حمل

تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر الثالث

تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر الثالث قد تفيد العديد من النساء في حالة حدوث الحمل، وذلك من خلال معرفة تفاصيل ذلك وتفادي حدوث بعض الأعراض الجانبية وبعض المشكلات التي تُعرض المرأة والجنين للمخاطر، وفيما يلي سوف يقدم موقع شقاوة تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر الثالث.

تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر الثالث

خلال فترة الحمل تتعرض النساء للكثير من التغيرات في جسدها، والتي تجعلها في حالة من عدم الاستقرار والخوف والقلق وتقوم الكثير من النساء في هذه الحالة بالذهاب إلى الطبيب لكي يوضح لها الأمر ويحاول أن يفسر لها كل تلك التغيرات التي تحدث.

من الجدير بالذكر أن المشيمة في رحم الأم من أهم الأمور في الحمل بإكماله، فهي المسؤولة بصورة رئيسية عن توصيل الغذاء للجنين لكي يحصل على المواد اللازمة لاكتمال حتى فترة الولادة وبعد حدوث الولادة تنفصل تلك المشيمة عن رحم الأم وتخرج إلى خارج الجسم، ومن تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر الثالث.

اقرأ أيضًا: تجاربكم مع المشيمة الملتصقة

تجربة إحدى السيدات مع انفصال المشيمة الجزئي

تحكي صاحبة تلك التجربة أنها تعرضت إلى انفصال قد حدث في كيس الحمل في الرحم وكان ذلك في خلال الشهر الثالث من الحمل وتعرضت تلك المرأة إلى حدوث نزيف شديد وقامت بعد أن توقف ذلك النزيف بتناول الإبر الخاصة بالتثبيت، ولكن استمر معها ظهور بعض الدماء البنية ذات اللون الفاتح المائل للسواد، وقد اختفت تلك الدماء بعد مرور شهر على وجه التقريب.

وجود تجمع دموي هو ما تسبب في انفصال المشيمة عن الرحم بشكل جزئي، لذلك حينما اختفت الدماء كان ذلك دليل على التئام الانفصال بالصورة الكاملة.

تجربة ياسمين مع الانفصال الجزئي للمشيمة

تعرضت ياسمين في خلال حملها الثاني إلى انفصال جزئي في المشيمة وذلك في خلال الشهر الثالث من الحمل، لم تكن ياسمين تعلم بأمر وجود انفصال بالمشيمة ولكن حينما تعرضت لنزيف ظل مستمر لفترات طويلة علمت أن هناك أمر يستحق الذهاب للطبيب.

عندما ذهبت ياسمين إلى الطبيب قام الطبيب بفحصها لمعرفة سبب حدوث هذا النزيف، على الفور توصل إلى وجود انفصال جزئي في المشيمة فطلب منها القيام بأخذ  الحقن التي تعمل على تثبيت الحمل وتناول المأكولات الصحية والابتعاد عن أي أمور تسبب التعب أو الإرهاق.

ساعد تناول الحقن التي تسبب ثبوت الحمل في علاج الانفصال والتئام المشيمة مرة ثانية، وبالتالي عادت الأمور لطبيعتها.

تجربة انفصال المشيمة الجزئي في الحمل الأول

تحكي هذه السيدة أنها في خلال الحمل الأول لها في عام 2015، حدث لها حادث بسيط أثناء قيادة السيارة وتسبب ذلك الحادث في ارتطام منطقة الرحم بمكان القيادة، لم تشعر بأي ألم في البداية لكن عندما ذهبت إلى المنزل لاحظت ظهور دماء، على الفور توجه زوجها معها إلى الطبيب لكي يقوم بفحصها.

بعد أن قام الطبيب بفحصها وجد أن الحمل مازال موجود ولكنها تعرضت إلى انفصال في المشيمة وكان ذلك في الشهر الثالث من الحمل، على الفور وصف لها الطبيب بعض الدواء لكي يتم تثبيت المشيمة مرة ثانية مع الراحة بالمنزل.

تجربة عن انفصال المشيمة الجزئي وتسببه في نزول دماء وفيرة

تحكي صاحبة هذه التجربة أنه في خلال الشهر الثالث من الحمل قد بدأت في الشعور بألم شديد يضرب المنطقة السفلية من البطن وكان ذلك الألم في منطقة الحوض والحالب أيضًا، بعد شعورها بهذا لاحظت في وقت قريب نزول دماء كثيرة ومتلاحقة لم تتمكن هي من إيقافه.

على الفور قامت بالتوجه إلى المستشفى وقام الأطباء بسرعة إيقاف ذلك النزيف، وقد أخبرها الطبيب أن السبب في ذلك النزيف هو وجود انفصال جزئي في المشيمة لذلك طلب منها الطبيب أن تقوم بتناول بعض الأنواع من الدواء التي تساعد في تثبيت المشيمة.

اقرأ أيضًا: أعراض بقايا المشيمة في الرحم بعد الإجهاض

هل انفصال المشيمة قد يتسبب في حدوث إفرازات بنية

بعد عرض تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر   الثالث نجد أنه تحدث الإفرازات البنية عادة عند المرأة الحامل في خلال الأسابيع الأولى من فترة الحمل، ويكون ذلك دليل على انغراس البويضات في رحم الأم.

حينما تظهر هذه الإفرازات البنية في خلال الفترات الأخيرة من الحمل فإنها تدل على اقتراب موعد ولادة المرأة، ويتطلب ذلك ذهاب المرأة إلى الطبيب لكي يحدد لها موعد الولادة بالشكل الصحيح.

على الرغم من الأسباب التي تم ذكرها وراء نزول الإفرازات البنية، إلى أن بعض هذه الإفرازات يكون ناتج عن الآتي:

1- القيام بفحص عنق الرحم

عندما يقوم الطبيب بفحص عنق الرحم للمرأة فإن عملية لمس عنق الرحم قد تتسبب في حدوث نزول لبعض الإفرازات باللون البني، ويصبح عنق الرحم أكثر مرونة وحساسية ويزداد ذلك في خلال القيام بالأعمال المنزلية أيضًا.

2- الإفراز في الأسابيع الأولى من الحمل

قد تحدث بعض الإفرازات في الأسابيع الأولى من الحمل، ويكون ذلك سبب في حدوث مشكلة الإجهاض، ويكون ذلك في بعض الأحيان علامة على تعرض المرأة للإجهاد، أو وجود بعض البقايا العالقة في رحم المرأة.

3- حدوث الإفرازات بعد أسبوعين من حدوث الحمل

قد تلاحظ المرأة الحامل بعض مرور أسبوعين من حدوث الحمل، نزول بعض الإفرازات ونزول قطرات دم ترافق هذه الإفرازات، ويكون هذه بعد التصاق البويضة المخصبة في جدار الرحم، مما يسبب نزول هذه الإفرازات التي يمكن أن تسبب النزيف.

4- حدوث الإجهاض

قد يكون نزول الإفرازات البنية دليل على حدوث الإجهاض عند المرأة، ويكون الإجهاض في بداية الأمر في صورة إفرازات بنية ثم يحدث نزيف شديد يؤكد أن المرأة قد تعرضت للإجهاض لذلك يجب استشارة الطبيب المعالج على الفور.

5- حدوث الحمل خارج الرحم

يكون حدوث الأمر خارج الرحم من الأمور الواردة عند المرأة وذلك بسبب وجود بعض المشكلات في قناة فالوب فيتسبب ذلك في عدم انغراس البويضة بداخل الرحم والتصاقها بأي مكان خارج الرحم مع نزول الافرازات التي تدل على ذلك.

6- حدوث حمل عنقودي

الحمل العنقودي هو عبارة عن أنسجة غير طبيعية وهي أنسجة مشابه لأنسجة الجنين، وتنمو هذه الأنسجة في الرحم مما قد يسبب خلط كبير بين الحمل الطبيعي ويسبب هذا النوع من الحمل في نزول افرازات لها لون بني مما يتطلب العناية الطبية السريعة.

اقرأ أيضًا: هل يؤثر نزيف المشيمة على الجنين

هل يحدث التئام في المشيمة المنفصلة

قد لا يحدث التئام عند المرأة في هذه المشيمة المنفصلة وعلى الرغم مما تم ذكره في تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر الثالث، فإذا كان ذلك الانفصال في مرحلة مبكرة من الحمل، ولكن عادة ما يقوم الطبيب بإيقاف ظهور أي مضاعفات في حالة انفصال مشيمة الأم.

في بعض الأحيان قد تحتاج المرأة إلى الخضوع للطبيب المعالج لكي يقوم بإجراء ولادة قيصرية لها وذلك في حالة تعرض المرأة للنزيف أو في حالة أن يكون وضع الجنين في خطر ويتم نقل كمية من الدم للمرأة لكي يتم تعويض النزيف الحادث.

الأعراض التي تصاحب انفصال المشيمة

في بعض الأحيان عند حدوث انفصال للمشيمة في خلال الثلث الأخير وهي الأعراض التي شهدتها النساء في تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر الثالث من الحمل وفي خلال الأسابيع القليلة قبل الولادة تظهر الأعراض التالية:

1- حدوث النزيف المهبلي

تتعرض المرأة لمشكلة النزيف المهبلي ويكون ذلك النزيف شديد، في البداية ويمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية التي تقلل من ذلك مع تقديم الرعاية الصحية اللازمة للمرأة.

2- الشعور بألم في منطقة البطن

يزداد شعور المرأة بألم شديد عند تعرضها لانفصال المشيمة، ويكون ذلك الألم مرافق لثقل في منطقة القدمين والجزء السفلي من البطن ويزداد الألم مع القيام بالأنشطة اليومية المختلفة.

3- زيادة تقلصات الرحم

تزداد تقلصات الرحم مع حدوث انفصال المشيمة، ويحدث النزيف مع الزيادة الكبيرة في هذه التقلصات.

4- الشعور بألم في الظهر

تشعر المرأة بالألم الشديد في منطقة الظهر مع الألم في منطقة البطن، ويزداد ذلك مع الحركة والتنقل ويمكن أن يتم الجلوس للخلف لكي يقل ذلك الألم.

5- نقص سائل السلوى

يسبب انفصال المشيمة الشديد نقص كبير في سائل السلوى وحدوث النزيف المهبلي مع شعور المرأة بالألم ويسبب ذلك عدم نمو الجنين بالسرعة المتوقعة.

اقرأ أيضًا: هل يتأخر نبض الجنين إلى الشهر الثالث؟

كيف تتم الوقاية من انفصال المشيمة

قد تلجأ المرأة إلى القيام ببعض الأمور لكي تتجنب حدوث انفصال للمشيمة أو تخفف من حدوثها أو تجعل هذا الانفصال غير كامل ويمكن قيام المرأة بذلك من خلال:

1- الامتناع عن التدخين وتعاطي المخدرات

يساعد امتناع المرأة عن القيام بالتدخين أو تعاطي المخدرات في مرور فترة الحمل على المرأة بصورة طبيعية وبدون وجود أي مشكلات ويقلل ذلك من الإصابة بانفصال المشيمة

2- عدم تناول الأدوية دون وصفة الطبيب

يساعد تناول الأدوية تحت إشراف الطبيب في تجنب المشكلات التي قد تحدث في خلال فترات الحمل، وتجنب بعض الأدوية التي قد تسبب النزيف المهبلي أو تأذي صحة الجنين والأم.

3- الانتباه إلى ما قد يحدث من كدمات أو حوادث

في حالة إن كانت المرأة تقوم ببعض الأنشطة اليومية التي تحتاج إلى بذل مجهود كبير فإن عليها أن تتجنب حدوث الحوادث والكدمات التي قد تتعرض لها وذلك للحفاظ على صحة الجنين وعلى صحتها ومنع حدوث أي مخاطر في خلال فترة الحمل.

4- علاج ارتفاع ضغط الدم

من الضروري أن تقوم المرأة بعلاج مشكلة ارتفاع ضغط الدم إذا كانت تعاني من مرض الضغط، وذلك حتى لا تتسبب زيادة وارتفاع ضغط الدم في مخاطر للمرأة والجنين.

5-  الراحة التامة

من الضروري أن تقوم المرأة بالراحة التامة في خلال الشهور الأولى من الحمل حيث تكون المرأة معرضة في تلك الفترات لكثير من المخاطر عند بذل مجهود عنيف، فقد يسبب ذلك المجهود حدوث انفصال للمشيمة عند المرأة.

6- تناول الطعام الصحي

تناول الطعام الصحي يساعد في تقوية الجسم وتقوية الأنسجة وأيضًا تقوية البويضات التي يتم إنتاجها مما يمنع حدوث تشوهات في هذه البويضات أو تكون مشيمة غير سليمة.

7- الابتعاد عن مشكلة الاكتئاب والأرق

قد تتعرض المرأة لمشكلات تتسبب في شعورها بالضيق والحزن الشديد وعدم الرغبة في القيام بأي أنشطة يومية، ويسبب ذلك تعرض المرأة الحامل لمخاطر في خلال فترة الحمل لذلك يجب أن تحذر المرأة من ذلك.

اقرأ أيضًا: تجاربكم مع دم التعشيش

8ـ متابعة الطبيب

من الضروري أن تقوم المرأة بمتابعة الطبيب المعالج المختص وذلك ما تم ذكره في تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر الثالث وأن تحاول المرأة الابتعاد عن أي نصائح من الأخرين دون أن يقرر لها الطبيب الأمر لأن المشكلة التي تعاني منها قد تكون مختلفة اختلاف كامل عن مشكلات الأخريات.

بذلك نجد أن تجاربكم مع انفصال المشيمة الجزئي في الشهر الثالث تحمل العديد من التفاصيل التي تستحق التأمل والبحث لتجنب المخاطر التي تنتج عن انفصال المشيمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى