ولادة

أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية

أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية عديدة وتكون كأمر طبيعي من توابع الحمل، ويستمر نزوله لفترة بسيطة ولكن إذا زادت فيجب متابعة الطبيب، وللتوسع في معرفة هذا الموضوع سوف نتناوله من خلال موقع شقاوة للإلمام بمسببات نزول الدم بعد شهرين من الولادة القيصرية.

أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية

هناك العديد من مبررات نزول الدم بعد الأربعين من الولادة القيصرية، ومن هذه المبررات ما يلي:

1- تكرار التعرض للعمليات القيصرية

حيث إن تعرض المرأة لأكثر من مرة لفتح بطنها يؤدي إلى ضعف عضلات البطن والرحم؛ مما قد يتسبب بالتبعية في زيادة نزول الدم.

اقرأ أيضًا: إذا كان الجنين ميت هل ينزل دم

2- بقاء المشيمة في الرحم

فقد تظل المشيمة أو يحدث التمزق في الأوعية الدموية، وهما من أسباب نزول الدم بعد شهرين من الولادة القيصرية المنشرة.

3- حجم الرحم

فقد يكون الحمل في تؤام أو زيادة وزن الطفل أو أن السائل الأمنيوسي زائد يجعل الرحم في حالة تضخم عن حجمه الطبيعي؛ مما يؤدي إلى حدوث نزيف.

4- الإصابة بالتورمات الليفية

أن تكون المرأة مصابة بالتورم الليفي الذي يسبب إعاقة في حدوث تقلصات الرحم، ومن ثم لا يمكنه الانقباض حتى يتمكن من وقف نزول الدم، وذلك يعتبر من أبرز أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية.

5- الإصابة بالجروح

وجود جروح أو شق لدى المرأة في منطقة العجان أو معاناتها من تمزقات كبيرة في منطقة الفرج.

6- سيلان الدم

في حالة معاناة المرأة من وجود سيلان في الدم أو إصابتها بتسمم الحمل، أو أن يكون لديها مشكلات في الرحم مثل: الرحم المقلوب.

7- مشاكل بالمشيمة

قد يحدث النزيف نتيجة لحدوث انفصال في المشيمة في الرحم في وقت باكر.

8- عدوى بالرحم

إذا كانت المرأة تعاني من إصابتها بعدوي في الرحم خلال مرحلة الحمل.

9- الحمل القديم

قد يتواجد جزء أو بقايا من الحمل في الرحم.

اقرأ أيضًا: سبب نزول الجنين بالحوض في الشهر السابع

10- أعراض اللحمية

الإصابة بلحمية في جدار الرحم الداخلي.

11- مشكلة في هرمونات الجسم

حدوث بعض الاضطرابات الهرمونية وتناول بعض الأدوية الهرمونية.

12- منع الحمل أو تأخيره

فاللجوء إلى استخدام وسائل منع الحمل قد  تؤدي إلى حدوث مضاعفات.

13- تناول الأدوية بشراهة

استمرارية تناول الأدوية بكميات كبيرة خاصة المضادة لتجلط الدم.

14- إصابة الرحم بالضعف

تعرض الرحم للإصابة بالوهن.

عوامل تزيد من فرص النزيف بعد الشهر الثاني من الولادة

إلى جانب الأسباب السابق ذكرها، فقد توجد بعض العوامل التي من شأنها أن تقود إلى زيادة فرص الإصابة بنزيف دموي خلال تلك الفترة، ومن تلك العوامل نجد الآتي:

  • زيادة الوزن وتعرض المرأة للسمنة المفرطة.
  • أحيانًا يرجع السبب في حدوث النزيف إلى التخدير العام الذي يُعطي للأم أثناء عمليات الولادة القيصرية، فهذه المواد تزيد من فرص نزول الدم بعد الولادة.
  • تناول أدوية تساعد على عملية الولادة مثل، أدوية الأوكسايتوسين.
  • حدوث تمزق في عنق الرحم أو للقناة المهبلية أثناء عملية الولادة.
  • إصابة المرأة أثناء فترة الحمل بمشكلات في الأوعية الدموية أو تناولها لحبوب لمنع حدوث تخثر الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم وطرح البروتين مع البول أو بالبيلة البول أيضًا من أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية.

اقرأ أيضًا: هل نزول الماء خطر على الجنين؟

متى يجب استشارة الطبيب في حالة النزيف بعد الولادة؟

بعد التعرض لعملية الولادة القيصرية لا بد من حدوث بعض المضاعفات، ومنها نزول الدم لكن بشكل معتدل ولكن في بعض الحالات يجب استشارة الطبيب؛ حتى لا يؤثر ذلك على صحتك ومن هذه الحالات ما سنعرضه في النقاط المقبلة:

  • الشعور بالدوار والغثيان.
  • الإحساس بسرعة نبضات القلب وسرعة في التنفس.
  • أن يكون تابع لنزول الدم إصابة المرأة بحالات من الأغماء بشكل مستمر ومتكرر.
  • عدم القدرة على الرؤية بشكل واضح والشعور بالزغللة في أغلب الأحيان.
  • عند الشعور بألم يصيب منطقة المهبل أو الشعور بتورمه.
  • إذا كانت الإفرازات الدموية المهبلية يصاحبها رائحة كريهة، حيث إنه لا بد من أن تكون رائحة دم النفاس مشابهة لدم الدورة الشهرية.
  • إصابة الجسم برعشة.
  • النزيف الدموي الحاد الذي لا يمكن السيطرة عليه، واستخدام الفوط الصحية بشكل متزايد خلال الساعة الواحدة.
  • الشعور بسوء الحالة الصحية للجسم والضعف الشديد والارهاق.
  • إذا كان استمرار نزول الدم بعد شهرين من الولادة في صورة تجلد دموي ذو حجم كبير فينبغي استشارة الطبيب على الفور.

نصائح بعد الولادة للتخفيف من العواقب

يوجد العديد من النصائح لتقليل ما تُحدثه الولادة القيصرية من عواقب وخاصةً للحد من أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية، وتلك النصائح تتلخص في التالي:

1- تناول المشروبات التي تتناسب مع الرحم

تناول بعض المشروبات التي تساعد على تنظيف الرحم بعد استشارة الطبيب، كالأعشاب والتي تتمثل في مشروب القرفة أو مشروب الزنجبيل أو مشروب الحلبة في حالة استمرار نزول الدم بلون بني بعد مرور6 أسابيع على الولادة.

اقرأ أيضًا: هل التجمع الدموي يوقف نبض الجنين؟

2- متابعة الصحة النفسية للمرأة

الحفاظ على الصحة النفسية والحالة المزاجية الجيدة للمرأة، حيث إن التوتر والقلق قد يتسببان في إمكانيه نزول الدم مرة أخرى بعد توقفه.

3- اختيار الأطعمة المناسبة

الحفاظ على تناول الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية وخاصةً التي تحتوي على عنصر الحديد مثل: اللحوم الحمراء والسبانخ والأسماك البحرية والعدس والحمص.

4- اختيار الأوقات المناسبة للقيام بالعلاقة الحميمة

تجنب ممارسة العلاقة الحميمة تمامًا أثناء فترة النفاس لحين انقطاع نزول الدم؛ للوقاية من المضاعفات التي قد تحدث ولتجنب أمراض العدوى المهبلية.

5- متابعة الطبيب باستمرار

عند استمرار نزول الدم بعد الولادة بشهرين ينبغي زيارة طبيب والقيام بالفحص الطبي للرحم، من خلال استخدام الأشعة التصويرية وأشعة الألتراساوند.

علاج نزيف الدم بعد الولادة القيصرية

هناك بعض العلاجات للقضاء أو للتخفيف من أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية ومن هذه العلاجات ما سنعرضه في الفقرات القادمة:

1- المسكنات لوقف نزيف الولادة القيصرية

يمكن استخدام بعض أنواع المسكنات خاصةً تلك التي تُصرف دون وصفة طبية لتقليل نزيف الدم مثل: مضادات الالتهابات غير الستيرويدية مثل الإيبوبروفين.

اقرأ أيضًا: هل الالتهابات تؤثر على الجنين عند الولادة

2- فيتامين ج والحديد لعلاج نزيف الولادة القيصرية

يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج في تحسين امتصاص الحديد؛ مما يُقلل من فرصة حدوث فقر دم لدى المرأة وتناول الأطعمة التي تحتوي على الحديد؛ لتعويض النقص الذي يحدث أثناء النزيف ومن هذه الأطعمة: اللحوم، والسبانخ.

3- التخلص من نزيف الولادة القيصرية وعلاقته بالترطيب

شرب الماء بمعدل  4إلى 6 أكواب يومية يساعد على ترطيب للجسم والحماية من حدوث الجفاف؛ ومن ثم فيساعد هذا الترطيب بالتبعية في الحد من أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية.

4- راحة الجسم والتخلص من نزيف الولادة القيصرية

راحة الجسم بتوفير قسط من الراحة وعدم الإجهاد مع الإكثار من ارتداء الملابس المريحة وخلو البال من القلق وتنظيف الجسم بعناية خلال تلك المرحلة واستخدام الفوط الصحية فقط.

ناهيك عن الابتعاد عن الفوط السميكة تعتبر من الأشياء الهامة التي يمكن الاعتماد عليها في القضاء على أسباب نزول دم بعد شهرين من الولادة القيصرية.

عوامل الخطر لاستمرار نزول الدم

تنقسم تلك العوامل إلى عوامل قبل المخاض وعوامل أثناء المخاض، وسوف نتناول كلاهما عبر الفقرات المقبلة:

1- عوامل الخطر قبل المخاض

إليكِ في النقاط المقبلة بيان عوامل الخطر التي يمكن أن تتعرضي إليها قبل المخاض فيما يخص الولادة القيصرية:

  • فقر الدم.
  • تسمم الحمل أو ارتفاع ضغط الدم.
  • تناول الأدوية التي تعمل على تخفيف الدم.
  • نمو داخل الرحم أو حوله.
  • مشاكل تخثر الرحم.
  • نزيف ما بعد الولادة السابق.

2- عوامل الخطر أثناء المخاض

إلى جانب العوامل السابق ذكرها، فتوجد بعض العوامل الخطيرة الأخرى التي يمكن أن تتعرض لها المرأة الحامل خلال الولادة القيصرية، ومنها الآتي:

  • الولادة القيصرية.
  • ارتفاع درجة الحرارة أثناء المخاض.
  • عند احتياجك لمخدر كلي أثناء عملية الولادة.
  • إنجاب طفلك الأول وأنت بعمر الـ 40.
  • الولادة الصعبة.
  • المشيمة المحتسبة.
  • إنجاب طفل يزيد وزنه عن 4 كجم.
  • استمرار الولادة الخاصة بك لأكثر من 12 ساعة.

اقرأ أيضًا: أكل النفاس بعد الولادة

الفرق بين دم النفاس ودم الدورة الطبيعية

إن دم النفاس عادةً ما يكون مشابهًا لدم الدورة الشهرية ولكن يكون مختلف في أنه أثقل ومستمر لفترة أطول، وأيضًا نجده يحتوي على بعض مكونات التي نجدها في فترة الحيض الأساسية مثل: المخاط والأنسجة النابعة من الرحم، ومعظمها يكون نابعًا من مكان تعلق المشيمة.

الجدير بالذكر أنه تستمر أشد حالات النزيف لمدة ثلاثة إلى عشرة أيام بعد المخاض والولادة، وبعد ذلك يجب أن يقل وسترى المرأة الفرق في اللون لأن هذا يبدأ في الحدوث من الاحمرار إلى الوردي ثم إلى البني، ووصولًا إلى الأبيض المصفر.

كما يجب أن يتوقف دم النفاس عن التدفق بعد حوالي أربعة إلى ستة أسابيع من الولادة، وقد ينهي هذا النزيف عاجلًا أم أجلًا اعتمادًا على المرأة وعلى الحمل لكن الدورة الشهرية مستمرة كل شهر حتى سن اليأس.

بعد الحديث عن لماذا يكون هناك نزيف بعد الولادة القيصرية بشهرين وطرق العلاج يجب قبل أي شيء استشارة الطبيب في هذا الأمر؛ لتجنب المضاعفات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى