صحة طفلي

سبب بكاء الطفل المفاجئ

سبب بكاء الطفل المفاجئ أكثر ما تفكر فيه الأم ويشغل ذهنها باحثة عن السبب الرئيسي وراء بكاء طفلها المفاجئ، فدائما ما يسبب ذلك الأمر قلقا وفزع لدى الأم، لذا سوف نستعرض في مقالنا عبر موقع شقاوة سبب بكاء الطفل المفاجئ وطرق علاجه و كيفية التعامل معه.

سبب بكاء الطفل المفاجئ

سبب بكاء الطفل المفاجئ

  • يعتبر البكاء بالنسبة للطفل الرضيع الوسيلة الوحيدة التي تساعده في التعبير عن متطلباته أو ما يشعر به، ويكثر ذلك في الشهور الأولى بصفة خاصة لأنه لا يستطيع التعامل مع عالمه الجديد.
  • من أكثر الأسباب شيوعا لبكاء الطفل فجأة، هو شعوره بالمغص الشديد، فبعد الرضاعة يبدأ الجهاز الهضمي بتكوين الغازات، والتي تكون مؤلمة للطفل جدا، فلا يستطيع التعبير عن ذلك إلا بالبكاء.
  • سبب بكاء الطفل المفاجئ غالبا ما يكون بسبب شعوره بالملل، فكثير من الأمهات لا تعتقد أن الأطفال الصغار يشعرون بالملل والضيق مثل الكبار، ففي بعض الأوقات يحتاج الرضيع إلى اللعب.
  • فدائما ما تترك الأمهات الطفل في سريره، وهذا يجعله في بعض الأحيان يشعر بالملل، ومن ثم يبدأ في إصدار بعض الأصوات التي يحاول بها جذب الأخرين، والتي تنتهي بالبكاء ليعبر عن عدم راحته.
  • يلجأ الطفل إلى البكاء لأنه يحتاج في بعض الأوقات إلى الهدهدة، حيث تساعد الاتصال الجنسي بين الأم والطفل إلى إحساسه بالحب والدفء، لذا يحاول أن لفت نظر الأم لهذا عن طريق البكاء.
  •  يعتبر الخوف سبب بكاء الطفل المفاجئ، ففي السنة الأولى من عمر الطفل يبدأ باستكشاف البيئة المحيطة به، فعلى سبيل المثال عندما يبدأ الطفل اكتشاف الأصوات الجديدة، فإن هذا يسبب له الفزع.
  • وعندما يرى الطفل بعض الوجوه الجديدة، يقوم بالبكاء الشديد لأنه حين ذلك ينتابه شعور بالفزع وعدم الراحة، والسبب في ذلك يكون عدم اكتمال جهازه العصبي.
  •  الشعور بالألم واحدا من العوامل التي تؤدي إلى بكاء الطفل فجأة، ويعتبر هذا السبب أول ما تفكر فيه الأم عند سماع بكاء طفلها، حيث يكون البكاء في تلك اللحظة عبارة عن صرخات عالية.
  • ويكون في الغالب السبب في ذلك، شعور الطفل لمرضه أو إحساسه بالألم في أي جزء من جسمه، وأيضا قد يكون هذا الصراخ نتيجة حدوث التهاب للطفل في منطقة الحفاض، وهو ما يسبب له ألم بالغ.
  • الشعور بالجوع يكون أيضا سبب لبكاء الطفل بشكل مفاجئ، فمعظم الأطفال الصغار ما يحتاجون إلى الرضاعة بصفة مستمرة، وخاصة في الأسابيع الأولى من ولادتهم.
  • ويختلف الشعور بالجوع من طفل إلى أخر، ففي الغالب ما يحتاج الطفل إلى الرضاعة كل ساعتين على الأقل، وهناك البعض الأخر من الأطفال يكونون أكثر جوعا، فيحتاجون زيادة عدد الرضعات لهم.
  • التسنين هو من أكثر المراحل الصعبة التي تمر بها الأم والطفل، حيث يصاب بعض الأطفال في وقت التسنين بالتعب والأرق، وهو ما يكون سبب بكاء الطفل بشكل مفاجئ في كثير من الأحيان.
  • تغير الحرارة من أهم العوامل التي تتسبب في بكاء الطفل، ففي بعض الأحيان تحاول الأمهات أن تضع الكثير من الأغطية على الطفل خوفا من البرد القارص.
  • وهذا يؤدي أيضا إلى البكاء، لأن الطفل لا يستطيع التخلص من تلك الكتلة، لذا يجب وضع الطفل في درجة حرارة معتدلة، مع المحافظة على الملابس المناسبة لكل فصل.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: أفضل مقياس حرارة للأطفال ومعايير اختيار مقياس حرارة الأطفال

سبب بكاء الطفل في عمر سنتين

  • قلق الانفصال سبب بكاء الطفل المفاجئ، فبعض الأمهات تقوم بنقل طفلها لغرفة أخرى للنوم بعيد عنها، ويسبب ذلك خوف وقلق لدى الطفل مما يجعله يبكي.
  • يتعرض الأطفال في هذا العمر للكوابيس، فالأطفال في هذا السن من الممكن أن يرون في منامهم بعض الأحلام المزعجة مثل الكبار، وهذا ما يجعل الطفل يفزع ويستيقظ باكيا.
  • التغير المفاجئ في أسلوب حياة الطفل كالسفر أو الانتقال إلى منزل أخر، يعد من الأسباب الرئيسية التي تسبب بكاء الطفل، لأنه حدث لم يعتاد عليه من قبل.

كما يرشح لكم موقع شقاوة الاطلاع على: أفضل حليب للأطفال عمر سنة وما هي فوائده وقيمته الغذائية

كيفية التعامل مع بكاء الطفل المفاجئ

  • استجابة الأم سريعا هي أفضل الحلول، حيث أفادت الكثير من الدراسات أن الأمهات التي تستجيب بشكل سريع لبكاء طفلها يشعر أطفالهم بالاطمئنان والأمان أكثر من غيرهم.
  • لذلك فيجب على الأم عدم ترك الطفل يبكي دون الذهاب إليه، اعتقادا منها أن ذلك سوف يتسبب في إفساد الطفل فيما بعد، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ، لأن هذا التصرف يشعر الطفل بعدم الإحساس بالأمان.
  • يجب على الأم أن تحاول معرفة السبب الحقيقي لبكاء الطفل بهذا الشكل، لأن عدم الوصول سبب بكاء الطفل المفاجئ يؤدي إلى استمرار نوبات البكاء عند الأطفال لمدة تزيد عن ساعتين.
  • في بعض الأحيان يبكي الأطفال بشكل مفاجئ أثناء الرضاعة، وذلك نتيجة الوضع الخاطئ للرضاعة، لذا فعليك بالقيام بتغيير وضع الرضاعة الحالي.
  • حمل الطفل وتدليك جسمه من الطرق المفيدة التي تساعد في وقف نوبات البكاء عند الطفل، فقد أكد الأطباء أن هذه الطريقة مفيدة جدا للطفل.
  • لذا فينبغي على الأم أن تقوم بتحريك يدي بطريقة رقيقة، ومن الممكن الاستعانة ببعض الزيوت لعمل بعض التمارين البسيطة للجسم، مما يساعد الطفل على الاسترخاء والهدوء.
  • الحمام الدافئ يساعد الطفل على الهدوء والراحة، لذا فمن الممكن أن تمنحي طفلك حماما دافئا، ولكن عليكي أن تتأكدي من حرارة الماء، فيجب أن تكون الماء معتدلة لا باردة ولا ساخنة جدا.
  • عند بكاء الطفل بشكل مستمر، يجب على الأم أن تتأكد من نظافة مكان الحفاض، خاصة إذا كان يعاني من الالتهابات الشديدة، وأيضا عليها التأكد من درجة حرارة المكان.
  • الضوضاء البيضاء، تعد هذه التقنية الجديدة واحدة من أكثر الطرق التي تساعد الأم على تهدئة طفلها، فالضوضاء البيضاء عبارة عن مجموعة النغمات التي كان يسمعها الطفل في رحم الأم.
  • فكان دائما ما يسمع الطفل نبضات قلب أمه، لذا فتلك الموسيقى تحاكي بعض الأصوات التي كان يسمعها الطفل في بطن الأم، ومن أكثر الأصوات التي يحبها الأطفال الغسالة والمكنسة.
  • ويمكن أن تجد كل أم هذا التطبيق على هاتفها، أو من خلال شراء بعض الألعاب المسلية للطفل، أو بعض الألعاب التي تصدر الأصوات القوية مثل صوت القطر أو أمواج البحر.
  • هناك بعض الأدوات التي تساعد الأم معالجة بكاء الطفل، فأصبح متوفر حاليا أرجوحة الطفل والكرسي الهزاز، والتي تساعد على هدهدة الطفل بشكل لطيف.
  • من الممكن أن تقوم الأم باصطحاب الطفل في جولة خارج المنزل، ففي بعض الأوقات يساعد التنزه في الهواء الطلق على تغيير نفسية الطفل، مما يجعله يتوقف عن البكاء.
  •  إذا شعرت الأم أن صوت بكاء طفلها غريب، أو أنه يبكي بصفة مستمرة فعليها الإسراع باستشارة الطبيب.

ومن هنا سنتعرف على:معلومات عن الجمل للأطفال وأنواعه وفوائده الغذائية وكيف يتكيف مع البيئة؟

كيفية التعامل مع بكاء الطفل بدون سبب

  • بعض الأطفال تبكي دون سبب أو من أجل طلب معين، لذا يجب على الأم تجاهل بكاء الطفل في هذه الحالة، فينبغي على الأم أن تترك الطفل في هذه اللحظة دون توجيه إي كلام له.
  • فعلي الأم أن تتركي له المساحة الكافية للتعبير عن مشاعره، لأن الطفل في هذه اللحظة لن يستمع لأي من النصائح، فبعد ذلك يمكن للأم أن تتكلم مع الطفل بهدوء لمعرفة أسباب بكائه.
  • من الطرق التي تساعد الأم على توقف الطفل عن البكاء هي وسائل اللهو، فعندما تجد الأم أن الطفل بدء في الصراخ، من الممكن أن تقدم أي لعبة يحبها الطفل، أو تقترح عليه اللعب معا.

وأخيراً نكون قد استعرضنا في مقالنا الأسباب التي تؤدي إلى سبب بكاء الطفل المفاجئ والتي تسبب الكثير من القلق لدى كل الأمهات، وأيضا قدمنا بعض الحلول التي تساعد التغلب عليها.

وللمزيد من الإفادة قم بالاطلاع على: نوم الرضيع بعد الأربعين وكيفية تنظيمه بطرق بسيطة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى