حمل

أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى

أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى قد تحدث للجنين أو للأم، وقد تزداد الأضرار في بعض الحالات والأوضاع، لذا سنعرض لكم من خلال موقع شقاوة أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى.

أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى

هناك العديد من الآراء حول مدى صحة ممارسة العلاقة الجنسية في الفترات الأولى من الحمل، فقد نصح بعض الأطباء بالابتعاد عن ممارسة العلاقة الجنسية في الفترات الألى من الحمل وذلك لأن المرأة في هذه الفترة تكون بحاجة شديدة للراحة والاستلقاء حتى يستقر حملها، وهو الذي لا يتناسب مع المجهود المبزول عند ممارسة العلاقة الحميمية.

على الجانب الآخر هناك بعض الأطباء الذين يرون أن ممارسة العلاقة الجنسية في الفترة الأولى من الحمل لا يسبب ضررًا للمرأة خاصة إذا التزم الزوجين ببعض الأوضاع التي تكون فيها الزوجة بوضع راحة ولا تكون بطنها عرضة لأي إجهاد.

جدير بالذكر وجود بعض الحالات التي يمنع بها تمامًا ممارسة العلاقة الحميمية بين الزوجين في فترة الحمل الأولى، ومن هنا يمكن إدراج تلك الحالات تحت بند أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى، ومن تلك الحالات ما سيتم ذكره لاحقًا في الفقرات التالية.

اقرأ أيضًا: حبوب فيمارا ونوع الجنين

الأسباب التي تمنع ممارسة العلاقة الزوجية في فترة الحمل الأولى وأضرار ممارستها

على الرغم من أن بعض الأطباء قد أتاح إمكانية ممارسة العلاقة الجنسية في فترات الحمل الأولى، إلا أن هناك بعض الحالات التي لا يمكنها ممارسة العلاقة الجنسية أبدًا في الفترات الأولى من الحمل، والتي منها:

  • في حال أن المرأة قد تعرضت للإجهاض بشكلٍ متكرر من قبل، فيجب عليها الابتعاد عن ممارسة العلاقة الزوجية في الثلث الأول من حملها.
  • في حال أن المرأة تعرضت لحالات الولادة المبكرة من قبل، ينصحها الأطباء بعدم ممارسة العلاقة الحميمية في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، وذلك حتى لا تتكرر الولادة المبكرة مرة أخرى.
  • إذا كانت المرأة حاملًا في توأم ففي هذه الحالة يكون الحمل ثقيلًا جدًا عليها ويكون لديها خوف ورهبة أثناء ممارسة العلاقة، لذا يجب عليها أن تبتعد عن ممارسة العلاقة الزوجية في الفترة الأولى من حملها حتى تتعرض لأضرار وخيمة بجسمها وبالجنين.
  • في حالة أخبر الطبيب الأم أن السائل الأمنيوسي الذي يحيط بالجنين والذي يعمل على حمايته بشكل كامل موجود بنسبة قليلة، فيجب عليها أن تبتعد عن ممارسة العلاقة الجنسية.
  • إذا تعرضت المرأة لنزيف مفاجئ أثناء الحمل دون سابق إنذار ودون أن تعرف السبب، فيجب عليها احتياطًا الابتعاد عن ممارسة العلاقة الجنسية في الثلاثة شهور الأولى من الحمل.
  • في حال تعرض المرأة لسقوط المشيمة في الفترات الأولى من حملها فتلك الحالة تعد من الحالات الخطيرة التي يجب على المرأة ان تبتعد فيها ابتعادًا تامًا عن ممارسة العلاقة الحميمية.
  • في حال كانت الام تعاني من أي نوع من أنواع الالتهابات أو العدوى البكتيرية التي تصيب المهبل.

 ممنوعات ومباحات عند ممارسة العلاقة الحميمية في الشهور الأولى من الحمل

بعد أن تعرفنا على اختلاف آراء الأطباء وعرضنا أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى التي تعد من أسباب منه ممارسة العلاقة الزوجية في هذه الفترة، سنعرض بعض ما هو مباح القيام به وما يمنع منه الأطباء عند ممارسة العلاقة الزوجية أثناء الحمل، والتي منها:

  • قبل أي شيء يجب على المرأة استشارة الطبيب المتابع لحالتها إذا ما كان بإمكانها ممارسة العلاقة الحميمية أم لا.
  • يجب الامتناع التام عن ممارسة العلاقة الحميمية في حال أمر الطبيب بذلك، وسيكون ذلك بفترة محددة فقد حتى يثبت الحمل أو حتى يستطيع الطبيب حل المشكلة التي تعاني منها وتعيقها عن ممارسة العلاقة الزوجية حتى لا تضطر لمواجهة العواقب.
  • يجب أن تعلم المرأة أنه ليس هناك علاقة بين ممارسة العلاقة الحميمية وبين التعرض للإجهاض، إلا في حالة أنها تعرضت للإجهاض من قبل كما ذكرنا سابقًا، ويكون هذا فقط للحفاظ على صحتها والحفاظ على ثبات الجنين بالرحم.
  • يجب الابتعاد عن الأوضاع العنيفة التي تسبب الألم للسيدة أثناء ممارسة العلاقة الجنسية في فترات الحمل الأولى حتى لا تصاب بأي أضرار.
  • يجب المباعدة بين فترات ممارسة العلاقة الجنسية بين الزوجين في الفترة الأولى من الحمل، أي إنه يمكن ممارسة العلاقة لمرة كل أسبوع أو مرة كل عشرة أيام.
  • لا يسمح بممارسة العلاقة الحميمية إذا كانت المرأة تعاني من التقلصات في الرحم، حيث إن السائل المنوي يعمل على زيادة انقباض عضلات المعدة.

اقرأ أيضًا: طرق تساعد على الحمل السريع

أسباب عدم الرغبة في ممارسة الجنس في الفترة الأولى من الحمل

في بعض الحالات قد لا ترغب المرأة بالأساس في ممارسة العلاقة الحميمية وتقل لديها الرغبة الجنسية، ويرجع ذلك لعدة اسباب والتي منها:

  • بعض التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسم الام في الفترة الأولى من الحمل هي أحد أول أسباب عدم رغبتها في ممارسة الجنس.
  • الشعور المستمر بالتعب والإعياء والغثيان الذي يعد من أبرز أعراض الحمل في الثلث الأول قد يقلل من رغبة المرأة في ممارسة العلاقة الحميمية.
  • قد يكون السبب في ذلك أن المرأة تخاف من أن يحدث أي ضرر لجنينها في الفترة الأولى من الحمل، فتحاول تجنب أي أضرار وتبتعد تمامًا عن ممارسة العلاقة الحميمية.

اقرأ أيضًا: هل الألم أثناء العلاقة الزوجية من علامات الحمل

هل الوصول إلى النشوة أثناء ممارسة العلاقة الحميمية يسبب ضررًا للجنين

هناك العديد من السيدات اللاتي يمتلكن بعض التخوفات من الوصول إلى النشوة والمتعة عند ممارسة العلاقة الزوجية، لكن يجب العلم أنه ليس هناك أي ضرر قد يحدث للجنين في حال أنها وصلت للنشوة أثناء الجماع، مادامت لا تعاني من أيٍ من الحالات الخطرة التي سبق وذكرناها أعلاه.

بذلك نكون قد تعرفنا على أضرار العلاقة الزوجية أثناء الحمل في الشهور الأولى، وننصح باستشارة الطبيب المتابع للحالة قبل ممارسة العلاقة الحميمة حتى تعرف المرأة ما إذا كان ذلك سيسبب خطرًا عليها أم لا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى