قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور

قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور ممتعة، الأطفال يُحبون أن يُسرد إليهم الكثير من القصص التي تحتوي على الكثير من القيم الأخلاقية المفيدة والسلوكيات الجميلة التي تُساعد على تحسين شخصية الطفل، لذلك يجب على الآباء أن يهتموا باختيار كافة القصص التي يستفيد منها الطفل والابتعاد عن القصص التي تحتوي على العديد من الأفعال التي تدل على العنف ولذا نضع على موقع شقاوة قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور.

قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور

الأطفال الصغار يُحبون القصص القصيرة التي يتم سردها عليهم عند النوم من قبل الأم أو الأب ويجب على الوالدين خلال السنوات الأولى في حياة الطفل اختيار القصص الهادفة التي يستفيد منها الطفل استفادة كاملة والابتعاد عن القصص العنيفة والتي تضُر بالطفل.

حيث إن القصص من أكثر الطُرق التي يُمكن من خلالها تعليم الطفل السلوكيات الإيجابية وذلك من خلال سرد قصة تحمل الكثير من المعاني الهادفة والجميلة مثل الحُب، ومُساعدة الغير، والصدق، والأمانة.

في الفترة الأخيرة شاهدت القصص حالة من الركود بشكل عام فبالرغم من أن القصص كانت من الأمور الروتينية التي يقوم بها الآباء والأمهات مع الأطفال يوميًا إلا أنه مع تقدم التكنولوجيا أصبحت من الأمور التي يتم استخدامها بشكل قليل جدًا.

لذلك نوضح فيما يلي قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور وذلك لكي نستعيد حب الأطفال لها مُجددًا بسبب احتواء تلك القصص على الكثير من المعاني والسلوكيات الهادفة التي يرغب الأب والأم في تعليمها إلى أطفالهم ولذلك نوضح فيما يلي قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور:

1- قصة الثعلب والشجرة

قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور

يُقال إن هُناك ثعلب كان موجود في الغابة الكبيرة التي تحتوي على كمية كبيرة من الأشجار الخضراء والعديد من الأزهار والحيوانات الأخرى التي تعيش في تلك الغابة وكان الثعلب في تلك الفترة يشعر بالجوع الشديد وهذا الجوع أدى إلى جعل الثعلب يبحث كثيرًا عن شيء يُمكن من خلاله القضاء على شعور الجوع.

بدأ الثعلب في التجول في الغابة الكبيرة بحثًا عن الطعام الذي يُرضيه ويقضي على جوعه وأثناء تجول الثعلب لاحظ وجود حقيبة سوداء على جذع إحدى الأشجار الكبيرة يُعتقد أنه تركها إحدى الأشخاص الذين يأتون إلى الغابة من أجل ترميمها والاهتمام بها.

جاء في خاطر الثعلب أن تلك الحقيبة يُمكن أن تحتوي على الكثير من الطعام والشراب الذي يُمكنه أن يُشعره بالشبع ولذلك دخل إلى جذع الشجرة سريعًا وبدأ في فتح الحقيبة والبحث في داخلها حتى وجد كمية كبيرة من الطعام الذي غالبًا كان هذا الشخص يُعده من أجل أن يُكفيه خلال فترة مبيته في الغابة لاستكمال عمله.

بدأ الثعلب في تناول الطعام الموجود في الحقيبة بشراهة حتى شعر بالامتلاء وبالرغم من أن الحقيبة كانت تحتوي على كمية كبيرة من الطعام إلا أنها لم تُكن تحتوي على الماء الذي كان الثعلب في حاجة إليه بعد أن انتهى من تناول الطعام.

لذلك رغب الثعلب في الخروج من جذع الشجرة والذهاب إلى البحيرة كي يستطيع تناول الماء إلا أنه لم يستطع أن يخرج منها وذلك بسبب تناوله كمية كبيرة من الطعام أدت إلى زيادة وزنه بشكل كبير وبطنه أصبحت كبيرة وفي ذلك الوقت شعر بالندم الشديد أنه دخل إلى جذع الشجرة وتناول هذا الطعام الذي يُعد ملك إلى شخص آخر، وتلك القصة من ضمن قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور.

اقرأ أيضًا: أفضل البرامج التعليمية للاطفال: أهم برامج تعليم الأطفال القراءة والكتابة

2- قصة الجمل الذي يشكو

قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور

في يوم ما كان يوجد رجل من رجال الأنصار وكان يملك حديقة كبيرة تحتوي على كمية كبيرة من الأزهار والأشجار الجميلة وكان يمتلك جملًا يُعاني كثيرًا من مُعاملة الرجل إليه حيث إنه كان يُعنفه ويقسو عليه ويجعله يقوم بالكثير من الأمور التي كانت زائدة عن تحمل الجمل.

في إحدى الأيام جاء النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى الجمل فلما رأى الجمل بدأ في البكاء وبعد أن شاهده النبي في تلك الحالة بدأ في وضع يديه الكريمة خلف أذنه وقال له قل لي ماذا يجعلك حزين هكذا بدأ الجمل في سرد كافة المشاكل والصعاب التي يُعاني منها بسبب صاحبه.

لما سمع النبي -صلى الله عليه وسلم- تلك الأفعال التي يقوم بها صاحب الجمل بدأ في المناداة بصوت عال من صاحب هذا الجمل؟ حتى ظهر أحدًا من وسط الكثير من الأشخاص وقال للنبي أنا صاحب هذا الجمل يا رسول الله.

قال رسول الله إليه أنت تُعنف الجمل وتجعله يفعل الكثير من الأمور التي لا يتحملها وتقسو عليه ولا تُطعمه وتتركه يشعر بالجوع، لماذا تفعل كل ذلك معه وهو يُساعدك ويُلبي طلباتك، وبدأ صاحب الجمل أن يشعر بالذنب تجاه الجمل وكيف أنه كان بتلك القسوة التي لم يكُن يشعر بها.

لذلك بدأ الرجل في التغير وبدأ في إطعام الجمل يوميًا وجعله يقوم بالأعمال البسيطة والخفيفة تعويضًا منه على ما فعله معه من قبل ولذلك تلك القصة تدُل على أنه لابد لنا من معرفة العواقب التي تحدث للشخص الآخر عندما نتعامل معه بقسوة وعنف.

اقرأ أيضًا: أفضل كتب قصص للأطفال

3- قصة الكلب والثعلب

قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور

في الغابة الكبيرة كان يوجد كلب ضعيف يشعر بالمرض الشديد وكان لا يُحب أن يدخل إلى الغابة بل كان يعيش على حدودها حيث إنه كان بمفرده دائمًا لا أب له ولا أم ولم يعثر على الأصدقاء الذي يُمكن أن يقضي بعض الوقت معهم لذلك كان يجلس بمفرده دومًا.

في يوم من الأيام كان الكلب الضعيف يجلس في بيته وهو يشعر بالوحدة والتعب وأثناء ذلك لاحظ أن هُناك شخصًا ما يقف أمام بيته وعندما نظر حتى يُلاحظ من الذي يقف أمام البيت وجد أن الثعلب والنمر يقفان، وكان الثعلب يقول للنمر ما الذي جاء بك إلى حدود الغابة يا نمر.

قال له النمر جئت إلى حدود الغابة حتى أستطيع أن أمارس التمارين اليومية واستنشق الهواء الطيب بعيدًا عن باقي الحيوانات وفي تلك اللحظة خرج الكلب من بيته ورحب به الثعلب بينما الكلب لم يشعر بالترحيب من النمر حيث إنه قال لماذا تُرحب به يا ثعلب.

قال الثعلب للنمر إن هذا صديقنا وعلينا أن نسأل عليه ونهتم بشأنه، ولكن قال النمر هذا الكلب ضعيف وكسول ولا يستطيع القيام بأي شيء من الأشياء التي يُمكننا نحن القيام بها ولكن الثعلب رد على النمر، وقال له حسن الجوار والصُحبة الحسنة الطيبة من أكثر الأمور التي نحتاج إليها.

لكن النمر مازال في صراع مع الثعلب بسبب الكلب الضعيف وفي يوم ما لاحظ الكلب صوت سيارة تقف بالقرب من بيته وعندما نظر وجد صيادون يصطادون النمر والثعلب وذهب الكلب لكي يُخبر باقي الحيوانات ولكن لم يُعره أحد اهتمامًا لذلك ذهب سريعًا لكي يتصرف هو.

ذهب إليهم واستطاع أن يأخذ الثعلب وترك النمر وفي الصباح الباكر ذاع خبر اصطياد النمر وأن الكلب قد ساعد الثعلب فذهبت جميع الحيوانات إلى الكلب لكي يشكروه على تلك المساعدة وعلى شجاعته وتلك القصة من ضمن قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور.

اقرأ أيضًا: قصص هادفة للأطفال عن الصدق

4- قصة القرد والسلحفاة

قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور

كان يوجد قرد يعيش في الغابة وكان هو الذي يحكمها ولكن يومًا ما جاء قرد جديد إلى الغابة وأخذ محل القرد الحاكم ولم يجد هذا القرد مكان يذهب إليه بعد أن تم طرده من بيته ولذا ذهب إلى ضفة النهر كي يعيش هُناك فوق إحدى الأشجار الكبيرة.

عندما كان يجلس القرد فوق الشجرة وقعت فوق رأسه ثمرة من الفاكهة وقد أضحكته صوت ارتطامها به لذلك بدأ في أخذ الكثير من ثمار الفاكهة ويُلقي بها في الماء ويضحك على صوتها المُضحك بالنسبة إليه، وفي ذلك الوقت كانت توجد سلحفاة في البحر وكان تتناول الثمار الذي كان القرد يُلقي بها في البحيرة.

كانت السلحفاة تشعر بالسعادة ظنًا منها أن القرد يقصد أن يلعب معها ويُطعمها لذلك رغبت السلحفاة في التعرف إلى القرد واللعب معه وبالفعل أصبحا أصدقاء وعندما كانت تقضي الكثير من الوقت معه كان أطفالها يبحثون عنها ظنًا منهم أنها قد حدث شيء سيء إليها.

في ذلك اليوم علم زوج السلحفاة أنها كانت تجلس مع القرد وهذا الأمر لم يكُن يُعجبه لذلك وضع خطة ما وكانت تلك الخطة أن يقول للسلحفاة أن إحدى أولادهم مريض ويحتاج إلى قلب قرد كي يستطيع النجاة من المرض وعندما علمت السلحفاة بهذا الأمر بدأت في القلق وكيف سوف تقول للقرد مثل هذا الأمر.

لكن بدأت السلحفاة في التفكير في الأمر وألا يوجد لديها سوى خيارين الأول أن تترك ابنها يموت والثاني أن تقتل القرد وتحصل على قلبه وخلال التفكير قررت أن تذهب إلى القرد وتقتله وتحصل على قلبه، وعندما قابلته قالت له أنا أدعوك إلى بيتي في جزيرة الفاكهة ووافق القرد وذهبا معًا إلى هناك.

أثناء السير في الطريق سأل القرد السلحفاة ماذا بك قالت له ابني مريض وسوف يموت قال لها وما هو علاجه قالت له السلحفاة علاجه الوحيد هو قلب القرد، في تلك اللحظة بدأ القرد في اليقين أن السلحفاة ترغب في أخذ قلبه ولذلك بدأ في التفكير كيف يُمكنه الهروب منها.

قال القرد للسلحفاة أن القردة تترك قلبها فوق الأشجار لذلك أذهبي بنا إلى تلك الشجرة كي نأخذ قلبي وهنا ذهبت السلحفاة مع القرد وهي تشعر بالسعادة وفي تلك اللحظة تسلق القرد الشجرة، ولكن لم ينزل وعندما نادته السلحفاة قال لها أتعتقدين أنني سوف أعطيك قلبي أنت ترغبين في قتلي ولذلك لا أرغب في الحديث معك مُجددًا انتهت صداقتنا.

توجد قصص قصيرة هادفة للأطفال بالصور التوضيحية تُساعد على تحسين سلوكيات الأطفال والاستفادة منها لذلك على الآباء الاهتمام بسرد الكثير منها على أطفالهم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.