صحة طفلي

علاج الحمى عند الأطفال بالقرآن وطرق خفضها بسرعة

علاج الحمى عند الأطفال بالقرآن نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث أن الحمى من الأمراض الشائعة بين الأطفال من مختلف الأعمار وتعد عرض أساسي لأغلب الإصابات الفيروسية المختلفة، وبالرغم من انتشارها بشكل كبير إلا أن أضرارها ومضاعفاتها على الأطفال تشكل خطراً عليهم لذا تهتم الأمهات بعرض الحمى تحديداً وتحتاج قبل الكشف إلى علاج الحمى أولاً، وتنتشر بين الأمهات بعض وصفات طبيعية وطرق لعلاج الحمى بالقرآن عند الأطفال إلى جانب العلاجات الأخرى، نتناول في المقال مزيداً من التفاصيل عنها جميعاً.

علاج الحمى عند الأطفال بالقرآن

علاج الحمى عند الأطفال بالقرآن

إن القرآن العظيم دواءً للصدور وجعل الله فيه شفاءٌ لكثيرٍ من الأمراض حتى تلك التي عجز الأطباء عنها، فقراءة القرآن تبعث راحة للنفس وطمأنينة في البدن وتجعل الروح أكثر هدوءاً وسكينة لذا يلجأ البعض إلا العلاج بالقرآن في مختلف الأمراض والتي أثبتت فعاليتها بنسبة شفاء كبيرة.

وتوصف بعض الآيات لعلاج الحمى وتقرأ على رأس الطفل أو تقرأ على ماء ويشرب منه الطفل مع اليقين بالله في الشفاء وبقدرة القرآن على الشفاء بأمر من الله وإذنه ويقوم بذلك أحد الوالدين بعد إتمام الوضوء أو أحد الشيوخ المختصين للعلاج بالقرآن وتبدأ القراءة على الطفل بقراءة سورة الفاتحة سبعة مرات ثم آية الكرسي والمعوذتين وبعدها تلك الآيات:

  • قلنا يا نار كوني برداً وسلاماً على إبراهيم
  • الآن خفف عنكم وعلم أن فيكم ضعفاً
  • ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون
  • ويشف صدور قوماً مؤمنين
  • فيه شفاء للناس
  • والطريقة الأخرى هي قراءة الرقية الشرعية على مقدمة رأس الطفل، وللرقية الشرعية مفعول كبير لعلاج العديد من الأمراض بشكل عام وعلاج الحسد أيضاً والضيق وقد ورد في السيرة النبوية الكثير عن فضائل الرقية الشرعية للمحموم والمبتلى والمحسود والذي يحمل ضيقاً في صدره أو يعاني من كربات متكررة.
  • وبشكل عام يستحب قراءة الرقية الشرعية على الأطفال بشكل مستمر لحمايتهم من الشر والأمراض وليكونوا  في حفظ الله ورعايته.
  • أما عن علاج الحمى لدى الأطفال في السيرة النبوية فقد ورد في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم دعا إلى استخدام الماء البارد على رأس الطفل المحموم وتمسح به على رأسه سبعاً،وفي رواية أخرى أن يصب على رأس المحموم ماء بارداً من سبع قرب كما حدث مع النبي في حمى وفاته.
  • وقد أثبت هذا العلاج النبوي تأثيرا ناجحاً بل وتعتبر هي الطريقة الأشهر من بين الطرق لخفض الحرارة في حال ارتفاعها بل وينصح الأطباء حديثاً وقبل استخدام خافض الحرارة بوضع الطفل تحت الماء البارد كما نصح الرسول صلى الله عليه وسلم قبل 1400 عام .

وبعد التعرف على علاج الحمى عند الأطفال بالقرآن يمكن التعرف على: ارتفاع الحرارة عند الأطفال مع برودة الأطراف والسبب فيها وخطورتها وطريقة علاجها

طرق علاج الحمى عند الأطفال

  • بالطبع إلى جانب العلاج بالقرآن وبالطب النبوي وغيرها من الطرق يجب اللجوء إلى الطب الحديث، فالله عليم خبير يحب العلم والعلماء ويجب الأخذ بالأسباب وزيارة الطبيب لمعرفة السبب وراء الحمى عند الأطفال ثم أخذ العلاج المناسب لها حسب الجرعة التي يصفها الطبيب.
  • ولا يجب الاعتماد فقط على الرقية والقرآن حتى لا تتكرر الحمى وتصيب الطفل بأضرارٍ بالغة لا قدر الله في حال عدم علاجها بشكل سليم.
  • ومن المعروف أن درجة حرارة جسم الطفل لا يجب أن تتعدى ال 40 ويجب أن تقاس كل نصف ساعة بعد استخدام الماء البارد والكمادات حتى تقترب من المؤشرات الطبيعية، ويتم قياسها من خلال الترمومتر وحسابها يكون الدرجة من تحت اللسان صحيحة.
  • ومن تحت الإبط تزيد نصف درجة ومن المؤخرة تقل نصف درجة ويتم قياسها حسب سن الطفل واستجابته للترمومتر.
  • أما العلاجات الطبية التي يلجأ لها البعض في حالة الحمى لدى الأطفال تكون عبارة عن مسكنات وخوافض للحرارة متعارف عليها ولا تحتاج لاستشارة طبيب بشرط إعطاء الطفل الجرعة المناسبة المكتوبة في النشرة المرفقة بالدواء وهي أدوية ليس لها أي تأثير على العدوى نفسها ولكنها تتحكم بالحرارة فقط وتختلف بحسب سن الطفل وشدة الحمى التي يعاني منها.
  • فبعض الحالات  تستجيب لنوع بسيط من خافض الحرارة، والأخرى يصف الطبيب نوعين من الخوافض المختلفة تعطى للطفل بالتبادل يحتوي أحدها على مادة الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين المسكنة والخافضة للحرارة بنسبة تناسب سن الطفل.
  • وفي بعض الحالات الشديدة يحتاج الطفل إلى حقن أو تحاميل ولكن بجرعة بسيطة ويفضل ألا تكرر أكثر من مرة نظراً لتجنب الأثار الجانبية إذ تؤثر على جدار المعدة.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال ومتى يجب استشارة الطبيب

طرق لخفض الحرارة للأطفال

إلى جانب العلاج بالقرآن ومحاولة تهدئة الطفل واستخدام الكمادات والماء البارد فهناك عدة نصائح يفضل إتباعها لخفض حرارة الطفل ولتخفيف الألم الناتج عن الحمى فبعض الأطفال عند ارتفاع درجة حرارتهم يشعرون باضطرابات تصل لحد التشنجنات وللحد من ذلك ينصح بالآتي.

  • الاهتمام بخفض حرارة الغرفة المتواجد بها الطفل مع مراعاة عدم توجيه هواء مباشر تجاهه مباشرة.
  • إعطاء الطفل كميات كبيرة من الماء والسوائل لتجنب إصابته بالجفاف خصوصاً إذا كان يصحب الحمى إسهال.
  • الانتباه لملابس الطفل فلا يجب أن يرتدى الطفل أثناء الحمى ملابس ثقيلة جداً ولا خفيفة جداً ولكن يفضل أن يرتدى ملابس مناسبة مصنوعة من القطن تتشرب العرق الناتج عن الحمى.
  • عدم الضغط على الطفل لتناول الطعام واستبدالها ببعض الفواكه لترطيب الجسم من الداخل.
  • مسح وجه الطفل بمناديل مبللة بماء بارد على فترات في حالة كان الطفل ينزعج من كثرة الكمادات.
  • تنبيه الطفل إلى الهدوء والراحة وعدم التحرك المفرط والنشاط الزائد حتى لا تتسبب الحركة المفرطة في ارتفاع حرارة الجسم.

نوصي بالتعرف على المزيد من خلال: مقياس حرارة للأطفال وكيفية قياسها وأنواع ميزان الحرارة للأطفال على حسب العمر

أعراض ومضاعفات الحمى عند الأطفال

كما ذكرنا أن الحمى ليست مرضاً في حد ذاته ولكنها تعتبر عرض للعدوى ذاتها ولكن في بعض الأحيان وعند الأطفال بالتحديد يمكن أن تحدث الحمى دون ارتفاع في درجة حرارة الجسم بالكامل ودون سخونة ولكن بقياس درجة الحرارة قد تصل إلى 40 درجة.

وتلك الحمى هي أشد الأنواع خطراً إذ أن الطفل يكون جسمه ساخن من الداخل ودرجة حرارة جسمه مرتفعة دون انتباه الأم ولكن هناك بعض الأعراض التي إذا ظهرت على الطفل تدل على ارتفاع درجة حرارته منها:

  • إغماء الطفل فجأة ، تتسبب الحمى الداخلية للطفل في حدوث إغماء مفاجئ لا قدر الله.
  • خروج رغوة بيضاء من الفم بدون سبب.
  • التفاف العين أو جهوظها الزائد أو انتفاخ شديد بها أو ذبول وشحوب حول العين بشكل ملفت.
  • شحوب البشرة بشدة وتحولها إلى اللون الأزرق.
  • صعوبة التنفس ورعشة الأطراف والشعور بالبرد رغم اللبس الجيد والتهوية الجيدة.
  • تشنجات فجائية.
  • ومن مخاطر الحمى على الأطفال في حال إهمالها وعدم الاهتمام بمعالجتها سريعاً أنها تتسبب في مضاعفات شديدة على صحتهم تصل للإعاقة لا قدر الله، فارتفاع درجة الحرارة المفاجئ قد يسبب تلف الدماغ في حال استمرت لفترة طويلة.
  • تتسبب أيضاً في ضرر للأنسجة والخلايا الحسية بالجسم خاصة في مرحلة قبل البلوغ إذ تكون الأنسجة بالجسم أكثر حساسية، تتسبب أيضاً الحمى بالجفاف المزمن لدى الأطفال وغيرها من المخاطر الصحية لذا ينصح بمعالجة الحمى  وانتباه الأم لحرارة جسم طفلها باستمرار.

الخلاصة في 4 نقاط

  • القرآن العظيم شفاء للصدور والجسد من الأمراض.
  • الرقية الشرعية من أهم ما يجب اللجوء إليه عند مرض الأطفال.
  • لا ينبغي أن نتجاهل الطرق الطبية لخفض الحرارة.
  • ينبغي استشارة الطبيب في حال عدم انخفاض الحرارة بعد ثلاثة أيام.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم علاج الحمى عند الأطفال بالقرآن وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى