حمل

هل يحدث حمل في فترة النفاس

هل يحدث حمل في فترة النفاس؟ وما هي مدة النفاس؟ حيث تأتي هذه الأسئلة في أذهان الأمهات قلقًا من حدوث الحمل مرة أخرى؛ وذلك لأنهن يكن قد مررن بتجربة الحمل والولادة ويكن بحاجة إلى فترة من الراحة بعدها.

لذا سوف نتعرف من خلال موقع شقاوة على كافة المعلومات التي تدور حول إجابة سؤال “هل يحدث حمل في فترة النفاس؟”.

هل يحدث حمل في فترة النفاس؟

بعض السيدات اللاتي خضعن للولادة منذ فترة قصيرة ولا زالوا في فترة النفاس يردن التعرف على هل يحدث حمل في فترة النفاس؟ وقد قال الأطباء في هذا الشأن أن المرأة الحامل المرضعة تحدث لها تغييرات في الهرمونات؛ وذلك يؤدي إلى منع حدوث الإباضة، ومن ثم فإن الإجابة هي لا.

أما في حال كانت المرأة لا ترضع فأن الأطباء أقروا بأن الإباضة لا تحدث إلا بعد مرور 34 يومًا كحد أدنى بعد فترة الولادة، إذا فإن الإباضة لا تعود إلا بعد فوات 6 أسابيع تقريبًا.

كما يوجد بحث تم في عام 2011م أثبت أن متوسط السيدات غير المرضعات التي عادت لهن الإباضة كانت الفترة بعد حوالي 74 يوم من الولادة، أما بالنسبة لتوقيت حدوث الإباضة فقد اختلفت الآراء حوله إلى حد كبير.

هكذا نكون قد أجابنا عن هل يحدث حمل في فترة النفاس؟ وسوف نتعرف على فترة النفاس وأهم المعلومات التي تتعلق بإجابة هذا السؤال من خلال السطور التالية.

اقرأ أيضًا: مدة التعافي من عملية الولادة القيصرية

ما هي فترة النفاس؟

بعد أن تعرفنا على إجابة “سؤال هل يحدث حمل في فترة النفاس؟” سوف نتعرف على فترة النفاس فهي عبارة عن فترة من النزيف المهبلي تأتي بعد الولادة، حيث يتخلص فيها الرحم من بقايا الدم الذي نشأ فيه مع فترة الحمل.

كما أنها عملية فسيولوجية طبيعية تحدث للنساء كي تهيأ أجسامهن للعودة إلى طبيعتها قبل الحمل، لكن هل فترة النفاس تختلف في الولادة الطبيعية عن الولادة القيصرية؟

إن مدة النفاس لا تختلف بل من الممكن أن تكون لدى النساء اللاتي خضعن للولادة القيصرية كمية من إفرازات ودم النفاس أقل من السيدات اللاتي تعرضوا للولادة الطبيعية، ومن ثم فإن هذا النزيف يتوقف عادةً سواء كانت الولادة طبيعية أم الولادة القيصرية خلال فترة تتراوح بين 4 – 6 أسابيع بعد الولادة.

أسباب حدوث فترة النفاس

تحدث فترة النفاس عادةً عندما تنفصل المشيمة عن الرحم خلال فترة الولادة، حيث تكون هناك أوعية دموية مفتوحة في المنطقة الموصول بها المشيمة، وتبدأ في النزف داخل الرحم، وبعد ذلك يتم طرد المشيمة من خلال الرحم، ويداوم الرحم في الانقباض.

الأمر الذي ينتج عنه إغلاق الأوعية الدموية ويقل نزول الدم بالتدريج، ولكن هناك بعض الحالات التي لا ينقبض الرحم فيها بشكل جيد؛ مما يؤدي إلى فقدان الدم بشكل كبير، ويحدث ما يسمى بنزيف ما بعد الولادة.

هل يحدث الحمل خلال الرضاعة الطبيعية؟

في إطار عرض إجابة سؤال “هل يحدث حمل في فترة النفاس؟” سوف نجاوب عن سؤال “هل يحدث الحمل خلال الرضاعة الطبيعية؟” أيضًا حيث إنه بالرغم من أن الأطباء أكدوا على أن الرضاعة الطبيعية لها دور فعال في عدم عودة الدورة الشهرية مرة ثانية، إلا أن هذا الأمر يتوقف على عدة عوامل، سوف نتعرف على هذه العوامل فيما يلي:

  • في حال كان سن الطفل أقل من ستة أشهر.
  • إذا كان الطفل يرضع من ثدي الأم فقط، أي دون أخذ رضاعات إضافية أو اللهايات، أو أي تدخلات غذائية أخرى.
  • قيام الأم بإرضاع الطفل عند حاجته فقط.
  • الرضاعة خلال الليل.
  • أن تكون الرضاعة 6 مرات في اليوم على الأقل.
  • يجب أن يكون مجموع الفترات التي تقضيها الأم في إرضاع الطفل على مدار اليوم 60 دقيقة كحد أدنى.

لذا فيجب على المرأة ألا تعتمد على الرضاعة الطبيعية كوسيلة منع الحمل؛ وذلك لأن أي تغييرات في روتين الطفل من الممكن أن تؤدي إلى الحمل مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: الطلق الحقيقي وحركة الجنين

الوقت الذي يمكن أن يحدث فيه الحمل بعد الولادة

يجب على المرأة أن تنتظر فترة لا تقل عن اثنى عشر شهرًا كي تحمل مرة ثانية؛ وذلك تبعًا لما ورد عن وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بأمريكيا، حيث أوضحت الأبحاث أن السيدات اللاتي يحملن في وقت مبكر يتعرضن لخطورة الولادة المبكرة، أو لولادة أطفال يعانون من الوزن الضعيف.

في تلك الحالة تزداد الخطورة في هذه الفترات التي يحدث فيها حمل الأقل من ستة أشهر بين الولادة وحدوث الحمل.

إرشادات لتجنب حدوث الحمل بعد النفاس

بعد أن أجابنا على هل يمكن وقوع الحمل في قبل الأربعين من الولادة؟ سوف نتعرف على بعض الإرشادات التي يمكن أن تقوم المرأة بفعلها لتجنب حدوث الحمل فيما قبل الأربعين من الولادة، وإليكم هذه النصائح فيما يأتي:

  • لا ينصح بتناول أي أنواع من حبوب منع الحمل قبل استشارة الطبيب، حيث توجد بعض الأنواع غير مخصصة للرضاعة الطبيعية، وهناك أنواع خاصة بفترة الرضاعة الطبيعية.
  • يجب سؤال الطبيب عن وسيلة حجب الحمل التي تتناسب معك قبل انتهاء فترة النفاس، وذلك من الأفضل لكي يتم التعافي من الولادة واستعادة الأم لصحتها.
  • عدم الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كوسيلة لمنع الحمل؛ وذلك لأنها غير مضمونة إطلاقًا كما أوضحنا سابقًا، بل يجب استخدام بعض الوسائل المنع الأخرى، مثل: اللولب أو الواقي الذكري أو حبوب منع الحمل.
  • من الممكن أن يحدث الحمل في حال كنتِ تقللين من عدد الرضعات وتعود فترة التبويض كما كانت في السابق، وذلك عندما تبدأ الأم بإدخال الأطعمة لطفلها بعد 6 أشهر أو عندما تقدم له رضعات إضافية، فهنا تكون فرصة حدوث الحمل كبيرة؛ لذا فيجب الاعتماد على وسيلة آمنة.
  • يجب اتباع التعليمات الطبية بخصوص وسيلة منع الحمل التي يعطيها لك الطبيب مثل: القيام بمتابعة اللولب باستمرار بواسطة الأشعة الموجات فوق الصوتية، وغير ذلك من الإرشادات.

اقرأ أيضًا: أكل النفاس بعد الولادة

نصائح لتجنب الحمل مباشرةً عقب الولادة

إلى جانب النصائح والإرشادات السابق ذكرها، فلا زال يوجد بعض الإرشادات الأخرى التي من شأنها أن تجعلك تتجنبين التعرض للحمل عقب الولادة مباشرةً، ومن تلك النصائح ما يلي:

  • في حال شعرت بأي أعراض غير طبيعية فيجب التواصل الفوري مع الطبيب، وهذه الأعراض مثل: الإصابة بنزيف دموي شديد – عدم انتظام الدورة الشهرية – الشعور بالآلام شديدة.
  • يجب استخدام الواقي الذكري كوسيلة لمنع الحمل وذلك بالإضافة إلى الوسيلة الأساسية لزيادة الاطمئنان والراحة؛ وذلك لكي لا تتأثر العلاقة الزوجية بهذا القلق.
  • يجب على المرأة أن تهتم بالتغذية السليمة خلال هذه لفترة وتناول ما يحتاجه الجسم من خضراوات وفواكه؛ لاستعادة العافية بعد الولادة.
  • من الممكن أن تقوم المرأة بتتبع أيام التبويض لديها بعد فترة النفاس، وعدم ممارسة العلاقة الزوجية خلال هذه الفترة.

في فترة النفاس عادةً ما تكون السيدات قلقة من أن يحدث حمل مرة ثانية ويتساءلن عن مدى حدوث الحمل في فترة النفاس؛ وذلك لأن المرأة تكون منهكة وتحتاج إلى فترة للتعافي من الحمل والولادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى