الحمد لله رب العالمين”، وهكذا مع كل آية، ويمكنك البدء عندما يبلغ طفلك الرابعة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تفسير سورة الفاتحة للأطفال وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

زر الذهاب إلى الأعلى