حمل

أعراض الحمل على المهبل

أعراض الحمل على المهبل تتعدد، حيث يحدث الكثير من التغيرات التي تظهر على المرأة خلال فترة الحمل، ومن أهمها ظهور بعض الأعراض على المهبل خاصةً في بداية الحمل، وفي أغلب الأحيان تكون نتيجة للتغيرات المفاجئة لنسب هرمونات الجسم، لذا سنوضح لكم أعراض الحمل على المهبل من خلال موقع شقاوة.

أعراض الحمل على المهبل

تتعدد أعراض الحمل على المهبل التي تبدأ في الظهور من بداية الحمل وتستمر إلى نهايتها، وهي ما تحدث بسبب زيادة تدفق الدم من المهبل، وفيما يلي سنعرض لكم كل منها على حدا:

1ـ تغير رائحة المهبل

حيث تؤدي زيادة تدفق الدم من المهبل إلى تغيير درجة الحموضة PH، مما يؤدي إلى تغير رائحة المهبل إلى رائحة كريهة.

اقرأ أيضًا: اعراض الحمل بعد التبويض بيوم

2ـ زيادة حساسية المهبل

حيث يؤثر زيادة تدفق الدم من المهبل على زيادة حساسية المهبل.

3ـ تغير لون المهبل

يحدث تغير في لون وشكل المهبل طوال فترة الحمل وخاصةً بعد مرور ستة أسابيع، ففي هذه الفترة يصبح لون المهبل مائل إلى اللون الأزرق، أما لون عنق الرحم فيصبح ذا لون أرجواني أو أزرق.

4ـ نزيف الرحم

يحدث نزيف في بداية الحمل، بسبب عملية انغراس البويضة في جدار الرحم، ومن أعراضه:

  • تورم أو انتفاخ المهبل.
  • حدوث دوالي في المهبل.
  • خروج ريح، أو غازات من المهبل.

5ـ اضطرابات الهرمونات

يؤدي اضطراب الهرمونات في الجسم إلى حدوث بعض الأعراض على المهبل، ومنها:

  • زيادة كمية إفرازات المهبل وتكون ذات لون أبيض وسميكة، وذلك ناجم عن زيادة نسب هرمونات الجسم.
  • تتسبب زيادة نسبة الهرمونات في الجسم، إلى الشعور المتزايد بالحكة هذه المنطقة.
  • زيادة معدل نمو شعر في الجسم كله، خاصةً شعر العانة، وذلك بسبب كثرة تعرق الجسم، وذلك يحدث بسبب انسداد مسام الجسم أكثر من المعتاد.
  • تؤثر الهرمونات أيضًا على زيادة الشعور بالرغبة في التبول.

6ـ التهابات المسالك البولية

يحدث ذلك بسبب زيادة حجم الرحم الذي يضغط بدورة على المثانة؛ مما يؤدي إلى حدوث التهابات في المسالك البولية، والشعور بألم حاد في المهبل أثناء التبول.

7ـ زيادة سمك جدار المهبل

يحدث ذلك بفعل عمل الهرمونات التي تزيد في الجسم، مما تؤدي إلى زيادة نمو الخلايا المبطنة للمهبل، كما يحدث ذلك ليتم تدعيم هذه المنطقة وتهيئتها للولادة الطبيعية.

8ـ الشعور بحرقان في المهبل

توجد العديد من الأسباب لهذا الشعور ومنها:

  • تغير نسبة الهرمونات في الجسم.
  • حدوث تهيج في المنطقة؛ بسبب زيادة تدفق الدم فيها طوال فترة الحمل.
  • إصابة المهبل الالتهاب.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في الأيام الأولى من التلقيح

نصائح للتقليل من حدة الألم في منطقة المهبل

كما سبق القول إن أعراض الحمل على المهبل تتعدد، وإكمالًا لحديثنا حول أعراض الحمل على المهبل، سنعرض لكم بعض النصائح للتقليل من حدة الألم في تلك المنطقة الحساسة:

  • الحرص على نظافة المهبل.
  • يجب الحرص على عدم جفاف المنطقة.
  • ينبغي استشارة الطبيب المختص في حالة زيادة تلك الأعراض، خاصةً في حالة تغير لون الإفرازات إلى اللون الأصفر أو البني.
  • يجب تغيير الملابس الداخلية أكثر من مرة في اليوم، مع المحافظة على جفافها، حتى لا تحدث التهابات فيها.

أعراض الحمل بشكل عام

كما سبق القول إن أعراض الحمل تتعدد وتختلف من امرأة إلى الأخرى، ولجانب حديثنا عن أعراض الحمل على المهبل، يجب التطرق لذكر الأعراض التي تظهر على المرأة وتؤكد الحمل في الفقرات التالية:

1- التبول المتكرر

تشعر النساء طوال فترة الحمل بالرغبة الشديدة في التبول المتكرر، حيث يحدث هذا الشعور بسبب زيادة تمدد الرحم استعدادًا لاستقبال الجنين، فبالتالي يؤدي ذلك على زيادة ضغط الرحم على المثانة البولية، مما يتسبب في زيادة حاجة المرأة الحامل إلى التبول.

من الجدير بالذكر أن تغيّر نسب الهرمونات في الجسم يتسبب أيضًا في هذا العرض، ومن الطبيعي أن يزيد الشعور مع تطور الحمل، وزيادة حجم الجنين؛ وذلك لأنه في حالة زيادة وزن الجنين عن الطبيعي يزداد حجم ووزن الرحم، وذلك يؤدي إلى زيادة ضغط الرحم على المثانة البولية.

2- الشعور بالغثيان

تتعرض الكثير من النساء لهذا العرض في بداية الحمل، ومن الجدير بالذكر أنه يحدث بسبب تغير نسب هرمونات الجسم، حيث تزيد نسبة هرمونات الحمل في الجسم وهما: هرموني الأستروجين والبروجيسترون.

تعمل هذه الهرمونات على زيادة نسبة الحموضة في المعدة، مما يؤدي إلى زيادة شعور المرأة بالغثيان، ويصاحب الغثيان بعض الأعراض الأخرى التي يختلف ظهورها من امرأة إلى الأخرى مثل: الحموضة، الإمساك أو الإسهال.

3- تورم الثديين

تتغير نسب هرمونات الجسم كلها بشكل مفاجئ في فترة الحمل، حيث تزيد نسبة هرمون الأستروجين وهرمون البروجيسترون، ومن الجدير بالذكر أن هذه الهرمونات تعمل على زيادة ضخ الدم في الثدي مما يؤدي إلى تورمه، كما ينتج عن ذلك الشعور بوخز في الحلمات.

كما يمكن أن يحدث تغير في شكل حلمة الثدي، فيمكن أن يتغير لونها إلى اللون الأسود أو البني الغامق في أغلب الحالات، وذلك أيضًا يحدث بسبب التغير المفاجئ في نسب هرمونات الجسم.

4- زيادة نزول الإفرازات المهبلية

يزيد الحمل من كمية الإفرازات التي تنزل من المهبل، كما تصبح ذات شكل كريمي، وتزداد لزوجة وسمكًا، كما يمكن أن يتغير لون الإفرازات المهبلية عند بعض النساء، فقد يصبح لونها أصفر أو بني.

5- زيادة الوزن

يزداد وزن المرأة الحامل نتيجة لزيادة رغبتها في تناول الطعام، وتكون هذه الرغبة ناجمة عن زيادة احتياجات الجسم للغذاء، كما يحتاج الجسم إلى الطاقة، وذلك لزيادة عمل الأعضاء في هذه الفترة، حتى يستطيع الجسم تكوين الجنين.

كما توجد بعض العوامل الأخرى التي تؤدي إلى زيادة وزن المرأة الحامل، ومنها: نسبة السائل الأمنيوسي، وزن الجنين، زيادة حجم الثديين، زيادة الدم في الجسم، زيادة الدهون المخزنة في الثدي التي تساعد على تهيئة الثدي لعملية الرضاعة الطبيعية بعد الولادة.

6- تذوق طعم غريب في الفم

تصاب المرأة في بداية فترة الحمل بما يسمى بخلل الذوق أو التذوق، وهو عبارة عن الشعور بطعم غريب يشبه الطعم المعدني في فمها، كما يمكن أن يختفي هذا العرض بعد مرور فترة الثلث الأول من الحمل، ولكن لا يحدث هذا الأمر مع كل النساء.

7- الإرهاق والتعب الزائد

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى شعور المرأة في بداية حملها بالتعب الزائد، ومن أهم هذه الأسباب:

  • النقص الحاد في معدلات السكر في الدم، مما يؤدي إلى شعور المرأة بالدوخة والتعب.
  • تغير نسب هرمونات الجسم، حيث إنه عند زيادة نسب هرمونات الحمل، يؤدي ذلك إلى زيادة عمل أعضاء الجسم، مما يُزيد من شعور المرأة بالتعب والخمول.
  • انخفاض ضغط الدم، ويحدث ذلك نتيجة لتمدد الأوعية الدموية.

ترغب المرأة طوال فترة الحمل بالنوم لفترات طويلة خاصةً في بداية الحمل، والسبب الرئيسي في ذلك هو تغير نسب الهرمونات في الجسم عن المعدلات الطبيعية، حيث يشعر الجسم بوجود وضع غير طبيعي، فيؤدي ذلك إلى دفع الخلايا العصبية في المخ بالقيام بإرسال رسائل لجميع أعضاء الجسم بالراحة، وذلك يتسبب في شعور المرأة بالخمول.

اقرأ أيضًا: أعراض التبويض بعد الدورة مباشرةً

8- التشنجات

تعاني المرأة من التشنجات خلال فترة الحمل وخاصةً في فترة عملية التبويض، وذلك بسبب تأهيل الرحم نفسه لاستقبال الجنين، كما تتسبب عملية انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم في شعور المرأة بالوخز والتشنجات في الرحم، وتؤدي هذه العملية إلى نزول مزيف دموي من المهبل، أو يمكن أن يقتصر الأمر على بضع قطرات من الدم فقط.

9- الانتفاخ

تتسبب الزيادة المفاجئة في هرمونات الجسم، وخاصةً زيادة نسبة هرمون البروجيسترون إلى تقليل نسبة الهرمونات التي تساعد على الهضم، وبطبيعة الحال يؤدي ذلك إلى حدوث انتفاخ يصحبه إمساك شديد، والشعور بالتقلصات الحادة؛ لعدم استطاعة الأمعاء من هضم الطعام المختزن في المعدة.

10- الشعور بضيق في التنفس

يحدث ذلك بسبب زيادة كمية الدم في الجسم في بداية الحمل أو في فترة الحمل عامةً، حيث يحتاج الجسم إلى كميات أكبر من الأكسجين للحاجة لتغذية الجنين. فمن الجدير بالذكر أن الشعور بضيق التنفس يزداد ويستمر طوال فترة الحمل.

كما أنه يرتبط بظهور أعراض الحمل على المهبل وخاصةً في الشهور الأخيرة، حيث يسبب الشعور بضيق في التنفس بكبر حجم البطن في هذه الفترة.

11- الشعور بألم حاد في الظهر

يحدث ذلك الأمر بسبب التغيرات الكثيرة التي يتفاجأ بها الجسم في بداية الحمل، ومن هذه التغيرات:

  • زيادة سمك وتمدد الرحم، مما يُسبب ثقل في المنطقة السفلى من البطن والظهر.
  • زيادة في الوزن.
  • التغيرات الهرمونية، والتي تعمل على ارتخاء أربطة مفاصل الظهر.
  • في الشهور الأخيرة عند زيادة وزن الجنين، تكون المرأة أكثر عرضة للإصابة بوجع الظهر.

12- الإصابة بالصداع

يُعد من أكثر أعراض الحمل المبكرة شيوعًا، ويحدث بسبب زيادة نسب هرمون البروجيسترون والأستروجين في الجسم، وكما سبق القول إن هذه الهرمونات تعمل على حث أعضاء الجسم أن تعمل عملًا إضافية وذلك لتهيئة الجسم لاستقبال الجنين.

كما يوجد سبب آخر وراء الشعور بهذا العرض، وهو تغير معدلات السكر في الدم، ومن الجدير بالذكر أن حدوث الصداع يكون بسبب تغير معدلات السكر، وأن خلايا الدماغ العصبية تحاول مواكبة هذا الخلل لضبط نسبة السكر في الدم.

13- تغير درجة الحرارة القاعدية

يحدث في فترة عملية الإباضة ارتفاع في درجة حرارة الجسم، ولكنه يكون ارتفاع نسبي وليس كبير، ويحدث ذلك بسبب ارتفاع نسبة هرمونات الحمل في الجسم، التي تتسبب في زيادة درجة حرارة الجسم.

من الجدير بالذكر أن درجة الحرارة السابق ذكرها تسمى بدرجة الحرارة القاعدية، ويعني مفهومها أنها درجة حرارة الجسم في وضعية الاسترخاء أو القعود أو النوم.

اقرأ أيضًا: هل ألم الحلمتين من أعراض الحمل

نصائح للمرأة الحامل

تحتاج المرأة الحامل إلى بعض القواعد التي تسير عليها ليقل قلقها وخوفها على طفلها، وذلك خاصةً إن كانت لم يسبق لها الحمل، لذلك في إطار حديثنا حول أعراض الحمل على المهبل، سنعرض لكم الآن بعض النصائح في النقاط التالية:

  • يجب ممارسة بعض التمارين الرياضية، ولكن إلى حد معين حتى لا تؤثر على صحة الجنين.
  • اتباع حمية صحية، مع نظام غذائي مناسب، ويجب أن تحتوي على العناصر الغذائية الأساسية مثل: الخضروات، الفاكهة، الألبان، البروتينات.
  • تناول الفيتامينات بشكل مستمر، حسب استشارة الطبيب.
  • عمل الفحوصات الدورية مع الطبيب المختص.
  • محاولة الابتعاد عن التوتر والإرهاق، لأنه يؤثر على صحة الجنين.
  • أخذ قسط من الراحة، وعدم التعرض إلى الإجهاد البدني.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية بشكل جيد.

يجب الحفاظ على صحة ونظافة منطقة المهبل؛ لتجنب حدوث أية مضاعفات خاصةً أثناء فترة الحمل، لأنها من الممكن أن تتسبب في حدوث أمراض خطيرة، وبالتالي تؤثر على صحة وسلامة الجنين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى