صحة طفلي

محيط رأس بنتي صغير ما السبب وراء ذلك؟ والمخاطر المتوقعة؟

محيط رأس بنتي صغير ما السبب وراء ذلك؟ والمخاطر المتوقعة؟ يمكنك التعرف عليها عبر موقع شقاوة ، حيث تتخوف كل أم من أن يولد لها طفلة محيط رأسها صغير، لأنها تخاف من الضرر الذي يمكن للطفلة أن تتعرض له جراء ذلك وهي دائمة الانزعاج دون أن تعلم أن هناك حالات محددة هي التي تستحق قلق الأم من ميلاد طفلتها بمحيط رأس صغير.

كما أقدم لك: حركات طفل أربع شهور وما هو التطور المعرفي في هذا العمر

محيط رأس بنتي صغير

محيط رأس بنتي صغير

لو كان محيط الرأس أصغر من الحجم الطبيعي فإن هذا الأمر يشخص على أنه مرض الصعل وهو مرض نادر الحدوث؛ معنى هذا المرض أن محيط رأس الطفل أو الطفلة أصغر من الحجم الطبيعي المفترض بالنسبة لسنه.

معنى الصعل هو حدوث اضطراب في نمو الدماغ داخل الجمجمة وقد يكون بداية من تطور الجنين داخل الرحم أو يحدث في أول سنة من عمر الطفل بعد ولادته.

ما هي المشاكل التي تظهر بسبب صغر محيط الرأس؟

  • وجود إعاقة ذهنية.
  • مواجهة مشاكل في النطق والكلام.
  • حدوث مشاكل في النمو.
  • قصر القامة.

إليك من هنا: الطفل في الأربعين هل يرى ومراحل تطور الرؤية عند الرضع

ما هي أسباب أن محيط رأس بنتي صغير وما هي عوامل خطورته؟

  • أن تكون الأم خلال فترة حملها أصيبت بما يسمى داء المقوسات أو بالفيروس المضخم للخلايا، أو الحصبة الألماني، أو فيروس زيكا.
  • أن تعاني الأم أثناء الحمل من سوء التغذية.
  • أن تصاب الأم بالتسمم الزئبقي أو أي تسمم من مواد معدنية أخرى.
  • العوامل الوراثية والجينات التي تؤدي إلى مولد طفل متلازمة داون.
  • أن تصاب الأم بسكر الحمل أو بحالة بيلة الفينيل كيتون ولم تخضع للعلاج.
  • أن يعاني الطفل بعد الولادة من نقص مستوى الأكسجين أو يتعرض لعدوى أو التهابات في الدماغ مما يؤثر بشكل كبير على رأسه ودماغه.
  • عدم وصول الإمدادات الدموية لدماغ الطفل في فترة نموه.
  • أن تكون الأم خلال فترة الحمل تعرضت لبعض المواد الكيماوية السامة.
  • تناول الكحول وبعض الأدوية.

ما هي مضاعفات محيط رأس الطفل الصغير؟

  • أن يكون بكاء الطفل بصوت حاد وعالي.
  • وجود مشاكل في السمع أو البصر.
  • أن يتأخر الطفل في الوصول لبعض مراحل النمو الطبيعية لمن في مثل عمره.
  • أن يعاني من صعوبة التعلم.
  • ألا تعكس ملامح أو تعبيرات وجهه المشاعر التي يحس بها بشكل طبيعي.
  • حدوث تشنجات.
  • وجود مشاكل في الحركة أو التوازن أو البلع وحركة زائدة.

كيف يتم تشخيص محيط رأس الطفل الصغير؟

  • من خلال الفحص السريري وقياس محيط الرأس وعمل مقارنة بينه وبين المعدل المثالي وبوالديه وعائلته.
  • خضوع الطفل لبعض الفحوصات ليتم معرفة مدى تأثير صغر محيط رأسه على المهارات العقلية وصحته من هذه الفحوصات عمل أشعة عادية وأشعة مقطعية ورنين مغناطيسي.

كيف يتم علاج محيط رأس الطفل الصغير؟

  • خضوع الطفل لعلاجات تجعل الأعراض الأخرى لمرض الصعل مسيطر عليها قدر المستطاع؛ هذه العلاجات هي علاج فيزيائي، جلسات التخاطب، استشارات نفسية.
  • أما عن علاج الصعل فهو حتى الآن غير موجود وبالرغم من ذلك فإن اكتشاف هذا الأمر مبكرًا يساعد على إيجاد وسائل مناسبة لعلاج الطفل.

ما مدى خطورة صغر حجم محيط رأس الطفل؟

  • لا توجد خطورة من صغر حجم محيط رأس الطفل إذا كان ينمو بطريقة طبيعية.
  • إذا تأخر الطفل في الجلوس بالرغم من أنه وصل للسن المناسب الذي يستطيع فيه الجلس ولكن يجب أولا عمل تحليل فيتامين (د).
  • إن كانت فتحة النافوخ مفتوحة فهذا يعني وجود مشكلة، أما إذا كانت مقفولة فمن الضروري أن تفتح.
  • ضرورة التواصل مع طبيب مخ وأعصاب لمعرفة وجود علاقة بين جلوس الطفل بالأعصاب.
  • صغر رأس الطفل هو مرض نادر هو لا يصيب إلا طفلا واحدًا من آلاف طفلًا.

متى يتم قياس محيط رأس الطفل؟

تقوم الأم بقياس محيط رأس طفلها بعد ولادته بـ 24 ساعة وأن يظل قياس معدل نمو رأسه خلال مرحلة طفولته المبكرة.

كيف يتم رعاية الطفل ذو محيط الرأس الصغير؟

من خلال تكوين فرق بتخصصات عديدة لتقييم حالة الطفل المصاب بداء الصعل.

تشجيع الطفل على اللعب يمكن أن يكون له نتيجة إيجابية في نموه.

إلام يشير صغر حجم الرأس الشديد للطفل؟

معنى ذلك أن دماغ الطفل لم تتطور بشكل سليم خلال فترة الحمل أو أنها بدأت تنمو بشكل سليم ثم تعرضت للتلف خلال الحمل.

هل يمكن معرفة صغر حجم الرأس خلال فترة الحمل؟

محيط رأس بنتي صغير

بالفعل يمكن ذلك إذا أجري للأم أشعة بالموجات فوق الصوتية في نهاية الثلث الثاني من فترة الحمل وتحديدًا في الأسبوع الـ 28 أو خلال الثلث الأخير من الحمل.

كيفية الوقاية من داء الصعل

  • من خلال التواصل مع دكتور في علم الجينات يمكن إعطاء الأم بعض المعلومات حول مخاطر إصابة طفلها بهذا الداء خاصة لو كان لها طفلا سابقًا أصيب به، كما يوضح لها الدكتور الاختبارات التي يمكن عملها خلال فترة الحمل لمعرفة ذلك.
  • يجب أن تبتعد الأم عن الكحول والمخدرات وأي سموم أخرى وعلى الأم أن تتخذ الإجراءات الوقائية حتى لا تصاب بالجدري المائي أو الحصبة الألمانية أو الفيروس المضخم للخلايا أو داء المقوسات.
  • عدم التوجه إلى مناطق بها فاشيات فيروس زيكا للسيدات الحوامل أو اللاتي يخططن للحمل.

إليك من هنا: قلة نشاط الطفل الرضيع ما هي أسبابه وطرق علاجه

أهم الأسئلة الشائعة عن صغر محيط رأس الطفل

1 – هل توجد علاقة بين إصابة الأم بفيروس زيكا وإصابة الطفل بصغر محيط رأسه؟

توجد علاقة كبيرة بين إصابة الأم بفيروس زيكا والأطفال الذين يصابون بصغر محيط رأسهم، خاصة لو كانت إصابة الأم خلال فترة الحمل.

2 – ما هو المعدل الطبيعي لمحيط رأس الطفل بالشهور؟

  • محيط رأس الطفل عند الولادة هو 35 سم والمعدل الطبيعي يتراوح ما بين 33 إلى 37 سم.
  • محيط رأس الطفل في أول شهر من عمره هو 37 سم ويتراوح معدله الطبيعي ما بين 35 إلى 38 سم.
  • ويصبح بعد أن يتم الطفل شهره الثاني 39 سم ومعدله الطبيعي من 37 إلى 40 سم.
  • أما في شهره الثالث فإن محيط رأسه يكون 40 سم ويبلغ المعدل الطبيعي له ما بين 39 إلى 41 سم.
  • وفي الشهر الرابع 42 سم والمعدل الطبيعي يتراوح ما بين 40 إلى 44 سم.
  • وفي الشهر الخامس 42.5 سم والمعدل ما بين 41 إلى 45 سم.
  • وفي الشهر السادس يصبح المعدل من 42 إلى 45 سم.
  • أما في الشهري السابع والثامن فيكون معدل محيط الرأس من 43 إلى 46 سم بينما يكون المحيط فهو 44 سم في الشهر السابع أما في الشهر الثامن فيزيد نصف سم.
  • وفي الشهر التاسع فإن معدل محيط الرأس فهو 43.5 إلى 47.5 سم أما مقاس محيط الرأس فيكون 45.5 سم.
  • وفي الشهر العاشر فهو ما بين 44 إلى 47 أما مقاس محيط الرأس فإنه يبلغ 45.5 سم.
  • وفي الشهر الحادي عشر فإن معدل محيط الرأس الطبيعي ما بين 44.5 و 47.5 بينما يبلغ مقاس محيط الرأس 46 سم.

3 – ما هو المعدل الطبيعي لمحيط رأس الطفل بعد بلوغه عامه الأول؟

  • بوصول الطفل إلى عامه الأول فإن مقاس محيط رأسه سيكون 46.5سم بينما معدل محيط الرأس 44.5 إلى 48 سم.
  • بعد شهر من بلوغه العام فإن معدل محيط الرأس هو ما بين 45 إلى 48.5 سم ومحيط الرأس مقاسه يكون 47 سم.
  • ويزداد معدل رأس الطفل ومقاس محيطه نصف سم كل شهر إلى أن يصل عند بلوغه عام ونصف إلى مقاس محيط رأس 48 وهو مقاس ثابت من الشهر الـ 17 حتى سن العام والنصف، بينما يصل معدل محيط الرأس ما بين 46 إلى 50 سم.
  • ويظل الـ 50 ثابتًا حتى يتم الطفل عامه الثاني فيصبح معدل محيط الرأس ما بين 46.5 إلى 51 سم، بينما مقاس محيط الرأس فيزيد في شهر الطفل الـ 20 من مولده نصف سم إلى أن يصبح في عامه الثاني 49 سم.

أجبنا بالتفصيل عن استفسار أي أم محيط رأس بنتي صغير وأوضحنا ما هي المشاكل التي يمكن أن يعاني منها الطفل بسبب ذلك وما هي الأعراض التي يؤدي إليها داء الصعل وهو الاسم العلمي لصغر حجم الرأس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى