صحة طفلي

إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟

إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟ حيث تعد الرضاعة الطبيعية أفضل هدية من الأم للمولود، وهي منحة من الله تعالى تحتوي على الكثير من أنواع الفوائد سواء للطفل أو للأم، ولكن ما هي المدة المثالية للرضاعة التي تتوقف بعدها الأم عند إرضاع الطفل بها، هذا ما يمكن الحصول عليه عبر السطور التالية عبر موقعنا شقاوة؛ فتابعونا.

إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟

إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟

في أول 6 شهور من عمر الطفل يجب أن يعتمد فقط على الرضاعة الطبيعية بدون أي طعام أو أشياء أخرى، كما توصي منظمة الصحة العالمية أن تستمر الأم في إرضاع الطفل على مدار عام على الأقل، إلى جانب تناوله عدد من أنواع الطعام الصلب.

وتتساءل الأم إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟ وهناك من ينصح الأم أن الفطام ضروري عند عمر عام، ولكن ذلك ليس صحيح، وتستطيع أن تستمر في إرضاعه حتى يُكمل عامين من عمره وبالتالي يستفيد من حليب الأم استفادة كبيرة.

بعد العامين لا يحتاج الطفل إلى حليب الأم، وفي حالة أنه استمرت في إرضاعه أكثر من تلك المدة، فإن ذلك سوف ينعكس بالسلب على شخصيته، وعدم تمكنه من الاستقلال عن الأم، لذلك فإن مدة الرضاعة الجيدة هي عامين طالما لا توجد أي أسباب للتوقف عن الرضاعة.

لمزيد من المعلومات عن سبب بكاء الطفل عند الرضاعة الطبيعية

كيفية التعامل مع رفض الطفل الرضاعة الطبيعية

من أهم التساؤلات لدى الأم إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟ وكذلك ماذا أفعل إذا وجدت الطفل يرفض الرضاعة في وقت ما، وللتعامل مع رفض الطفل للرضاعة لابد من معرفة السبب وعادةً ما يكون أحد الأسباب التالية:

طعام تناولته الأم

في بعض الأحيان يكون السبب هو تناول الأم خلال الفترة الأخيرة الكثير من الطعام الحار، أو الذي يحتوي على العديد من التوابل، وهو ما يجعل طعم الحليب يتغير إلى الأسوأ، في هذه الحالة تتوقف الأم عن تناول تلك الأنواع حتى يتم فطام الطفل.

انسداد أنف الطفل

إذا كان الطفل يعاني من نزلة برد، يمكن أن تكون أنفه مسدودة، وبالتالي لا يمكنه الرضاعة لأنه يتنفس من الفم، وفي هذه الحالة يمكن أن تجرب الأم أن تضع قطرات قليلة من الماء والملح مع الشفط الخفيف للأنف، حتى يتمكن الطفل من الرضاعة.

معاناة الطفل من الألم

إذا كان الطفل لديه التهابات في الأذن، أو كان يمر بمرحلة التسنين، فإن الألم يزيد لديه عندما يبدأ يرضع، وهو ما يجعله يتوقف عن الرضاعة، ويمكن أن تستشير الأم الطبيب في تناول الطفل بعض المسكنات المناسبة له.

الإصابة بمرض القلاع

يمكن أن يكون السبب هو إصابته بمرض القلاع، وهو مرض عادةً ما يُصيب الأطفال حديثي الولادة، ولكن يمكن أن يصاب به من هم أكبر في العمر، ويمكن أن تتأكد منه الأم من وجود بقع بيضاء على لسان الطفل، ولابد أن تتوجه إلى الطبيب، وأن تتلقى هي والطفل علاج لعدم انتقال العدوى بينهما.

كيف يكون وقت الرضاعة سهل؟

أجبنا عن إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟ وفيما يلي عدد من أهم النصائح التي تجعل وقت الرضاعة الطبيعية سهل:

  • تستطيع الأم أن تستخدم الوسادة الخاصة بالرضاعة، حتى يمكنها وضع الطفل عليها بالوضع الصحيح، مع راحة كتفها من حمل الطفل وهو يرضع.
  • يجب أن تتجنب الأم أي قلق أو توتر عندما تُرضع لطفل، لأن هذا يؤثر على طعم الحليب لديها.
  • استخدام الكريمات التي تحمي الثدي والحلمات من التشققات أو الترهل، ولكن بالطبع بعد استشارة الطبيب لاستخدام نوع مناسب للرضاعة.
  • إذا كانت كمية الحليب قليلة، لابد من تناول أنواع الطعام الصحي، مع تناول المشروبات المدرة للحليب، واستخدام شفاطات الحليب لأنها تُحفز الثدي على إنتاج المزيد من الحليب.

كما نقدم لكم في هذا الرابط كل ما يخص معلومات عن الرضاعة الطبيعية

معلومات حول الرضاعة الطبيعية

إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟

بعد التعرف على إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟ تحتوي السطور التالية على معلومات حول الرضاعة الطبيعية:

  • خلال الأسابيع الأولى من عمر الطفل، يمكن أن تشعر الأم بالقليل من الألم مع الرضاعة، ولكن هذا الألم سوف يزول، وتتحول تلك الأوقات إلى وقت ممتع للأم والطفل.
  • في الأوقات التي لا يرضع فيها الطفل، قد تلاحظ الأم أن هناك عدد من قطرات الحليب التي تتساقط على ملابسها، ولذلك يجب أن تستعين بالوسائد القطنية التي يتم استخدامها لامتصاص الحليب الزائد.
  • يمكن أن يرفض الطفل الرضاعة مؤقتًا بسبب تناول الأم البصل أو الثوم، أو معاناة الطفل من التسنين، لكن في حالة استمرار رفض الرضاعة وقت كثير يجب أن تتوجه المرأة إلى طبيب الأطفال.

أهم فوائد الرضاعة الطبيعية

تحتوي الرضاعة الطبيعية على الكثير من الفوائد للأم والطفل كالآتي:

فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل

في حالة تساؤل المرأة إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟ كما أجبنا عليها أن تستمر في إرضاعه لمدة عامين، وبالتالي سوف يمكنه الحصول على كل الفوائد الممكنة ومنها ما يلي:

  • يتميز حليب الأم باحتوائه على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الطفل، كما إنه سهل الهضم.
  • يحتوي على عدد من الأجسام المضادة، التي تجعل جسم الطفل يمكنه محاربة الكثير من أنواع الأمراض.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية على تقليل خطر إصابة الطفل بالعديد من الأمراض، ومنها التهابات الأمعاء، أمراض الجهاز الهضمي، التعرض إلى نزلات البرد، التهابات الأذن الوسطى، السكري، متلازمة الموت المفاجئ.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

  • تساعد الأم على فقد الوزن الزائد الذي اكتسبته على مدار الحمل، لأن الرضاعة الطبيعية تحرق المزيد من السعرات الحرارية.
  • قلة نسبة تعرض الأم للاكتئاب بعد الولادة، على عكس الأمهات الذين لا يرضعون الطفل طبيعيًا.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية على عودة الرحم مرة أخرى إلى حجمه الطبيعي الذي كان عليه قبل الحمل.
  • تقي الأم من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض ومنها السكري من النوع الثاني، أمراض القلب، آلام المفاصل، زيادة معدل الدهون في الدم، ارتفاع ضغط الدم.

كيفية التأكد أن حليب الأم كافي للطفل

تعرفنا على إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟ ولكن كيف تتأكد الأم أن الحليب الموجود لديها كافي للطفل، هذا ما يمكن من خلال ملاحظة التالي:

  • إذا كان الطفل يرضع مرة كل ساعتين في أول أسابيع من عمره، لأن هذا هو وقت هضم الحليب لديه.
  • إحساس الأم بليونة وفراغ الثدي بعد رضاعة الطفل تدل على شبعه وتناول ما يكفيه.
  • اكتساب الطفل الوزن والنمو بشكل مستمر يدل على تناوله كمية الحليب الكافية له.
  • أن يكون بول الطفل لا توجد له رائحة، وأن يستهلك من 6 إلى 8 حفاضات على مدار اليوم.
  • يكون فم الطفل بعد الرضاعة رطب.
  • استرخاء الطفل بعد الرضاعة، ويمكنه أن ينام بعمق ولا يبكي، يدل ذلك على شبعه وأن كمية الحليب كافية له.
  • يمكن أن تشعر الأم أيضًا بالنعاس عقب إرضاع الطفل.

ونوفر لكم عبر هذا الرابط  مدة الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة

وفي الختام أجبنا سؤال إلى متى يستفيد الطفل من حليب الأم؟ وتحدثنا عبر السطور السابقة حول فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل، وكذلك الطرق التي يمكن للأم أن تتأكد من خلالها أن الحليب كافي للطفل، مع الكثير من المعلومات التي تتعلق بالرضاعة الطبيعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى