هل المشي بعد تركيب اللولب خطير؟

هل المشي بعد تركيب اللولب خطير؟ وما هي النصائح التي يجب اتباعها بعد تركيبه؟ فاللولب هو أحد الوسائل التي تستخدمها السيدات لمنع الحمل وتنظيم النسل بشكل كبير، وهي أداة يتم تثبيتها في الرحم وتدوم لسنوات، ومن خلال موقع شقاوة سنعرض لكم إجابة سؤال هل المشي بعد تركيب اللولب خطير؟

هل المشي بعد تركيب اللولب خطير؟

اللولب هو عبارة عن جهاز صغير الحجم على شكل حرف T، يتم تركيبه في الرحم ويعمل بطريقة معينة على منع حدوث الحمل، وأحد أكثر وسائل منع الحمل أمانً وأكثرها فعالية، ويوجد منه نوعان هما اللولب الهرموني واللولب النحاسي، ومن الممكن أن يعمل كلاهما على منع الحمل لمدة سنوات طالما وجد في الرحم.

نظرًا لوجود العديد من الأعراض التي تظهر على المرأة وتصاحب تركيب اللولب تظن بعض السيدات أنه من الخطير المشي بعد تركيبه لكيلا يسبب ألمًا أو يحدث نزيف، ولكن لا، ليس المشي خطيرًا بعد تركيب اللولب، فمن الممكن ممارسة رياضة المشي والسير بلا قلق.

بعد التعرف على إجابة سؤال هل المشي بعد تركيب اللولب خطير، سنتعرف من خلال الفقرات التالية على الأمور المسموح بها والأمور التي تمنع بعد تركيب اللولب وبعض النصائح التي يجب اتباعها في هذه الحالة.

اقرأ أيضًا: متى تنتظم الدورة بعد اللولب

الأمور المسموح فعلها بعد تركيب اللولب

تمتلك العديد من السيدات بعد تركيب اللولب من ممارسة بعض الأمور التي كانت تفعلها قبل تركيبه، لذلك سنعرف من خلال ما يلي على الأمور التي تقلق حيالها السيدات على الرغم من أنها مسموحة ولا تسبب لهن الضرر.

1ـ اللولب وممارسة العلاقة الحميمية

من المسموح أن تمارس المرأة العلاقة الحميمية مع زوجها بعد تركيب اللولب دون أي قلق، ولكن يشترط أن يكون ذلك بعد مرور أربعة وعشرون ساعة من تركيبه، وذلك لكي تتجنب السيدة خطر الإصابة بالتهابات الحوض أو العدوى.

كما أن بعض السيدات يعتقدن أن تركيب اللولب قد يؤثر على سير العلاقة الزوجية أو الرغبة الجنسية لديهن، ولكن كل هذه الأمور خاطئة، فاللولب لا يقلل من الرغبة الجنسية ولا يسبب الشعور بالألم أو عدم الراحة أثناء العلاقة.

لكن كل ما يجب الانتباه إليه هو نوع اللولب الذي تم تركيبه، ففي حال تركيب اللولب الهرموني فيجب العلم أنه يستغرق فترة حوالي 7 أيام لكي يبدأ في منع حدوث الحمل، لذلك من الممكن أن تقوم السيدة بأخذ أي نوع من موانع الحمل الأخرى في هذه الفترة إلى أن يبدأ اللولب في العمل.

أما اللولب النحاسي فيبدأ في منع حدوث الحمل من اللحظة التي يتم تركيبه فيها، لذا فلا يوجد ما يمنع ممارسة العلاقة الحميمية دون القلق من حدوث الحمل بعد تركيبه فقط بـ 24 ساعة.

2ـ اللولب وممارسة الرياضة

من المسموح أن تقوم السيدة بممارسة الرياضة بكافة أنواعها بعد تركيب اللولب مباشرةً دون القلق من حدوث النزيف أو أي أعراض أخرى، ولكن يفضل الابتعاد عن الرياضات الشاقة التي تسبب آلام الحوض والرحم، وفي حال الاضطرار إلى ممارستها فهو أمر عادي ومن الممكن استشارة الطبيب بشأن تناول المسكنات قبل ممارسة هذه الرياضة أو عند الشعور بالألم.

3ـ اللولب والاستحمام

من المسموح الاستحمام بالماء الساخن عقب تركيب اللولب، ولكن يشترط مرور أربع وعشرون ساعة على ذلك، وكما هو الأمر في ممارسة العلاقة الحميمة يتم الانتظار هذه المدة لمنع العدوى والالتهابات ومنع وصول الماء لعنق الرحم.

اقرأ أيضًا: الفرق بين اللولب النحاسي والهرموني

الأمور الممنوعة بعد تركيب اللولب

بعد أن تعرفنا على بعض الأمور المسموح القيام بها بعد أن تقوم السيدة بتركيب اللولب سنتعرف من خلال النقاط التالية على بعض الأمور التي يمنع تمامًا فعلها بعد تركيب اللولب، ومن أهم هذه الممنوعات ما يلي:

  • يجب أن تتجنب المرأة إدخال أي شيء عن طريق المهبل لمدة من ثمانية وأربعين ساعة إلى اثنين وسبعين ساعة، وذلك لتجنب حدوث أي نوع من أنواع الالتهابات المهبلية.
  • الامتناع عن استخدام السدادات القطنية والباحة في الماء الساخن أو الاستحمام به أو الجماع لمدة أربعة وعشرون ساعة من تركيب اللولب.
  • لا يجب الاعتماد على اللولب في منع نقل أي نوع من أنواع الأمراض الجنسية المختلفة مثل: مرض الكلاميديا أو مرض السيلان، ويجب استخدام الواقي الذكري أو أي وسيلة أخرى لمنع الإصابة بهذه الأمراض.
  • الابتعاد عن تناول كميات كبيرة من المسكنات مثل الباراسيتامول أو الأيبوبروفيثن أو النابروكسين.
  • يفضل الابتعاد عن ممارسة الرياضة الشاقة وذلك لتجنب الشعور بأي ألم أو تقلصات في الرحم.
  • الابتعاد عن حبوب منع الحمل تمامًا بعد تركيب اللولب الهرموني بدون استشارة مسبقة من الطبيب.

أعراض تركيب اللولب بطريقة خاطئة

هناك بعض الأعراض التي في حال ظهورها تعرف المرأة أن اللولب قد تم تركيبه بطريقة خاطئة ويجب عليها فورًا أن تزور الطبيب، ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • حدوث نزيف غزير وحاد.
  • ملاحظة نزول بعض الإفرازات الغير طبيعية.
  • الشعور بالألم في منطقة أسفل الظهر بشكلٍ مستمر.
  • الإصابة بتقلصات شديدة ومؤلمة في البطن.
  • الشعور المستمر بعدم الراحة.

اقرأ أيضًا: هل يمكن تركيب اللولب بدون دورة

نصائح وتعليمات بعد تركيب اللولب

هناك بعض النصائح التي يجب على المرأة أن تتبعها بعد أن تقوم بتركيب اللولب وذلك لكي تتجنب حدوث أي مضاعفات ناتجة عن تركيبه، ومن أبرز وأهم هذه النصائح ما يلي:

  • يفضل أن تقف المرأة ببطء وحذر بعد أن تقوم بتركيب اللولب، تجنبًا لأن تشعر بالدوار أو حدوث الإغماء.
  • يجب أن تقوم السيدة من إمكانية الإحساس بخيط اللولب الخارج من عنق الرحم بالطريقة التي يصفها الطبيب، وذلك مرة واحدة كل شهر من الثلاث أشهر الأولى بعد تركيبه.
  • يجب ألا تقلق المرأة من حدوث تقلصات بسيطة في الرحم أو الاستحاضة أو التنقيط المهبلي بعد تركيب اللولب، حيث إنها من الأعراض الطبيعية التي تظهر بعد تركيبه وقد تستمر لمدة ما بين الـ 3 أشهر إلى 6 أشهر.
  • في حال مواجهة أي ألم أو تقلصات في الرحم فيفضل وضع كمادات الماء الساخن على هذه المنطقة وإذا اشتد الألم من الممكن تناول المسكنات ولكن باعتدال.
  • يجب على السيدة أن تقوم بمراجعة الطبيب بعد مرور فترة من شهر إلى ثلاثة أشهر من تركيبه للتأكد من أنه لازال في الوضع الصحيح له، كما يجب الالتزام بالمتابعة السنوية معه.
  • من المتاح أن تقوم المرأة بتركيب اللولب في فترة الرضاعة فهو لا يؤثر سلبًا عليها ولا على عملية الرضاعة.

في حال واجهت المرأة أي أعراض غير مألوفة بعد تركيب اللولب فيجب عليها سرعة زيارة الطبيب، كما ننصح باتباع التعليمات السابقة تجنبًا لحدوث أي أعراض غريبة أو الشعور بالألم.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.