صحة طفلي

أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال ومتى يجب استشارة الطبيب

أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال نقدمها لكم اليوم عبر موقعنا شقاوة حيث أنه تعتبر درجة الحرارة العالية للجسم من الأعراض التي يتعرض لها الأطفال بكثرة، بفعل الكثير من الأسباب، وينتج عنها الكثير من الأعراض الأخرى التي تهاجم الطفل، والتي قد تصل في بعض الأحيان إلى مشكلة صحية خطيرة عندما ترتفع بصورة بالغة؛ وهذا يفسر القلق الكبير الذي يصيب الآباء والأمهات عندما ترتفع درجة حرارة أطفالهم، ولذلك نجدهم يبحثون عن أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال.

وهناك الكثير من الوسائل التي يمكننا اتباعها من أجل خفض درجة حرارة الطفل، وتجدر الإشارة إلى أن الكثير من حالات ارتفاع درجة حرارة الأطفال لا تحتاج الذهاب إلى الطبيب ويمكن الاكتفاء بعلاجها منزليًا، طالما أن المريض غير مصاب بأي خلل مناعي، أو ملتزم بعلاج كيماوي ما، أو قام بإجراء جراحة منذ فترة قريبة، وإذا كنت ترغب في معرفة أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال، فيفضل قراءة السطور القادمة.

أولًا: أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال

أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال
أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال

هناك أكثر من وسيلة لخفض درجة الحرارة عند الطفل طبيًا، وكذلك هناك الكثير منها منزليًا، ولخفض درجة حرارة الطفل في المنزل، فينصح باتباع الخطوات التالية:

  • نركز على تخفيف درجة الحرارة العالية إلى الحرارة الطبيعية من خلال
  • تحديد حرارة الجسم، إما عن طريق الترمومتر الرقمي، أو الترمومتر الزئبقي، أو الترمومتر الأذني، وتجدر الإشارة إلى أن أدق درجة حرارة للجسم هي التي تؤخذ من المستقيم، ثم التي تؤخذ من الفم.
  • نستخدم عقاقير علاج درجة الحرارة المرتفعة التي لا تتطلب روشتة من الطبيب، ومنها: الإيبوبروفين، والأسيتامينوفين، مع الالتزام بكافة الإرشادات الموضحة في النشرة الطبية التي تأتي مع العلاج، كما يتعين الالتزام بإعطاء الدواء لمدة يوم كامل لحد أدنى؛ حتى نتفادى ارتفاع حرارة الطفل ثانية.
  • من الأمور التي يتعين الانتباه إليها هو عدم استعمال الأسبرين لعلاج الحمى لدى الطفل؛ لا سيما إذا كانت ناتجة عن إصابة الطفل بالجديري أو بعدوى فيروسية، حيث إن هذه المؤشرات قد تنتج بفعل تعرض المريض للفشل الكبدي.
  • يتعين تخفيض عدد الثياب التي يلبسها المريض حتى عندما تكون درجة حرارة الجو منخفضة، لأن الثياب الثقيلة تعمل على احتفاظ الجسم بدرجة الحرارة.
  • دش دافئ لدقائق معدودة قد يكون فعال في خفض درجة الحرارة المرتفعة، وينصح فرك جسد الطفل باسفنجة خلال ذلك.
  • يمنع منعًا باتًا استعمال الكحول لخفض درجة حرارة الطفل المرتفعة، فهي عادة منتشرة لكنها مضرة للغاية بصحة الطفل، كما ينصح بعدم خروج الطفل من المنزل، وفي حال اضطررنا لخروجه فيجب إبقائه بعيد تمامًا عن الشمس.
  • نحرص على وقاية المريض من التعرض لخطر الجفاف، حيث:
  • مع درجة الحرارة العالية، يبدأ جسم الطفل في التخلص من الكثير من السوائل المختزنة بداخله، عن طريق الرئة والجلد؛ لذلك ينصح بتزويد المريض بالكثير من السوائل لتعويض ما فقده.
  • نتجنب تمامًا إعطاء الكافيين للمريض، حيث يتسبب في التبول بكثرة ومن ثم خسارة المزيد من سوائل الجسم وتزايد احتمالات تعرض الطفل للجفاف.
  • تجدر الإشارة إلى أهمية التنويع في السوائل التي نعطيها للمريض وعدم الاقتصار على الماء فقط، حتى يأخذ المريض الجلوكوز والمواد الأساسية التي يحتاجها.
  • إذا تعرض المريض لنوبات إسهال أو قيء مع ارتفاع درجة الحرارة، فيتعين التوجه إلى الطبيب فورًا.

بعد التعرف على أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال يمكن التعرف على المزيد من خلال: متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال وما هي أسبابها وأعراضها

ثانيًا: متى يتعين الذهاب إلى الطبيب عندما ترتفع درجة حرارة الطفل؟

في كثير من الأحيان نكتفي بعلاج ارتفاع درجة حرارة الطفل منزليًا، وينجح الأمور ويعود الطفل إلى حالته الطبيعية بدون أن يحتاج الأمر إلى استشارة الطبيب، غير أنه في أحيان أخرى قد يحتاج الأمر إلى التدخل الطبي العاجل، وذلك عندما:

  • لا تتحسن حالة الطفل حتى بعدما تقل حرارته، ويستمر في الشعور بالوجع.
  • يبكي الطفل ولكن بغير دموع حيث لا يستطيع إخراجها، أو تمر 8 ساعات دون الذهاب للحمام والتبول، ففي هذه الحالة يكون الطفل قد تعرض للجفاف بسبب الحمى.
  • تعود درجة الحرارة إلى الارتفاع ثانية بعد انخفاضها، وما يصاحبها من مؤشرات أخرى.
  • إذا ظلت درجة حرارة الطفل مرتفعة حتى 48 ساعة متواصلة، لا سيما للأطفال الذين لم يبلغوا عامهم الثاني بعد، أو إذا بلغت درجة حرارة الطفل 38 درجة وهو لم يبلغ الشهر الثالث.
  • إذا بلغت حرارة الطفل 38.9 درجة وكان عمره يترواح بين ثلاثة إلى ستة أشهر، وبدت عليه مؤشرات عدم الراحة والعصبية، أو النوم العميق.
  • عندما لا يتمكن الطفل من التواصل البصري مع الأشخاص حوله، وظهر عليه إعياء شديد.
  • في حال أصبح لون بول الطفل داكنًا عن الطبيعي، وفي حال إحساسه بعطش شديد بصورة مستمرة.
  • إذا اشتكى الطفل من وجع دائم في نفس المكان.
  • عندما تتجاوز درجة حرارة الطفل أربعين درجة، ولا ينفع أي علاج منزلي في تخفيفها بفعالية,
  • عندما تظهر على الطفل أي مؤشرات أخرى تعنى أنه مصاب بمشكلة صحية ما تحتاج إلى حل، كأن تنتابه نوبات قيء أو إسهال، أو وجع في الزور، أو في الآذان.
  • في حالة أن الطفل مصاب بمرض خطير أو لديه تاريخ مرضي خطير، مثل: اضطرابات الجهاز القلبي، وسكر الدم، والأنيميا المنجلية.
  • وكذلك فيتعين الذهاب بالطفل إلى المستشفى في الحال إذا ظهرت عليه أي من الأعراض التالية، وهي:
  • بكاء حاد لا يتوقف.
  • فقدان الاستطاعة على السير بفعل توهان أو تركيز منعدم.
  • فقدان القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • تغير لون اللسان أو الأظافر أو الشفتين إلى اللون الأزرق.
  • آلام حادة في الرأس.
  • تشنجات حادة في العنق.
  • ظهور حساسية أو كدمات فوق الجلد.

ففي أي حالة من الحالات السابقة لن يكون العلاج المنزلي غير كافي وحسب، بل إنه سيفاقم من وضع الطفل ويعرض حياته للخطر؛ ولذلك اذهب إلى المختصين في الحال.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: درجة الحرارة الطبيعية للأطفال والعوامل المؤثرة عليها

ثالثًا: نصائح للتعامل مع ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

إن الغرض الأساسي من تخفيض الحرارة المرتفعة لدى الطفل هو تخليصه من الإنزعاج الذي يشعر به بفعل الحمى، وإليك مجموعة من النصائح التي قد تعمل على خفض حرارة الطفل بشكل أسرع:

  • ينصح بإبقاء الطفل في حجرة تترواح درجة حرارتها بين 21 إلى 23 درجة.
  • لا ينصح بإرغام الطفل على أن يأكل طالما لا يشعر بأنه جائع.
  • الثياب غير الثقيلة المصنوعة من الأقطان أفضل بكثير من الثياب الثقيلة التي سوف تعمل على ارتفاع حرارة الطفل أكثر وأكثر.
  • ينصح باستعمال أغطية غير ثقيلة إذا اشتكى الطفل من رعشة بجسده، كما نزيح الغطاء عنه عندما يتحسن.
  • ينصح بحث الطفل على النوم لفترة مناسبة أو الاسترخاء وعدم بذل مجهود على الأقل؛ نظرًا لأن الحمى تصيب الأطفال بإرهاق شديد، مع مراعاة تجنب إرغام الطفل على ذلك إذا لم يرغب.
  • يستطيع الطفل ممارسة حياته بشكل طبيعي، بعد مرور 24 ساعة على تحسن حالته تمامًا.

وأخيرًا يمكن التعرف على المزيد من خلال: درجة حرارة بنتي 35 وأسباب انخفاض درجة الحرارة؟ وأعراضها وكيفية تشخيصها

وبهذا نكون قد وفرنا لكم أسرع طريقة لخفض الحرارة عند الأطفال وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى