حمل

زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين

زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين من الأشياء التي يقال إن لها علاقة ببعضها، فالمرأة حينما تتزوج وتحمل فإن مدة الحمل تتراوح ما بين ستة إلى تسعة أشهر، وعلى هذا فإن العلماء قد تعرفوا إلى الأعراض التي تتعرض لها الحامل، والنتائج فيما بعد.

لذلك ومن خلال موقع شقاوة سنتعرف أكثر على زيادة الرغبة عند الحامل في الجماع ونوع الجنين.

زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين

الحمل ناتج عن العلاقة الحميمية التي حللها الله بين الزوجين، ولاحظ أغلب العلماء أن المرأة عندما تحمل تزداد عندها بعض التغيرات والعوامل، والتي تؤثر على حالتها بشكل كبير.

من هذه التغيرات الدافع لدى المرأة في الجماع، فقد لاحظ العلماء أن زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين يؤثران على صحة المرأة.

لأنها تتحمل مستويات عالية من هرموني الاستروجين والبروجسترون، كما أن الدم يتدفق بسرعة وبكمية أكبر إلى الأعضاء التناسلية في المرأة، وهذا ما يمكن أن يؤدي إلى رغبة كبيرة في الجماع.

على الجانب الآخر فإنها تشعر ببعض الأعراض، والتي على إثرها تحدث عدة تغيرات جسدية، مثل التعب والتوتر والغثيان، وبالتأكيد لن يكون هناك تفاعل من قِبل جميع النساء الحوامل، لكننا نتكلم في الأغلب.

زيادة الرغبة عند المرأة الحامل ونوع الجنين تختلف باختلاف شهر الحمل، فقد شاع كثيرًا أن رغبة المرأة الجنسية تكون منخفضة عند أول ثلاثة أشهر، ثم تبلغ ذروتها في الأشهر الثلاث التاليين، وفي آخر ثلاثة أشهر تعود كما كانت في الأول.

بالطبع كل هذا بسبب عوامل كل فترة من هذه الفترات، وسنتحدث عنها من خلال الفقرات التالية.

اقرأ أيضًا: هل وصول الحامل للنشوة يضر الجنين؟

رغبة الحامل في الأشهر الثلاث الأولى

في سياق زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين سنتعرف على التغيرات التي تحدث للمرأة الحامل في أول 13 أسبوع، أي في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وفي بعض الأبحاث تم اكتشاف أن هناك حالات كثيرة ترتفع فيها شهوة المرأة عن الرجل، لكن هذه الحالة تختلف جدًا.

في أول ثلاثة أشهر تبدو المرأة وكأن الرغبة الجنسية لديها قد انعدمت، ولكنها في الحقيقة قد قلت كثيرًا، كما أن رضاها الجنسي أصبح منخفضًا جدًا، وهذا ما يجعل الأعراض الجسدية للمرأة غير مريحة، كما أن التوتر يكون من العوامل الأساسية في انخفاض الرغبة الجنسية للمرأة.

القصة تبدأ عندما يتم اختراق الحيوان المنوي للرحم وعندها يتكون الجنين، في هذه اللحظة تبدأ المشيمة بإنتاج هرمون HCG، أو كما يطلق عليه هرمون الغدة التناسلية المشيمية.

هذا الهرمون يعمل على زيادة هرموني البروجيسترون لكي يتم تبطين جدار الرحم ببطانة سميكة، لكي يتم حفظ الجنين، ويتم إنتاج أيضًا هرمون الاستروجين.

إن ارتفاع هذين الهرمونين في الشهور الأولية من الحمل يؤدي إلى عمل بعض التقلبات المزاجية لدى المرأة، كما تحدث بعض الأعراض الأخرى التي تقلل الرغبة الجنسية، مثل الأعراض المتمثلة في النقاط التالية:

  • ضغط عصبي شديد.
  • حدوث رقة وطراوة في الثدي.
  • تعب ومشاكل في الجهاز الهضمي.
  • كثرة الغثيان.

في حالات بسيطة يمكن أن تشكل زيادة هرموني الاستروجين والبروجيسترون حافزًا لزيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين.

رغبة الحامل في الأشهر الثلاث الثانية

في ظل تحدثنا عن ارتفاع رغبة الحامل ونوع الجنين، سنتعرف على التغيرات التي تحدث للحامل في المرحلة الثانية من الحمل، ويطلق عليها أغلب العلماء مرحلة الذروة الجنسية للمرأة، فهرمون الغدة التناسلية المشيمية يتضاعف كل يومين، وذلك خلال الأربعة أسابيع الأولى.

الفترة الثانية من الحمل تكون من الأسبوع الرابع عشر إلى الأسبوع السابع والعشرين، وهنا تكون الرغبة الجنسية عند المرأة الحامل مرتفعة، حيث إن هرمون قوات حرس السواحل الهايتية يبلغ أقصى مستوياته، بالتحديد يكون في الأسبوع السادس من الحمل.

بعد هذا الأسبوع بالتحديد ينخفض هرمون الغدة التناسلية المشيمية، وهذا يعني أن طاقة المرأة ترتفع والغثيان والتوتر يقلان بشكل ملحوظ، كما أن هرموني البروجيسترون والاستروجين يستمران بالنمو، وهذه حكمة من الله –جل وعلا-.

حيث إن هذين الهرمونين في تلك الفترة يدعمان نمو الجنين داخل الرحم، وفي تلك الفترة تم اكتشاف أن هرمون الاستروجين الذي كان يعمل على تغليظ بطانة الرحم، قد أصبح الآن يعمل على ترطيب مهبل المرأة.

كما أنه يعمل على تدفق الدم بكميات كبيرة إلى الفرج، مما يؤدي إلى زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين، بالإضافة إلى زيادة في المتعة عند الجماع.

ينقلنا ذلك إلى الأشهر الثلاث الأخيرة والتي تبدأ من الأسبوع الثامن والعشرين إلى الأسبوع الأربعين، وهذه المعدلات قد تقل من امرأة إلى أخرى، ولكن العلماء كانوا يتحدثون في العموم.

رغبة المرأة الحامل في الثلاثة أشهر الأخيرة

نأتي إلى الأشهر المهمة في الحمل، وهي الأشهر التي يتم فيها ترقب نزول الجنين، ويكون في أغلب الأمر في الشهر الأخير أي الأسبوع الأربعين من الحمل.

حيث تواجه المرأة الحامل بعض الصعوبات في الثلث الأخير من الحمل، فهي تتعرض لبعض الأعراض القوية مثل التورم والإرهاق، بالإضافة إلى الزيادة في الوزن.

في هذه الحالة يصبح النشاط الجنسي للمرأة صعب ولا تستطيع تحمله، حتى وإن كانت لديها الرغبة في ذلك، لأنه قد يتسبب بنسبة كبيرة في عدم الراحة أثناء الجماع، مما يزيد من شهوتها أكثر بالتوازي مع زيادة التفكير في الجماع، والذي بدوره أصبح صعبًا في حالتها الجسدية.

علامات الحمل بطفل ذكر

في ضوء حديثنا عن زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين، سنتعرف الآن على كيفية معرفة نوع الجنين، وهذا من خلال بعض العلامات التي شاعت بين الناس، والتي تؤكد نوع الجنين سواء ذكر أو أنثى.

نتعرف على العلامات التي تدل أن الجنين في رحمك ذكرًا عبر النقاط التالية:

  • في الصباح الباكر تشعر المرأة بالقيء والغثيان، لكن في هذا الوضع يختلف، حيث إن المرأة يمكن أن تشعر بهذا العرض بمقدار قليل، ومن الممكن ألا تشعر به، وهذا يدل على أن الجنين ذكر.
  • إن قمت بحساب عدد ضربات القلب في الدقيقة، ووجدتها 140 في 60 ثانية، فهذا يعبر عن ذكر.
  • ظهور الحبوب وبالتحديد حب الشباب للمرأة الحامل، مما يدل على زيادة هرمون التستوستيرون الذكري.
  • المأكولات المالحة ستصبح من إحدى رغباتك، والتي ستزداد مع الوقت.
  • من العلامات التي تدل بشدة على أن هذا الجنين ذكر، أنك ستلاحظين أن البطن أخذت وضع متجه إلى الأسفل، كما أنك ستشعرين وكأن الجنين مستقر في المنطقة التي بالأسفل.
  • المعروف أن العصبية والشدة عند الرجال، لهذا من علامات الجنين الذكر، عصبية المرأة الحامل، كما أن شخصيتها تتغير بشكل ملحوظ، فتصبح أكثر توترًا وعدوانية.
  • توجد علامة علمية قاطعة في تحديد نوع الجنين، وهي لون البول، فإن لاحظت المرأة الحامل أن لون البول الخاص بها قد تغير لونه إلى اللون البني، دل على أن الجنين ذكر.
  • في بداية فترات الحمل يكبر حجم الثدي عند المرأة، ولكن توجد بعض الأقاويل أنه من علامات الجنين الذكر، كبر في الثدي الأيمن أكثر من الأيسر.
  • برودة مستمرة في الأطراف، ونمو زائد الشعر.

اقرأ أيضًا: متى يتكون الجنين الذكر

علامات الحمل بطفلة

في سياق التعرف على زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين، سنتعرف الآن على علامات الحمل بفتاة من الآتي:

  • الغثيان الشديد: أولى العلامات التي تدل على أن الجنين أنثى هي الغثيان الشديد في الصباح الباكر، حيث إن جهازها المناعي يتعرض لكثير من الالتهابات من خلال البكتيريا.
  • تقلبات شديدة: التغيرات الهرمونية من الأشياء التي يمكنها أن تعرف المرأة نوع الجنين، فعندما تحمل المرأة بأنثى يزداد عندها هرمون الاستروجين، وهذا يؤدي إلى تقلبات مزاجية شديدة.
  • زيادة الوزن: من المعروف أن زيادة الوزن في مقدمة الجسم تدل على أن الجنين ذكر، على عكس إن كانت هناك زيادة في الوزن في منطقة الوسط.
  • شكل البطن: في الفقرة السابقة تعرفنا على أن الجنين الذكر يؤثر على حجم البطن فيجعلها لأسفل، وفي هذه المرة تكون البطن مرفوعة لأعلى، مما يؤثر على قوة العضلات ومستوى اللياقة البدنية.
  • السكر: الرغبة الشديدة في تناول السكر عند المرأة تدل بنسبة كبيرة أن الجنين أنثى، وعلى الرغم من أنه لا يوجد دليل علمي على ذلك، إلا أنه من خلال التجارب تعرفنا على تلك العلامة.
  • الإجهاد: في سياق تعرفنا على ازدياد الرغبة الجنسية عند المرأة الحامل ونوع الجنين، سنتعرف الآن على واحد من أعراض الحمل وهو التوتر والإجهاد.

من خلال بعض الأبحاث العلمية التي تم إجراؤها عام 2013 اكتشف العلماء أن هرمون الكورتيزول إن زاد في الجسم يعمل على زيادة الإجهاد، فهو يدل في الأغلب على أن الجنين أنثى.

  • الثدي: إن لاحظتي أن الثدي الأيسر أكبر من الأيمن، فتلك علامة أن الجنين أنثى.
  • الشعر والبشرة: ظهور البشرة الدهنية والشعر الباهت.
  • ضربات القلب: زيادة سرعة ضربات القلب بشكل ملحوظ.

علامات الحمل بتوأم

التوأم عبارة عن اثنين خلقهما الله في رحمك، وهي من حكمته العظيمة -جل وعلا-، ولكن بعد أن قمنا بالتعرف على زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين، نتعرف على ما هي العلامات التي تبرز أن الذي في الرحم توأم؟

توجد علامات كثيرة ومتنوعة للدلالة على التوأم تشتمل عليها زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين، منها العلمي ومنها ما هو اجتهاد من الناس، نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • من الطبيعي أن تشعر المرأة بحركة الجنين، ولكن ليس من الطبيعي أن تشعر المرأة بهذه الحركة في الأشهر الأولى من الحمل.
  • زيادة هرمون الاستروجين والبروجيسترون عن المعدل الطبيعي في العشرة أيام الأولى.
  • باستخدام الموجات فوق الصوتية يكتشف الطبيب في آخر الفترة الأولى من الحمل، وجود نبضات قلب قوية وسريعة.
  • حجم الرحم يكون في تزايد، مما يضطر الطبيب إلى الكشف عن قاع الرحم في كل شهور فترة الحمل.
  • تشعر المرأة الحامل بتوأم بدوالي في ساقيها، وهذا بسبب تدفق الدم من أجل نمو الجنين، بالإضافة إلى الشعور بالإرهاق الشديد، هذا مع وجود آلام في الثدي، وآلام كثيرة في الظهر، بالإضافة إلى كثرة التبول والاكتئاب.

طرق معرفة نوع الجنين

بعد أن قمنا بالتعرف على زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين من خلال بعض العلامات، سنتطرق الآن إلى بعض الطرق التي توضح نوع الجنين بالضبط من خلال الطرق الطبية، مثل الأجهزة والتحاليل التي ينصح بها لدقتها، وزيادة كفاءتها ووضوح نتائجها.

أو من خلال بعض الطرق المنزلية، والتي يمكن ملاحظتها على المرأة الحامل، سنقوم بالتعرف على الطريقتين من خلال الفقرات التالية المتصلة بموضوعنا زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين.

الطرق الطبية لمعرفة نوع الجنين

في سياق التعرف على زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين، سنتعرف على بعض الطرق العلمية التي يتضمنها المجال الطبي لمعرفة نوع الجنين.

حيث إن زيادة الشهوة عند الحامل ونوع الجنين من الأشياء التي لها أعراض وأسباب مختلفة، وسنتحدث في هذه الفقرة عن الطرق التي يستخدمها وينصح بها الأطباء لمعرفة نوع الجنين، وفيما يلي ثلاثة طرق تساعد على معرفة إن كان الجنين ذكر أم أنثى:

  • بزل السلي: فحص البزل السلي من فحوصات معرفة نوع الجنين، وفي أولى المراحل من هذا الفحص يُطلب من المرأة أن تستلقي على السرير، ويقوم الدكتور بالكشف على البطن من خلال الموجات فوق الصوتية.

ثم يطلع الطبيب على السائل السلوي والجنين والمشيمة، ثم يُدخل إبرة دقيقة جدًا عبر جدار البطن حتى تصل إلى الرحم من الداخل.

يُسحب القليل من السائل السلوي، تنتظر المرأة بضعة أسابيع إلى أن يُعلمها الدكتور بالنتائج، والتي تكون مصاحبة أيضًا لصحة الجنين.

  • السونار: يعتبر جهاز يعمل بالأشعة فوق الصوتية، ومن خلال عملية تصويرية بهذه الأمواج يقوم الدكتور برؤية العضو التناسلي في الجنين.

فعلى الرغم من أن عضو الذكر أو الأنثى لا يتكون إلا عند الأسبوع السادس، لكن إلى الأسبوع الرابع عشر تكون هذه المنطقة متشابهة جدًا عند الطرفين، وعندما يكون الحمل في أسبوعه الثامن عشر، يمكن للطبيب بسهولة معرفة نوع الجنين.

  • الزغابات المشيمية: عبارة عن أخذ عينات من نتوءات صغيرة موجودة في المشيمة، حيث إن تركيبها يكون مشابهًا لتركيب الجنين.

الطرق المنزلية لمعرفة نوع الجنين

من خلال تعرفنا على زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين، سنتعرف الآن على بعض الطرق التي لا يوجد لها أية إثباتات علمية، لكن هناك بعض الناس الذين يقومون بها، وسنتعرف عليها عن طريق النقاط التالية:

  • إحساس الأم: خلال تعرفنا على ارتفاع الميول عند الحامل ونوع الجنين، سنتعرف على نوع من الأنواع التي لم يتم إثباتها علميًا، لكنها جُربت في كثير من الأحيان، وهو الحدس التي تمتلكه المرأة الحامل.

فمن خلال إحساسها تخمن ما إن كان الجنين ذكرًا أم أنثى، وعلى الرغم من أن هذه الطريقة لا يفضلها الكثير من الأطباء، إلا أنها تظل من الطرق المشهورة.

  • بيكربونات الصوديوم: من أشهر الاختبارات المتواجدة داخل البيوت البسيطة، تقوم المرأة بشراء بعض من كربونات الصوديوم “صودا الخبز”، ثم تقوم بخلط البول الخاص بها بهذا المركب، إن كان هناك فقاعات كثيرة يدل هذا على أن الجنين ذكر.

إن لم يحدث أي شيء دل ذلك على أن الجنين أنثى، ولم يثبت هذا علميًا، وهذا لأن البول نفسه تعرض لبعض العوامل التي تؤثر على تفاعلاته مثل الرطوبة في جسم المرأة الحامل.

  • لعبة الخاتم: تم تسميتها بلعبة الخاتم نظرًا إلى أنها تعتبر من الألعاب الأولى التي تلعبها الأم مع جنينها، حيث تقوم الأم بتعليق خاتم بخيط على بطنها، ومن ثَم مراقبة كيف يتأرجح الخاتم.

إن كانت طريقة التأرجح على شكل دائري كان الجنين أنثى، أما إن كان يتأرجح للأمام وللخلف كان الجنين ذكرًا.

  • الخط الأسود: هو الخط الداكن المتواجد بين منتصف البطن وبين عظمة الحوض، وقد يمتد إلى السرة فيدل على أن الجنين أنثى، وربما يتضاعف ليصل إلى وسط القفص الصدري فيدل على أن الجنين ذكر.

اقرأ أيضًا: هل يمكن معرفة نوع الجنين من لون الثدي؟

زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين من الأشياء المهمة التي يجب ملاحظتها، وهذا من أجل التأكد من سلامة الجنين، والحفاظ على صحة المرأة الحامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى