حمل

الإسهال عند الحامل في الشهر السادس

الإسهال عند الحامل في الشهر السادس يعد من أعراض الحمل في تلك الفترة، فالتغيرات الهرمونية التي تحدث في جسم المرأة نتيجة حملها تتسبب في العديد من الأعراض التي تظهر على الجسم وداخله كلما اقترب موعد الولادة حيث إن الإسهال من المشاكل الصحية التي تؤرقها لذلك سوف نتعرف على الإسهال عند الحامل في الشهر السادس وكل المعلومات التي تخص الحامل في شهرها السادس من خلال موقع شقاوة.

الإسهال عند الحامل في الشهر السادس

من المعروف أن الحامل يحدث لها العديد من التغيرات التي تطرأ على جسدها من الداخل ومن الخارج خلال فترة الحمل حيث إن الإسهال من الأعراض التي تعاني منها الحامل خاصةً في الشهر السادس بسبب الاضطرابات التي تحدث لها في الجهاز الهضمي والأمعاء.

الإسهال الشديد الذي يأتي للحامل في شهرها السادس هو عرض طبيعي من أعراض الحمل فلا يوجد خوف منه غير أنه يسبب الإزعاج وعدم الراحة ليس أكثر من ذلك، حيث يجب عليها عندما تصاب بالإسهال أن تتناول العديد من السوائل الطبيعية.

حتى لا تصاب بالجفاف الذي قد يؤدي إلى العديد من المشكلات الأخرى، أما بالنسبة لأسباب الإسهال الذي تشعر به الحامل في الشهر السادس فهي تتمثل فيما يلي:

  • نتيجة تغيير الهرمونات في جسدها فقد تصاب بالحساسية الشديدة تجاه أنواع معينة من الأطعمة عندما تتناولها تحدث لها اضطرابات في المعدة ومن ثم تشعر بالإسهال خاصةً الأطعمة التي تحتوي على التوابل أو الدهون.
  • تناول بعض الفيتامينات التي تؤدي إلى تغيير الهرمونات وبالتالي تصاب بالإسهال.
  • عندما تغير الحامل نظامها الغذائي تتفاجئي المعدة بحدوث هذا التغيير وبالتالي يحدث بها اضطرابات تؤدي إلى الإسهال.
  • إصابة الحامل بعدوى فيروسية.
  • التهابات تحدث لها في القولون العصبي أو التقرحي. و التقرحي.
  • عند إصابتها بتسمم في المعدة.

اقرأ أيضًا: وضع الجنين في الشهر السابع

تغيرات الحمل في الشهر السادس

بعد أن تعرفنا على الإسهال عند الحامل في الشهر السادس وأنه من أحد الأعراض التي تطرأ عليها سوف نتعرف الآن على التغيرات التي تحدث لها في شهرها السادس والتي تتمثل في:

  • كبر حجم الثدي: يقل الألم الذي كانت تشعر به الحامل في بداية حملها ويزداد نمو الثدي في الشهر السادس حتى يستعد لإرضاع الطفل حين موعد ولادته.
  • حركة الجنين: يبدأ الجنين في الشهر السادس بالتحرك داخل الرحم حتى تشعر به المرأة وتسمي هذه الحركات “بالتسارع” حيث يمكن أن تشعر الأم بموعد استيقاظ جنينها وموعد نومه من خلال توقيت التحرك بداخلها.
  • التغيرات العاطفية: عندما يبدأ الشهر السادس من الحمل تقل التغيرات المزاجية التي كانت تشعر بها الأم في بداية حملها وتبدأ الحالة المزاجية لديها بالتحسن خاصةً عندما تشعر بحركة جنينها.
  • زيادة نمو الشعر: تتغير الهرمونات في الشهر السادس فتبدأ بحدوث تغيرات في نمو الشعر حيث يظهر كثيفًا في بعض المناطق المختلفة في الجسم مثل: الظهر والوجه وشعر الرأس أيضًا.
  • زيادة الوزن: هو أمر طبيعي نتيجة زيادة حجم الجنين في الرحم ونتيجة أيضًا لكثرة تناول الطعام في هذه المرحلة من أجل تغذية الجنين.
  • احتقان ونزيف في الأنف: يحدث انسداد للأنف في هذه المرحلة نتيجة تغيير الهرمونات التي تجعل الأغشية المخاطية تتورم في الأنف وتنزف كثيرًا.
  • الإصابة بالبواسير: مثلما كان الإسهال عند الحامل في الشهر السادس من الأعراض الطبيعية لديها فالإصابة بالإمساك التي تؤدي إلى البواسير من الأعراض الطبيعية أيضًا نتيجة ضغط الجنين في الرحم الذي يؤدي بدوره إلى تورم الأوردة الموجودة في فتحة الشرج.
  • انقباضات في الرحم: تبدأ انقباضات براكستون هيكس عند الحامل في شهرها السادس التي هي من المفترض أن تكون علامة على الولادة، ولكن هذه الانقباضات تكون كاذبة في حين كانت خفيفة أما إذا كانت شديدة ومؤلمة يجب استشارة الطبيب على الفور لأنها قد تكون علامة على نزول الجنين إلى الحوض.
  • آلام الظهر: في الشهور الأولى من الحمل تشعر المرأة بالألم في الظهر حيث تزداد تلك الآلام في الشهر السادس من الحمل نتيجة زيادة وزن الجنين وزيادة الضغط عليها.
  • الشعور بالصداع: نتيجة زيادة الوزن والمجهود الكبير التي تتحمله الحامل تشعر بالصداع الشديد بين الحين والآخر.
  • تغيير في شكل البطن: من الطبيعي أن يتغير شكل البطن لدى الحامل في شهرها السادس نتيجة لزيادة نمو الجنين وزيادة الضغط عليها في منطقة الرحم، وبالتالي تكون البطن متدلية إلى الأسفل قليلًا.
  • تغيرات جلدية: في الشهر السادس من الحمل ومع تغيير الهرمونات تزداد صبغة الميلانين المسؤولة عن لون الجلد، وبالتالي تظهر تغيرات جلدية على الحامل سواء في الوجه أو في بعض أجزاء الجسم الأخرى مثل الثدي والبطن.
  • نزيف اللثة: من التغيرات التي تحدثها الهرمونات في الجسم هي زيادة تدفق الدم في اللثة، وبالتالي تكون اللثة أكثر حساسية من ذي قبل وتنزف سريعًا.
  • الإفرازات المهبلية: يتغير شكل الإفرازات في الشهر السادس من الحمل حيث تصبح بيضاء صافية.
  • توسع الأوردة: عندما يزداد نمو الطفل تزداد حاجته للغذاء، وبالتالي يزداد تدفق الدم إليه عن طريق الأوردة فيظهر على الحامل بروز في أوردة جسدها سواء في اليدين أو الساقين.

اقرأ أيضًا: أعراض الولادة المبكرة في الشهر السادس

التغيرات التي تحدث للجنين في الشهر السادس

مثلما يحدث تغيرات على المرأة في الشهر السادس من الحمل يحدث أيضًا تغيرات على الجنين في بدءًا من هذا الشهر حيث تتمثل التغيرات التي تحدث للجنين في الآتي:

  • تبدأ أظافر الجنين بالنمو سواء في اليدين أو القدمين.
  • يزداد نمو الرئتين ويستمر إلى دخول الشهر التاسع.
  • تنضج الأوعية الدموية في جسمه حتى يستطيع تغذية الجسد بأكمله.
  • تزداد لديه حاسة السمع التي تجعله يتحسس من الأضواء حيث تشعر الأم بركلاته بداخلها أثناء التعرض للأصوات العالية.
  • يزيد وزن الجنين حينها ليكون بين 500 إلى 900 جم.
  • ينمو طول الجنين ليصبح بين 200 إلى 22 سم.
  • تبدأ عينه بالدوران خلف الجفون.
  • يبدأ باستنشاق السائل الأمنيوسي ولكن بكميات قليلة.

اقرأ أيضًا: أوميجا 3 للحامل في الشهر السادس

نصائح للحامل في الشهر السادس

بعد أن تطرقنا إلى عَرَض الإسهال عند الحامل في الشهر السادس سوف نتطرق الآن إلى بعض النصائح التي يجب على الحامل فعلها في شهرها السادس حيث تتمثل هذه النصائح في الآتي:

  • تدليك الظهر: كما ذكرنا أن آلام الظهر تزداد لدى الحامل في شهرها السادس لذلك يجب عليها الجلوس بوضعيات مريحة للظهر وقيام أحد أفراد أسرتها بتدليك ظهرها باستمرار خاصةً من الأسفل لتخفيف حدة الألم.
  • مراقبة النظام الغذائي: يجب عليها في تلك الفترة اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الألياف الطبيعية بل ومراقبة الأطعمة التي تتناولها، لأن هناك أطعمة تسبب ضرر على الحامل وجنينها مثل: منتجات الأجبان واللحوم المبردة واللبن غير المعقم.
  • أخذ قسط كبير من الراحة: تزداد شدة الأعراض التي تشعر بها الحامل عند دخولها الشهر السادس، لذلك يجب عليها عدم بذل مجهود بدني كبير والنوم لفترات طويلة من أجل راحة جسدها وعدم حدوث مضاعفات.
  • إجراء اختبار الجلوكوز: يجب على الحامل في هذا الشهر أن تجري فحص لنسبة السكر في الدم حتى تتابع مستويات السكر لديها لتجنب الإصابة بسكر الحمل.

على أن هناك بعض النصائح الأخرى للحامل في الشهر السادس:

  • يجب أن ترتدى ملابس قطنية وفضفاضة من أجل رطوبة جسدها والتخفيف من حدة الهبات الساخنة التي تشعر بها.
  • تجنب التدخين أو تناول المواد الكحولية.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة مثل المشي لمدة زمنية قصيرة وممارسة بعض تمارين الاسترخاء مثل تمارين التنفس واليوجا.
  • الإكثار من تناول الماء حتى لا يُصاب الجسد بالجفاف.
  • المتابعة الدورية مع الطبيب من أجل متابعة صحة الجنين والتغييرات التي تطرأ عليه.
  • البدء في شراء ملابس طفلك حيث يحسن ذلك من الحالة المزاجية لديك ويقلل الشعور بالتوتر من اقتراب الولادة.
  • تجنب لمس الحبوب التي قد تظهر على جلدك لعدم انتشارها في الجسم.
  • عدم استخدام منتجات الاستحمام التي تحتوي على مواد كيميائية لأن الجسم يكون أكثر حساسية عن ذي قبل.

تتعدد أعراض الحمل التي تظهر على المرأة في الشهر السادس ولعل من أبرزها إصابتها بالإسهال الشديد نتيجة التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى اضطرابات المعدة والقولون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى