حمل

النزيف أثناء الحمل بدون ألم

النزيف أثناء الحمل بدون ألم في الشهور الأولي من الأمور التي تستدعي القلق إلا في بعض الحالات الخاصة قد تشكل خطرًا على الحمل كله.

لذلك سوف نتوسع في معرفة أسباب النزيف أثناء الحمل بدون ألم وحالته وأسبابه من خلال موقع شقاوة، حتى نضمن الحفاظ على حمل سليم وأمن.

النزيف أثناء الحمل بدون ألم

تختلف أسباب النزيف أثناء الحمل بدون ألم حسب شهور الحمل فالنزيف في الشهور الأولى لا يجب أن يتسبب في القلق ويمكن تقسيم الأسباب وعلاج كل سبب منهما كما يلي:

1- نزيف شهور الحمل الأولى

حوالي 20% من النساء يتعرضن لنزيف الحمل خلال الأسابيع ال 12 الأولي من الحمل وهناك عدة أسباب لذلك ومنها:

1- انغراس الجنين في الرحم

نزيف الحمل الخفيف قد يدل على انغراس الجنين في الرحم، يسبب هذا الأمر الخلط بين هذا النزيف ونزول الدورة الشهرية عند السيدات، هذا الخلط نابع من عدم المعرفة بالحمل.

اقرأ أيضًا: هل يمكن أن يتوقف نمو الجنين ثم يعود؟

2- اختبار لطاخة عنق الرحم

قد يتسبب فحص أمراض النساء الاحتكاك الخفيف بالأنسجة اللينة والحساسة في الرحم مما يتسبب أحيانًا في حدوث نزيف خفيف ويستمر لعدة ساعات فقط.

3- حدوث إجهاض

يمكن أن يشير النزيف في بعض الحالات إلى الإجهاض، ذلك عندما يكون حاد يصاحبه تشنجات شديدة في الجزء الأسفل من البطن أو النزيف الحاد الذي يحتوي على أنسجة.

4- مشاكل بالمشيمة

نزيف الحمل الشديد يمكن أن يشير إلى وجود حمل خارج الرحم، لكن 2 % فقط من جميع حالات الحمل تكون خارج الرحم، يحدث الحمل في هذه الحالة في أحد البوقين مما يمكن أن يؤدي إلى انتفاخه وانفجاره فيشكل خطرًا قد يهدد حياة الأم.
تكون أعراض الحمل خارج الرحم هي التشنجات الحادة في الجزء الأسفل من البطن والدوخة، في هذه الحالة تحتاج الحامل إلى إجراء عملية الإجهاض.

5- الحمل العنقودي

يحدث الحمل العنقودي نتيجة تتطور المشيمة إلى مجموعة أكياس متراكمة بدلًا من تطور الحمل الطبيعي الذي يحتوي على أنسجة المشيمة والجنين، هذا عمليًا هو ورم سرطاني في الرحم فهو يتطور في مرحلة مبكرة كحمل طبيعي على الرغم من أنه لا يحتوي على الجنين.
لكن بعد ذلك تظهر أعراض مثل النزيف أثناء الغثيان والقيء الشديد وخروج كيسات تشبه عناقيد العنب وآلام في منطقة الحوض.
كما يؤدي الحمل العنقودي لارتفاع ضغط الدم ونمو الرحم بسرعة كبيرة جدًا أكثر من الحمل وتسمم الحمل وفقر الدم وفرط نشاط الغدة الدرقية وتكيس في المبيض، علاجه يتطلب إنهاء الحمل ومواصلة العلاج.

اقرأ أيضًا: أقصى مدة لبقاء الجنين الميت في الرحم

2- نزيف الشهور الثانية والثالثة من الحمل

كلما مرت شهور الحمل زاد خطر وجود نزيف في الشهور الأولي لا تستدعي القلق لكن عن البدء في مرحلة الثلثان الثاني والثالث من الحمل يكون النزيف أثناء الحمل بدون ألم خطرًا على حياة الأم والجنين، لأن أسبابه ترجع إلى:

1- المشيمة المنزاحة

هي حالة تسبب في حدوث سيلان للدم اثناء الحمل دون الشعور بألم وتكون في الثلثين الثاني والثالث من الحمل، المشيمة هي التي تغطي فتحة عنق الرحم، لذلك حالة مشيمة الفتحة تتطلب حفظ الحمل أو أجراء العملية القيصرية إذا لزم الأمر.

2- انفصال المشيمة

تحدث في 1 % من حالات الحمل حيث تنفصل المشيمة عن جدار الرحم، يتسبب ذلك في حدوث نزيف في المكان التي كاتب مرتبطة فيه بالرحم هذه الحالة من الحالات الخطرة لأنها من الممكن أن تعرض حياة الجنين والأم لخطر لما تسببه من نزيف حاد.
أعراض انفصال المشيمة هي (النزيف، آلام حادة في البطن والظهر، تصلب البطن، آلام المخاض في بعض الأحيان).
إذا انفصلت المشيمة قليلًا فقط عن جدار الرحم فمن الممكن أن يحدث نزيف بدون ألم، في هذه الحالة يكون العلاج حفظ الحمل وإعطاء السوائل عن طريق الوريد والدم.
في حالة النزيف القوي جدًا تكون النتيجة فقدان الجنين وبالتالي يجب إجراء عملية تحفيز المخاض أو العملية القيصرية.

3- تمزق الرحم

يمكن حدوث تمزق للرحم بعد العملية القيصرية في الحالات السابقة، مما يشكل خطرًا على الأم والجنين وتكون النساء الأكثر عرضة لهذه الحالة هم الحوامل فوق سن ال 35 عامًا والنساء الخاضعات لعملية قيصرية سابقًا.

كما يمكن أن يكون السبب راجع لوزن الجنين أو حدوث جراحة أمراض النساء أيضًا.

وتكون أعرض تمزق الرحم هي (النزيف، التشنجات، آلام البطن، ألم الصدر بين لوحي الكتف، الصدمة والقلق، انخفاض ضغط الدم، اضطراب في ضربات القلب لدى الأم والجنين).

اقرأ أيضًا: هل هبوط الضغط عند الحامل يؤثر على الجنين؟

3- الولادة المبكرة

استكمالًا لعرض كل الأسباب التي قد يحدث بسببها نزيف في الشهور الألى من الحمل بدون آلام سوف نعرض حالة الولادة المبكرة حيث أنها تتمثل في عدة نقاط هما:

  • تحدث قبل الأسبوع ال 37 من الحمل قد تكون بسبب عدة أسباب (انفصال المشيمة، مشيمة الفتحة، نزول الماء المبكر، كثرة أو قلة السائل السلوى، الصدمة، قصور المشيمة الحمل متعدد الأجنة أن يكون سن الأم أقل من 18 عامًا أو أكبر من 40 عامًا، انخفاض الوزن لدى الأم).
  • بالإضافة إلى أمراض مختلفة مثل (أمراض القلب، الكلى، الملوثات، الالتهابات الرئوية، إدمان الكحوليات والتدخين)، وهي عوامل يمكن أن تؤدي إلى الولادة المبكرة.
  • أعراض هذه الحالة هي (النزيف، آلام المخاض المنتظمة، آلام في أسفل الظهر وزول الماء)، وفي هذه الحالات يجب استشارة الطبيب لحفظ الحمل وأخذ تمنع آلام المخاض.

4- الحمل بتوأم

حيث تزيد فرص حدوث نزيف عند الحمل عند الحمل بأكثر من جنين.

5- الإجهاض المنسي

حيث يبقي الجنين ميت داخل الرحم.

6- إنتاج البويضة التالفة

في هذه الحالة قد يكون سبب نزول دم أثناء الحمل هو ما يسمى بالبويضة التالفة.

هذه الحالة لا تحدث بسبب واضح لها، فيكشف عنها باستخدام الموجات فوق الصوتية عادة وتكون في صورة فشل الجسم في تكون الجنين في مكانه الصحيح.

7- حدوث الحمل المنتبذ

هذا النوع من الحمل يحدث عندما تلتصق البويضة خارج الرحم وهو يعد طارئًا طبيًا وهنا قد يحدث تنقيط خفيف أو نزيف شديد.

اقرأ أيضًا: إذا توقف نبض الجنين هل يتوقف الوحام

8- مسببات أخرى لنزول الدم أثناء الحمل بدون ألم

كما ذكرنا فيما سبق بعض الأسباب التي قد تؤدي لنزيف للحامل بدون أن تشعر بالآلام سوف نكمل عرض سائر المسببات الأخرى لذلك حتى تكون عند الأم الصورة الكاملة والرؤية لكل أعراض الحمل، فتكون باقي الأسباب هي:

  • التغيرات في عنق الرحم.
  • تلوث عنق الرحم أو المهبل.
  • ممارسة الجنس.
  • الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي مثل داء (المتدثرات، السيلان، الهربس)، هذا النزيف لا يكون خطيرًا عادة إذا بدأ نتيجة للتلوث والأمراض المنقولة جنسيًا ومع ذلك يجب عدم تجاهل هذه الحالة ومعالجتها.

متى نلجأ للطبيب عند النزيف أثناء الحمل بدون ألم؟

يفضل دومًا المتابعة مع الطبيب بصورة دورية ليس فقط عند حدوث تغيرات طبيعية في الحمل أو حدوث أي اضطرابات، لكن هناك حالات طارئة تستوجب الذهاب الفوري للكشف عنه، وهي:

  • التشنجات الشديدة في منطقة البطن والرحم.
  • استمرار النزيف أو التنقيط الدموي الحاصل فترة تزيد عن 24 ساعة.
  • الشعور بالدوخة أو الدوار أو حتى الإغماء.
  • حدوث ألم يشبه الدورة الشهرية أو أكثر سوءًا.
  • ارتفاع درجة الحرارة بصورة غير اعتيادية.

تشخيص النزيف أثناء الحمل بدون ألم

يكون هناك تسأل دومًا عن كيفية تشخيص النزيف أثناء الحمل بدون ألم ومعرفة إذا كان طبيعي أو قد ينتج عنها عواقب خطيرة لذلك فهناك عدة فحوصات يمكن من خلالها معرفة ذلك تتمثل في:

1- فحص منطقة البطن

إذا كان بها انتفاخ غير طبيعي أو لينة أكثر من العادة فذلك إشارة على وجود نزيف أو خطب ما.

2- الفحوصات المخبرية

حيث يتم اللجوء إلى عدد من الفحوصات المختلفة للكشف عن أسباب النزيف مثل (فحص الدم، فحص هرمون الحمل، فحص البول).

3- فحص النزيف دموي

يتم فحص أماكن أخرى في الجسم للتأكد من عدم وجود نزيف في أجهزة الجسم الحيوية.

4- فحوصات العامل الريزيسي.

هو إحدى الفحوصات لنوع من البروتينات التي تتواجد بالجسم، والتي تكون مسئولة عن حدوث نزيف بالجسم حسب نسبة هذا البروتين.

5- فحوصات الموجات فوق الصوتية

لمراقبة كيس الحمل وحالة الجنين، وعند الفحص يتم سؤال المرأة عن بعض الأمور لمعرفة إذا كان سبب النزيف راجع لتعرض الحامل لحادث أو الجماع العنيف بعض الشيء مؤخرًا.

اقرأ أيضً: إذا كان الجنين ميت هل ينزل دم

6- الفحص الجسدي

يتم قياس ضغط الدم وتقدير كمية الدم النازل وملاحظة مدي شحوب لون البشرة لدي الحامل.

نزيف المرأة الحامل أثناء الحمل بدون شعورها بالألم قد يكون دليل لأعراض خطيرة أخرى، لذلك يجب التشخيص السليم للحالة وتحديد أسباب حدوثه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى