حمل

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

أعراض بطانة الرحم المهاجرة قد تختلف من سيدة إلى أخرى، لكن في حالة ظهور هذه الأعراض ينبغي سرعة التوجه للطبيب المتخصص للبدء في العلاج لعدم التعرض لأي مضاعفات صحية أخرى، لهذا سوف نتعرف فيما يلي عبر موقع شقاوة على أعراضها وأسبابها وطرق علاجها.

اقرأ أيضًا: أعراض بطانة الرحم المهاجرة عند البنات

ما هي بطانة الرحم المهاجرة

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

بطانة الرحم المهاجرة هي عبارة عن نمو الأنسجة المبطنة للرحم بشكل غير طبيعي في المنطقة السفلية من الحوض نتيجة عدة أسباب.

قد تنمو بطانة الرحم المهاجرة على المبيضين أو على الأنسجة الخارجية من الرحم أو المثانة أو قناة فالوب، وتكون هذه الأنسجة حول الحوض يتسبب في الألم الشديد ويؤثر على الدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: أعراض التكيسات في الرحم

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

كما سبق أن ذكرنا أن أعراض بطانة الرحم المهاجرة تختلف من امرأة إلى أخرى، لأن بعض السيدات تشعر بألم شديد في البطن والبعض يشعر بألم بسيط يمكن تحمله، ومن أكثر الأعراض شيوعًا ما يلي:

  • في وقت الحيض ينزل الدم بغزارة شديدة بجانب تعرض المرأة للنزيف في فترات متباعدة عن فترة الحيض.
  • كما تصاب الكثير من السيدات بالعقم وصعوبة الإنجاب.
  • تشعر بعض السيدات بألم شديد في وقت الجماع وبعد الجماع.
  • الحيض يكون مؤلم أكثر من المعتاد.
  • الشعور بتعب في البطن نتيجة عدم حركة الأمعاء بحرية.
  • بعض السيدات يظهر لديها الإمساك، الإسهال مع الشعور التعب والغثيان.

أعراض بطانة الرحم المهاجرة عند البنات

لا تصيب بطانة الرحم المهاجرة السيدات المتزوجات فقط، بل قد تصيب الكثير من الفتيات ومن أعراض بطانة الرحم المهاجرة لدى البنات ما يلي:

  • الغزارة في دم الدورة الشهرية.
  • ظهور كتل دموية وتخثرات أثناء الحيض.
  • الألم الشديد في منطقة الحوض وأسفل البطن.
  • الشعور بالصداع والضعف العام والتعب والإعياء.
  • ظهور ألم مزمن يستمر حتى بعد انتهاء الدورة الشهرية.
  • حدوث تهيج في الجهاز الهضمي والذي يتسبب في الإصابة بالألم في البطن والإمساك والإسهال.
  • التبول بشكل مستمر مع وجود ألم عند التبول.
  • التعرض لاضطرابات ما قبل الطمث.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحمل خارج الرحم

أسباب الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة

يوجد أكثر من سبب يؤدي إلى الإصابة بمشكلة بطانة الرحم المهاجرة ومن بينها ما يلي:

1- الحيض الرجعي

في حالة حدوث حيض رجعي، فإن دم الدورة الشهرية يتدفق حتى يصل إلى خلايا بطانة الرحم، وذلك من خلال قناة فالوب ويتجمع في داخلها بدل من خروجه من الجسم، ويتم التصاق هذه الخلايا في جدران الحوض وعلى أسطح أعضاء الحوض أو في أي مكان ينمو في الجسم.

2- التحول في الخلايا البريتوني

الجهاز المناعي الضعيف أو خلل الهرمونات قد يتسبب في تعزيز تحول الخلايا البريتوني، وهي تلك الخلايا الموجودة في الجانب الداخلي من البطن.

3- التحول في الخلايا الجنيني

توجد بعض الهرمونات التي تؤثر على الجسم مثل الأستروجين التي تقوم بتحول الخلايا الجنينية، وتتسبب في زرع خلايا بطانة الرحم في سن البلوغ.

4- زرع ندبة جراحية

قد يتم التحاق بعض الخلايا في الرحم إذا تم عمل شق جراحي في أي عملية استئصال تتم داخل الرحم.

5- نقل الخلايا لبطانة الرحم

الأوعية الدموية أو الأنسجة الليمفاوية تقوم بنقل الخلايا الخاصة ببطانة الرحم إلى باقي أجزاء الجسم.

6- اضطرابات جهاز المناعة

قد تحدث بعض المشاكل في الجهاز المناعي والتي تجعل الجسم غير قادر على تدمير هذه الأنسجة التي تتكون خارج الرحم.

اقرأ أيضًا: أعراض التهابات الرحم والمبايض

علاج بطانة الرحم المهاجرة

في حالة ظهور أعراض بطانة الرحم المهاجرة ينبغي عدم تجاهل هذه الأعراض والتوجه إلى الطبيب المتخصص للبدء في العلاج الذي يشمل ما يلي:

  • تناول بعض الأدوية المسكنة للألم التي تقلل من الشعور بالألم مثل الأيبوبروفين وغيرها.
  • قد يعتمد الطبيب في العلاج على العلاج الهرموني وذلك في حالة وجود خلل في هرمونات الجسم والذي يعمل على تقليل الشعور بالألم ويسيطر عليه.
  • كذلك يمكن الاعتماد على الأدوية التي تنظم الحمل والتي تقوم بوقف النمو الشهري للأنسجة التي تنمو في بطانة الرحم والتي تقلل من تطور بطانة الرحم.
  • في بعض الحالات تكون الحالة مستدعية استئصال الرحم من خلال الطبيب المتخصص والتي تقلل من أعراض بطانة الرحم المهاجرة.

مضاعفات الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة

أعراض بطانة الرحم المهاجرة

عندما يتم التأخير في علاج بطانة الرحم المهاجرة فقد تتعرض المرأة لظهور بعض المضاعفات الصحية، ومنها:

1- العقم

تصاب المرأة بحدوث العقم وضعف الخصوبة بسبب الانتباذ الرحمي وسد قنوات فالوب، والذي يتسبب في عدم قدرة وصول الحيوان المنوي إلى البويضة والقيام بتخصيبها، كما أن بطانة الرحم المهاجرة تؤثر أيضًا على الخصوبة من خلال تلف الحيوانات المنوية أو حدوث تلف للبويضة وبالتالي لا يحدث التلقيح.

2- الإصابة بسرطان المبيض

الإصابة بسرطان المبيض تكون أعلى في المعدل لمن هنَّ مصابات ببطانة الرحم المهاجرة.

3- الولادة المبكرة

في حالة إصابة المرأة ببطانة الرحم المهاجرة وفي نفس الوقت حدوث الحمل، فقد تتعرض لخطر الولادة المبكرة.

اقرأ أيضًا: ألم شديد في المبيض الأيمن وقت التبويض

عوامل خطر الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة

تتمثل عوامل الخطر للإصابة ببطانة الرحم المهاجرة في الآتي:

  • لو كانت المرأة بلغت في سن مبكر وجاءت لها الدورة الشهرية في مرحلة مبكرة من عمرها.
  • في حالة ارتفاع نسبة الأستروجين في الجسم.
  • لو كانت الفترة ما بين الدورة الشهرية والدورة التي تليها قصيرة أقل من 27 يوم.
  • كذلك لو كانت المرأة لم تلد في السابق.
  • أو في حالة انخفاض مؤشر كتلة الجسم.
  • تناول المرأة مقدار كبير من الكحول.
  • إصابة أي من أفراد العائلة ببطانة الرحم المهاجرة لأنها قد تنتقل بسبب الأسباب الوراثية.
  • أو لو كانت المرأة تعاني من أي مشاكل طبية أخرى، مثل قلة تدفق الدورة الشهرية.
  • لو كانت المرأة مصابة بتشوهات في الرحم.

الوقاية من التعرض لبطانة الرحم المهاجرة

لكل امرأة ترغب في وقاية نفسها من الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة، عليها اتباع الآتي:

  • ينبغي استشارة الطبيب المتخصص قبل تناول أي أدوية هرمونية، لأن الكثير من هذه الأدوية قد تتسبب في ظهور بطانة الرحم المهاجرة.
  • الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، والتخلص من الوزن الزائد.
  • الامتناع نهائيًا عن شرب الكحول، لأن الإفراط في شرب الكحول يتسبب في ارتفاع مستوى هرمون الأستروجين في الجسم ويزيد من فرصة الإصابة بالمرض.

اقرأ أيضًا: ألم أسفل البطن بعد العلاقة الزوجية من علامات الحمل

طرق تشخيص بطانة الرحم المهاجرة

يوجد أكثر من طريقة يمكن من خلالها تشخيص بطانة الرحم المهاجرة، ومنها:

1- إجراء فحص الحوض السريري

يهدف هذا الفحص بفحص منطقة الحوض بالأشعة للكشف عن أي وجود علامات لتكون أنسجة بطانة الرحم المهاجرة أو وجود أكياس في الرحم.

2- التصوير من خلال الموجات الفوق صوتية

هذا النوع من التصوير يتم بالاعتماد على استعمال الموجات الصوتية ذات التردد العالي الذي يتم إجرائه في البطن من خلال فتحة المهبل، والذي يعطي صورة تفصيلية للأعضاء التناسلية الأنثوية والذي يؤكد الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.

3- التصوير من خلال الرنين المغناطيسي

هذا التصوير يتم من خلال توجيه الأشعة المغناطيسية وموجات الراديو والتي تعطي صورة توضيحية لأنسجة الجسم وتوضح شكل خلايا الرحم المهاجرة وتحدد حجم النسيج المنتبذ.

4- تنظير البطن

يتم إجراء تنظير على البطن تحت تأثير التخدير العام من خلال إجراء شق صغير في البطن لمعرفة حجم امتداد النسيج المنتبذ في الرحم، وهي طريقة للتشخيص والعلاج في نفس الوقت.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية

يمكن لكل سيدة الآن الاستدلال على وجود بطانة الرحم المهاجرة من خلال ظهور أعراض بطانة الرحم المهاجرة التي توضح الإصابة، في حالة ظهور هذه الأعراض ينبغي سرعة التوجه للطبيب المتخصص لسرعة العلاج قبل أن تزداد  المشكلة وتتعرض المرأة لبعض المخاطر الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى