ربي صح

أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد

أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد تساعد الأم في التخلص من هذه السلوكيات السيئة، التي تؤثر على نفسية الطفل بشكل سلبي، حيث تعد مشكلة منتشر بين العديد من الأطفال في وقتنا الحالي.

لذا يسلط موقع شقاوة الضوء على أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد، بالإضافة إلى عرض الأسباب التي تؤدي إلى هذه المشكلة عند الأطفال.

أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد

يعاني العديد من الأمهات والآباء من الأطفال العصبية والعنيدة في التربية، حيث أصحبت هذه المشاكل منتشرة بشكل كبير بين فئات كبيرة من المجتمع؛ لذا فمن المهم التعرف على أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد، وذلك من خلال إتباع ما يلي:

1- الانتباه إلى تصرفات الطفل الإيجابية

عادةً ما ينتبه الأمهات والآباء إلى التصرفات السيئة التي يقوم بفعلها الطفل، مع التجاهل التام للتصرفات الإيجابية؛ مما يجعل الطفل يشعر بعدم الاهتمام، وبالتالي يكتسب الطفل السلوك العدواني.

لذا فمن المهم أن يركز الأمهات والآباء مع أفعال الطفل الإيجابية؛ مما يشعر الطفل بالراحة النفسية كونه محور اهتمام من حوله؛ لذا فتُعد هذه الطريقة من أبسط الطرق التي تساعد على التخلص من مشكلات العصبية والعند عند الأطفال.

اقرأ أيضًا: علامات ذكاء الطفل بعمر ثلاث سنوات

2- تجاهل السلوكيات الصغيرة عند الطفل

من أكثر الأسباب التي تجعل الطفل يشعر بالعصبية طوال الوقت، فلا يحب الكثير من الأطفال الشعور بالمراقبة 24 ساعة؛ لذا فمن الأفضل أن تقوم الأم أو الأب بتجاهل السلوكيات الصغيرة.

ذلك من أجل أن يمنح الطفل الفرصة الكاملة للتعامل منها، في نوع من الاعتماد على النفس وكسب الثقة بها، وتساعد هذه الطريقة على جعل الطفل أكثر نضجًا وقوة وتفهم للسلوكيات المختلفة.

3- إعطاء الأوامر للطفل بصورة مستمرة

من أكثر الأخطاء الذي يقوم بفعلها العديد من الأهل مع أطفالهم، حيث إن فكرة إعطاء الأوامر المختلفة للطفل بشكل مستمر تجعل الطفل يشعر بالضغط الشديدة، وبالتالي يفقد أحد الأوامر ولا يستطيع أن ينفذ الجميع.

مما يؤدي إلى شعور الطفل بالعصبية والعند في عدم رغبته بتنفيذ تلك الأوامر؛ لذا فمن المهم توصيل شعور العجز للطفل لتحقيق ما يتمنى الأم والأب.

كما يجب أن تكون في لغة حوار، في حالة الرغبة بتنفيذ أوامر أو مهام معينة من قِبل الطفل، وهي ضمن أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد.

4- توفير الاستقرار ودفء العائلة للطفل

عادةً ما نجد الأطفال الذين ينشؤون داخل عائلة مفككة، ويتعرضون إلى مشاعر القسوة والعنف المختلفة، يتجهون إلى السلوك العنيف والعصبي والعنيد، نتيجة لتذبذب حالتهم النفسية نظرًا لمواقف حياتهم السيئة.

بالإضافة إلى الأطفال الذين يعيشون في البلاد التي بها حروب وعدم استقرار؛ لذا من الأفضل أن توفر الأهالي مشاعر الاستقرار والدفء والحنان إلى الأطفال الصغار بمختلف مشكلاتهم؛ ذلك من أجل بث روح الأمن والأمان داخل الطفل، وجعل هذه السلوكيات لا تؤثر عليه.

اقرأ أيضًا: كيفية تربية الأطفال العنيدين

5- ترك الطفل للتعامل مع مشاعره

من خلال تعرفنا على أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد، ثبت من قِبل العديد من التجارب السابقة، أنه يجب على الأم أو الأب ترك الطفل يخوض الشعور بالأحاسيس والمشاعر المختلفة، والتي من ضمنها الغضب والضيق والفرح والسرور، وتركه للتميز ما بينهم بشكل فردي.

تعد هذه من الطرق الإيجابية التي تمنح الطفل القدر الكافي من الثقة بالنفس، وبالتالي يشعر بكونه يمكنه أن يجد الحل المناسب، وبذلك يكون الطفل قادرًا على التخلص من السلوك العدواني أو العصبي والعنيد في التعامل مع المواقف المختلفة.

6- تحديد غرفة للطفل للسيطرة على الغضب

من المهم أن يدرك الأب أو الأم أن الطفل في حالة الغضب يجب أن يتم التعامل معه بطريقة صحيحة، وهو تعليمه كيفية استرجاع نفسه للسيطرة على مشاعر الغصب، والعودة إلى الهدوء والسكينة.

يمكن أن يتم ذلك من خلال تخصيص غرفة أو ركن في المنزل يذهب إليه الطفل عند الشعور بالغصب؛ وذلك من أجل تفريغ كل هذه الطاقة التي بداخله، وبذلك يصبح الطفل قادر على التعامل مع مشاعر غضبه، ويمكنه التخلص من ذلك بسهولة.

من خلال العديد من التجارب السابقة، وجد أن الطفل يمكن أن يفرغ طاقة الغضب من خلال استخدام الألوان المختلفة، أو الاستماع إلى مقطوعات من الموسيقى الهادئة، بالإضافة إلى قراءة القصص والمجلات.

الجدير بالذكر أنه بعد أن يقوم الطفل بتفريغ طاقة الغضب التي بداخله، يجب أن يجلس معه الأب أو الأم؛ للتعرف على سبب الغضب، ومعرفة كيفية التصرف مع ذلك.

7- ممارسة تمارين التنفس والسيطرة على الغضب

في سياق تعرفنا على أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد، نجد أنه من المهم توعية الطفل أن هناك أماكن في الدماغ والمخ، يمكنه من خلال السيطرة على مواقف الغضب والعصبية.

حيث يمكن ذلك من خلال قيام الطفل بالتنفس بطريقة عميقة، ومن ثم حبس النفس، ويقوم بتكرار ذلك على مدار 5 مرات، حيث تساعد التمارين السابقة على استعادة خلايا المخ إلى نشاطها السابق.

مما يجعلها قادرة على التفكير بشكل جيد؛ للسيطرة على الوضع واتخاذ القرارات الصحيحة، حتى لا يشعر الطفل بالندم على ما فعله أثناء وقت العصبية فيما بعد.

8- مدح وتشجيع الطفل بشكل مستمر

ثبت من خلال العديد من التجارب أنه في حالة مدح الطفل بشكل مستمر على أي شيء يفعله خلال يومه، فيساعد ذلك على نشاط صفة الغرور عند الطفل من الداخل.

مما يجعله يشعر بأنه محور الكون وأنه لا يتم التعامل معه مثل الأطفال الأخرى؛ لذا فمن المهم على الأب والأم أن يمدحون الطفل في حالة قيامه بإنجازات مهمة، مع مراعاة عدم المبالغة في مدح وتشجيع الطفل.

9- منح الطفل المكافأة المناسبة

اتباع طريقة مكافأة الطفل على الأفعال الجيدة التي يقوم بفعلها في حياته، من أكثر الطرق التي تمنح الطفل الثقة بالنفس والهدوء والاستقرار والحكمة للتصرف في العديد من المواقف المختلفة.

حيث تفيد هذه الطريقة الأطفال الذين يعانون من الإصابة بفرط الحركة ونقص الانتباه؛ لذا فمن المهم أن تكون الجوائز ليست مادية حتى لا يعتاد الطفل على أخذ الرشوة في مواقف حياته المختلفة على المدى البعيد.

اقرأ أيضًا: متى تبدأ تربية الطفل

أسباب العصبية والعند عن الأطفال

في سياق تعرفنا على أفضل طرق التعامل مع الطفل العصبي والعنيد، لا بد من عرض أهم أسباب العصبية والعند عن الأطفال، وذلك من خلال ما يلي:

1- المشاكل الأسرية للطفل

من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الطفل بالعديد من الاضطرابات النفسية في حياته؛ مما يجعله يشعر بالعصبية والعناد الدائم، وذلك رغبةً منه في الحصول على اهتمام من حوله.

لذا فيجب على الأهل القيام بحل مشاكلهم الأسرية بعيدًا عن عين الطفل؛ حتى لا يؤثر ذلك على حالته النفسية.

2- منح الطفل دلال أكبر من المعتاد

يقوم العديد من الأمهات بمنح الطفل دلال وتوفير كل السبل الممكنة له أكثر من اللازم؛ مما يساعد على اكتساب الطفل للعديد من السلوكيات السيئة، وبما فيهم صفة العناد والعصبية؛ وذلك لأنه يعلم أنه في النهاية سوف يحصل على ما يريده.

3- مقارنة الطفل بأقرانه الآخرين

من أكثر الطرق التي تؤدي إلى إصابة الطفل بالاضطراب النفسي، ومنه يتكسب الطفل العديد من السلوكيات العدوانية والتي تؤثر بشكل سيء على حياته وتصرفاته وتعاملاته من الآخرين من حوله.

لذا فيجب على الأهل تحفيز الطفل بشكل مستمر بدلًا من تدمير ثقته بنفسه، فيبدأ في إتباع صفات العناد والعصبية كنوع من ردود الفعل على ما يشعر به تجاه ذلك.

اقرأ أيضًا: صفات الطفل ضعيف الشخصية

4- معاملة الطفل بالمثل

من أكثر الطرق التي تؤدي إلى عناد الطفل، حيث إنه في حالة عناد الأهل مع الطفل بشكل مستمر، يلجأ الطفل إلى الزيادة في العناد والتصرف بشكل عصبي أكثر من المعتاد.

لذا فيجب على الأهل إتباع لغة الحوار والنزول إلى مستوى الطفل في التعامل والتفكير؛ من أجل الوصول إلى الحال مناسب.

يجب مراعاة أن الطفل عادةً ما يحتاج إلى بذل الكثير من المجهود من أجل أن يُربى وينشأ بطريقة صحيحة، بعيدًا عن الصراعات والاضطرابات النفسية والسلوكيات العنيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى