تفسير سورة الملك للأطفال

تفسير سورة الملك للأطفال نعرضه في السطور الآتية مع شرح معاني الكلمات والمعنى المقصود من كل مجموعة من الآيات، وسنوجز للأطفال معاني السورة نظرًا لطولها وكثرة عدد آياتها، فسنقسمها إلى أجزاء ونبيِّن معاني ومقاصد وتفسير كل جزء من أجل تسهيل فَهم السورة الكريمة على الصغار الذين يعملون على حفظها، لذا سنوضح في هذا المقال بأسلوب مبسط تفسير سورة الملك للأطفال عبر موقعنا شقاوة

سورة الملك

هي سورة مكية رقمها في المصحف وعدد آياتها (30) آية؛ وهي من السور العظيمة التي ورد في فضها الكثير من الأخبار والأحاديث، وتسمى المانعة والمنجية لأنها تمنع قارئها من عذاب القبر وتنجيه منه.

تفسير سورة الملك للأطفال

تفسير سورة الملك للأطفال

فيما يلي سنقدم تفسير سورة الملك للأطفال مقسمة لتفسير كل مجموعة من الآيات معًا، وذلك على النحو الآتي:

1- التفسير من آية 1 إلى 5

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2) الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَا تَرَى فِي خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ (3) ثُمَّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرَّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ (4) وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ (5)

تبارك تعالى وتمجّد أو تكاثر خَيْره
بيده الملك له الأمر والنّهي والسلطان
خلق الموت أوْدَه . أو قدّرَه أزلاً
ليبلوكم ليَختبركم فيما بين الحياة والموت
أحسن عملا أصْوبَه وأخلَصَه أو أسْرَع طاعة
طباقا كلّ سَماء على الأخرى طبقات فوق بعضهن
تفاوت اختلاف وعَدَم تناسب
فطور شقوق وصدوع أو خلل
كرتين رَجْعَتين رَجعة بعد رجعة
خاسئا صاغرا لعدم ِوجْدان الفـُـطور
هو حسير كليلٌ من كثرة المراجعة
بمصابيح بكواكب عظيمة مُضيئة
رجوما للشياطين بانقـضاض الشّهب منها عليهم

الشرح: يكشف لنا الفحص الدقيق للكون أن ملكه هو كائن متبارك وقوي خلق هذا العالم بهدف: لقد خُلق لامتحان واختبار للإنسان لمعرفة من يتبنى الطريق الصحيح ومن يتسلك طريق الخطأ، والنتيجة الضرورية لهذه المحاكمة أن يأتي يوم يؤجر فيه الصالحون ويعاقب المتمرد.

وإذا تمت ملاحظة هذا الكون بعناية، فلا يمكن حتى تحديد عيب بسيط في اتساعه الكبير، النظر والتأمل بعمق سيحبط محاولة إيجاد ثغرة أو عيب واحد في الخلق، وقد زين الله القدير أقرب السموات السبع هي السماء الدنيا التي نراها بالنجوم. إنهم يخدمون الغرض المتمثل في إرشاد الناس في رحلاتهم، وكذلك جعلت الشهب والنجوم من أجل رجم الشيطان وجيشه إذا حاولوا سماع شيء من الغيب.

وأعددنا لأولئك الشياطين وللكفار معهم عذا السعير وهي جهنم، والسعير هو لهب النار.

نوصي أيضًا لمزيد من المعلومات بقراءة: تفسير سورة الانشقاق للأطفال وفوائدها

2- التفسير من آية 6 إلى 11

وَلِلَّذِينَ كَفَرُوا بِرَبِّهِمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (6) إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا وَهِيَ تَفُورُ (7) تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ (8) قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا فِي ضَلَالٍ كَبِيرٍ (9) وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ (10) فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقًا لِأَصْحَابِ السَّعِيرِ (11)

شهيقا صَوْتا مُـنـْكرًا كصوت الحمير
تفور تغلي بهم غليَان القِدْر بما فيها
تكاد تميّـز تتقطّع وتتفرّق وتنـشقّ
فَـوْج جماعة من الكفار
فَسُحْقا فبُعْدا من الرّحمة والكرامة

إن أولئك الذين ينكرون والله والدين يوم الحساب سيضطرون إلى مواجهة عذاب الجحيم، سوف يسمعون حين يلقون في النار صوت شهيقها وهو صوت مرعب منكر، كلما تم رمي مجموعة من هؤلاء المتمردين في الجحيم، سيسألهم خزنة النار أي حراسها: ألم يأتكم نذير أي ألم يأتكم من يحذركم من نتيجة كفركم

كانوا يعترفون بأن نذيرا قد جاءهم ولكنهم رفضوه وقاولوا أن الله تعالى لم ينز على الأنبياء شيئًا وأن من اعتقد أن الله قد أنزل شيئًا فقد انحرف عن الصراط المستقيم. سيعترفون أيضًا بأنهم لم حاولوا الاستماع وفهم ما قيل لهم، لما واجهوا هذا المصير.

3- التفسير من آية 12 إلى 14

 إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (12) وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (13) أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (14)

اللطيف الذي يعلم دقائق الأمور وخفاياها
الخبير الذي أحاط علمه بالأسرار والبواطن

إن الذين يخافون من ربهم في الدنيا وهو بالنسبة لهم غيب لم يروه، سيكافؤون على جميع فضائلهم بعلم الله وسوف يكرمهم بالمغفرة والأجر الكبير وهو الجنة.

وسواء قلتم شيئا في سركم أو جهرتم به بصوت عال فإنه يعلم ما في صدوركم؛ إنه خالق الجميع ولا يخفى عليه شيء، فكيف يتصور عاقل أن الله لا يعلم خلقه الذي خلق وهو اللطيف العالم بصغائر الأمور الخبير بها.

4- التفسير من آية 15 إلى 18

هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ (15) أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ (16) أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ (17) وَلَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ (18)

الأرض ذلولا ليّـنة سَهْلة تستقـرّون عليها
مَناكبها جَوَانبها أو طُرُقِها وفِجَاجها
إليه النشور إليه تبْعثون من القبور
يَخسف بكم يجعلها تهبط بكم وتغور
هِي تمور تتحرك بكم وترتفع فوقكم
حاصبا ريحًا فيها حَصباء أي حجارة صغيرة
كيف نذير كيف إنذاري وقدْرتي على العِقاب
كان نكير إنكاري عليهم وإهلاكهم

لقد خلق الله هذه الأرض لتكون مطيعة وخاضعة للإنسان، إنها مصدر تذكير للإنسان بواقع عظيم: يجب أن يستفيد استفادة كاملة من كل ملذاتها ومرافقها، ولكن يجب أن يتذكر دائمًا أن الله إليه النشور والعودة بعد الموت وأننا سنعرض المساءلة أمام الله تعالى؛ ولا ينبغي حتى للحظة أن يتجاهل المرء قوة ربه ويجب أن يتذكر دائمًا أن الله تعالى يمكنه تدمير تلك الأرض التي أنعم علينا بها، كما أن التاريخ يحمل مثالاً على ذلك.

فهل أمن الذين يعصون الله ويكفرون به أن يخسف بهم الأرض فتتحرك بهم وتنزل من تحت أقدامهم أو يرسل عليهم من السماء ريحا في حجارة كما فعل مع الكفار من الأقوام السابقة

نوصي أيضًا لمزيد من المعلومات بقراءة: تفسير سورة الطارق للأطفال والدروس المستفادة منها

5- التفسير من آية 19 إلى 21

أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ (19) أَمَّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ جُنْدٌ لَكُمْ يَنْصُرُكُمْ مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ إِنِ الْكَافِرُونَ إِلَّا فِي غُرُورٍ (20) أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ (21)

صافّات ويَقبضْن باسطاتٍ أجنحتهنّ ويَضْمُمْنها خلال الطيران
جُندٌ لكم أعْوان وجنود لكم
غرور خديعة من الشيطان وجنده
لجّوا في عُـتوّ تمادَوْا في استكبار وعناد
نفور تباعد عن الحقّ

أفلم يروا إلى الطيور التي تبسط أجنحتها وتقبضها في السماء فوقهم ما يمسكهن عن الوقوع إلا الله، فقد أراد لهم أن يقدروا على الطيران فوفر لهم ما يقدرون من خلاله عليه، فمن يمكنه أن ينصركم من دون الرحمن وهو الذي يسير أمر الكون كله حتى أن أمر الطير في السماء بيده إن الكافرون مخدوعون ومصروفون عن الحق.

وهم لا يملكون لأنفسهم من دون الله شيئا، ولا يستطيعون رزق أنفسهم إن هو لم يرزقهم ولن يرزقهم أحدا، ولكن ما زالوا يكفرون به وينفرون عن الحق ولا يشكرون نعمته.

6- تفسير الآية 22

أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيًّا عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (22)

مُكِـبّا على وجهه سَاقطا على وجهه لا يَأمن التعثر
يَمْشي سَويّا مُسْـتويًا مُنتصِبا سالمًا من التعثر

إن من يمشي في الدنيا متبعا شهواته هائما على وجهة لا يعرف لنفسه طريقا ولا يعمل من أجل الآخرة أشبه بمن يمشي منكب الوجه غير ناظر حوله للطريق فيتعثر ولا يصل.

وهو أضل بالتأكيد ممن اتبع الحق في الدنيا ومشى مستوي الظهر متبعا للدلائل والعلامات على صراط مستقيم واضح؛ وهذا مثال المؤمن والكافر.

7- تفسير الآية 23 إلى 27

 قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ (23) قُلْ هُوَ الَّذِي ذَرَأَكُمْ فِي الْأَرْضِ وَإِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24) وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (25) قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (26) فَلَمَّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِيئَتْ وُجُوهُ الَّذِينَ كَفَرُوا وَقِيلَ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (27)

ذرأكم خَلقكم وبَثـكم في الأرض
رأوه زلفة زلفة أي قريبا منهم
سيئت كَئِبَتْ واسْوَدّتْ غمّا وذلاّ
به تدعون تطلبون أن يُعجّل لكم استهزاءً

لقد خلق الله البشرية وجعل لهم السمع والأبصار والأفئدة فكانوا مؤهلين للبحث والنظر والتأمل ومعرفة الله وتأدية حقه في العبادة والإصلاح، وجعلهم ينتشرون في هذه الأرض، وهو كما خلقهم فيها قادر على أن يبعثهم منها يوم القيامة بعد أن يموتوا.

وحين يقول النبي هذا للكفار يعاندون ويسألون: متى هذا اليوم الذي تعدنا به وتقول أن الله سيبعثنا فيه إن كنت صادقا يا محمد فيأمره الله أن يخبرهم ان العلم إنما هو عند الله وهو لا يعم متى يوم الساعة، وليس المهم أن نعلم متى يوم القيامة بل أن نعد لأجله.

عن أَنس رضي الله عنه أَنَّ أَعرابيًّا قَالَ لرسول اللَّه ﷺ: مَتَى السَّاعَةُ قَالَ رسولُ اللَّه ﷺ: مَا أَعْدَدْتَ لَهَا قَالَ: حُبُّ اللَّهِ ورسولِهِ، قَالَ: أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ.

ويخبرنا الله أن الوعد سيتحقق وأنه لما يأتي يوم القيامة ويرى أولئك الكفار ما ينتظرهم من العذاب ويرونه عن قرب “زلفة” ساءت وجوههم من هول ما رأوه وقيل لهم هذه هو العذاب الذي كنت تستعجلون به والوعد الذي كنتم تسألون عنه.

8- التفسير من آية 28 إلى 30

 قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَهْلَكَنِيَ اللَّهُ وَمَنْ مَعِيَ أَوْ رَحِمَنَا فَمَنْ يُجِيرُ الْكَافِرِينَ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (28) قُلْ هُوَ الرَّحْمَنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (29) قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ (30)

أرأيتم سؤال مجازي بمعنى أخبروني أو أروني
يُجير الكافرين يُنـَجّـيهمْ أو يَمنعهم أو يؤَمّنهم
غَوْرا غائرا في عمق الأرض
بماء معين ظاهرٍ  سَهْل المنال

أي قل يا محمد للكفار، لماذا تستعجلون العذاب فإن أماتني الله أنا والمؤمنين أو رحمنا وجعلنا نعيش لأجل أطول، فمن يحميكم أنتم من العذاب إن لم تؤمنوا وتتبعوني فإن استعجالكم بالعذاب واستعجالهم بهلاك المؤمنين لن ينفعكم إذا.

إننا آمنا بالله وتوكلنا عليه وسنعلم وتعلمون يوم القيامة من منا كان ضالا عن الحق. فأنتم تحتاجون الله في أبسط أموركم وترفضون اتباعه، فإذا اختفى ماؤكم في الأرض، من يخرجه لكم ويأتيكم بماء غيره فكيف لا تعبدونه وحياتكم وكل شؤونكم بيده

نوصي أيضًا لمزيد من المعلومات بقراءة: تفسير سورة الفيل للأطفال بطريقة سهلة وفضلها وسبب تسميتها

فضل سورة الملك

إن سورة الملك من السور التي جاء في فضلها وفضل تلاوتها الكثير من الأحاديث والأقوال، ونعرض أهمها فيما يلي:

  • عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: يؤتى الرجل في قبره فتؤتى رجلاه فتقول رجلاه: ليس لكم على ما قبلي سبيل، كان يقوم يقرأ بي سورة الملك، ثم يؤتى من قبل صدره ـ أو قال: بطنه ـ فيقول: ليس لكم على ما قبلي سبيل، كان يقرأ بي سورة الملك، ثم يؤتى رأسه فيقول: ليس لكم على ما قبلي سبيل، كان يقرأ بي سورة الملك. قال: فهي المانعة تمنع من عذاب القبر، وهي في التوراة: سورة الملك ـ من قرأها في ليلة فقد أكثر وأطيب.
  • وعن ابن مسعود أيضا: من قرأ تبارك الذي بيده الملك كل ليلة منعه الله عز وجل بها من عذاب القبر، وكنا في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم نسميها المانعة، وإنها في كتاب الله عز وجل، سورة من قرأ بها في كل ليلة فقد أكثر وأطاب.
  • عن ابن عباس أنه قال لرجل: اقرأ تبارك الذي بيده الملك فإنها المنجية والمجادلة يوم القيامة عند ربها لقاريها، وتطلب له أن ينجيه من عذاب الله وينجو بها صاحبها من عذاب القبر.

انتهينا من عرض تفسير سورة الملك للأطفال وعرضنا معاني الألفاظ والمفردات في كل آية وشرح كل مجموعة آيات من السورة، كما ذكرنا فضائل سورة الملك كما ورد عن الصحابة رضوان الله عليهم.

اترك تعليقا