تعليم الأطفال

تعليم النطق للأطفال المتأخرين

تعليم النطق للأطفال المتأخرين نقدمه لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث تعتبر مشكلة تأخر النطق أو التلعثم في الكلام من أكثر المشاكل الشائعة في الفترة الأخيرة، كما إنها تجعل الآباء والأمهات يشعرون بالقلق والخوف على أبنائهم، ويقومون بالبحث الدائم عن حل المشكلة، وهناك فئة من الأطفال يكون حل مشكلتهم بسيطا ويتحسن لديهم النطق مع مرور الوقت، والبعض الأخر يحتاجون للتشخيص والخضوع للعلاج لفترات طويلة، فلابد من معرفة الأسباب، واتباع الطرق السليمة لعلاجها، وهذا ما سوف نتعرف عليه في موضوعنا.

تعليم النطق للأطفال المتأخرين

عندما يتخطى الطفل عامه الأول لابد أن يبدأ بنطق بعض الكلمات مثل بابا وماما، وفي حالة ملاحظة تأخره عن النطق يجب اتباع بعض الطرق لمساعدته مثل:

  • ضرورة التحدث معه ومشاركته في أحداث اليوم، وذكر أسماء الأشياء التي تستعمليها أو تسمعيها أو تشميها، وبذلك يمكنه أن يخزن هذه الأسماء في ذاكرته.
  • استخدام كلمات بسيطة تتناسب مع عمره حتى تكون سهلة الحفظ، ويستطيع أن يرددها مع التكرار مثل: كلمة كرة.
  • وإذا كان يستخدم كلمتين فيجب تردد كلمتين معه حتى يتعود عليها مثل: ارمي الكرة.
  • الابتعاد عن توجيه الأسئلة الكثيرة له، وذلك لأنها تسبب الحيرة له وتجعل غير قادر على تخزين المعلومات والكلمات، وقد يصل الطفل لرفض الكلام نهائيا.
  • لابد أن تكون العبارات قليلة وواضحة مثل سوف نأكل الآيس كريم معا، فهذه الجمل لا تحتاج للرد وتجعله يفكر في الرد ويكون لديه الرغبة في الحوار.
  • يمكن الاعتماد على الموسيقى في حث الطفل على النطق والغناء، وذلك عن طريق اختيار الأغاني التي يحبها ويندمج معها ويحفظ الإيقاع، فيقوم بتردد كلماتها بدون وعي.
  • الاهتمام بتناول الفيتامينات التي تؤثر على النطق، ومن أهمها فيتامين د، فقد أثبتت الأبحاث دور فيتامين د في تطور التخاطب عند الأطفال، وذلك بسبب أهميته في نمو العقل ووظائفه، ولابد أيضا على الحامل أن تأخذ الجرعة المناسبة منه.
  • تعتبر الألعاب أيضا من أفضل الوسائل التي يمكن استخدامها في فتح الحوار والمناقشة مع الطفل وتحفيزه على النطق والتفكير، وذلك عن طريق المشاركة وتكرار الكلمات.
  • وضع الطفل في مواقف تجعله يريد النطق مثل: وضع لعبته في مكان يراه ولكن لا يستطيع الوصول إليه فيضطر لطلب ذلك.

ويمكن التعرف على المزيد من خلال: النظافة الشخصية للأطفال: طريقة تعليم الأطفال قواعد النظافة الجديدة

أسباب تأخر النطق عند الأطفال

  • أسباب عضوية: قد يرجع تأخر الكلام إلى أحد الأسباب العضوية مثل: اللسان المربوط، حيث يولد الطفل ومقدمة اللسان مربوطة في الأنسجة من الأسفل، فيحتاج وقتها للخضوع لعملية بسيطة.
  • فقدان السمع: لابد عند تأخر النطق من فحص الأذنين والتأكد من عدم وجود مشاكل بهما، وذلك لأن مشكله فقدان السمع تؤثر على الطفل وتجعله غير قادر على تكوين العبارات والتعرف على الأشخاص، كما إن علامات فقد السمع خفية فلا يمكن التأكد منها بدون فحص الطبيب.
  • الإعاقات العقلية: لها دور كبير في تأخر النطق.
  • الاضطرابات العصبية: الطفل الذي يعاني من إصابات في المخ أو شلل دماغي، فإن ذلك يؤثر على قدرته على التخاطب.
  • الأسباب النفسية: شعور الطفل بالخوف والقلق الدائم، يمكن أن يعرضه للتلعثم في الكلام، أو يمكن أن يكون بسبب فقدان شخص عزيز عليه، أو تجنبه وعدم التحدث معه.
  • فرق اللغة: عندما يكون الأبوان مختلفان الجنسية، أو يعمل الأب في بلد تتحدث بلغة مختلفة عن البلد التي نشأ فيها الطفل، فيمكن أن يؤدي ذلك إلى تأخر الطفل بسبب تعدد اللغات.
  • اضطراب طيف التوحد: الإصابة بهذا المرض تؤثر بشكل كبير على النطق والتخاطب.

ولا يفوتك المزيد من خلال: جرعة فيتامين د للأطفال ودوره ووظيفته وطرق علاجه نقص فيتامين د

أعراض تأخر النطق عند الأطفال

  • نطق عدد محدود من الكلمات.
  • وجود أخطاء صوتية، وعدم القدرة على تمييز الكلمات.
  • صعوبة في تحريك الفم والشفتين وثقل في اللسان.
  • عدم القدرة على ترتيب الكلمات بشكل صحيح.
  • المعاناة من الاضطرابات اللغوية.
  • التلعثم والتوقف كثيرا أثناء الكلام.
  • عدم القدرة على تقليد الكثير من الكلمات السهلة.
  • صعوبة فهم الكلمات الصادرة منه، نتيجة لضعف عضلة الفك وفقدان القدرة على التحكم بها.
  • ظهور بحة في الصوت أو تداخل الكلام.

ولا تدع الفرصة تفوتك وتعرف على المزيد عبر: عبارات عن نظافة الأسنان قصير للأطفال ومعلومات عن طرق الاهتمام بها

  علاج تأخر الكلام عند الأطفال

  • عند تأخر الطفل في الكلام، لابد من تحرك الأهل وإجراء فحوصات له، وذلك للتأكد من عدم وجود مشاكل جسدية تؤثر على قدرته على الكلام.
  • في حالة وجود مشاكل صحية لابد من بداية العلاج على الفور والتزام الصبر والاستمرارية، لأن العلاج في هذه الحالات قد يأخذ فترات طويلة.
  • ولكن عند التأكد من عدم وجود مشاكل عضوية، فلابد من القراءة كثيرا ومعرفة طرق تحفيز الطفل على الكلام، وإذا لم يتحسن فيجب متابعة طبيب متخصص في التخاطب.
  • نطق الأشياء بأسمائها الحقيقية وعدم التحريف في النطق، والتكرار أثناء الحوار حتى تكون سهلة على مسمعه ويستطيع أن ينطقها مع الوقت.
  • الاهتمام بتربية الطفل بشكل مباشر وعدم الاعتماد على المربيات الأجنبيات، حتى لا يؤدي اختلاف اللغة إلى التلعثم والاضطراب في الكلام.
  • الالتزام بقراءة القصص والروايات للطفل، حتى ترسخ في ذاكرته وتوسع آفاقه وتجعله قادر على المشاركة في الحوار.
  • محاولة تجنب مشاهدة الأفلام الكرتونية، لأنها تحتوي عل جمل طويلة قد تؤثر بشكل سلبي على طريقة النطق.
  • اختلاط الطفل مع أصحابه وأقاربه من عمره أو أكبر سنا، قد يجعله يتعلم منهم ويتشجع على الكلام.

ما هي أنواع اضطرابات النطق عند الأطفال

  • مشاكل النطق: تحدث نتيجة التعرض لمشاكل صحية أو سمعية، ويمكن أن تكون بسبب عوامل نفسية، ويتم اكتشافها بالخضوع للفحوصات واكتشاف سبب المشكلة.
  • اضطرابات لغوية: يكون نتيجة تعرض المخ للتأخر بسبب الجلطات الدماغية أو الأورام، أو شلل الدماغ، فيؤثر ذلك على المراكز المسؤولة عن النطق.
  • عند إصابة المخ باضطرابات يكون الطفل غير قادر على استيعاب الرسائل الموجه له، ويعجز عن الرد والكلام.
  • عجز جهاز النطق: يؤدي ذلك إلى فقدان القدرة على تحريك اللسان والفم، لذلك يكون من الصعب إصدار الأصوات وتردد الكلمات أو تغير شكل الكلمة مثل قول نا بدلا من لا.
  • عيوب التبديل الجزئية: حيث يقوم بتبديل حرف في الكلمة بحرف أخر مختلف مثل: تبديل حرف الغين بالراء.
  • عيوب التبديل الكلية: فيقوم بتبديل الكلمة بكلمة أخرى غيرها.
  • التلعثم: وهو تكرار الحرف كثيرا بدون سبب.
  • صعوبة الكلام: يعجز الطفل عن الكلام رغم محاولاته المتكررة للنطق، وخاصة عند بداية الحديث.
  • الخمخمة: ظهور مخارج الحروف من الأنف.
  • الكلام بسرعة شديدة: يقوم الطفل بالتحدث سريعا بدون تركيز أو فهم، ويحدث هذا عادة نتيجة مشاكل في التنفس.

ما هي الأطعمة التي تساعد الطفل على الكلام

  • الطعام المهروس: من الأفضل تقديم الطعام مهروسا للأطفال في عمر الستة شهور، وذلك حتى يكون آمن له، ومع مرور الوقت يتم تغيير الطعام في الملمس والقوام.
  • أطعمة الأصابع: في مرحلة التسعة أشهر حتى السنة يتم تطوير مهارات حركة الفم للطفل بتقديم الطعام له في شكل أصابع يمكن التحكم بها، وبعد أن يتم عامه الأول يجب مشاركة أسرته في الطعام الصلب الثقيل.
  • الأطعمة الصلبة: تعتبر هامة جدا لأنها تعمل على تقوية عضلات الفك واللسان، وتحريك الشفتين، وكلها تعتبر من الأمور الهامة التي تساعد على سرعة النطق والتحكم به، فلابد من الاهتمام بتقديمها للطفل.

وإلى هنا نكون قد وفرنا لكم تعليم النطق للأطفال المتأخرين وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى