هل فقر الدم يمنع الحمل

هل فقر الدم يمنع الحمل؟ وما هي أعراض فقر الدم؟ حيث يعتبر نقص الحديد من الأسباب المؤدية لفقر الدم الذي يترتب عليه الكثير من المضاعفات على الجسم، وبالرغم من وجود أنواع مختلفة من فقر الدم إلا أن فقر الدم الناتج عن نقص الحديد يعتبر الأكثر انتشارًا بين السيدات، لذا من خلال موقع شقاوة سنوافيكم بالرد على هل فقر الدم يمنع الحمل؟

هل فقر الدم يمنع الحمل؟

فقر الدم أو ما يُعرف بالأنيميا تحدث نتيجة نقص في عدد كرات الدم الحمراء بالجسم، ومن الجدير بالذكر أن نسبة كبيرة من النساء تُصاب بفقر الدم وتتعدد الأسباب المؤدية التي سنتعرف عليها لاحقًا بجانب أن فقر الدم قد ينتج عن تعرض المرأة لبعض المشاكل الصحية مثل اتباع أنظمة غذائية غير صحية.

يمكن القول إن هناك علاقة ترابطية بين فقر الدم وفرص الإنجاب والخصوبة لدى السيدات، لذلك من المهم أثناء عملية التخطيط المسبق للحمل عمل الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم الإصابة بالأنيميا، لما لها تأثير على الإنجاب وضعف الخصوبة، حيث أثبتت التجارب على بعض السيدات أثناء قيامهم بعلاج فقر الدم أنه قد ازدادت فرص الإنجاب لديهن.

اقرأ أيضًا: أشياء تساعد على الحمل في أيام التبويض

أنواع فقر الدم

كما تعرفنا على جواب هل فقر الدم يمنع الحمل يمكن القول إن هناك نوعين من فقر الدم يؤثران على إمكانية الإنجاب يمكن ذكرهما كالتالي:

1- فقر الدم نتيجة نقص الحديد

أثبتت الأبحاث أن نقص الحديد يمكن أن يترتب عليه بعض المشاكل الخاصة بالأنجاب، مثل تأخر الإنجاب وضعف الخصوبة والعقم بالإضافة إلى احتمالية تعرض المرأة لخطر الإجهاض والولادة المبكرة، مع العلم أن نقص نسبة الحديد الذي يعتمد الهيموغلوبين عليه يؤدي إلى عدة نتائج أبرزها ما يلي:

  • قلة مستوى كرات الدم الحمراء بالجسم.
  • عدم وصول الأكسجين لوظائف الجسم والقلب بشكل كافي.
  • عدم وصول الأكسجين للمبيض بشكل كافي يترتب عليه عدم قدرة المبيضين في إفراز البويضات التي على أساسها يحدث الحمل.

2- نقص حمض الفوليك وفيتامين B12

في هذه الحالة يكون التأثير ليس فقط على فقر الدم بل نقص تواجدهم بالجسم يؤدي إلى العديد من مشاكل الإنجاب وفى حالة حدوث حمل مع استمرارية نقص حمض الفوليك وفيتامين ب 12 من الممكن أن يتعرض الجنين لتشوهات الدماغ بجانب إمكانية حدوث الولادة المبكرة.

يمكنك التخلص من فقر الدم عن طريق استشارة الطبيب، والقيام ببعض العادات الصحية التي ستعمل على تعويض الجسم بالحديد والفيتامين الناقص الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع معدل كرات الدم الحمراء بالجسم.

كذلك استشار الطبيب حول إمكانية أخذ حقن الحديد أثناء التخطيط للحمل، ويُنصح السيدات الحوامل بتناول ما يُقارب من 27 مليجرام من الحديد بشكل يومي للحد من التعرض لمشاكل الحمل والإجهاض.

أسباب فقر الدم لدى السيدات

بالتعرف على هل فقر الدم يمنع الحمل يمكنك الاطلاع حول أبرز الأسباب المؤدية لإصابة المرأة بفقر الدم أهمها ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي قاسي: تبحث العديد من النساء حول الطرق التي يمكن من خلالها الوصول إلى الوزن المثالي والتخلص من زيادة الوزن، الأمر الذي يجعلهم يتبعون حمية غذائية قاسية تفتقر لعنصر الحديد وباقي العناصر الغذائية الهامة التي يحتاج إليها الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بالأنيميا.
  • الحمل: يمكن القول إن الفترة الأولى من الحمل امتدادًا إلى الشهر السادس يكون الجنين معتمدًا على غذاء الأم، الأمر الذي يؤدي إلى نقص نسبة الحديد وحمض الفوليك وعدم حصولها عليه بالشكل الذي يحتاجه الجسم مما يؤدي إلى قلة مستويات الحديد وحمض الفوليك لدى المرأة الحامل وتعرضها لخطر الإصابة بفقر الدم.
  • الدورة الشهرية: من الجدير بالذكر أن زيادة نسبة الطمث من الأمور التي تؤدي إلى فقر الدم، ويحدث ذلك نتيجة محاولة الجسم تعويض ما فقده من خلايا الدم الحمراء عن طريق مخزون حديد الجسم.
  • الولادة: أثناء عملية الولادة تفقد المرأة الكثير من الدماء الأمر الذي يترتب عليه إصابتها بفقر الدم، لذلك يُنصح بعد الانتهاء من الولادة تعويض الجسم عن الحديد الذي يحتاجه عن طريق تناول الأطعمة الغنية بالحديد.

اقرأ أيضًا: هل تكيس المبايض البسيط يمنع الحمل

أعراض فقر الدم لدى النساء

بعد التأكد من هل فقر الدم يمنع الحمل نذكر أن هناك بعض العلامات التي تظهر على السيدات تثبت تعرضهن لفقر الدم ومنها ما يلي:

  • خلل في انتظام ضربات القلب.
  • شحوب لون الجلد وتغيره.
  • الشعور بالتعب والإرهاق بعد الانتهاء من الأعمال البسيطة.
  • برودة أطراف الأرجل واليد واحدة من اعراض فقر الدم.
  • الصداع المزمن مع الشعور بالدوار المفاجئ عند الوقوف.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • الشعور بألم عند منطقة الصدر.

أنظمة غذائية تساعد على زيادة فرص الإنجاب

كما تناولنا هل فقر الدم يمنع الحمل يمكنك الاطلاع على أبرز الأطعمة التي تساهم في تعزيز فرص الحمل من خلال النقاط التالية:

1- أطعمة تحتوي على الكالسيوم

يعتبر الكالسيوم من الفيتامينات التي تساهم بشكل كبير في الحفاظ على صحة الجسم ومنع هشاشة العظام خصوصًا لدى النساء الحوامل، لذلك يُنصح بتناول مكملات الكالسيوم ومن أهمها حليب اللوز، منتجات الألبان، الزبادي بالإضافة إلى المشروبات الغنية بالكالسيوم.

2- أطعمة غنية بالألياف

إذا كنت واحدة من النساء التي تعاني من السمنة المفرطة وزيادة الوزن فقد تكوني معرضة للإصابة بتكيس المبايض، الأمر الذي يؤدي إلى تأخر الإنجاب، لذلك يُنصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على عنصر الألياف حيث تعطي شعور بالشبع والامتلاء بالإضافة إلى التحكم في وزن صحي، ومن هذه الأطعمة يمكنك تناول البسلة، القمح، الشوفان، الفواكه والخضروات، الخوخ والبروكلي.

3- أطعمة تحتوي على حمض الفوليك

في حالة التخطيط المسبق للحمل ربما عليك معرفة أن زيادة نسبة حمض الفوليك بالجسم لها العديد من الأثار الإيجابية للحمل مثل: زيادة الخصوبة والحد من إصابة الجنين بتشوهات خلقية.

لذلك يُنصح تناول المرأة بما يعادل 400 ميكروجرام من حمض الفوليك يوميًا لمدة شهر قبل الحمل، ومن الأطعمة الغنية بحمض الفوليك السبانخ، البروكلي، السلمون، البرتقال، القرنبيط.

4- أطعمة غنية بالحديد

يمكن القول إن المرأة المخططة للحمل تحتاج إلى ما يعادل من 18 مليجرام من الحديد بشكل يومي، نظرًا لأهمية الحديد في تكوين كرات الدم الحمراء الأمر الذي يترتب عليه وصول الأكسجين لباقي الأعضاء، ومن الأطعمة الغنية بالحديد التي يمكن إدراجها ضمن قائمة الطعام مثل اللحوم الحمراء، السبانخ، الكبدة.

5- أطعمة تحتوي على الأوميجا 3 والأحماض الدهنية

يمكنك إدخال الأطعمة الغنية بهذه المصادر قبل الحمل نظرًا لدورها الفعال في تنظيم الهرمونات التي تدعم عملية الإباضة وسريان الدم إلى الأعضاء التناسلية، ومن الأطعمة التي يُنصح بها: الأسماك، المكسرات، زيت الصويا.

أسباب تأخر الحمل

كما تناولنا هل فقر الدم يمنع الحمل يمكنك التعرف على عدد من الأسباب ليست متعلقة بفقر الدم تؤدي إلى تأخر فرص الإنجاب يمكن تناولها على النحو التالي:

1- الضغط العصبي

هناك دراسة اُجريت وتم نشرها في مجلة Human reproduction تنص على أن المرأة التي تعاني من زيادة في مستوى الضغط العصبي سيكون لذلك تأثير سلبي على فرص الإنجاب.

فهناك علاقة بين معدل الضغط العصبي والنفسي على الحمل، حيث أشارت الدراسة إلى أن المرأة التي تعاني من زيادة معدلات الضغط تقل فرص الإنجاب لديها حيث تٌقدر نسبة الحمل حول 29% فقط والإصابة بالعقم مقارنة بالمرأة التي لم تعاني من الضغط العصبي.

2- الأورام الليفية أو الأورام الحميدة

تعتبر الأورام الرحمية الحميدة التي تم تكونها من الأنسجة العضلية واحدة من مسببات تأخر الإنجاب، ولكن يمكن السيطرة عليها من خلال تناول الأدوية تحت إشراف الطبيب أو عن طريق إجراء عملية جراحية بسيطة.

3- اضطرابات الوزن سواء السمنة أو النحافة

أثبتت بعض الدراسات أن مشاكل الوزن مرتبطة ارتباط وثيق بفرص الحمل، في حين أن المرأة التي تعاني من نحافة الوزن أقل فرصة للقدرة على الإنجاب مقارنة بالمرأة التي لديها زيادة بالوزن.

4- استعمال المزلقات الجنسية

أثبتت التجارب أن استخدام المزلقات الجنسية أثناء العلاقة الحميمية لها تأثير سلبي على الإنجاب، نظرًا لاحتواء المزلقات على مواد تقوم بقتل الحيوانات المنوية وتقلل حركاتهم وعدم قدرتها على اختراق عنق الرحم الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة حدوث الحمل.

5- الاضطراب الهرموني

تعتبر الغدة الدرقية واحدة من أهم منظمات عملية التمثيل الغذائي، وفى حالة حدوث خلل بالغدة الدرقية قد ينتج عن ذلك إصابة المرأة بالعقم، يحدث ذلك نتيجة أن اضطرابات نشاط الغدة الدرقية أو قصورها أو زيادة نشاطها له دور في عملية الإباضة.

6- مشكلات الفم

واحدة من الأسباب غير المتوقعة ولكن أثبتت دراسة تم نقلها عن المتحدثة الرسمية باسم الأكاديمية الأمريكية “سوزان كارابين” نصت على أن صحة المرأة الفموية لها علاقة مرتبطة بالإنجاب والصحة التناسلية، كما أن هناك نسبة من النساء التي تعاني من مشاكل في الخصوبة لديها نسبة عالية من التهاب اللثة، لذلك من المهم العناية بصحة الفم والأسنان.

اقرأ أيضًا: هل علاج ميتفورمين يساعد على الحمل

كيفية الوقاية من فقر الدم

من الجدير بالذكر أن هناك بعض العادات الصحية والإرشادات التي يمكن من خلالها الحد من الإصابة بفقر الدم عن طريق إتباع ما يلي:

  • الحرص على تناول الأكلات التي تحتوي على معدلات مناسبة من الحديد ومن ضمنها اللحوم، البروكلي، الأسماك، الخضروات، الفواكه مثل البرتقال.
  • ممارسة الرياضة لها دور فعال في تقوية الجسم ومده بالطاقة والحيوية.
  • يُنصح بتناول المكملات الغذائية الغنية بعنصر الحديد وحمض الفوليك.
  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من فيتامين ج من ضمنها الفواكه الحمضية.
  • الفحص الدوري من الأمور الهامة للاطمئنان على صحة الجسم عن طريق فحص الدم والتأكد من عدم الإصابة بأمراض لها علاقة بفقر الدم.
  • الاهتمام بتناول الأكلات الغنية بفيتامين ج.
  • الحرص على تناول المكملات والفيتامينات الهامة قبل الولادة التي تحتوي على الحديد لما لها دور في الحد من الإصابة بالأنيميا.
  • التغذية السليمة من الأمور الهامة لمحاربة فقر الدم الناتجة عن نقص الحديد بالجسم وذلك عن طريق تناول بعض الأطعمة كالخضار مثل البازلاء، تناول الحبوب الغنية بالحديد.
  • يُنصح الاهتمام بتناول الأطعمة غنية بمضادات الأكسدة.
  • استمرارية تناول المكملات الغذائية.

فقر الدم واحد من الأمراض المسببة للعديد من المضاعفات التي تؤثر على صحة الإنسان، لذلك إذا كنت تخططين للحمل عليك الاهتمام بمعدل الحديد ومقاومة فقر الدم واتباع الإرشادات الصحية والأطعمة الغنية بالحديد وذلك لضمان إمكانية حدوث الحمل.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.