حمل

هل البكتيريا تضر الجنين

هل البكتيريا تضر الجنين؟ وما أثرها على صحة الأم والجنين؟  تتعرض أغلب النساء أثناء الحمل للعديد من الأمراض والالتهابات الناتجة عن البكتيريا، ويحدث هذا كله نتيجة ضعف الجهاز المناعي لدى الأم؛ فتنمو البكتيريا وتتكاثر مسببه العديد من العدوى الفيروسية، لذا من خلال موقع شقاوة سنتعرف على الإجابة الوافية حول سؤال هل البكتيريا تضر الجنين؟

هل البكتيريا تضر الجنين

هل البكتيريا تضر الجنين؟

 هناك العديد من الأمور التى يحظر على الأم الإصابة بها لأنها تنقل العدوى إلى الجنين الذي قد يصل بها الأمر في بعض الأحيان إلى الوفاة، للبكتيريا أثر سلبي قوى على الجنين وتؤثر به بشكل خطير وتنتقل له عن طريق المشيمة وقد يولد الجنين مشوهًا؛ لذلك يجب على الأم الاهتمام بصحتها ونظافتها.

اقرأ أيضًا: هل الالتهابات تؤثر على الجنين

التهابات يجب الحذر منها أثناء الحمل

قد تصاب الحامل بالتهابات نتيجة نوع معين من البكتيريا والتى بدورها تنتقل إلى الجنين لضعف الجهاز المناعي للأم في فترة الحمل، إليك مجموعة الالتهابات الأكثر شيوعًا بين النساء خلا فترة الحمل.

 التهابات المهبل Bacterial Vaginosis

مع بداية الحمل واكتمال مراحل نمو الجنين تتعرض المرأة للعديد من التغيرات الجسدية والتى قد ينتج عنها عدوى بكتيرية قوية، ولكن تختلف الثقافة النسائية في مواجهة العدوى، أكثر العدوى انتشارًا بين النساء هى الالتهابات البكتيرية، وتتعدد طرق انتقالها ومنها دورات المياة الغير نظيفة والعلاقة الحميمية مع الزوج أو زيادة إفرارزات المهبل خلال فترة الجمل وهي السبب الأكثر شيوعًا، ففى فترة الحمل تزداد الإفرارزات المهبلي، ولكن إن شعرت الحامل بأي ألم أو حكة شديدة أو كانت للإفرارزات رائحة مميزة وكريهة فعليها اللجوء للطبيب.

أسباب الالتهابات المهبلية

البكتيريا والفطريات – استخدام مواد كيميائية ضارة تسببت بالتحسس كالمواد التى توجد في الصابون ومعطرات الملابس.

هذه هي الأسباب الشائعة والبعض قد يكون غير ظاهر وهى ما ينتج عنها التهابات مهبلية خطرة تستلزم الاستشارة الطبية.

أنواع الالتهابات المهبلية في فترة الحمل

عادةً ما تشبه الافرازات المهبلية العادية سائل يشبه الحليب ولا رائحة له ولكن على النقيض هناك بعض الإفرازات المهبلية الضارة الناتجة عن عدوى بكتيرية ومنها:

1- الالتهاب الجرثومي

يصيب نسبة قليلة جدًا من النساء ويرجع ذلك إلى اضطراب الهرمونات في فترة الحمل والتى ينتج عنها نمو البكتيريا، فتتحول الإفرازات إلى اللون الرمادي والشعور بألم عند التبول ويرجع هذا إلى زيادة إفراز هرمون الإستروجين.

2- التهاب الخميرة المهبلية

عادةً ما تنمو الفطريات الموجودة بالرحم لزيادة هرمون الإستروجين في فترة الحمل، وتتمثل أعراضه في:

  • إفرارزات صفراء
  • حرقة عند التبول
  • حكة
  • إحمرار المهبل
  • ألم عند العلاقة الحميمية.

3- التهاب المشعرات

من الالتهابات التى تشكل خطورة على صحة الجنين، وينتقل جنسيًا للحامل

ولكن أعراضة واضحة ويمكن تميزها بسهول عن الالتهابات الأخرى ومنها:

  • إفراوات مهبلية خضراء أو صفراء ذات رائحة كريهة
  • ألم أثناء العلاقة الحميمية
  • حكة شديدة

من مضاعفاته: الولادة المبكرة للطفل – ولادة طفل بوزن منخفض – انتقال العدوى للجنين التى قد تؤدي إلى التشوه أو الوفاة، في بعض الحالات قد تصاب المرأة بسرطان الرحم إن لم يتم الفحص السريع وأخذ العلاج.

لا يمكن تشخيص هذا الالتهاب من خلال الأعراض فقط ولكن لابد من إجراء العديد من التحاليل أو الفحوصات، والعلاج يكون بوصف الطبيب للمضادات الحيوية ومع التزام الزوجين بالعلاج وامتناع العلاقة الحميمة طوال فترة العلاج.

اقرأ أيضًا: هل حبوب الضغط تؤثر على الجنين

4- الكلاميديا أو المتدثرة

هى الالتهابات المهبلية التى ينتج عنها الإصابة بالولادة المبكرة ومضاعفات عديدة للحامل، إن لم تقم الحامل بالعلاج المبكر بالمضادات الحيوية خلال فترة الإصابة فإن هذا يؤثر بشدة على صحة الجنين وقدة يصيبة بالتهاب العين أو التهاب رئوي.

5- عدوى الهربس التناسلي في الثلث الأول من الحمل

من أحد الأمراض التى تصيب الجهاز التناسلي للحامل نتيجة الاتصال الجنسي مع أحد المصابين بالمرض وتشمل الأعراض ظهور ثاليل حمراء وجروح بالأعضاء التناسلية.

من السهل علاج المرض إن أصيبت به الحامل في الشهور الثلاث الأولى من الحمل ولكن إن أصيب به في الفترة الأخيرة من الحمل فلا بد من الاستشارة الطبية حتى لا تحدث مضاعفات للجنين.

6- التهاب المسالك البولية على الحمل

من الأمور الشائعة التى تحدث للحامل بسبب تكاثر البكتيريا على الجلد والمهبل التى تدخل من خلال مجرى البول وينتج عنها مضاعفات خطيرة.

6- الحصبة الألمانية ومضاعفاتها على الحامل

تؤثر سلبًا على سلامة الجنين، ولكن تختلف مضاعفاتها حسب الفترة التى أصيب بها الحامل خلال شهور الحمل، فإن حدثت الإصابة خلال الشهور الثلاث الأولى فقد يؤدي ذلك إلى إجهاض الجنين أو ولادة طفل ضرير أو عيوب بالقلب.

له أعراض الأنفلونزا العادية من ارتفاع درجةالحرارة وسيلان الأنف مع ظهور طفح جلدي أحمر اللون.

7- التهابات المكورات العقدية للحامل

نادرًا ما تصاب الحامل بتلك الالتهابات ولكن إن أصيبت بها خلال الشهور الثلاث الأولى فلابد من سرعة الاستشارة الطبية لتجنب حدوث مضاعفات خطيرة تضر صحة الجنين.

الفرق بين الالتهابات والإفرازات العادية للمهبل

في معظم الأوقات يفرز المهبل العديد من الإفرازات الشفافة أو شبة الشفافة وهذا أمر طبيعي، لذلك سؤال العديد من النساء هل البكتيريا تضر الجنين؟ يجب تحديد نوع اللافرازات قبل تحديد الإصابة بالبكتيريا، فالمهبل يقوم بتنظيف نفسه بصورة دائمة ودورية.

قد تختلف هذه الإفرازات من حيث اللون والقوام تبعًا لاقتراب أو انتهاء فترة الحيض، لكن إن أصبح لتلك الإفرازات رائحة كريهة أو أصابت صاحبتها بحكة وألم خلال التبول فإن هذا يشير إلى تكون التهاب في المهبل ولابد من التعجيل بالاستشارة الطبية.

اقرأ أيضًا: هل الإفرازات الخضراء تؤثر على الجنين

التهابات المهبل المعدية والغير معدية

هناك بعض الالتهابات التى تنتقل للزوجة خلال العلاقة الحميمية والتى قد ينتج عنها في بعض الأحيان عقم أو إجهاض للمرأة الحامل ويجب الكشف المبكر عنها فهي تصيب الجهاز التناسلي وتلحق به ضررًا شديدًأ، ومنها:

  • الكلاميديا أو المتدثرة.
  • مرض السيلان.
  • فيروس هربس البسيط.
  • الثاليل التناسلية.
  • مرض المشعرات.

التهابات مهبلية غير معدية

أحيانًا قد يتحسس الجسم من بعض المواد الكيميائية ولا يكون الأمر التهابًا مهبليًا، هناك بعض المواد التي تسبب حساسية ومنها: المنظفات – الصابون ذو الرائحة القوية – البخاخات المهبلية – مستحضرات للحد من الحيوانات المنوية.

أحيانًا يكون الأمر نتيجة التعرض لإحدى العمليات الجراحية مثل استئصال المبيض أو نتيجة انقطاع الحيض.

علاج بكتيريا الحمل والالتهابات المهبلية بالمنزل

هناك العديد من الطريق التى يمكنك من خلالها علاج الالتهابات البكتيرية المهبلية خاصةً في فترة الحمل ومنها:

  • خل التفاح: يساعد علىى علاج التهابات المهبل وذلك عن طريق وضع ملعقتين من الخل مع كوب ماء ويتم تطهير المنطقة الحساسة به مرتين يوميًا ستلاحظين عدم الشعور بالحكة في ذلك المكان.
  • مكملات ومصادر البروبيوتيك: لديه قدرة عالية على محاربة الفطريات والبكتيريا وذلك عن طريق تناول المكملات الخاصة به والتى تتواجد في اللبن والمخللات وبعض أنواع الجبن.

أفضل أنواع المطهرات لتنظيف التهابات المهبل

تعد المنطقة التناسلية للنساء من أكثر المناطق عرضة للبكتيريا والفطريات وحدوث أي مضاعفات لها يؤثر على الرحم والحمل، وخاصةً إن أصيبت المرأة الحامل بعدوى أو بكتيريا؛ لذلك من المهم الاعتناء بتلك المنطقة جيدًا وهناك العديد من المطهرات للحفاظ على سلامة المنطقة التناسلية ومنها:

  • افون: يمتاز برائحة جيدة يعمل على ترطيب وتطهير تلك المنطقة.
  • بيتادين: يعد من أقوى أنواع المطهرات المقاومة للبكتيريا والفطريات وله فعالية كيرة في تنظيف المنطقة التناسلية.
  • سيتيال: يعمل على تنقية المنطقة التناسلية وتعقيمها من البكتيريا.
  • كلينفا: من المطهرات الجيدة للقضاء على الالتهابات المهبلية كما يعمل على تعقيم تلك المنطقة وانعاشها.

كيفية معالجة بكتيريا الحمل

لا يمكنك اتباع طرق معينة لمعالجة الالتهابات ولكن عليك عمل الفحوصات اللازمة والمتابعة الطبية، هناك بعض التعليمات التي تتبعها معظم النساء بجانب مراجعة الطبيب ومنها:

  • استشارة الطبيب في نوع المطهر المهبلي الذي يتناسب مع حالتك.
  • استخدام بعض الأدوية المحددة من قبل الطبيب ويفضل أن تكون موضعية خاصةً إن كنتِ تعانين من حرقة البول.
  • الاهتمام بنظاقة الأعضاء التناسلية خاصةً خلال شهور الحمل وتجفيفها بصفة مستمرة.
  • تجنب حمامات السباحة لاحتوائها على العديد من المواد التى قد يتحسس منها جسدك.
  • ارتداء ملابس قطنية طوال فترة الحمل لتجنب تراكم الفطريات والبكتريا.
  • متابعة حالتك الصحية والتى تشمل الإفرازات المهبلية لونها وكثافتها وتطور الأعراض وقلتها.

اقرأ أيضًا: هل السونار يضر الجنين

إن عدوى البكتيريا من الأمور شديدة الضرر على صحة الجنين، لذلك عند تساؤل السيدات هل البكتيريا تضر الجنين؟ يجب تحديد أولًا نوع البكتيريا التى أصيبت بها والفترة التى حدثت بها الإصابة خلال شهور الحمل، لذلك عليك الاهتمام بنظافتك وصحتك حرصًا على سلامة الجنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى