ربي صح

جدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة

يمكن الالتزام بجدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة خلال وقت قصير، مع تقدم عمر الطفل وقبل أن يصل إلى عمر سبع سنوات يرغب الوالدين بتعليمه الكثير من أمور دينه خاصة الصلاة وكيفية طاعة الله سبحانه وتعالى وبعد ذلك يرغبون بتعليمه النظام والترتيب حتى يستطيع المحافظة عليها، لذا من خلال موقع شقاوة سوف نتناول الحديث عن جدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة.

جدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة

الكثير من الأمهات والآباء يرغبون في تعليم الطفل الكثير من الأمور ولكن قد يواجهون صعوبة في فعل ذلك خاصة أن الطفل عادة كثير الحركة ويصعب السيطرة عليه في بعض الأوقات لذا يفضل دائمًا أن يتم تشجيع الأطفال على هذه الأمور من خلال القيام بإجراء جدول يومي ويفضل أن يحتوي على بعض الرسومات.

يفضل أن يتم التحدث مع الطفل بهدوء وتشجيعه وذلك من خلال محاولة بث الثقة في نفسه وأنه قادر على فعل هذه الأمور، وأنه إذا استطاع تنظيم غرفته وعدم جعل الفوضى تعم بالمنزل وتناول طعامه في الأوقات المحددة سوف يحصل على مكافأة في نهاية أسبوع أو كل شهر، ولكن إذا تم إعطاء الطفل وعد بمكافأة معينة يجب تنفيذها حتى لا تزول ثقة الطفل بالأهل فهذا عامل مهم جدًا.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات

أولًا: جدول تشجيع الطفل على النظام

جدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة

من خلال النظر إلى الجدول السابق نلاحظ أنه مرفق به الكثير من الأشياء التي تساهم في جعل الطفل منظم أكثر وذلك من خلال أن يبدأ يومه بالصلاة مع الوالدين بمجرد الاستيقاظ ويهتم بغسل أسنانه يوميًا في الصباح والمساء، بعد ذلك يبدأ بتناول طعام الفطور مع العائلة وبمجرد الانتهاء يتم قراءة بعض القصص المفيدة أو يذاكر بعض الدروس.

بعد الانتهاء من دروسه يجب أن يتم تعليم الطفل كيفية الاهتمام بغرفته وجعلها منظمة فيجب أن يهتم هو بها حتى يتعود على فعل ذلك تدريجيًا بنفسه دون أي مساعدة من الآخرين، لأن ذلك يساهم بنسبة كبيرة في جعل الطفل منظم في حياته بشكل عام ويساعد والديه، من هنا سوف يصبح شخصية سوية في المجتمع لأنه تم تربيته على القيم الإسلامية الهامة.

على أن ينام في المواعيد المحددة له دون التأخير كل ذلك سوف يجعله طفل على خلق عالي ومنظم،  ويفضل أن يتم إضافة أعلى الجدول عبارة الولد أو الفتاة المثالية لأن ذلك يحثهم أكثر على فعل جميع هذه الأمور ويشجعهم بنسبة كبيرة، ويجب دائمًا على الوالدين عندما يقوم الطفل بأي من تلك الأمور أن يقوموا بتشجيعه ولا يسخروا منه لأن ذلك عامل مهم جدًا فهو يساعده على الاستمرارية.

جدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة

في ظل الحديث عن جدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة نجد أنه يجب أن يكون الجدول في مكان يراه الطفل باستمرار حتى عندما ينسى شيء معين بمجرد الاطلاع على الجدول يتذكره على الفور، ويجب على الأم أن تطلب من طفلها أن يساعدها في بعض الأعمال المنزلية سواء في ترتيب المنزل أو إحضار الطعام كل ذلك يساهم في جعله قادر على الاعتماد على نفسه مع الوقت.

يفضل أن تعود الأم طفلها أنه بمجرد الانتهاء من تناول الطعام أن يحمل طفله ويغسله، ومع الوقت ستلاحظ أنه يفعل ذلك من نفسه حتى يصبح شخصية منظمة أكثر مع التعود على فعل ذلك والتشجيع الدائم، وأن يتم تعليمه كيفية المحافظة على أدواته وألعابه وأن ينظمها دائمًا بعد الاستخدام، وأن يقوم بترتيب فراشه بعد الاستيقاظ على الفور ويمكن أن يتم مساعدته في البداية على ذلك ولكن يتم تركه يفعل ذلك بمفرده تدريجيًا.

اقرأ أيضًا: أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد

ثانيًا: جدول تشجيع الطفل على الطاعة

جدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة

الدين الإسلامي أوضح أنه يجب أن يتم تعليم الأطفال الصلاة وأمور الدين حيث قال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر سنين، وفرقوا بينهم في المضاجع” لذا نجد من أفضل الطرق التي من خلالها يمكن تعليم الطفل الصلاة وتشجيعه أن يتم إنشاء جدول كالجدول السابق يتم إرفاق به جميع الصلوات وعندما يقوم الطفل بأداء فرضه يبدأ بالتخطيط في الجدول.

استكمالًا لتوضيح الجدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة ستلاحظ الأم أنه في البداية يجب تشجيع الطفل على فعل ذلك فيمكن أن يصلي الوالدين مع الطفل وأن يتم التحدث عن أهمية الصلاة وأهمية طاعة الله سبحانه وتعالى والتحدث عن الجنة ونعيمها، وأنه حتى يستطيع الإنسان الوصول الجنة عليه أن يقوم بكل فروضه ذلك سوف يشجع الطفل بشكل كبير وسوف يساهم في تغييره إلى الأفضل.

يفضل في البداية عدم إرهاب الطفل من خلال بعض المقولات الشهيرة “لو مصلتش هتدخل النار” جميع أنواع هذه العبارات ترهب الطفل وتبث به الخوف، بل يمكن التحدث معه إن لم يؤدي فروضه سوف يحزن الله منه والوالدين أيضًا سوف يحزنون.

في سياق الجدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة نوضح أن هناك أكثر من طريقة لتشجيع الطفل على أداء فروضه فيمكن اختيار لون يحبه الطفل كثيرًا مثل: الأحمر وعندما يؤدي فروضه يظلل بهذا اللون في الصلاة التي قام بتأديتها في وقتها، ونحدد لون آخر مثلًا الأزرق ويظلل به عندما يتأخر قليلًا في تأدية الصلاة، ونحدد لون كالأخضر ويظلل به في الخانات إذا لم يؤدي صلاته، وفي نهاية كل أسبوع يتم احتساب كل عدد الألوان في الخانات وإذا أصبح اللون الأحمر هو الأكثر عددًا يحصل على مكافأته.

يمكن تشجيع الطفل في البداية من خلال وعده أنه سوف يحصل على اللعبة التي يرغب بها يعمل ذلك على تشجيعه بشكل كبير، ومع الوقت سوف يصبح منتظم في صلاته لأنه يرغب في أدائها، وإذا كان الأب يذهب إلى أداء فروضه في المسجد يفضل أن يصطحب الأبناء معه لأن ذلك يحببهم في أداء الفروض وسوف يلاحظ الوالدين أن الأطفال ينتظرون هذا الوقت للذهاب مع الأب ويمكن أن يقومون بتذكيره.

إذا لم يصم الطفل من قبل يفضل أن يتم إنشاء جدول خاص به لأن ذلك سوف يساعده على صيام اليوم كاملًا، ولكن يفضل أن يكون هناك بعض العبارات التحفيزية داخل الجدول لأنها تساهم بشكل كبير على تشجيع الطفل على الصيام.

اقرأ أيضًا: جدول غذاء الطفل في الشهر السابع

الأساليب الخاطئة في تربية الأطفال

بعدما قدمنا أكثر من جدول لتشجيع الطفل على النظام والطاعة سنوضح بعض الأساليب التي لا يجب اتباعها أثناء تربية الأطفال لأن تؤثر على نفسية الطفل وتجعله لا يرغب في أداء مهامه وتتمثل في النقاط التالية:

  • التدليل الزائد عن الحد يضر الطفل لذا يجب عدم الموافقة على جميع الأشياء التي يرغب بها، وتعويده أن هناك وقت معين لكل شيء.
  • يجب عدم إهمال الطفل لأن ذلك سوف يكون له أثر نفسي على نفسيته وسوف يبحث في الخارج عن من يهتم به ولن يكون على علم كاف بالأمور الحياتية مما يسبب له ضرر.
  • من الأمور التي تؤثر على الأطفال بشكل كبير ومع الوقت يمكن أن ينفروا من الأهل هو التفريق بين الأبناء فعندما يلاحظ الطفل أنه يتم معاملة أخيه بشكل أفض يمكن أن يكن له من مشاعر الكراهية.
  • القسوة لا تؤدي إلى أي شيء فلا يجب أن يتم القسوة على الأبناء للتعلم والطاعة فهي ستجعله فقط يخاف ويفعل الأمر فقط أمام الوالدين.
  • تجنب إيذاء الطفل نفسيًا من خلال الكلمات التي تحمل الإهانة أو الضرب.
  • يجب عدم مقارنته بالآخرين مهما كان الأمر.

 يجب أن يكون الوالدين قدوة حسنة لأبنائهم في القول والفعل، فهما المدرسة الأولى التي يسير الطفل على غرارها في المبادئ والقيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى