كم حجم البويضة الطبيعي في اليوم 11

كم حجم البويضة الطبيعي في اليوم 11 وما هي العوامل التي تؤثر في حجم البويضة حيث إن خروج بويضة من المبيض مناسبة لحدوث الحمل يحتاج إلى توفر بها بعض المعايير مثل الجودة والحجم ومدة الحياة داخل الرحم وغيرها.

لكن لا داعي للقلق فهناك بعض الطرق الطبية التي تساعد في كبر حجم البويضة، ومن خلال موقع شقاوة سنجيب عن كم حجم البويضة الطبيعي في اليوم 11.

كم حجم البويضة الطبيعي في اليوم 11

كثرة المشكلات التي تعاني منها المرأة التي لم ترزق بالحمل، تجعلها تقوم بعلاج الكثير من الأمور لكي يتم خروج البويضة الناضجة ذات الجودة والحجم المناسب، وفي حالة تم إثبات أن عدم حدوث الحمل بسبب أن حجم البويضة لديها صغير، فعندها يجب أن تستشير الطبيب لعلاج الأمر بالطريقة الصحيحة التي تزيد من حجمها.

اليوم 11 من آخر يوم بالدورة الشهرية المنتظمة لديكِ، هو اليوم الذي تقوم البويضة بتهيئة نفسها لإقبالها على التبويض الذي يتم باليوم 14، وعندها يكون سؤال المرأة المتكرر كم حجم البويضة الطبيعي في اليوم 11، حتى تستطيع معرفة ما إذا كانت مشابهة حجم البويضة لديها.

تكون إجابة الأطباء بذلك الوقت أن حجم البويضة في اليوم 11 يتراوح من 15 ملليمتر إلى 17 ملليمتر، وبالرغم من ذلك فإذا كان حجم البويضة لديك في اليوم 11 أصغر من 15 لا يدل على أنك غير قادرة على الحمل.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم البطن للحامل في الشهر الأول

عوامل تؤثر في حجم البويضة

خروج بويضة ناضجة من المبيض ذات حجم وجودة مناسبة يكون على حسب تواجد بعض العوامل في جسم المرأة، والتي تؤثر على حجمها بشكل ملحوظ، حيث إن المرأة صاحبة الدورة الشهرية المنظمة يزداد حجم البويضة لها بمقدار 42+ 0.05 ملليمتر في اليوم الواحد، أما المرأة التي تخضع لأحد الطرق الطبية.

إن من المفترض أن يزداد حجم البويضة بمقدار 36+ 0.08 ملليمتر، ولكي تجعل المرأة حجم البويضة الخاصة بها مناسب للتلقيح، فإن هذا يتوقف على بعض العوامل مثل:

  • عمر المرأة ووزنها.
  • سلامة صحة بطانة الرحم.
  • مستوى الهرمونات الأنثوية بالجسم.
  • قدرة قناة فالوب على القيام بوظيفتها.
  • التاريخ المرضي للمرأة والذي يجعلها تتناول أدوية تؤثر على الجهاز التناسلي لها.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل على المهبل

طرق علاجية تساعد في تكبير حجم البويضة

اتباع المرأة لبعض الطرق التي تساعدها في كبير حجم البويضة، يكون إشارة إلى أن حجم البويضة لديها في أيام التبويض غير مناسب لحدوث الحمل، مما يجعلها غير قادرة على إرضاء غريزة الأمومة لديها، ولكن تساعدها الطرق في التأثير على البويضة بالإيجاب، مما يزيد من فرصة حملها بالدورة الشهرية القادمة، وهذه الطرق تكون عبارة عن:

1- تناول أدوية تساعد على تنظيم الدورة الشهرية

إذا كانت المرأة تعاني من عدم انتظام في الدورة الشهرية بسبب صغر حجم البويضة عن الطبيعي، فهذا يجعلها تجد صعوبة في الحمل، وفي ذلك الوقت يجب أن تذهب للطبيب وتخضع إلى تناول دواء يساعدها في تنظيم أيام التبويض، حتى يصبح الفرق بين كل دورة وأخرى 21 يوم.

بعد الاستمرار على أدوية تنظيم الدورة التي تساعد في رفع هرمون البروجسترون المسؤول عن ضبط حجم البويضة، فيجب عليها أن تعرف أيام التبويض المناسبة لها لكي يحدث جماع لزيادة فرصة الحمل، ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن فاعلية الدواء تختلف من امرأة لأخرى حسب عمرها وحالتها الصحية وغيرها من العوامل.

2- تناول أدوية تنشيط عملية التبويض

من الممكن أن يكون سبب صغر حجم البويضة هو أن المبيض لا يقوم بعملية بالشكل الجيد، مما يجعل البويضة غير مكتملة النضج وهذا يؤثر على حجمها باليوم الحادي عشر، والذي يشير إلى فشل نضج البويضة التي سوف تنطلق بعد ثلاث أيام من المبيض.

في ذلك الوقت يكون تناول المرأة لأدوية تساعد على زيادة نشاط المبيض، مما يجعله يقوم بعملية التبويض بالشكل الجيد أمر هام، وهذا يرجع إلى احتوائها على مواد تؤثر على الهرمونات الأنثوية بجسم المرأة، ولكن لملاحظة فاعلية الدواء يجب أن تتناول المرأة جرعات مناسبة منه لاختلاف الجرعة التي تحتاجها كل امرأة وأخرى.

3- الخضوع إلى أخذ إبر تنشيط التبويض

هناك بعض الحالات التي لم ترزق بطفل تكون المشكلة الأساسية لها أن المبيض لا يقوم بإطلاق البويضات في أيام التبويض، مما يجعل المرأة تلاحظ أن لها دورة شهرية غير منتظمة، وفي حالة لم تلاحظ نتيجة سريعة من خلال الأدوية الفموية، فعندها يكون خضوعها لأخذ إبر تنشيط التبويض أمر مناسب لسرعة فاعليتها.

4- أخذ جرعات من إبر التفجير

الفحوصات الطبية هي التي تعطي الطبيب التشخيص المناسب الذي منه سوف يقوم بوضع خطة علاج مناسبة للمرأة، فإن لكل طريقة من طرق العلاج حالات معينة هي التي من المفترض أن تخضع لها، وفي حالة كانت تتساءل المرأة كم حجم البويضة الطبيعي في اليوم 11 رغبة منها في معرفة الحجم المناسب للبويضة حتى يحدث الحمل.

فهذا يدل على أنها تعاني من ضعف شديد في التبويض، ومن هنا يكون خضوعها لأخذ إبر التفجير أمر يساعدها في كبر حجم البويضة بشكل ملحوظ لآن هذه الإبر تحمل هرمونات الحمل، وعند حقن المرأة بها تقوم بزيادة نضج البويضة عن طريق تفجير الجريب، مما يجعلها جاهزة للتلقيح.

في حالة اختيار المرأة لإبر التفجير في علاج البويضات، فيجب عليها إتباع تعليمات الطبيب من حيث الجرعات التي ستخضع لها، وأيضًا الأيام المناسبة التي يجب أن يحدث جماع بها.

اقرأ أيضًا: تجاربكم مع علامات تلقيح البويضة

نصائح لتفادي صغر حجم البويضة

اتباع المرأة لبعض النصائح التي تساعدها في تحسين وظائف جسمها، يكون له دور هام في أن يكون حجم البويضة طبيعي، مما يجعل فترة العلاج الخاصة بها أقل، وهذه يتمثل في الآتي:

  • الابتعاد عن العادات السيئة مثل التدخين.
  • الحفاظ على الحالة النفسية للمرأة وتفادي تعرضها إلى الضغط النفسي والتوتر.
  • الوصول إلى الوزن المثالي يساعد في تنشيط المبيض بشكل كبير.
  • من المهم أن تتبع روتين غذائي صحي، لآن المواد الحافظة والحارة وأيضًا الدهون الضارة تؤثر بالسلب على العضو التناسلي للمرأة.
  • ممارسة الرياضة أمر مناسب لتفادي حدوث مشكلة صغر حجم البويضة، فإن تدفق الدم بجميع أعضاء جسم المرأة يساعد في تحسين نشاطه حتى يقوم كل عضو بوظيفته بالطريقة الجيدة.
  • من الأشياء التي تؤثر على عملية التبويض مادة الكافيين، والتي تسبب خمول لها، لذلك إن كان لديكِ رغبة في زيادة حجم البويضة فيجب التقليل من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين.
  • في حالة اتباع جميع الطرق التي تساعد في كبر حجم البويضة ولم يتم ملاحظة أي نتيجة، فيجب أن تخضع المرأة إلى الفحوصات الطبية والتي تستطيع منها الكشف عن المشكلة الصحية التي تؤثر بحجم البويضة مثل اضطرابات الغدة الدرقية ونقص مخزون المبيض وخلل الهرمونات وغيرها.

رغبة المرأة في معرفة كم حجم البويضة الطبيعي في اليوم 11، يكون بسبب عدم وصول البويضة إلى الحجم المناسب الذي يتيح لها الحمل، لذلك اتباعها لأحد طرق العلاج يساعدها في ذلك.

اترك تعليقا