الحمل

ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول

ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول له أسباب معينة، وهذه الأسباب ينتج عنها أعراض أخرى ألا وهي أعراض الحمل، وتتفاوت أعراض الحمل باختلاف الشهور إن كانت الأولى أو الأخيرة، والآن سنعرض لكم من خلال موقع شقاوة كل ما يخص ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول.

ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول

يتعرض جسد المرأة خلال فترة الحمل بعدة تغيرات مختلفة من شهر إلى آخر، بسبب نمو الجنين داخل الرحم، ففي الشهر الأول دائما ما تشعر النساء بألم خفيف في المعدة بسبب التصاق البويضة التي تم تخصيبها في جدار الرحم، قد يصاحب ذلك الألم وجود قطرات أو بقع من الدم.

أما فيما يتعلق بألم المعدة الذي يحدث في الشهور الأخيرة من الحمل، فتحدث بسبب كبر حجم الرحم الذي يضغط على المعدة، استعدادًا للقيام بعملية الولادة، ولكن يجب التفرقة بين آلام المعدة وآلام الطلق التي تكون في أسفل البطن وشديدة جدا لا تحتمل، أما ألم المعدة الذي يحدث قبل الولادة يكون أقل شدة من آلام الطلق.

اقرأ أيضًا: بروز البطن في الشهر الثاني ونوع الجنين

أسباب حدوث ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الآلام عند المرأة الحامل في شهرها الاول، ومن أسباب ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول ما يلي:

  • حدوث تمدد في الرحم: وذلك التمدد يؤدي إلى الضغط على المعدة والمثانة، وينتج عنه الشعور بالغثيان والتقيؤ، ووجود التقلصات، وعدم الشعور بالراحة في منطقة المعدة كاملة، بالتالي يجب الحصول على وجبات صغيرة يوميًا، والعمل على ممارسة التمرينات الرياضية الملائمة للحمل، وشرب كميات كافية من الماء، وإفراغ المثانة بشكل دائم حتى لا تحدث مضاعفات خطيرة.
  • التصاق البويضة التي تم تخصيبها في جدار الرحم: ويحدث عادة هذا الألم بعد الأسبوع الأول من عملية الإخصاب.
  • حدوث الإمساك والغازات الخاصة بالبطن: حيث يرتفع هرمون البروجيسترون أثناء الحمل، والذي يعمل على حدوث بطء في حركة الأمعاء بشكل عام، مما ينتج عنه الإصابة بالإمساك وحدوث الغازات الكثيرة التي تؤدي إلى آلام المعدة.
    في تلك الحالة ينصح بأن تقوم المرأة بتناول كميات مناسبة من الماء والسوائل، وتناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف مثل: الخضراوات والفواكه.

عوامل وأعراض خطورة ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول

تناولنا في النقاط السابقة آلام المعدة طبيعية الحدوث في الشهر الأول من الحمل، ولا يوجد لتلك الآلام أي خطر على الأم أو الجنين.

لكن توجد عدة أسباب لألم المعدة في الشهر الأول تدل على الخطر الذي يحدث للأم أو الجنين، ومن تلك الأسباب الخطيرة ما يلي:

  • حدوث الحمل في خارج الرحم: حيث يكون انغراس البويضة التي تم تخصيبها في مكان ما خارج الرحم، وعادة ما تنغرس البويضة في قناة فالوب، مما يؤدي إلى الشعور بالألم الشديد يصاحبه نزيف في الفترة بين الأسبوع السادس والأسبوع العاشر من الحمل.

يعد الحمل خارج الرحم من الحالات التي يجب علاجها مباشرة، ويحدث الحمل خارج الرحم بنسبة 1 إلى كل 50 حالة حمل، وترتفع فرصة حدوث ذلك عند السيدات اللائي تعرضن لتلك المشكلة من قبل، أو لديهن لولب لمنع الحمل في الرحم، أو لديهن التهابات في الحوض.

  • حدوث الإجهاض من الأسباب التي تنتج عن آلام المعدة في الشهر الأول من الحمل، حيث يجب على النساء الانتباه لاحتماليات حدوث الإجهاض في الشهر الأول من الحمل، لأن بنسبة 15-20% من حالات الحمل تنتهي دائما بالإجهاض.

من علامات الإجهاض هو الشعور بحدوث انقباضات وآلام شبيهة لآلام الدورة الشهرية، وعلى حدوث نزيف مهبلي.

  • وجود الآلام الحادة التي تستمر عند السعال أو القيام بأي حركة.
  • اصطحاب الألم للآلام الشديدة في منطقة الحوض، سواء كان ذلك الألم يحدث بشكل متقطع أو يستمر لفترة طويلة.
  • الألم الذي يصحبه ضيق في التنفس.
  • حدوث ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • انبعاث رائحة كحولية شديدة من البول.
  • انتقال عدوى فيروسية إلى المعدة.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل بتوأم من الأسبوع الأول

كيفية التخفيف من آلام المعدة في الشهر الأول من الحمل

يوجد عدة طرق يمكن من خلالها العمل على تخفيف آلام المعدة عند المرأة في شهرها الأول من الحمل، ومن تلك الطرق ما يلي:

  • القيام بأخذ قسط من الراحة عند الشعور بآلام المعدة، حيث إن القيام باتخاذ وضعية الجلوس لفترة من الوقت.
  • إذا كان الألم في جانب واحد، يمكن العمل على التمديد على الجانب الذي يقابل الجانب الذي تشعر فيه المرأة بالألم، والعمل على رفع القدمين إلى الأعلى.
  • العمل على الاستحمام بالماء الدافئ.
  • يمكن استعمال قربة تحتوي على ماء دافئ والقيام بوضعها على المكان الذي يوجد فيه الألم.
  • العمل على محاولة الاسترخاء.
  • تجنب الوجبات ذات الدسم، والعمل على اتباع نظام غذائي صحي مكون من وجبات صغيرة على مدار اليوم.
  • شرب المياه والسوائل بكثرة.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الألياف مثل: الخضار والفاكهة، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة ذات السكر القليل مثل: الفاصولياء والقرنبيط والحبوب.
  • ممارسة التمارين الرياضية المناسبة لتلك الفترة من الحمل بعد استشارة الطبيب.
  • العمل على تفريغ المثانة بشكل مستمر.
  • الحصول على عدد ساعات كافٍ من النوم يوميًا.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الكربون والمحليات الصناعية، والسكريات المشبعة، مثل: مشروبات الطاقة، والمشروبات والمياه الغازية.
  • تجنب الفركتوز من قبل الأشخاص الذين يعانون من وجود سوء امتصاص الفركتوز.
  • العمل على تجنب السوربيتول، والذي يعد محلي صناعي يخلو من السعرات الحرارية، لا يستطيع الجسم القيام بهضمها، مما يؤدي إلى حدوث آلام في المعدة وحدوث الانتفاخ والغازات.
  • العمل على مضغ الطعام بشكل جيد لتجنب ما يعرف بسوء الهضم.

الأعشاب التي تساعد على تخفيف ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول

يوجد العديد من أنواع الأعشاب التي تعمل على تهدئة آلام المعدة ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تناولها، لأنها قد تكون غير مناسبة لحالتك:

  • النعناع: إن احتساء شاي النعناع يعمل على تخفيف الألم بسبب أنه مضاد للتشنجات الخاصة في الجسم، حيث يؤثر شاي النعناع على تخفيف عسر الهضم، والغثيان، ويمكن الحصول على كوب منه بعد تناول الطعام، ولكن يجب عدم تناول النعناع إذا نتج ألم المعدة عن الحموضة لأنه سوف يقوم على إعادة الحموضة للمرئ.
  • البابونج: إن شاي البابونج يعمل على التقليل من عسر الهضم، والحموضة في المعدة، ولكن يجب عدم تناوله واستشارة الطبيب فيه من قبل النساء اللاتي يعانين من تميع الدم لأنه قد يؤدي إلى حدوث النزيف.
  • بذور الشمر: وهي التي تعرف بقدرتها على تقليل الانتفاخ وعسر الهضم والغثيان، إذ يمكن تناوله كمشروب أو القيام بمضغ البذور، ولكن يجب عدم الافراط في تناولها لأن من آثاره الجانبية حساسية الشمس، والقيء، والغثيان.

الحالات التي يجب مراجعة الطبيب فيها

تعد آلام المعدة أمرًا طبيعيًا في بداية الحمل ولا يستدعي القلق، ولكن يوجد عدة حالات يجب عندها الذهاب المباشر إلى الطبيب، ومن تلك الحالات ما يلي:

  • استمرار الألم الشديد لفترة طويلة، وعد اختفائه بأي شكل من وسائل الراحة.
  • وجود نزيف أو بقع من الدم.
  • خروج الإفرازات المهبلية الشاذة غير الطبيعية.
  • حدوث الانقباضات بكثرة وتقدر بأربعة انقباضات في الساعة الواحدة لمدة ساعتين.
  • الإحساس بالألم والحرقة أثناء وبعد التبول، وظهور دم في البول، يشير إلى وجود التهابات في المسالك البولية.
  • تورم وانتفاخ الأيدي والأرجل والوجه.
  • وجود اضطرابات في الرؤية، والشعور بالصداع المزمن.
  • القيام بالغثيان والقيء بشكل مستمر.

أعراض الحمل في الشهر الأول

يوجد العديد من الأعراض التي تعرف منها السيدة بأنها في شهرها الأول من الحمل، ومن تلك العلامات ما يلي:

  • الغثيان في الفترة من الأسبوع الرابع إلى السادس في الحمل، والذي عادة ما يكون مصحوبًا بالقيء.
  • التعب والإرهاق في ال 12 أسبوع الأولى من الحمل، بسبب حدوث التغيرات الهرمونية العديدة في الجسم.
  • الحساسية العالية من الروائح، حيث تتحسس بعض النساء من رائحة العطور والأطعمة في الأشهر الأولى من الحمل، كما يفقد الاهتمام بالمأكولات والمشروبات المحببة من قبل المرأة قبل حدوث الحمل.
  • الرغبة الدائمة في التبول بسبب التغيرات الهرمونية، كما تخرج الإفرازات المهبلية بشكل زائد من قبل الحمل.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في الشهر الأول قبل موعد الدورة

نصائح للتمتع بحمل سليم

يوجد عدة نصائح يمكن للحامل اتباعها للحصول على حمل صحي وسليم، ومن تلك النصائح ما يلي:

  • الحرص على تناول الطعام الصحي المتوازن.
  • القيام بتناول الفوليك أسيد الذي يعمل على حماية الجنين من أن يصاب بمرض تشقق العمود الفقري (spina bifida) ويعد ذلك أخطر العيوب الخلقية.
  • الحرص على الامتناع عن التدخين، وتناول الكحوليات.
  • تناول الأدوية بحذر، مثال: ينتج عن القيام بتناول الإيبوبروفين في الشهور الأولى من الحمل حدث نقص في كمية السائل الأمنيوتي الذي يكون حول الجنين، وأيضا يؤدي إلى غلق القناة الشريانية (Ductus arteriousus).
  • عدم الافراط في الحصول على فيتامين أ.

إن ألم المعدة عند الحامل في الشهر الأول يعد من الأعراض الأشهر لحدوث الحمل، لذا يجب على الحامل ألا تقلق بشأنه، وأن تتبع جميع نصائح الطبيب الموجهة إليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى