حمل

هل الغازات تؤثر على حركة الجنين

هل الغازات تؤثر على حركة الجنين؟ وما هو الفرق بين حركة الجنين والغازات؟ يختلط على بعض النساء الحوامل الشعور بالغازات وبين حركة الجنين؛ لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه لكم موقع شقاوة سنتعرف سويًا على إجابة سؤال هل الغازات تؤثر على حركة الجنين؟

هل الغازات تؤثر على حركة الجنين؟

هل الغازات تؤثر على حركة الجنين؟

يتواجد الجنين وينمو في الرحم مُحاطًا بماء الجنين “السائل الأمنيوسي”، ولا يتأثر بأي شكل من الأشكال بالغازات، فهو في مكان بعيد وآمن عن الأمعاء والجهاز الهضمي لكِ، فلا داعي للقلق، فكل ما يحدث أثناء الغازات وشعور الجنين به هو ما نتناوله في باقي الموضوع عبر السطور القادمة منه.

اقرأ أيضًا: ماذا يحدث للجنين عندما تعطس الأم

ماهية الغازات

تُعرف باسم غازات البطن أو غازات الأمعاء، وجميعها نفس الشيء فهي تُعبر عن الغاز المتواجد في الجهاز الهضمي، والغازات هي أساس من أساسيات اكتمال عملية الهضم، وفي حالة الهضم الزائد عن الحد فيكون الغاز الناتج يتم التخلص منه عن طريق التجشؤ، أو ما يُعرف بإخراج الريح عن طريق حركة الأمعاء بشكل طبيعي.

تجدر الإشارة إلى أنه في حالة وجود ألم مُرافق لخروج الغازات فيكون هذا الألم ناتج عن كتمان الغاز أو خلل في حركته من خلال القناة الهضمية.

أعراض وجود غازات المعدة

تكمن الإجابة عن سؤال “هل الغازات تؤثر على حركة الجنين؟” في معرفة أعراض غازات المعدة ومُقارنتها بماتشعرين بها حتى تتمكني من معرفة إجابة سؤالك، حيث إنه هنالك العديد من الأعراض لغازات المعدة، ومن أهمها ما يلي:

  • القيام بالتجشؤ: يُعتبر التجشؤ أمر طبيعي جدًا ويحدث عادةً بعد تناول الطعام، وهذا لا يدل على وجود مشاكل صحية.
  • خروج الغازات من المستقيم: في حالة خروج الغازات من خلال المستقيم يكون ذلك دلالة على وجود مشكلة صحية.
  • ألم البطن: قد يُصاحب خروج الغازات في بعض الأحيان ألم في البطن وتشنجات.
  • الانتفاخ: يؤدي ذلك إلى زيادة ملحوظة في حجم البطن.

أسباب خروج غازات المعدة

هناك العديد من الأسباب لحدوث غازان البطن والمعدة، وفيما يلي سنعمل على عرض الأسباب التي أدت إلى ظهور هذه الغازات:

  • ابتلاع الهواء بنسبة كبيرة.
  • اضطراب في البكتيريا المتواجدة في القولون.
  • التدخين.
  • مضغ العلكة، حيث إن ذلك يتسبب في بلع الهواء الذي من شأنه أن يؤدي إلى خروج الغازات.
  • وجود صعوبة هضم أطعمة معينة.
  • تناول الطعام بكميات كبيرة من شأنه أن يؤدي إلى زيادة غازات البطن أو المعدة.
  • زيادة هرمون البروجستيرون، وعادةً يكون هذا في خلال فترة الحمل، وذلك لأن هذا الهرمون يقوم بترخيه العضلات في الجهاز الهضمي، وبالتالي يحدث بطئ في حركة الأمعاء.
  • الشعور بالإمساك يزيد من الغازات مع وجود الألم، وذلك بسبب البراز المتواجد في الأمعاء يعمل كمانع لمرور الغازات.

أطعمة تُسبب غازات البطن والمعدة

يوجد عدد من الأطعمة التي من شأنها أن تؤدي إلى خروج غازات البطن، ومن ضمن هذه الأطعمة ما يلي:

  • الفول.
  • العدس.
  • الكرنب.
  • البروكلي.
  • القرنبيط.
  • الأطعمة المحتوية على اللاكتوز.
  • المشروبات الغازية.
  • بعض الفواكه المحتوية على الفركتوز.
  • بديل السكر.
  • حلقات ورقائق البصل.

اقرأ أيضًا: متى ينتقل الجنين من الرحم إلى البطن؟

3 طرق لعلاج غازات البطن والمعدة

هناك بعض الطرق التي يُمكنك إتباعها لعلاج غازات البطن والمعدة، ومن ضمنها ما يلي:

1- تناول الخضروات

تعمل الخضروات على تقليل كمية الكربوهيدرات والبروتين، وكذلك الدهون، وبالتالي يُساعد الجسم على التخلص من الدهون المتواجدة في البطن، وتحتوي الخضروات على الماء الذي يساعد الجسم في الحفاظ على رطوبته.

كما أن الخضروات تحتوي على الكثير من الألياف المساعدة للجهاز الهضمي، وبالتالي تُخلص الجسم من السموم والأملاح وتُعالج الإمساك، وتُقلل السعرات الحرارية نظرًا لاحتوائها على مضادات الأكسدة.

2- شرب الماء

يعمل الماء على ترطيب الجسم والبشرة، ليس ذلك وحسب بل يعمل أيضًا على طرد الأملاح الزائدة وبالتالي تُقلل من الغازات.

3- ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضية وخاصةً البسيطة أثناء الحمل مثل رياضة المشي لمدة لا تقل عن 30 دقيقة، حيث إنها تعمل على تحسين الدورة الدموية، وكذلك تعمل على تسهيل حركة القولون.

العلاقة ما بين الغازات والحمل

في الغالب تحدث الغازات بشكل يومي حوالي 18 مرة، أما بالنسبة للمرأة الحامل؛ فيكون هذا العدد أكثر بنسبة كبيرة، وتخرج الغازات بشكل مُصاحب بالتجشؤ.

على الرغم من وجود الحرج والقلق الذي تتسبب فيه الغازات للأم، ولكن من جانب آخر يزداد القلق والتوتر تجاه الجنين، ولكن لا توجد دراسات أو ابحاث تدل على شعور الجنين بالغازات.

فإذا كان ما تبحثين عنه هو إجابة سؤال هل الغازات تؤثر على حركة الجنين؛ فتأكدي أنه لا داعي للقلق فجنينك لا يشعر أبدًا بالغازات، بل في بعض الأحيان يكون الأمر بالنسبة له مُمتع عند سماع صوت الغازات عن طريق أمعاء الأم.

اقرأ أيضًا: هل حساسية الحمل تؤثر على الجنين

الفرق بين حركة الجنين والغازات

قبل البحث عن إجابة سؤالك هل الغازات تؤثر على حركة الجنين لا بد أن تعرفي ما هو الفرق بي حركة الجنين والغازات، ففي بداية الحمل يكون من الصعب على الأم معرفة الفرق بين حركة الجنين والغازات.

بل من الصعب عليها معرفة حركة الجنين من الأساس خاصةً إن لم يسبق لها تجربة الإنجاب؛ ففي الشهور الأولى من الحمل تكون حركة الجنين طفيفة وبسيطة للغاية لا يُمكن التعرف عليها ومعرفتها بسهولة.

في حالة نوم الأم على جانبها تحدث حركة في الرحم تتشابه مع حركة الفقاقيع، ويرجع ذلك إلى وجود غازات البطن، وفي بداية الشهر الثاني تشعر المرأة الحامل بحركة وتظنها حركة الجنين، ولكن في الحقيقة أن هذه الحركة تكون بسبب الشد العصبي والإحساس بنبض المغص في البطن، وينتج عن هذه الحركة ألم في اسفل الظهر كذلك في البطن وخاصةً في منطة السرة.

تبدأ الأم الشعور بحركة جنينها فعليًا من بداية الربع الثاني من الحمل أي في بداية الشهر الخامس لها، وقد تشعر الأم بحركة جنينها قبل ذلك، ولكن تكون هذه الحركة غير مؤكدة، فقد تتشابه مع الغازات.

أما في بداية الربع الأخير من الحمل أي بداية الشهر السابع تكون حركة الجنين فيه زائدة، وذلك بسبب قرب موعد الولادة واستعداد الجنين للنزول.

هل توجد علاقة بين الغازات وتحديد جنس الجنين؟

لا توجد أبدًا علاقة علمية تربط بين حدوث الغازات وتحديد جنس الجنين، وكل ما يتعلق بهذا الأمر هو عن أقاويل غير مؤكدة علميًا ومن هذه الأقاويل ما يلي:

  • أن شعور المرأة الحامل بالغثيان في الصباح يدل على أن الجنين أنثى.
  • الوحام على الأطعمة المالحة يدل على أن الجنين ذكر.
  • سقوط الشعر وظهور حب الشباب وشحوب الجلد يشير إلى أن الجنين أنثى.
  • الحالات المزاجية المتقلبة تدل على أن الجنين أنثى.
  • استدارة البطن بشكل كروي يدل على أن الجين ذكر.

في حقيقة الأمر أن كل هذه الأقاويل إدعاءات غير علمية، وليس لها دلائل أو دراسات تؤكدها، ولا يُمكن تحديد جنس الجنين من خلالها، ولكن يُعرف جنس المولود عن طريق فحص الدم أو فحص ماء الجنين أو تحليل عينة من المشيمة أو بالطريقة التقليدية البسيطة عن طريق الموجات فوق الصوتية أو ما يُعرف بإسم (السونار).

اقرأ أيضًا: نوع الجنين إذا كان جالس

ما هي غازات الرحم؟

غازات الرحم هي أمر طبيعي وشائع جدًا بين النساء وخاصةً الحوامل، وتُعرف غازات الرحم على إنها انبعاثات هوائية من المهبل، ويمكن أن تُخرَج بصوت يتشابه بالغازات الشرجية، ولكن الغازات المهبلية لا توجد لها رائحة مُعينة ولكنه في النهاية أمر طبيعي.

أسباب خروج غازات الرحم

إن معرفة أسباب غازات الرحم لا تقل أهمية عن سؤال هل الغازات تؤثر على حركة الجنين، وترجع أسباب غازات الرحم إلى:

  • ممارسة العلاقة الجنسية، فتزيد الغازات المهبلية في هذا الوقت.
  • إدخال أي شيء في المهبل سواء إصبع أو حلقة المهبل تحل محل الهواء داخل الرحم.
  • عند إدخال جهاز المنظار لفحص الحوض.
  • ممارسة بعض الأنشطة الرياضية مثل اليوجا.
  • الحمل يُزيد حدوث غازات الرحم.
  • الولادة الطبيعية تؤدي إلى ضعف قاع الحوض، وبالتالي يحدث انتفاخ في المهبل مما يؤدي إلى زيادة غازات الرحم.
  • بعض العمليات الجراحية مثل منظار القولون تؤدي إلى انتفاخ المهبل وحدوث غازات الرحم.

علاج غازات الرحم

بعدما تعرفنا على إجابة سؤال “هل الغازات تؤثر على حركة الجنين؟”، تجدر الإشارة إلى أنه يمكن علاج غازات الرحم عن طريق عدد من الطرق، والتي تكمن في:

  • اتباع تمارين كيجل: تعمل ممارسة تمارين كيجل على تقوية عضلات قاع الحوض، قومي بالضغط على عضلات الحوض المُستخدمة أثناء التبول واستمري في هذا الضغط نحو 10 ثوانٍ، واسترخي لمدة 10 ثوانٍ وكرريه مرة أخرى، ويُفضل عمل هذا التمرين عدة مرات في اليوم.
  • اختيار أوضاع العلاقة الجنسية: اختاري الأوضاع الجنسية التي لا تحتاج إلى الانحناء أثناء ممارسة العلاقة الحميمية.

اقرأ أيضًا: هل زيادة حركة الجنين من علامات الولادة؟

بذلك نكون قد أجبنا عن سؤال هل الغازات تؤثر على حركة الجنين كما تعرفنا على الفرق بين الغازات وحركة الجنين، وكذلك الفارق ما بين غازات البطن والرحم وعلاج كلًا منهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى