حمل

هل يُخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة

هل يُخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة؟ وما هو الوقت المناسب لإجراء اختبار الحمل؟ فالمرأة عندما تلاحظ وجود أعراض الحمل المبكرة واضحة عليها تتحمس لإجراء فحص الحمل قبل فوات موعد الحيض.

لذا ومن خلال موقع شقاوة سوف نتعرف على كافة المعلومات الهامة التي تدور حول إجابة سؤال “هل يخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة؟”.

هل يخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة؟

تتساءل السيدات اللاتي يرغبن في حدوث الحمل عن مدى دقة تحليل الدم للحمل قبل الدورة الشهرية؟ وذلك للتأكد من صحة النتيجة، كما إن اختبار الحمل يعتبر من الاختبارات التي تصل دقتها إلى 99%.

تظهر نتيجة الحمل بعد حدوثه بمدة تتراوح من 7 – 12 يوم، أي تظهر نتائج صحيحة تمامًا قبل موعد الدورة الشهرية بـ 5 أيام، ولكن يُفضل أن تنتظر المرأة بعد فوات موعد الطمث للتأكد من صحة النتائج.

هكذا نكون قد أجابنا على سؤال هل يخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة؟

اقرأ أيضًا: أشياء ترفع نسبة هرمون الحمل

الوقت المناسب لإجراء فحص الدم للحمل

في إطار عرض إجابة هل يخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة الشهرية؟ سوف نتعرف على أنسب وقت لعمل تحليل الحمل، والذي يجب على المرأة أن تنتظر أسبوع كامل بعد فوات موعد الدورة الشهرية لإجرائه.

لكن من الممكن أن تظهر نتائج هذا الاختبار إذا تم عمله بعد فوات ثلاثة أيام على تلقيح البويضة؛ وهذا لأن الجسم يبدأ بإفراز هرمون الحمل في هذا الوقت.

أنواع اختبارات الحمل

بعد أن تعرفنا على إجابة سؤال “هل يخطئ تحليل الدم للحمل قبل فوات موعد الحيض؟” سوف نتعرف على أنواع فحوصات الحمل التي يمكن للمرأة استخدامها للكشف عن الحمل من خلال التالي:

اختبار البول المنزلي للحمل

يعتبر اختبار الحمل المنزلي من الوسائل السهلة والدقيقة في نفس الوقت والتي يمكن للمرأة استخدامها للكشف عن الحمل، ويمكن لها شراؤه من الصيدليات، وهو عبارة عن جهاز تقوم المرأة بتنقيط عينة البول فيه، وتظهر النتائج بعد عدة دقائق.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في سن

فحوصات الدم للحمل

يوجد نوعان لفحص الدم الذي يمكن للمرأة أن تقوم به، وهما اختبار hCG النوعي واختبار hCG الرقمي، والفحص النوعي هنا يعتمد على وجود هرمون الحمل في الجسم، أما الاختبار الرقمي فهو يقوم بقياس نسبة الهرمون في الدم وبصورة أدق.

أسباب خطأ تحليل الدم للحمل

في إطار عرض إجابة سؤال “هل يخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة الشهرية؟” سوف نتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى وجود نتائج خاطئة لتحليل الحمل من خلال السطور التالية:

إجراء تحليل للحمل مبكرًا

إذا كانت المرأة قد قامت بعمل تحليل الحمل في وقت غير مناسب ومبكر جدًا لظهور هرمون الحمل في الدم؛ فقد يؤدي ذلك إلى ظهور نتائج سلبية لهذا التحليل؛ وذلك لعدم ظهور نسبة الهرمون في الدم بوضوح.

الإجهاض وخطأ نتيجة تحليل الحمل

إذا كانت المرأة قد تعرضت للإجهاض من وقت قصير، فإن هرمون الحمل يبقى في الجسم لفترة زمنية بعد فقدان الجنين، وفي بعض الحالات قد تبقى بعض الأنسجة الخاصة بالجنين داخل الرحم؛ مما يؤدي إلى استمرار إنتاج الجسم لهرمون الحمل.

تناول بعض الأدوية يؤثر على نتائج اختبار الدم للحمل

توجد بعض الأدوية التي تحتوي على هرمون الحمل HCG أو تعمل على زيادة نسبته في الدم؛ مما يسبب ظهور نتيجة إيجابية غير صحيحة، وذلك يحدث عند تناول هذه الأدوية لفترات زمنية طويلة.

الحمل العنقودي والنتائج الخاطئة للتحليل

تعتبر هذه الحالة من حالات الحمل المشوه التي تعطي نتائج غير صحيحة في تحليل الحمل، فتكون في هذه الحالة المشيمة على هيئة عنقود العنب، وهنا يجب التدخل الجراحي لتنظيف الرحم.

اقرأ أيضًا: اعراض الحمل بعد التبويض بيوم

عدم وجود حمل (الحمل الكاذب)

في بعض الحالات تشعر المرأة بعلامات الحمل وتتأخر الدورة الشهرية عن موعدها؛ مما يدفعها للاعتقاد بوجود الحمل وإجراء الاختبار، وقد تصاب هذه المرأة بهذه العلامات نتيجة لاضطرابات الهرمونات في الجسم أو وجود خلل في التبويض.

أعراض الحمل المبكرة قبل موعد الدورة الشهرية

في إطار التعرف على إجابة سؤال “هل تحليل الدم للحمل يخطئ قبل موعد الطمث؟” سوف نتعرف على بعض الأعراض التي تحدث قبل الحمل، والتي تؤدي إلى جعل المرأة تلجأ إلى عمل فحص الحمل قبل موعد الطمث، وإليكم هذه الأعراض فيما يلي:

تغير الثدي والشعور بالألم  

إن حدوث تغير في الثدي وشعور المرأة بالألم والثقل من علامات الحمل المبكرة قبل فوات موعد الدورة الشهرية؛ وذلك يكون بسبب هرمون البروجسترون.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بولد الأكيدة في الشهر الأول

نزيف الانغراس

في الغالب يحدث نزيف الانغراس بعد حوالي أسبوعين من حدوث الحمل أي قبل موعد الدورة الشهرية بأسبوع تقريبًا، ويكون عبارة عن نقاط خفيفة من الدم، وعادةً ما يستمر هذا النزيف لمدة زمنية تتراوح من يوم – 3 أيام.

الغثيان والقيء

إن المرأة تصاب بالغثيان والقيء بعد حدوث الحمل بأيام قليلة؛ وذلك بسبب التغييرات الهرمونية التي تحدث لها، وخاصةً في فترة الصباح.

الحاجة المستمرة للتبول

إن الحاجة للتبول بشكل متكرر من علامات الحمل المبكرة التي تحدث للمرأة بعد أسبوعين تقريبًا من حدوث الحمل؛ وذلك يكون بسبب ارتفاع هرمون البروجيسترون في الدم.

اقرأ أيضًا: أسباب توقف نبض الجنين دون أن ينزل دم

الشعور بالتعب والإعياء العام

في الأيام الأولى من الحمل قد تشعر المرأة بالتعب الشديد والإرهاق؛ والسبب في ذلك يعود إلى ارتفاع هرمون الحمل في الجسم، وهذا الوضع يبدأ في التحسن تدريجيًا خلال الثلث الثاني من الحمل.

التقلصات الشديدة

تعتبر التقلصات الشديدة من علامات الحمل المبكرة، والتي تحدث للمرأة في مكان واحد فقط من البطن.

الإصابة بالدوار والصداع

إن تعرض المرأة للدوخة والصداع خلال فترة الحمل الأولى من العلامات الشائعة، والتي عادةً ما تصيب المرأة نتيجة لحدوث التدفق الدم بشكل زائد أو بسبب التغييرات الهرمونية.

التقلبات المزاجية

تتعرض المرأة لتقلبات مزاجية حادة في أولى فترات الحمل، وهذه التقلبات تكون نتيجة لتغير مستوى الهرمونات في الدم.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بتوأم بعد الحقن المجهري

الإحساس بطعم معدني في الفم

بعد حدوث الحمل بأيام تشعر المرأة بوجود طعم يشبه المعدن في فمها، أو تشعر بهذا الشعور عند تناولها لبعض الوجبات، وهو من إحدى علامات العمل التي تحدث للمرأة قبل الدورة.

تهتم السيدات التي تريد حدوث الحمل وتنتظره بفارغ الصبر بإجراء الفحص المبكر قبل موعد الطمث، ويتساءلن عن هل يخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة؟ لضمان دقة النتيجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى