حمل

ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية

ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ ما أسباب حدوث ذلك؟ مع مرور السنوات ينشغل الزوجان عن بعضهم البعض وتختلف المشاعر، وتقل عدد مرات الجماع عن الفترة الأولى من الزواج خاصة لوجود الأطفال، من ذلك نجيب لكم عما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ من خلال موقع شقاوة.

ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟

لا يوجد رقم محدد للفترة التي يستطيع أن يتحملها الزوج دون علاقة زوجية، ولكن إن متوسط عدد مرات الجماع للرجال يتم تقسيمه إلى 54 مرة بالعام للبالغين، أي مرة بالأسبوع، أما البالغين في عمر العشرينيات فمتوسط الممارسة يكون 80 مرة بالعام، والبالغين في عمر الستينيات يكون متوسط ممارستهم للجماع 20 مرة بالعام.

يحتاج الأزواج إلى العلاقة الحميمية للتعبير عن مدى الحب الذي بينهم، خاصة وأن مشاعر الحب والرومانسية تتلاشى بعض الشيء عن فترة الخطبة والفترة الأولى من الزواج بسبب الانشغال في أعمال الحياة وتربية الأطفال، لذلك فالجماع هو وسيلة التعبير عن الحب وسط تلك المشاغل، خاصة وإن كان الأزواج لا يستطيعون التعبير عن الحب.

يعد التواصل الجسدي أمر هام جدًا في قيام الزواج بشكل عام، فتدوم الكثير من علاقات الزواج لفترات طويلة بسبب نجاحه، كما أن بسبب الاتصال الجسدي الجيد تزيد مشاعر الحب بين الأزواج، ويزيد التفاهم والتواصل العقلي بينهم، حيث إن الاتصال العاطفي والجسدي لا ينفصلان عن بعضهم البعض، وهما وجهان لعملة واحدة.

اقرأ أيضًا: فوائد الجرجير للنساء المتزوجات

مفاهيم خاصة بالعلاقة الزوجية

في إطار التعرف إلى ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ يمكن توضيح بعض المفاهيم الخاصة بالعلاقة الزوجية والحب بين الأزواج، وذلك من خلال الفقرات التالية:

1- العلاقة الحميمة ليست من أجل إرضاء الزوج فقط

تقوم بعض الزوجات بالخطأ في محاولة ممارسة الجنس مع زوجها من أجل إشباع رغباته وإرضاؤه فقط، دون أن تقوم بالتعبير عن احتياجاتها العاطفية والجسدية، وذلك له الكثير الآثار السلبية الكبيرة، ومع مرور الوقت سوف تشعر الزوجة بأنها مستهلكة ولا قيمة لها ولا تستطيع أن تلبي رغباته.

تشعر المرأة أيضًا أنه بعدما كانت العلاقة الزوجية من وسائل المتعة تحولت إلى العبء الكبير عليها، لذلك يجب أن تعي الزوجة أن العلاقة هي من وسائل الامتاع المتبادلة، وأنه الوقت الخاص للزواج الذي يقروا فيه من بعضهم البعض، لذلك على الزوجة التحدث مع زوجها فيما يمتعها دون خجل.

2- العلاقة ليست جسدية فقط

في حال اقتصار العلاقة الزوجية على الجسد فقط بلا روح، وأنها تصبح وسيلة فقط من أجل إشباع الرغبات وليست من أجل المتعة وتقوية أواصر الحب، فإن ذلك تأثير سلبي كبير على الأزواج، وبشكل خاص على الزوجة لأنها إن لم تشعر بالحب في العلاقة فسوف تحاول الابتعاد عنها لأنها تشعر بأنها أصبحت عبئًا عليها، وقد ترفضها في بعض الأحيان.

لذلك على الزوجين أن يمارسا الحب قبل أن يمارسا الاتصال الجسدي، وذلك عن طريق القبلات والكلمات الرقيقة الحنونة والحضان ومحاولة إرضاء كل طرف إلى الآخر وإشباع الرغبات، وذلك يعكس مشاعر الحب في العلاقة الزوجية.

3- عدم السعي من أجل فهم الجسد

يتم استخدام الجسد من أجل التعبير عن الحب، فهو من أفضل الوسائل التي يمكن من خلاها تقوية العلاقة الزوجية، وزيادة الشغف، ولكن ذلك ليس من السهل أن يطبق، خاصة وأن بعض المتزوجين تمر عليهم العديد من سنوات الزواج دون فهم طبيعة أحدهما الاخر، وبشكل خاص طبيعة أجسادهم.

على الرغم من إدراك طبيعة جسد الطرف الآخر، وعدم الخجل من استخدامه، من أهم الأمور من أجل بناء العلاقة الزوجية الناجحة، ففي حالة اكتشاف نقاط الإثارة، يمكن استخدامها في التعبير عن الحب إلى الأزواج لبعضهم البعض، ويجب عدم أخذ المعلومات من مصادر غير معلومة في ذلك الشأن، لأنه يأتي من خلال التجربة، ولأن طبيعة الأشخاص مختلفة من فرد لآخر.

4- لا يوجد خجل في طلب العلاقة الحميمة

توجد بعض الزوجات اللائي يقمن بالعلاقة الزوجية فقط من أجل إرضاء أزواجهن دون الحديث عن رغباتهن الخاصة، كما أنه توجد الكثير من النساء التي تخجل في البدء بطلب العلاقة الزوجية، ومن ذلك يحدث كبت للمشاعر، وتخرج في شكل سلبي، حيث العصبية والانفعال الشديد من أي شيء.

في حالة الشعور بالخجل في إبداء الرغبة في العلاقة الزوجية، فتكفي بعض التلميحات مثل الرسائل الرومانسية والملابس المثيرة، والحديث في صوت رقيق، وطلب العلاقة يقوم بإشعار الزوج بقيمته وأهميته الكبيرة لدى الزوجة.

5- المظهر الخارجي ليس أساس العلاقة الزوجية

تخشى بعض الزوجات من مظهر أجسادهن، وأن يقوم أزواجهن بالنفور عنهن، ولا يعني ذلك ألا تقوم المرأة بالاعتناء بنفسها، أو محاولة العلاج، لكن ما نعنيه هو أن الاتصال بين الأزواج يكون أكبر من تلك المشكلات بكثير.

حيث إن العلاقة بينهم تكون بدرجة عميقة لا يمكن فيها أن يرى أحدهم العيوب الجسدية لدى بعضهم البعض، ويروها على أنها من المميزات الخاصة بهم، وذلك يؤثر بشكل إيجابي على مشاعر الحب وتقويتها ودعمها بينهم.

اقرأ أيضًا: زيادة الرغبة عند الحامل ونوع الجنين

فوائد العلاقة الزوجية

في صدد معرفة ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ نشير إلى فوائد ممارستها على الرجال والنساء أيضًا، حيث تعود بالكثير من الإيجابيات على صحة الإنسان، وسوف نتناول تلك الفوائد من خلال النقاط التالية:

1- الاسترخاء وإشباع الشهوة

خلال ممارسة الجماع يقوم الجسد بإطلاق الكثير من الهرمونات التي تساعد الزوجين على الاسترخاء، ومنها ما يلي:

  • هرمون الأوكسيتوسين: يقوم بتخفيف الألم، وإنتاج انقباضات العلاقة الحميمية الممتعة، وزيادة مشاعر حب النساء إلى الرجال من أجل القدرة على إمتاعهن خلال العلاقة.
  • هرمون السيروتونين، يعد ذلك الهرمون مسئولًا عن الصحة النفسية، ويساعد على النوم بشكل متواصل وجيد، ويتسبب نقصه في الإصابة بالاكتئاب العميق.
  • هرمون الدوبامين: يساعد في الإحساس بالحب والشهوة الجنسية للأزواج، ويمنع إصابة الطرفان بمرض الباركنسون الناتج عن نقص ذلك الهرمون.

2- تخفيف التوتر والقلق

تفيد العلاقة الزوجية في أنها تعكس تأثير المهدئات، وبعض الأفراد يشعرون بعد ممارسة العلاقة الحميمة بالتوتر الأقل، والمزيد من الراحة والاسترخاء النفسي.

3- صحة القلب والأوعية الدموية

تساهم العلاقة الزوجية في التحسين من صحة القلب والأوعية الدموية، لأنها تزيد من قدرة الرئة والقلب، والتقليل من ارتفاع ضغط الدم بشكل مؤقت.

4- حماية الرجال من سرطان البروستاتا

يقوم الأطباء بنصح الرجال بممارسة العلاقة الزوجية في وقت متقارب جدًا من أجل تجنب الإصابة بسرطان البروستاتا، لأن في العلاقة الحميمية يتم استبدال السوائل القديمة بغدة البروستاتا بسوائل أخرى تساعد في الوقاية من سرطان البروستاتا.

5- حماية النساء من سرطان عنق الرحم

ينتج سرطان الرحم عن فيروس الورم الحليمي البشري، ولكن في حالة استمتاع النساء بالعلاقة الزوجية يسقط جزء كبير من الخلايا القديمة الخاصة بعنق الرحم، وعوضًا يتم إنتاج خلايا جديدة، تستطيع أن تقوم الإصابة بالفيروس بشكل أكبر من الخلايا القديمة.

اقرأ أيضًا: تأثير هجر الزوج لزوجته في الفراش

6- تقوية جهاز المناعة

من فوائد العلاقة الزوجية أنها تساعد في تقوية جهاز المناعة لدى الزوجان، وبالتالي الحفاظ على إصابة الجسم بالكثير من الأمراض.

7- التئام الجروح

تساعد العلاقة الزوجية على الإسراع من عملية شفاء الجسم من أي إصابات، والعمل على التئام الجروح الصعبة، مثل: الجروح الخاصة بداء السكري.

8- تخفيف الألم

من الأمور التي تثير دهشة الزواج هو مساهمة ممارسة العلاقة الزوجية في التخفيف من آلام المفاصل والظهر، والكثير من الآلام الأخرى.

9- تأخير الشيخوخة

في حالة ممارسة الجماع تدرك الدماغ عند النساء أنها تقوم بالعلاقة من أجل الحصول على الحمل في أي سن، وذلك يعمل على إبطاء عملية الشيخوخة، والسماح بالإنجاب إلى المرأة.

ولكن تلك النتيجة تكون مرئية عند النساء في حالة ظهور القليل من التجاعيد، والحفاظ على صحة الأعضاء الداخلية، وقامت بعض الدراسات بإظهار أن معدل وفيات الرجال الممارسين للعلاقة الزوجية بشكل كبير، ينتج عنه تأخير عمليات الشيخوخة.

10- المحافظة على صحة المهبل

يقوم بعض الخبراء بإظهار أن المرأة التي تمارس الجماع بشكل متواتر في مرحلة سن اليأس يمكن أن تحافظ على صحة مهبلها من الجفاف، والالتهابات والعدوى، والآلام المهبلية.

11- فوائد أخرى

توجد بعض الفوائد الأخرى غير التي تناولناها في الفقرات السابقة تعود إيجابيًا على الرجال والنساء، ومنها:

  • انخفاض ضغط الدم المرتفع.
  • حرق السعرات الحرارية الإضافية.
  • تحسن جودة النوم.
  • قوة عضلات الجسم.
  • تحسن صحة القلب، وانخفاض فرصة الإصابة بالنوبات القلبية.
  • التخفيف من ألم الصداع.

اقرأ أيضًا: تنشيط الخصية بعد عملية الدوالي

أضرار عدم القيام بالعلاقة الزوجية

خلال التعرف إلى مادة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ نشير إلى الضرر الناتج عن عدم القيام بها للرجال والنساء أيضًا، وسف نعرض ذلك من خلال الفقرات التالية:

1- التأثير السلبي على الذاكرة

إن ممارسة العلاقة الزوجية بشكل منتظم يؤدي إلى التأثيرات الإيجابية على الذاكرة والدماغ، لذلك فمن أضرار عدم الممارسة هو حرمان الدماغ من الفوائد الناتجة عنه، مما يؤدي ذلك إلى تداعي الخلايا الخاصة بالدماغ، ومن ذلك تزيد احتماليات الإصابة بأمراض الذاكرة.

2- ضعف المناعة

في صدد الإجابة عن سؤال ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ تقوم العلاقة الزوجية بتحسين مناعة جسم الزوجان، ووقايتهم من الإصابة بالكثير من الأمراض، فعدم الانتظام في العلاقة الزوجية يؤدي إلى زيادة فرص بالتعرض لمختلف الأمراض، لأن نسبة الأجسام المضادة عند المنتظمين في العلاقة الزوجية تكون أعلى من الأجسام المضادة التي تكون لدى الشركاء الذي لا يمارسون العلاقة الزوجية بانتظام.

3- ارتفاع مستويات القلق والتوتر

عد الانتظام في ممارسة العلاقة الزوجية بشكل منتظم قد يؤدي إلى التعرض للكثير من الآثار السلبية على الصحة الزوجية للزوجين، حيث تسبب عدم ممارسة الجماع في الآتي:

  • الشعور المستمر بالابتعاد والانفصال الجسدي والنفسي بين الأزواج.
  • ارتفاع مستويات القلق والتوتر في اليوم الواحد بسبب عدم القدرة على التواصل أو الحديث عن الصعاب والمشكلات الخاصة بالحياة.
  • يحرم الجسم من فوائد الهرمونات التي تخرج بسبب تحفيز الجماع لها، ومنها: هرمون الإندروفين، والأكسيتوسين، حيث تساعد تلك الهرمونات على التحسين من جودة النوم والتخفيف من القلق.

4- تشنجات الحيض المؤلمة

تساعد العلاقة الزوجية على التخفيف من ألم الحيض، والتخفيف من حدة التشنجات التي تصاحب الحيض، حيث إن الرعشة الجنسية عند المرأة خلال الجماع تساعد على تعزيز انقباض عضلات الرحم، وبالتالي تسهيل خروج الدم بالدورة الشهرية.

تساهم الهرمونات التي يقوم الجسد بإطلاقها خلال العلاقة الزوجية بشكل مستمر على التخفيف من آلام الدورة الشهرية، والتحفيز على استرخاء جسم المرأة.

5- أضرار أخرى على صحة الرجل والمرأة

في صدد معرفة ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ توجد عدة أضرار أخرى قد تؤثر على الرجال والنساء في حالة عدم ممارسة العلاقة الزوجية بانتظام، وهي:

  • قلة مستويات الذكاء.
  • قلة مستويات السعادة، والشعور بالحزن والاكتئاب.
  • جفاف المهبل، والتعرض لبعض المشكلات الصحية به.

أسباب عدم ممارسة العلاقة الزوجية

في ضوء معرفة ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ نتعرف إلى الأسباب التي تدفع الرجال أو النساء في الابتعاد عن ممارسة الجماع، وتظهر في الفقرات التالية:

1- الحصول على أدوية معينة

خلال معرفة ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ توجد بعض الأدوية التي تؤثر سلبيًا على القدرة والرغبة الجنسية، مثل: مضادات الاكتئاب، ومضادات الهيستامين، والأدوية الخاصة بعلاج أمراض القلب.

2- الولادة

يقوم الأطباء بنصح الزوجين بتجنب ممارسة العلاقة الزوجية لفترة ستة إلى ثمانية أسابيع بعد الولادة، من أجل تعافي جسد المرأة بسرعة، وبسبب التغيرات الهرمونية الناتجة عن عملية الولادة التي قد ينتج عنها النقص في الرغبة الجنسية مؤقتًا لدى المرأة.

3- المشكلات الخفية في جهاز الدوران

توجد علاقة بين الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية والإصابة بأمراض القلب وجهاز الدوران عند الرجال والنساء، حيث إن الامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية أو انعدام الرغبة في ذلك.

قد يكون من مؤشر على الإصابة بإحدى أمراض القلب والشرايين، مثل: مرض الشريان المحيطي، أو انسداد الشرايين، أو مرض الشريان التاجي.

اقرأ أيضًا: هل الألم أثناء العلاقة الزوجية من علامات الحمل

4- أسباب أخرى

خلال التعرف إلى ما مدة فترة تحمل الرجل المتزوج دون علاقة زوجية؟ توجد بعض الأسباب الأخرى غير التي تناولناها في الفقرات السابقة التي تؤدي إلى امتناع الزوج أو الزوجة عن ممارسة العلاقة الزوجية، ومنها ما يلي:

  • الإصابة بالاكتئاب، أو أمراض نفسية أخرى.
  • إصابة الرجل بضعف الانتصاب.
  • المشكلات بين الاتصال بين الزوجين.

يتعرض العديد من الأزواج إلى عدم ممارسة العلاقة الزوجية لفترة كبيرة، بسبب الانشغال في الحياة، وأو الإصابة بإحدى الأمراض أو تناول أدوية تقلل من الرغبة الجنسية، ولكن يجب العلاج في تلك الحالة أو التفاهم مع الزوجة، لتقوية أواصر الحب مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى