صحة طفلي

علاج الكحة والعطس عند الرضع

علاج الكحة والعطس عند الرضع حيث يعتبر كل منهم عرض لمرض ما موجود بالفعل لدى الطفل، لذا فهو بمثابة إنذار لوجود بعض الأمراض، لذلك يجب البحث عن تلك الأمراض المسببة له وعلاجها أولاً، بجانب اتباع بعض الطرق لتخفيف تلك الأعراض المزعجة، وسوف نوافيكم بالكثير من الطرق التي يمكن من خلالها علاج الكحة والعطس عند الرضع من خلال هذا المقال عبر موقع شقاوة.

اقرأ أيضًا: علاج نزلات البرد والكحة عند الأطفال

أسباب الكحة والعطس عند الرضع

علاج الكحة والعطس عند الرضع

يوجد العديد من الأسباب للإصابة بالكحة أو العطس، من ضمنها ما يلي:

  • التهاب الجيوب الأنفية لدى الرضيع.
  • عدوى فيروسية يمكن أن تصيب الأحبال الصوتية وتؤدي لتضخمها وبالتالي تسبب الكحة.
  • أيضاً عند إصابة الطفل بالتهاب اللوزتين يؤدي ذلك إلى وجود السعال بجانب ارتفاع درجة حرارة الجسم والتعب والإرهاق الشديد.
  • عند التعرض للتيارات الهوائية الشديدة، يؤدي ذلك إلى التهابات القصبة الهوائية مما يسبب السعال.
  • عند إصابة الرضيع كذلك بأدوار البرد والأنفلونزا يصحبهم سعال.
  • أيضاً تعرض الرضيع لدخان السجائر عن طريق التدخين غير المباشر، مثل تدخين المحيطين به.

اقرأ أيضًا: التهاب الحلق عند الأطفال ارتفاع درجة الحرارة

علاج الكحة والعطس عند الرضع بطرق منزلية

غالباً لا يفضل تقديم أي أعشاب للرضع قبل بلوغه سن 6 أشهر قبل استشارة الطبيب حتى لا يصيبه ضرر، كما أن هناك أعشاب يمتنع تقديمها للأطفال كلياً مثل البابونج، أيضاً يمتنع تقديم بعض الأعشاب للأم المرضع لأن ذلك يصل للطفل من خلال لبن الأم وبالتالي يؤثر عليه، لكن هناك بعض الوصفات المسموح بها مثل:

بخار مغلي أوراق الزعتر

بخار مغلي أوراق الزعتر

يعتبر الزعتر من الأعشاب ذات المفعول السحري سواء تم استخدامه في التطهير سواء للمعدة أو الجهاز التنفسي، حيث يعمل على توسيع الشعب الهوائية.

وكما ذكرنا سابقاً أنه يمتنع تناول الرضيع الأعشاب على شكل شاي، لذا يمكن أن يتعرض الطفل الرضيع إلى الماء المغلي المضاف إليه أوراق الزعتر للاستفادة من فوائده دون تعرض الرضيع لأي ضرر.

ويمكن فعل ذلك عن طريق غلي بعض أوراق الزعتر في كمية من الماء، ثم وضع الإناء بجانب رأس الرضيع دون أن يكون ملامس له مباشرة، وحتي يستفاد من البخار المتصاعد حيث يعمل على تهدئة السعال وأيضاً يساعد في طرد البلغم.

قطارات الماء المالح

قطارات الماء المالح

هذه القطارات يمكن الحصول عليها من الصيدلية أو صنعها في المنزل، وتستخدم عن طريق وضع البعض منها في أنف الرضيع حتى يستطيع التنفس وكذلك للتخفيف من حدة السعال.

حيث يعمل الماء المالح على تليين الممرات الهوائية داخل الأنف، وكذلك يذوب المخاطر الموجود بها وبالتالي يعمل كـ علاج الكحة والعطس عند الرضع.

تدليك صدر الرضيع بالزيوت الطبيعية

تدليك صدر الرضيع بالزيوت الطبيعية

يمكن تدليك صدر الرضيع بزيت زيتون دافئ لتهدئة السعال لدى الرضع، أيضاً يمكن تدليك صدر الرضع بزيت السمسم الدافئ للحصول على نتيجة فعالة في تهدئة السعال والغرق في النوم، وذلك لأن الزيوت تعمل على تهدئة التهيج الذي يحدث في الجهاز التنفسي للرضع والصغار عموماً.

لكن في النهاية لابد من البحث عن السبب الرئيسي الذي أدى لوجود الكحة ومعالجته أولاً، كما أنه لابد من تناول كمية كبيرة من السوائل بالنسبة للأطفال، أما الرضع فيكفي لبن الأم ولكن لابد من تناولها سوائل تكفي حاجة الجنين، وأيضًا يمكن إعطاء الرضيع بعد عمر السنة ملعقة من عسل النحل للتخفيف من حدة السعال.

اقرأ أيضًا: أسماء أدوية التهاب الحلق للأطفال

العسل

العسل

يعتبر من أشهر العلاجات الطبيعية المستخدمة للتخفيف من الكحة، حيث أنه مهدئ طبيعي وملطف أيضاً كما أنه مطهر فعال.

الأناناس

الأناناس

يعتبر علاج فعال للكحة، وذلك لاحتوائه على إنزيم Bromelain.

النعناع

النعناع

له قدرة علاجية فائقة في علاج الكحة كما يعمل كمزيل لاحتقان الزور وأيضاً كمطهر للحلق والتخلص من السعال، وذلك بفضل احتوائه على مادة المنثول.

شوربة الدجاج

شوربة الدجاج

يمكن تقديمها للرضع فوق عمر 6 أشهر بعد إدخال الطعام، وذلك لما لها من فوائد عظيمة في تهدئة السعال ونزلات البرد، كما يمكن تقديمها دافئة حتى يستفاد من القيمة الغذائية لها، كما تقدم قليلة الدهون.

الثوم

الثوم

كما يمكن إضافة القليل من فصوص الثوم إلى طعام طفلك فوق عمر 6 أشهر حتى لا يصاب بالانتفاخ، لما له من فوائد عظيمة في علاج الكحة والعطس عند الرضع كما يفضل سلقه وليس قليه.

الكركم

الكركم

يستخدم في العديد من الوصفات الهندية، لما له دور فعال في تهدئة الكحة وأيضاً خفض درجة الحرارة، حيث يمكن مزج كمية من الكركم مع الماء لعمل عجينة متماسكة يمكن تدليك صدر طفلك وجبهته بها.

اقرأ أيضًا: أفضل دواء للزكام في الصيدلية للأطفال

أنواع الكحة عند الرضع

هناك أشكال متعددة للسعال عند الرضع تختلف باختلاف درجة إعياء الطفل، وهي تتمثل فيما يلي:

السعال مع الصفير

عندما يكون صوت الزفير مصحوباً بالصفير، هذا يعني وجود شيء ما يسد القصبة الهوائية، كالإصابة بالربو أو العدوى الفيروسية التي ربما تصيب القصبة الهوائية، أو وجود جسم ما ربما يكون عالق في مجرى التنفس.

السعال الفجائي

هذا يحدث فجأة عند وجود جسم عالق في مجرى التنفس وهذا السعال لمساعدة الجسم في الخروج والمساعدة في التنفس، وعند عدم التحسن يرجى الذهاب إلى الطبيب على الفور.

السعال الليلي

ربما هو ناتج عن احتقان في الأنف أو الجيوب الأنفية، مما يعمل على تراكم المخاط، لأن الممرات الهوائية تكون أكثر حساسية في الليل، وبالتالي تسبب السعال.

السعال خلال النهار

غالباً ما يحدث بسبب التحسس من بعض الروائح وكذلك يكون مصاحب للمجهود البدني، كما أنه مصاحب لنزلات البرد والربو.

السعال الشبيه بالنُّباح

يحدث بسبب الإصابة بعدوى فيروسية، أو التعرض لمسببات بالحساسية، وكذلك التغيير ف درجة الحرارة، كل ذلك من الممكن أن يؤدي إلى انتفاخ الأحبال الصوتية والممرات الهوائية وبالتالي ظهور هذا النوع من الكحة.

السعال المزمن

يصنف بالزمن عند استمراره من أسبوعين إلى ثلاث أسابيع، وذلك بسبب الإصابة بنزلات البرد أو الإصابة بعدوى الجيوب الأنفية، كما لابد من التوجه للطبيب المعالج عند استمرار السعال لأكثر من شهر.

السعال الديكي أو الشاهوق

يحدث هذا السعال عند إصابة الشعب الهوائية بعدوى بكتيرية تسمى البورديتيلة الشاهوقي، وهى شديدة على الأطفال حيث تكون نوبات السعال متتالية وبالتالي تعيق التنفس، كما يكثر هذا النوع عند الأطفال تحت سن السنة لعدم تلقيهم لقاح السعال الديكي، كما أن هذا النوع معدي للغاية ولكن يمكن علاجه عن طريق المضادات الحيوية.

اقرأ أيضًا: اسم دواء للكحة للأطفال الجرعة والآثار الجانبية ودواعي الاستعمال

أدوية لعلاج الكحة عند الرضع

يمكن إعطاء الرضيع بعض الأدوية العلاجية لتهدئة السعال بناء على وصف الطبيب، والتي منها:

  • الأدوية الخاصة بتوسيع القصبة الهوائية، عند الإصابة بالربو أو حساسية الصدر.
  • الكورتيكوستيرويدات، وذلك عند الإصابة بالربو أو التهابات القصبة الهوائية.
  • المضاد الحيوي، وذلك في حالة الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • كما يمكن وصف أدوية للحموضة في حالة إذا كان السعال ناتج عن ارتجاع المريء.
  • مضادات الاحتقان التي تتوفر على شكل نقط تؤخذ عن طريق الأنف أو على شكل محلول يؤخذ عن طريق الفم، كما ينصح أن لا تزيد مدة استخدامه عن 3-5 أيام.
  • مضادات الهيستامين لعلاج الكحة عند الرضع، كما يجب مراعاة أن له بعض الآثار الجانبية مثل الخمول وكثرة النوم.
  • المقشعات لعلاج الكحة عند الأطفال والرضع، وهو يعتبر آمن تماماً على الرضع حيث يكثر استخدامه لعلاج الكحة وطرد البلغم.

اقرأ أيضًا: علاج الاستفراغ عند الأطفال بسبب البرد

هذا وقد تحدثنا باستفاضة عن علاج الكحة والعطس عند الرضع وكذلك ذكرنا أنواع السعال وكيفية العلاج، نرجو أن تكون الإجابة مفيدة وكافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى