ربي صح

كيفية التعامل مع طفل عمره 7 سنوات وأسباب عناد الطفل في هذا السن

كيفية التعامل مع طفل عمره 7 سنوات وتعليمه وتهذيبه هذا ما سنتناوله من خلال هذه المقالةعبر موقع شقاوة، فالأطفال لهم العديد من الخصائص التي تختلف من طفل لطفل آخر، وخصوصاً عندما يبلغون سن السابعة من عمرهم حيث يتميزون بصفات العند والعصبية.

كيفية التعامل مع طفل عمره 7 سنوات

كيفية التعامل مع طفل عمره 7 سنوات

  • عند وصول الطفل إلى تلك المرحلة فيجب أن يكون مستعدا لمواجهة العالم الخارجي وحده، فهذا السن هو بداية دخول الطفل إلى المدرسة فيبدأ هنا اعتماده على نفسه واكتسابه خصائص جديدة.
  • ففي هذه الحالة يجب على الوالدين متابعة الطفل جيدا واختيار أصدقائه، لأنه في تلك المرحلة سوف يقوم بتقليد كل ما يفعله الأشخاص من حوله، فيجب أن يكون أصدقائه ذوو صفات أخلاقية عالية.
  • يجب التعامل معه بلطف وعدم القسوة وتنمية ذكاءه وأفكاره، وذلك من خلال مشاركته في بعض الألعاب والأنشطة الجماعية حتى ينمو لديه روح العمل الجماعي مع الآخرين.
  • فمشاركة الطفل في ذلك العمر تعمل على زيادة الثقة بالنفس والتعاون مع الآخرين.
  • يجب على الأم التحدث مع الطفل كثيرا عن أصدقاء المدرسة وما هي أحلامه التي يريد تحقيقها في المستقبل، بالإضافة إلى مساعدته في استذكار دروسه حتى يفهم بشكل أسرع.
  • أيضا يجب الاهتمام به جيدا وتحميله بعض المسؤولية، وذلك من خلال طلب المساعدة منه في بعض الأعمال المنزلية.
  • وضع قواعد يلتزم بها في يومه وتحديد وقت معين للمذاكرة ووقت للعب، وتشجيعه دائما على المذاكرة والنوم مبكرا، وتعليمه احترام الكبار وكيفية التعامل معهم بكل احترام.
  • لذلك فالسؤال الذي تطرحه الكثير من الأمهات هو كيفية التعامل مع طفل عمره 7 سنوات.

ومن هنا سنتعرف على: التعامل مع الطفل العصبي في عمر سنتين وكيف تتعامل الأم مع طفلها العنيد؟

خصائص الطفل في عمر 7 أعوام

  • عندما يبلغ الطفل سن السابعة من عمره فإن شخصيته تصبح أكثر عدائية، كما يسبب الكثير من المشاكل والاندفاع نحو الأشياء بطريقة كبيرة، أيضا يصبح عنيدا ومتمسكا برأيه وعدم الرضا عن الآخرين ممن حوله.
  • يميل الأطفال في ذلك السن إلى اللعب مع الأطفال من نفس جنسه، ويفضل اللعب من أصدقائه المقربين أكثر ويحاول تكوين العديد من الصداقات الجديدة.
  • يبدأ ذكاء الطفل في هذه المرحلة بالتطور وتعلم أشياء جديدة، وبالتالي تحسين لغته والتحدث جيدا مع من حوله.
  • يبدأ في فهم كل ما يدور حوله ومواجهة المشاكل التي تصيبه وكيفية التخلص من هذه المشاكل.

أهمية الدور التربوي في حياة الأطفال

  • وبعد التعرف على كيفية التعامل مع طفل عمره 7 سنوات نتعرف لى أهمية الدور التربوي في حياة الأطفال، فالأم والأب لهم دور كبيرا جدا في حياة الطفل وسلوكه وتصرفاته، فهو يكتسب منهم جميع صفاتهم منذ الصغر ويفعل كل ما يفعلون.
  • وهذا ما وصفته مجلة منتسوري العالمية حيث وصفت الطفل بالإسفنجة يمتص كل ما يفعله الآخرين من حوله وسوف يفعل مثلهم عندما يندمج مع العالم الخارجي.
  • لذلك يجب أن ينتبه الوالدين لكل ما يفعلانه من أمور وسلوك أمام الطفل، وتربيته تربية قائمة على الاحترام والتعامل معه بكل هدوء.

ويمكن التعرف على: البكاء عند الأطفال 3 سنوات وأسبابه وكيف يجب أن تتعامل الأم؟

نصائح للتعامل مع الطفل العنيد والعصبي

  • في البداية يجب تحديد سبب هذا العناد ومن ثم التعامل مع هذا الطفل بكل هدوء وصبر حتى لا يزداد في العناد أكثر وأكثر، مع الاهتمام بتنمية الصفات الإيجابية التي يمتلكها.
  • عدم تنفيذ كل ما يطلبه بكل هدوء وتجاهل هذه المطالب تماما ولكن دون أي جدال مع الطفل، مع الابتعاد دائما عن سلوك العقاب بالضرب فهذا يزيد من شدة عصبية الطفل.
  • إذا تصرف الطفل بأسلوب إيجابي وبدون عصبية لابد من مكافئته بأي جائزة صغيرة، ودعمه دائما لكي يتذكر أنه كلما فعل شيء إيجابي وبدون عصبية سوف يحصل على مكافأة.
  • عدم الطلب منه فعل الكثير من الأشياء ويكون هذا الطلب بكل هدوء ولطف، أيضا تشجيعه على اللعب مع أطفال في نفس سنه، أو مشاركته في ألعاب القوة والأنشطة التي تجعله يخرج كل طاقته.
  • تعليمه الاعتماد على النفس والقيام بكل أعماله في وقتها، بالإضافة إلى أخذ رأيه في بعض الأمور حتى يشعر بذاته وباحترام الآخرين له ولرأيه.
  • ويجب العلم أن الطفل مهما كبر ووصل إلى مرحلة أكبر فإنه بحاجه إلى شخص يحتويه ويظهر له جانبا من الحب.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: كيف أتعامل مع الطفل العنيد و كيفية معاقبته

تنمية ذكاء الطفل ذو السبع سنوات

كيفية التعامل مع طفل عمره 7 سنوات

  • عند وصول الطفل لهذه المرحلة فإنه يكتسب الكثير من المهارات، حيث يبدأ الدخول في مرحلة جديدة من مراحل عمره، وهي الاختلاط بالعالم الخارجي ودخوله للمدرسة.
  • فيجب الاهتمام بتنمية ذكائه وقدراته العقلية جيدا، وذلك من خلال تشجيعه المستمر على قراءة الكتب والقصص، بالإضافة إلى حل الكثير من المسائل الرياضية التي تنمي ذكاءه العقلي.
  • أيضا لابد من جعل الطفل يكتب كثيرا وجعله يشاهد العديد من النشرات الإخبارية والتحدث معه ومناقشته في كل ما يسمعه من حوله.
  • بالإضافة إلى الإجابة على كل ما يسأل عنه الطفل وتعليمه جيدا فعند وصول الطفل إلى هذا السن فإنه يطرح الكثير من الأسئلة ويستفسر عن كل ما يراه.
  • مراقبة الطفل جيدا في مواجهة حل المشاكل التي تواجهه وعدم التدخل من قبل أي طرف من والديه، فهذا يعمل على تنمية ثقته بنفسه واعتماده على النفس في كل الأمور التي يتخذها.

ومن هنا يمكنكم الاطلاع على: آداب التعامل مع الآخرين للأطفال أهميتها وكيف نغرسها في نفوسهم

مشاكل الأطفال في سن السابعة

  • يفعل الطفل الكثير من الأمور والسلوكيات الرديئة نتيجة تفاعله مع بيئة العالم الخارجي، فيجب الانتباه له جيدا ومراقبة جميع تصرفاته بدقة.
  • من السلوكيات التي يكتسبها الطفل في هذه المرحلة هي عدم الاحترام للآخرين سواء كانوا والديه أو الأشخاص المقربين إليه، ويظهر هذا السلوك عندما يتم الطلب منه بفعل شيء معين فإنه في هذه الحالة يتمرد ولا يوافق.
  • من هذه السلوكيات أيضا كثرة الكذب وإسقاط التهم على الآخرين، ويلاحظ ذلك السلوك في الكثير من الأمور التي يفعلها الطفل.
  • الكسل الشديد يواجه الطفل في هذه المرحلة أي يصيبه الكسل في فعل أي شيء، سواء كان هذا الكسل مرتبط بإنجازه للأنشطة اليومية أو الأنشطة المدرسية فيرفض عمل هذه الواجبات أو يقوم بتأجيلها لوقت لاحق.

كما يرشح لكم موقع شقاوة الاطلاع على: علاج الكذب في علم النفس وكيفية التعامل معهم

أسباب عناد الطفل في سن 7 سنوات

  • ترجع هذه الأسباب إلى أسباب نفسية منها الصفات التي يكتسبها ممن حوله، أو أن أحدا من أبنائه يتصفون بهذه الصفة وكان يتعامل أمامه كثيرا بتلك الطريقة.
  • عدم الاهتمام بالطفل جيدا ورفض كل ما يطلبه باستمرار.
  • سوء معاملة الطفل واستخدام أساليب التعذيب معه سواء بالضرب أو بالحرمان من الأشياء التي يحبها.
  • التفرقة بين الطفل وشقيقه في بعض الأمور أو تفضيل أخ عن الآخر من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى خلق مشاكل نفسية لدى الطفل.
  • عدم الأخذ برأيه في الكثير من الأمور أو عدم الاستماع له فيما يقوله وتجاهله دائما في تلبية ما يريد.
  • كما من الممكن أن يكون هذا السلوك ناتج عن أسباب مرضية، فهناك بعض الأمراض التي تصيب الطفل تجعله عنيد وعصبي مثل إصابته بمرض الصداع، أو الأمراض الناتجة عن الجهاز الهضمي مما تجعله شديد البكاء.
  • فكل هذه الأمراض وغيرها تجعل الطفل في حالة سيئة وتزداد تصرفات العناد والغضب لديه.

ولمزيد من الإفادة قم بالتعرف على: كيفية التعامل مع طفل التوحد وأفضل 9 طرق تربوية

الكثير من الأمهات تسأل عن كيفية التعامل مع طفل عمره 7 سنوات فهذه المرحلة يبدأ فيها الطفل بالاندماج بالعالم الخارجي والاختلاط بأصدقائه، فيجب على الوالدين متابعة الطفل واختيار أصدقائه، لأنه يقوم بتقليد ما يفعله الأشخاص من حوله في تلك المرحلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى