صحة الأم

علاج الشعور بوجود بول بعد التبول عند النساء

علاج الشعور بوجود بول بعد التبول عند النساء قد يتم بالعديد من الطرق، يطلق على هذه الحالة تقطير البول بعد التبول، حيث تشعر العديد من السيدات في الكثير من الأحيان بأنهن يرغبن في التبول مرة أخرى مباشرةً بعد الخروج من الحمام، ومن خلال موقع شقاوة سنتعرف على علاج الشعور بوجود بول بعد التبول عند النساء.

علاج الشعور بوجود بول بعد التبول عند النساء

تقطير البول هو أحد الحالات المرضية التي تنتشر بكثرة بين النساء بالأخص، حيث تشعر السيدات في الكثير من الأحيان أن البول لا زال موجودًا على الرغم من أنها انتهت على الفور من التبول.

هذه الحالة تكون راجعة للعديد من الأسباب التي سنتعرف عليها من خلال الفقرات التالية، أما الآن فسنعرض الطرق المختلفة التي يتم من خلالها علاج تقطير البول، والتي تتمثل فيما يلي:

1ـ ممارسة تمارين كيجل

هذه التمارين هي أحد التمارين التي تعمل على تقوية عضلات المثانة والعضلات الموجودة أسفل منطقة الحوض، والتي تعتبر أهم العضلات المسؤولة عن عملية التبول، وتتمثل هذه التمارين في قبض عضلات الحوض عند الرغبة في التبول لمنع نزول البول لمدة خمس ثوانٍ.

اقرأ أيضًا: أعراض صديد البول عند البنات

2ـ ممارسة تمارين المثانة

هذا النوع من التمارين يساعد في عملية التحكم في المثانة ويتم بالعديد من الطرق التي تتمثل في:

  • حبس البول، ويتم ذلك بإمساك البول عند التبول والهدف منه هو تقليل الرغبة في التبول في الحال.
  • التبول المزدوج، وهو التبول ومن ثَم الانتظار عدة دقائق والتبول مرة أخرى.
  • جدول التبول الذي يتمثل في صنع جدول لعملية التبول والذهاب إلى الحمام طوال اليوم وتحديد التبول مرة كل ساعتين على سبيل المثال.

هذه التمارين لها دور في امتلاك الشخص قدرة أكبر على التحكم في المثانة والتبول.

3ـ العلاج عن طريق الأدوية

في بعض الحالات قد يكون استخدام العلاجات الدوائية أمرًا لابد منه، وفي هذه الحالة يجب الاستمرار على ممارسة التمارين التي سبق ذكرها خلال الفترة التي يتم تناول الدواء فيها، ومن أبرز الأدوية التي يلجأ إليها الأطباء لعلاج الشعور بوجود البول بعد التبول عند النساء وحالات تقطير البول بشكلٍ عام ما يلي:

  • هرمون الإستروجين.
  • مضادات الكولين.
  • دواء أميبرامين.

كما أنه في بعض الحالات المتأخرة قد يحتاج المريض إلى ارتداء الحفاضات الماصة التي تساعد على امتصاص قطرات البول التي يشعر المريض بوجودها.

4ـ العلاج بالتدخل الجراحي

عند فشل جميع الطرق التي سبق ذكرها في العلاج ويجد الأطباء أنها لا تجدي نفعًا قد يلجأ إلى الحل الأخير وهو التدخل الجراحي، وتكون الجراحة بأحد الطرق التالية:

  • تركيب شبكة أسفل المثانة والتي تعمل على دعم مجرى البول وإيقاف تقطير البول.
  • عملية رفع عنق المثانة أو ما تسمى بتعليق المثانة وهذه الجراحة تتم في الحالات التي يكون فيها تقطير البول ناتجًا عن الركض أو السعال والعطاس الشديد.
  • جراحة يتم فيها إدخال صمام صناعي من دوره أن يتحكم في كمية البول التي تخرج من المثانة البولية إلى مجرى البول.

اقرأ أيضًا: أعراض التهابات الرحم والمبايض

5ـ تركيب القسطرة البولية

تعد القسطرة البولية أحد الخيارات العلاجية الموجودة أيضًا، ويتم استخدامها في حال كان السبب وراء تقطير البول هو أحد الأسباب الصحية.

6ـ استخدام بعض الأدوات الطبية

هناك بعض الأدوات الطبية التي من الممكن أن تساعد في علاج إصابة النساء بتقطير البول، ومنها:

  • السدادات القطنية التي يتم إدخالها في مجرى البول عند القيام بأي أمر من الممكن أن يسبب نزول البول ومن ثُم يتم إزالتها عند التبول.
  • استخدام الكعكة المهبلية والتي تكون عبارة عن حلقة تم صناعتها من السيليكون ويتم إدخالها في المهبل لتمنع تسرب البول أو التقطير.
  • حقن البوتوكس من الطرق التي يلجأ لها الأطباء في بعض الأحيان.
  • الترددات الراديوية التي تعمل على زيادة حرارة القناة البولية مما يزيد ثباتها ويمنع التقطير.
  • جهاز التنبيه العصبي الذي يوضع في الجلد تحت المؤخرة وينقل بعض النبضات الكهربية عبر سلك إلى العصب المسؤول عن عمل المثانة لكي يتم التحكم بها جيدًا.

7ـ تغير نمط الحياة واللجوء إلى العلاجات المنزلية

من الممكن أن يتم العلاج عن طريق إحداث بعض التغيرات في نمط الحياة، وهذا الأمر لن يكون مفيد في العلاج فقط بل إنه يحافظ على الجسم من المشاكل التي يسببها البول للجلد، وتشمل هذه العلاجات ما يلي:

  • تنشيف هذه المنطقة باستخدام فوط جافة.
  • ترك الجلد حتى يجف تمامًا بعد التبول.
  • يفضل عدم الاستحمام المتكرر لأن هذا الأمر يمنع الجسم من القيام بمقاومة البكتيريا التي تتكون.
  • من الممكن استخدام الفازلين لدهن هذه المنطقة لكيلا يلامس البول الجسم.

أسباب الإصابة بتقطير البول

لكي تتم عملية التبول بالصورة الطبيعية يجب أن يكون كلًا من الجهاز البولي والدماغ والأعصاب والعضلات يعملون بشكلٍ كامل، لذلك إذا حدث خلل في أي جزء من هذه الأجزاء فقد يكون ذلك سببًا في تقطير البول والشعور بهذا الشعور المزعج أن البول لا زال موجودًا في مجرى البول، وهذا الأمر قد يكون له العديد من الأسباب التي تتمثل فيما يلي:

  • الإصابة بالتهاب المسالك البولية الذي يصاحبه الشعور بحرقة في البول.
  • فرط شرب المشروبات الحمضية.
  • فرط نشاط المثانة البولية، الأمر الذي يكون منتشرًا كثيرًا بين الأشخاص كبار السن.
  • وجود ضعف في العضلات التي توجد في المنطقة المحيطة بالمثانة البولية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي تسبب ذلك مثل الأدوية المدرة للبول.
  • الإصابة بمرض السكري أو العديد من الأمراض العصبية الأخرى التي من أبرزها مرض الزهايمر.
  • السمنة المفرطة وزيادة الوزن الذي يكون سببًا في إحداث ضغط زائد على الحوض وعضلات المعدة مما يؤدي إلى تقطير البول.

اقرأ أيضًا: متى يظهر هرمون الحمل في البول

مضاعفات الإصابة بتقطير البول

تعد هذه المشكلة الفيزيائية قد ينتج عنها في الحالات المتأخرة العديد من المضاعفات الخطرة التي تزعج مرضاها، ومن أبرز هذه المضاعفات وأكثرها انتشارًا ما يلي:

1ـ مشكلات البشرة والجلد

يقول الأطباء إن الأشخاص المصابون بسلس البول أو تقطير البول يكونون أكثر عرضة للإصابة بالعديد من أنواع الطفح الجلدي والحساسية والتهابات البشرة، وذلك بسبب بلل الجلد ورطوبته في المنطقة الحساسة في أغلب الوقت، كما يجب العلم أو رطوبة هذه المنطقة تأخر عملية شفاء الجروح وتسبب الالتهابات الفطرية الشديدة.

2ـ التهاب الجهاز البولي

هناك العديد من الأجهزة التي تستخدم لعلاج تقطير البول مثل القسطرة البولية إلى زيادة احتمالية الإصابة بالالتهابات.

3ـ الإصابة بتدلي الأعضاء

من الممكن أن تؤدي الإصابة بتدلي بعض العضلات والأعضاء مثل المثانة أو المهبل أو الإحليل إلى خارج المهبل إلى ضعف عضلات الحوض بشكل كبير.

طريقة التعايش مع تقطير البول عند النساء

يعد هذا الأمر من أكثر الحالات المرضية التي تسبب الإحراج في الكثير ممن المواقف، لذا يجب على المرأة أن تقوم بأخذ الاحتياطات اللازمة طول وجودها خارج البيت وهي:

  • ارتداء فوطة ماصة.
  • أخذ الملابس الاحتياطية عند الخروج.
  • من الأفضل تجنب الخروج من المنزل إلى أن يتم العلاج.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب البول عند الأطفال

الحالات التي توجب استشارة الطبيب

بعد التعرف على علاج الشعور بوجود البول بعد التبول عند النساء، من الجدير بالذكر أن هناك العديد من الحالات التي يجب فيها سرعة استشارة الطبيب لأن الأمر في هذه قد يكون خطرًا، ومن هذه الحالات ما يلي:

  • شعور المرأة بألم شديد في الظهر.
  • المعاناة من ألم في البطن بالتحديد المنطقة أسفل البطن.
  • أن تكون رائحة البول كريهة أكثر من المعتاد.
  • حدوث ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور الشديد بالغثيان.
  • أن يكون البول مصحوبًا ببعض قطرات الدماء.
  • ملاحظة نزول بعض الإفرازات المهبلية الغير معتادة.

في حال ظهور أي عرض من أعراض الإصابة بتقطير البول يجب على المرأة فورًا أن تقوم بزيارة الطبيب لتعرف السبب وراء الإصابة به وإيجاد الحل بأسرع وقت تجنبًا للتعرض لأي موقف محرج بسبب هذا المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى