متى أحسن وقت للجماع بعد النفاس

متى أحسن وقت للجماع بعد النفاس سؤال يدور في خلد البعض، ويبحثون عن معرفة إجابة هذا السؤال الهام جداً بالنسبة للنساء، وذلك خوفاً من الشعور بالألم أو التعب أثناء العلاقة الزوجية، لذلك سوف نتحدث عبر موقع شقاوة عن هذا الموضوع بالتفصيل.

اقرأ أيضًا: هل يحدث حمل في فترة النفاس

متى أحسن وقت للجماع بعد النفاس

متى أحسن وقت للجماع بعد النفاس؟

قد يختلف التوقيت من امرأة إلى أخرى، لكن الرأي العلمي في هذا الأمر هو أنه يمكن للمرأة ممارسة العلاقة الزوجية بعد فترة تتراوح ما بين 4 إلى 6 أسابيع بعد الولادة إن كانت طبيعية أو قيصرية.

ينصح الأطباء بهذه المدة تفادياً لأي مشاكل جسدية ونفسية قد تحدث للمرأة، ومن أهم هذه المشاكل هي:

  • تجنب حدوث نزيف مهبلي أو أي التهابات مهبلية.
  • الانتظار حتى تستطيع المرأة التخلص من أي إفرازات مهبلية بعد الولادة.
  • وعليك الانتظار حتى يعود الرحم إلى موضعه وشكله الأساسي.
  • تفادي حدوث أي إرهاق أو ألم جسدي أو حدوث ألم بالمهبل.
  • تجنب حدوث أي تمزق بالمهبل.
  • تقادي شعور المرأة ببرود في العلاقة الجنسية.
  • وأخيراً المرأة بعد الولادة تجد أن المهبل أصبح جاف تماماً وهذا عكس طبيعته، لذلك يجب الانتظار قليلاً حتى يعود المهبل إلى حالته الطبيعية وتشعر المرأة بالمتعة الجنسية.

اقرأ أيضًا: أكل النفاس بعد الولادة

الوقت المناسب للجماع بعد الولادة عند رجال الدين

لقد أوضح الترمذي وعدد كبير من العلماء أنه لا حرج في ذلك الأمر، حيث يمكن للمرأة أن تصبح طاهرة وتبدأ في صلاتها ثم تعود للجماع بشكل طبيعي.

هذا وإن كان النفاس لم يستمر لفترة طويلة والمحددة 40 يوماً، لكن قد أوضح البعض أنه من الأفضل انقضاء هذه المدة بأكملها.

كما يقول البعض أنه لا كراهة في ذلك إن أراد الزوج زوجته قبل انقضاء فترة 40 يوماً، لكن بشرط أن تكون قد طهرت من النفاس وبدأت في الصلاة، وبذلك يمكنها ممارسة العلاقة بشكل طبيعي.

بينما رأى مذهب الحنابلة أن الوقت المناسب لهذه العلاقة بعد انقضاء فترة 40 يوماً وليس أكثر، فمن المكروه أن يجامع الزوج زوجته قبل انقضاء هذه المدة.

فمن الأفضل لهما أن ينتظرا بعد مرور تلك المدة وهذا هو الرأي الأرجح، وبهذا نكون قد أوضحنا متى أحسن وقت للجماع بعد النفاس؟.

اقرأ أيضًا: طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية

عوامل تؤكد جاهزية المرأة للجماع بعد الولادة

بعد الولادة تبدأ المرأة في مرحلة الاستشفاء، لذلك يوجد عدة عوامل تؤكد للمرأة مدى جاهزيتها للجماع وهي كالآتي:

  • الشعور بالتوتر أو الخوف من الجماع أو من الحمل مرة أخرى.
  • مستوى الألم الذي تشعر به المرأة.
  • مدى الشعور بالاكتئاب ما بعد الولادة.
  • مستوى الرغبة الجنسية عند المرأة.
  • وأخيراً نسبة جفاف المهبل.

اقرأ أيضًا: أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية

طرق تخفيف الألم أثناء الجماع بعد الولادة

يوجد عدة طرق يمكن اتباعها لتخفيف الألم الناتج من الجماع بعد الولادة، ومن أهم هذه الطرق هي:

  • في البداية يجب قبل الممارسة الجنسية أن تقوم المرأة بإفراغ المثانة تماماً، أو يمكنها أن تتناول حمام دافئ.
  • إذا شعرت المرأة بالحرقان أثناء العلاقة الجنسية فيجب أن تضع ثلجاً ملفوف بقطعة من القماش ويتم وضعها على منطقة الألم.
  • يجب أن يتم استخدام بعض الزيوت التي تساعد على تخفيف الألم الناتج عن جفاف المهبل.
  • ويجب قبل ممارسة هذه العلاقة أن يتم اختيار التوقيت المناسب لكي تكوني سعيدة، فلابد أن تكون المرأة مستعدة نفسياً وجسدياً.
  • إن كان الألم كبير فيجب استشارة الطبيب المعالج لمعرفة السبب وراء ذلك.

مدى تأثر الرغبة الجنسية بعد الولادة

مدى تأثر الرغبة الجنسية بعد الولادة

بعد الولادة تقل الرغبة الجنسية عند النساء، وذلك بسبب تمدد أو إصابة عضلات الحوض، هذه العضلات التي تقوم بدعم المثانة والرحم وأيضاً الأمعاء والمستقيم.

لذلك لزيادة الرغبة الجنسية عند النساء بالتحديد بعد الولادة يجب القيام ببعض التمارين التي تساعد على شد وانقباض هذه العضلات لمدة 3 ثوان ثم عملية الاسترخاء مرة أخرى.

هذه التمارين يجب ممارستها يومياً وبشكل دوري على الأقل 3 مرات في اليوم، وبهذا نكون قد أوضحنا متى أحسن وقت للجماع بعد النفاس؟.

اقرأ أيضًا: أضرار كثرة الجلوس بعد العملية القيصرية

في الختام لقد تناولنا متى أحسن وقت للجماع بعد النفاس؟، ثم تعرفنا على رأي الأطباء في هذا الأمر ثم رأي رجال الدين، ثم تحدثنا عن بعض العوامل التي توضح للمرأة مدى جاهزيتها للجماع بعد الولادة، وأخيراً أوضحنا مدى تأثر الرغبة الجنسية عند النساء بعد الولادة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.