حمل

أعراض الحمل في سن

أعراض الحمل في سن 48 كثيرة الشبه منها للمرأة الحامل في عمر أصغر، ولكن لا يمكن تفنيد حقيقة أنها تختلف بنسبة كبيرة، من حيث الحالة وشدة الأعراض وخصوصًا مدى خطورتها، لذا سنتعرف جملًة وتفصيلًا إلى جميع أعراض الحمل في سن 48 التي تصاحب المرأة، حتى يتثنى لها معرفة كيف تتعامل مع حملها في هذه السن الحرجة للحمل من خلال موقع شقاوة.

أعراض الحمل في سن 48

إن حدوث الحمل للمرأة في سن الثامنة والأربعين أو في عمر جاوز الأربعين، عادًة ما يصاحبه بعض العلامات المعروفة، ومن أشهر أعراض الحمل في سن 48 ما يلي:

  • الإحساس برغبة مُلحة في النوم أكثر من مرة بنهار اليوم الواحد.
  • الشعور شبه المستمر بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • التعرض إلى نوبات متكررة لما يعرف بالقيء الصباحي.
  • المرور بفترة من الفقدان التام للشهية، ثم الدخول في فترة أخرى من الرغبة في تناول الطعام بكثرة وشراهة.
  • الإحساس بآلام متراوحة القوة في عظام ومفاصل الجسم بالكامل، وهذا طبيعي نتيجة بدء الكتلة العظمية في فقدان قوتها نظرًا لتقدم السن.
  • ارتفاع مفاجئ في معدل ضغط الدم.
  • الإصابة بسكر الحمل بصورة فجائية.
  • الشعور بالوهن والضعف والإعياء، وهذا بسبب الحمل المصاحب للتقدم في العمر.
  • الشعور بتقلصات في منطقة أسفل البطن.
  • زيادة معدل عدد مرات الدخول إلى الحمام من أجل التبول، ويرجع سببه إلى ازدياد نسبة الدم في الجسم بسبب الحمل، مما يدفع الكلى إلى التخلص من جميع السوائل الزائدة في الجسم عن طريق البول.
  • انتفاخ وتورم الثديين مع ازدياد حساسيتهما والشعور بالألم في كليهما.
  • الإصابة بنوبات متكررة من الإمساك، وهذا نتيجة التغير الهرموني في الجسم بسبب الحمل، حيث يتسبب في بطء معدل الحركة الطبيعية للأمعاء، مما ينتج عنه الإصابة بالإمساك.
  • زيادة الحساسية تجاه بعض أنواع الطعام أو الشراب، وهذا يرجع للتغيرات الهرمونية الخاصة بالحمل التي تؤدي إلى تغير حاستيّ التذوق والشم معًا.

اقرأ أيضًا: أعشاب تساعد على الحمل بتوأم

أعراض الحمل في الأسبوع الأول في سن 48

إذا كانت المرأة الأربعينية تعاني من تأخر غير معتاد في توقيت نزول الدورة الشهرية فهذا قد يكون مؤشرًا لحدوث الحمل، وهناك بعض أعراض الحمل في سن 48 التي تدل غالبًا على نجاح تلقيح البويضة، ومن أشهر تلك الأعراض ما يلي:

  • تغير لون حلمة الثدي إلى اللون الداكن.
  • ظهور بعض الدرنات البيضاء الصغيرة على الهالة المحيطة بحلمة الثدي.
  • نزول بعض قطرات الدم الخفيفة.
  • زيادة وانتفاخ حجم الثدي، مع الشعور ببعض الألم فيه.
  • الإحساس بوخز خفيف بعد آخر مرة في الجماع، وهذه دلالة على تخصيب الحيوان المنوي للبويضة.
  • خروج بعض الإفرازات من حلمة الثدي.
  • نزول بعض الإفرازات الكثيفة البيضاء أو المائلة إلى الصفرة من المهبل.
  • الشعور ببعض الألم في الجزء السفلي من منطقة البطن أو الظهر، وتكون قريبة الشبه من آلام الدورة الشهرية.
  • الإحساس ببعض التعب والإرهاق، الناتج بشكل طبيعي عن التغير الهرموني.
  • الاضطرابات المزاجية المتتابعة، والتي تطغى عليها العصبية المفرطة والشعور بالحزن.
  • الاستنفار من روائح الطعام والمشروبات حتى وإن كانت المفضلة عادًة، وهذا نتيجة للنشاط الذي يطرأ على الحواس في تلك الفترة.
  • الشعور بالتعب والضعف والإعياء.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ وخصوصًا في الصباح.
  • الإحساس بصداع قوي ومستمر.
  • زيادة نسبية في درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بنوبات متكررة من الإمساك.
  • الإحساس بطعم معدني في الفم.
  • انسداد في الأنف، لأن زيادة إنتاج هرمون الأستروجين في الجسم تؤدي إلى تضخم الممرات الموجودة في الجيوب الأنفية.
  • زيادة معدل مرات التبول من أبرز أعراض الحمل في سن 48.

طريقة الكشف عن علامات الحمل في سن الأربعين؟

إذا تعرضت المرأة الأربعينية لإحدى علامات أو أعراض الحمل في الأسبوع الأول، عليها أن تتوجه فورًا إلى الطبيب المختص للكشف عن وجود حمل وتأكيد الأمر أو نفيه، فهناك طرقًا متنوعة تمكن المرأة من التأكد من حدوث حمل في الأسبوع الأول، ومن بينها:

  • اختبار الحمل باستخدام شريط الحمل العادي، بوضع قطرات من البول في الفتحة المخصصة لذلك على الشريط.
  • عمل تحليل للدم، للكشف عن نسبة هرمون الحمل.
  • إجراء تصوير بالموجات الفوق الصوتية أو كما يسمى بالسونار.
  • فحص تحليل البول لأن طبيعة البول تتغير في الحمل، فيأخذ تركيبًا أو طبيعة مختلفة في فترة الحمل.

أضرار ومخاطر الحمل في سن 48

إن النساء اللاتي انتظرن طويلًا على أمل الحصول على حمل والرزق بمولود، ثم طرأت عليهن أعراض الحمل في سن 48 في الواقع هم أكثر عُرضة لبعض المخاطر، التي لا تظهر لمن هنّ دون سن الخامسة والثلاثين، ومن أشهر تلك المخاطر المحتمل حدوثها للحامل الأربعينية:

  • إصابة الجنين بالتشوه الكروموسومي، أو إصابته بالتشوهات الخلقية أو العصبية.
  • ارتفاع نسبة احتمالية إنجاب طفل خديج، بمعنى أن يولد الطفل مبكرًا لم يتم شهوره التسعة داخل رحم الأم.
  • الولادة القيصرية لأنها تصبح خطيرة بنسبة كبيرة على النساء اللاتي جاوزن الأربعين من العمر، وكذلك الولادة الطبيعية لأن المرأة في هذا العمر لن تكون قادرة على احتمال شدتها.
  • الإصابة بسكر الحمل المؤقت، أو مرض السكر المزمن عقب الولادة.
  • تعرض الأم إلى مضاعفات بالغة الخطورة، التي قد تؤثر سلبًا فيما بعد على صحة العينين وصحة كل من الكبد والكلى.
  • ارتفاع معدل خطورة الإصابة بتسمم الحمل، وهذا يحدث نتيجة زيادة معدل ضغط الدم خلال فترة الحمل.
  • إحساس المرأة بمتاعب ومشاق الحمل بشكل مضاعف.
  • زيادة احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين، الذي يحدث نتيجة الصعوبة التي يواجهها الدم في التدفق بالدورة الدموية خلال فترة الحمل، وهذا أمر طبيعي ولكن خطورته مضاعفة.

بسبب تقدم المرأة الأربعينية الحامل في العمر، كما أنه يمنع من حصول الجنين في الرحم على ما يحتاج إليه من غذاء ليكتمل نموه.

  • ولادة طفل مصاب بمتلازمة داون.
  • وفاة الجنين عند الولادة.
  • نقص نسبة الأكسجين الواصلة إلى الجنين، مما قد يترتب عليه وفاته داخل الرحم.

اقرأ أيضًا: علاج ألم البطن عند الأطفال عمر 7 سنوات

روتين الحياة اليومية للحامل في سن 48

لقد سبق وأشرنا إلى أن المرأة التي تواجه أعراض الحمل في سن 48 تكون أكثر ضعفًا وحساسية من المرأة الحامل بعمر أصغر، فيجب أن يكون هناك تغييرًا جذريًا في طبيعة الحياة اليومية للحامل الأربعينية، للحد قدر المستطاع من المخاطر التي تداهمها نتيجة الحمل في هذه السن الحرجة، وإليك بعض النقاط الواجب اتباعها:

  • الحرص على شرب كمية وفيرة من الماء على مدار اليوم.
  • تجنب زيادة الوزن بنسبة كبيرة، فهذا يزيد من الخطورة التي تحيط بعملية الولادة.
  • أن تلتزم بحمية غذائية مثالية لمد الجسم والجنين بما يحتاجانه من عناصر غذائية.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الحديد مثل: السبانخ والبنجر.
  • الإكثار من الأطعمة التي تحتوي على نسبة من الألياف مثل: الخيار والتفاح.
  • تجنب تناول أي دواء أو عقار طبي، من دون أخذ الإذن من الطبيب المختص.
  • التوقف تمامًا عن التدخين والإقلاع عنه، فهو قد يتسبب بنسبة كبير في إصابة الجنين بالتشوهات، كما يجب عدم التواجد في الأماكن التي يمكث فيها المدخنون.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية بشكل تام.
  • التوقف عن تعاطي أي نوع من أنواع المواد المخدرة.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة المناسبة للحوامل.
  • النوم عند الحاجة فهذا من شأنه أن يريح الجسم كثيرًا.
  • تجنب تناول الوجبات السريعة، والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات أو الدهون المشبعة.
  • شرب العصائر الطبيعية.
  • عدم بذل مجهود شاق.
  • التقليل من تناول المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين مثل: الشاي أو القهوة أو المياه الغازية.
  • الابتعاد عن كل ما يثير قلقها وتوترها.
  • تجنب العوامل المسببة للضغط وسوء الحالة المزاجية.

المكملات الغذائية والحمل في سن 48

إن الحمل عمومًا يقتطع من صحة المرأة ما يزيد عن النصف وهو أمر طبيعي تلك الفترة لدى جميع النساء، ولكن يكون الحال أصعب إذا كانت المرأة الحامل متقدمة في العمر وجاوزت الخامسة وأربعين.

لهذا يلزم على المرأة التي تواجه أعراض الحمل في سن 48 أن تستخدم بعض المكملات الغذائية المعينة، التي تتناسب قوتها مع حالة الحمل، فهناك مكملات غذائية مناسبة جدًا لحالات الحمل الحرج في سن الأربعين، ومن أفضل تلك المكملات الغذائية ما يلي:

1. فيتامينات ب

تعد فيتامينات ب وخاصةً فيتامين ب 6 وب 12 من أفضل المكملات الغذائية التي تعزز الحالة الصحية لدى المرأة الحامل في سن الأربعين، حيث يعد هذا الفيتامين عاملًا رئيسيًا في تكوين خلايا الدم الحمراء، وحدوث نقص في نسبته داخل الجسم يؤدي إلى تقلص نسبة خلايا الدم الحمراء، وبالتالي الإصابة بفقر في الدم مما يزيد من خطورة تعرض الجنين للوفاة.

2. حمض الفوليك

يعد حمض الفوليك من أشهر أنواع المكملات الغذائية، التي يجب على المرأة الأربعينية تناولها عمومًا قبل الحمل وأثناءه، حيث يعمل على تقوية الحالة الصحية للحامل والجنين معًا، لذا من الضروري أن تكون كمية حمض الفوليك أسيد التي تدخل جسم الحامل كل يوم لا تقل عن 400 : 1000 ميكروجرام.

3. الحديد

يعد نقص الحديد من أكثر العوامل تأثيرًا على صحة الحامل الأربعينية، لذا يجب تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على كمية كبيرة من الحديد، من أجل تقوية الجسم الذي يعاني من الضعف في هذه الفترة بسبب تقدم العمر.

4. الكالسيوم

لقد أشارت الكثير من الدراسات والبحوث الطبية، إلى مدى أهمية عنصر الكالسيوم لكل النساء اللاتي حملن في سن الأربعين، كما أثبتت الدراسات الطبية أن النساء اللاتي يتناولن الألبان ومشتقاتها لديهن نسبة جيدة من فيتامين د في الجسم وصحة عظامهن أقوى من السيدات الأخرى في نفس العمر.

5. الزنك

أشار الأطباء إلى مدى أهمية الزنك، في العمل على تقوية صحة الحامل الأربعينية، وقد أكدت الكثير من الدراسات الطبية أن نقص معدن الزنك لدى النساء، يجعل من حملهن في سن الخامسة والأربعين أشد خطورة وصعوبة.

6. البروبيوتيك

يعمل البروبيوتيك على تقوية وتعزيز عمل الجهاز التناسلي للمرأة بصورة غير مباشرة، إذ إنه يقوم بزيادة تركيز البكتيريا النافعة في الأمعاء مما يحفز امتصاص الفيتامينات من الجهاز الهضمي وينتج عنه حصول الجسم على كمية وفيرة من الفيتامينات الغذائية التي تحتاج إليها الحامل الأربعينية.

7. الأوميجا 3

إن تناول أدوية الأوميجا 3 يتيح فرصًا كبيرة في الحفاظ على ثبات الحمل في سن الأربعين، لأنها تعمل على تقوية وتعزيز عمل الجهاز الدوري وتقويته.

8. مكملات CoQ10

يعمل هذا الإنزيم على تحسين صحة الجهاز التناسلي للمرأة، فيتم إنتاج هذا الإنزيم في داخل الجسم بصورة طبيعية، وزيادة نسبته تحسن من جودة المبايض والبويضات، خاصةً للنساء الأربعينيات اللاتي حملنَ عن طريق التلقيح الصناعي.

اقرأ أيضًا: مكملات غذائية تساعد على الحمل وتنشيط المبايض

9. فيتامين د

لقد ربط الأطباء بين نقص فيتامين د، وحالات الحمل الحرج عند النساء في سن الأربعين، لأن فيتامين د يلعب دورًا هامًا وحيويًا في تحسين الوظائف التناسلية لدى المرأة في هذا العمر، لذا من الضروري معرفة نسبة فيتامين د في الجسم لتحديد الجرعة التكميلية المناسبة.

10. أسيتيل إل كارنيتيني

إن إل كارنيتين يعد من أفضل المكملات الغذائية للأربعينية الحامل، فهو الحمض الأميني الموجود في جميع خلايا الجسم، ويحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة التي تعمل على تعزيز قوة وصحة الجهاز التناسلي، مما ينتج عنه زيادة فرص حدوث الحمل.

11. فيتامين C

يحتوي فيتامين سي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة الطبيعية القوية، مما يقلل من حدوث الضرر الخلوي في شتى أنحاء الجسم، ويحفز امتصاص الحديد الذي يعد عنصرًا أساسيًا في الحفاظ على ثبات الحمل في سن 48، لأنه يحول دون الإصابة بالأنيميا أو فقر الدم الذي يمنع استمرار الحمل لدى المرأة الأربعينية.

12. Cobal-f

يحتوي هذا المكمل الغذائي على العديد من أنواع المقويات، والفيتامينات اللازمة التي تساعد المرأة الأربعينية في حملها الشاق، مثل: الفوليك أسيد ومجموعة من فيتامينات ب المختلفة مثل فيتامين ب 6 وفيتامين ب 9 وفيتامين ب 12.

Osteocare .13

يعد هذا النوع من أفضل المكملات الغذائية التي تحتاج إليها الحامل الأربعينية، فهو يحتوي على نسبة كبيرة من الكالسيوم وفيتامين د.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم رضاعة الطفل حديث الولادة وكم وجبة ينبغي أن يتناولها خلال الـ 48 ساعة الأولى؟

Omega 3 Plus .14

يحتوي هذا النوع من المكملات الغذائية على زيت جنين القمح وزيت السمك، وتلك العناصر يحتاج إليها الجنين بشدة عندما تكون الأم قد جاوزت سن الأربعين.

بعد التعرف إلى أعراض الحمل في سن 48، على المرأة أن تحرص على صحتها في هذا العمر للمحافظة على ثبات الحمل، وتجنب الإصابة بمضاعفاته الخطيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى