حمل

علاج الحكة عند الحامل في الشهر الثامن

علاج الحكة عند الحامل في الشهر الثامن من الأشياء التي تفيد المرأة الحامل بمعرفتها، ففترة الحمل هي فترة عبارة عن متغيرات كثيرة وكبيرة ومن أكثر المتغيرات المزعجة التي تظهر على جسم المرأة في الشهور الأخيرة هي ظهور الحكة والتي تتسبب في تعكير مزاج الحوامل خاصة الحكة في منطقة البطن والتي قد تؤثر على الجنين لذا مع موقع شقاوة سنساعد الحوامل في معرفة أسباب الحكة وعلاجها وإمكانية تأثيرها على صحة الجنين.

علاج الحكة عند الحامل في الشهر الثامن

من أكثر التغيرات المزعجة التي تطرأ على الحامل في الشهر الثامن هو ظهور الحكة واستمرار وجودها بطريقة مزعجة تضايق الحوامل لذا سنذكر بعض الطرق التي قد تساعد في علاج الحكة عند الحامل في الشهر الثامن فيما يلي:

  • كثرة الاستحمام على الأقل مرة كل يومان أو يمكن الاستحمام يوميًا ولكن بمياه فاترة حتى لا يصاب الجلد بالجفاف.
  • استخدام سائل استحمام به كمية متوسطة أو كبيرة من المواد المرطبة.
  • عدم تجفيف الجسم بعنف مع عدم استخدام المناشف الخشنة، فيفضل استخدام منشفة قطنية ناعمة والتجفيف بلطف.
  • لا يجب استخدام مقشرات الجسم في تلك الفترة من الحمل والاكتفاء بالصابون لتنظيف الجسم باللوف بدون إيذاء السطح الخارجي بالحك بعنف أو بالمقشرات، لكن يسمح بالمقشرات على القدم إن كان هناك ضرورة لذلك.
  • يجب ترطيب الجسم باستمرار ليس بعد الاستحمام فقط كما يجب اختصاص مناطق البطن والثديين بالمرطبات فائقة الجودة بعد كل حمام للتخلص من الحكة.
  • يمكن استخدام زيت الزيتون أو زيت اللوز الحلو وإضافته على أي من الكريمات المرطبة واستخدامه في دهن البطن كل يوم للتقليل من الحكة وحتى لا تظهر علامات تمدد الجلد بكثرة بعد الولادة.
  • يفضل ارتداء الملابس الفضفاضة حتى لا تحتك بالبشرة أثناء الحركة وتسبب في ظهور الحكة وشدتها.
  • كما يجب ارتداء الملابس القطنية بصفة دائمة لكونها ناعمة على البشرة ولا تسبب تهيج للحكة.
  • يجب الإكثار من شرب الماء حيث يساعد شرب الماء في ترطيب البشرة رغم أنها ستتسبب في التردد على دورة المياه مرات متعددة إلا إنها مهمة جدًا لبقاء جسمك صحي.
  • تناول الكثير من الفاكهة والخضروات التي تحتوي على الكثير من العناصر الغذائية المهمة للحوامل والتي أيضًا ستحافظ على رطوبة الجسم حيث أن هناك الكثير من الخضروات والفواكه تحتوي على كميات كبيرة من الماء الذي يلطف ويرطب البشرة.

اقرأ أيضًا: كيفية معرفة نوع الجنين بالسونار في الشهر الرابع

هل يمكن للحكة في منطقة البطن أن تؤثر على الجنين؟

في أغلب الحالات لا تؤثر الحكة في منطقة البطن على الجنين حيث تكون تلك الحكة سطحية بسبب الملابس الخشنة أو حساسية جلد البطن بسبب التمدد الكبير الذي يحدث في جلد البطن مع الشهور الأخيرة، كما أن تلك الحكة يمكن أن تزول إن تم إتباع طرق علاج الحكة عند الحامل في الشهر الثامن التي تم ذكرها من قبل، ولكن يمكن أن تكون الحكة بسبب الإصابة بأمراض أخرى ليست سطحية فتؤثر بنسبة كبيرة على جسم الأم والجنين وقد يكون لها أضرار خطيرة كما سنذكرها في موضوعنا.

أسباب حكة البطن عند الحامل في الشهر الثامن

يعد التعرف على كيفية علاج الحكة عند الحامل في الشهر الثامن يجب علينا التعرف على الأشياء التي تسبب تلك الحكة فربما نستطيع الوقاية من الحكة قبل خروجها عن حدها وسنتعرف على أسباب الحكة فيما يلي:

1- الحكة بسبب الحمل

يمكن أن تحدث الحكة بسبب التغيرات التي يحدثها الحمل في جسم المرأة ومن تلك التغيرات ما يلي:

  • أحد الأسباب الرئيسية للحكة عند الحوامل هي تمدد الجلد الذي يحدث مع كبر بطن الحامل فيتسبب هذا التمدد في زيادة حساسية الجلد من أي ملمس خارجي بالتالي الشعور بالحكة حتى عند ملامسته للملابس الناعمة.
  • كما تسبب التغيرات في الهرمونات أثناء فترة الحمل الكثير من المشاكل للمرأة والتي لم تكن عندها قبل الحمل، وقد تتسبب تلك التغيرات في انتشار الحكة في الجسم بأكمله.
  • قد يتسبب زيادة تدفق الدم إلى منطقة معينة بإصابة تلك المنطقة بالحكة مثل تدفق الدم لمنطقة الثدي والذي يؤدي إلى ظهور الحكة فيه.

2- الحكة بسبب بعض الأمراض الجلدية المصاحبة للحمل

قد تعاني المرأة الحامل من ظهور بعض المشاكل الجلدية في فترة الحمل ومن تلك المشاكل:

  • الأكزيما: وهي نوع من أنواع الأمراض الجلدية التي تصيب الوجه والرقبة وأحيانًا جفن العين وتسبب الحكة الشديدة للحامل.
  • الصدفية: في حالة إصابة المرأة بالصدفية قبل الحمل من الممكن أن تقل أعراضها أو تتحسن خلال فترة الحمل ولكن هناك القليل من الحالات التي تزيد عندهم أعراض الصدفية أثناء الحمل.

اقرأ أيضًا: أوميغا 3 للحامل في الشهر الثامن

3- الحكة بسبب بعض الأمراض الأخرى

قد تحدث الحكة بسبب إصابة الحامل ببعض الامراض الأخرى خلال فترة الحمل والتي قد تؤدى إلى الحكة الشديدة أو مضاعفات أخرى لها لذا يجب استشارة الطبيب في حالة ظهور أحد تلك الأمراض التالية:

أولًا: لويحات الحمل الحطاطية الحكية الشروية

وهي إحدى أنواع الطفح الجلدي التي قد تصيب المرأة أثناء فترة الحمل فتسبب الحكة في سائر جسدها، وعادةً يصيب هذا المرض النساء في الحمل الأول فقط وخلال الثلث الثالث من الحمل أي الشهور السابع والثامن والتاسع، كما إن الإصابة بهذا النوع من الطفح الجلدي لا يسبب أي أضرار على الجنين وقد يختفي تلقائيًا بعد بضعة أسابيع من الولادة.

ثانيًا: مرض حُكاك الحمل

يعتبر هذا المرض أيضا من ضمن أكثر الأمراض شيوعًا التي تصاب بها الحامل وتسبب لها الحكة كما أن لا يوجد وقت معين لحدوثه فيمكن أن يحدث في الشهور الأولى او الأخيرة أو أي فترة من فترات الحمل، ويمكن معرفته بظهور علامات الحكة على الذراعين والقدمين ويمكن أن تظهر في منطقة البطن أيضًا، وعادةً ما يختفي فور الولادة وقد يعود عند حدوث حمل مرة أخرى.

ثالثًا: شبيه الفقاع الحملي

هو أحدي أنواع الطفح المناعي النادر إصابة الحوامل به كما إنه يحدث خلال الشهور الأخيرة من الحمل، كما يظهر على هيئة بثور حمراء في جسم المرأة الحامل في الهرش بصفة مستمرة وغالبًا ما تظهر تلك البثور في منطقة البطن وحول السرة لكن من الممكن أن تنتقل إلى أماكن أخرى من الجسم كما أن خطورته تكمن في احتمالية تسببه في الولادة المبكرة ونقص وزن الجنين.

اقرأ أيضًا: وضع الجنين في الشهر التاسع

رابعًا: الركود الصفراوي

وهو إحدى الحالات المرضية التي تصيب الكبد في أواخر شهور الحمل ويتسبب في الحكة الشديدة في منطقة اليدين والقدمين وربما يؤثر على أماكن أخرى من الجسم ولكن دون الإصابة بالطفح الجلدي، ويحدث هذا المرض في الغالب بسبب إنخفاض العصارة الصفراوية وقلة تدفقها من الكبد إلى القناة الهضمية وقد يسبب في تراكم أملاح العصارة الصفراوية في الدم لذا يؤثر على الحامل وعلى الجنين بشكل كبير فقد يؤدي إلى الولادة المبكرة أو حدوث مشاكل في رئة الجنين وفي أسوأ الأحوال قد يؤدي إلى موت الجنين.

في بعض الأحيان تصاب الحامل بالحكة في الشهر الثامن لذا يجب عليها طرق العلاج السليمة للقضاء عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى