حمل

أوميجا 3 للحامل في الشهر السادس

أوميجا 3 للحامل في الشهر السادس تعتبر من العناصر المهمة جدًا التي يزداد احتياج المرأة لها في هذه الفترة، كما تمد الأوميجا 3 الجسم بالكثير من الفوائد، ومن خلال موقع شقاوة سوف نتعرف إلى مجموعة من هذه الفوائد للأم والجنين كما سوف نتناول مصادر طبيعية للأوميجا 3 من الأطعمة.

أوميجا 3 للحامل في الشهر السادس

يجدر الإشارة إلى أنه من الضروري أن تتناول الحامل في الشهر السادس الأغذية التي تحتوي على العناصر الغذائية المهمة التي تعزز نمو الجنين بشكل صحي وسليم.

فمن المعروف أن الجنين ينمو بشكل سريع بداية من الثلث الثاني من فترة الحمل، ومن هذه العناصر الضرورية، الكالسيوم والمغنسيوم وفيتامين د التي تساهم في عملية نمو أسنان وعظام الطفل.

إضافة إلى ذلك فمن المفيد جدًا تناول الأطعمة الغنية بدهون الأوميجا 3 الصحية اللازمة لنمو دماغ الجنين.

اقرأ أيضًا: كيف تكون حركة الجنين الذكر في الشهر السادس

فوائد أوميجا 3 للحامل في الشهر السادس

من الجدير بالذكر أن نقص الأوميجا 3 في فترة الحمل من الأمور الخطيرة، ففيما يلي سوف نتعرف إلى سبب احتياج الحامل لأوميجا 3 أو ما يعرف بمكملات زيت السمك في الشهر السادس للأم والجنين، ومن هذه الفوائد ما يلي:

  • تساعد في زيادة وزن الجنين.
  • يساهم في تطور نمو دماغ الجنين بشكل طبيعي.
  • تجنب الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة بالنسبة للأم.
  • قد يساعد في تجنب حدوث ولادة مبكرة.
  • تمنع حدوث تسمم الحمل.
  • تعمل على تحسين نمو عقل الطفل وتطور الجهاز العصبي لديه.
  • تساعد على توازن مجموعة من الهرمونات في جسم المرأة الحامل.

متى يجب أن تتناول الحامل أوميجا 3؟

تحتاج المرأة أن تتناول أوميجا 3 قبل حدوث الحمل بستة أشهر وأثناء فترة الحمل وأثناء فترة الرضاعة أيضًا.

كما يطلق على أوميجا 3 الدهون الأساسية فهي لا تصنع بواسطة الجسم، فلا بد من الحصول عليها عن طريق الأطعمة الغذائية أو المكملات، وينصح بأن تتناول الحامل في الشهر السادس 200 مل جم من الأوميجا 3 في اليوم.

مصادر أوميجا 3 للحامل

استكمالًا للحديث عن أوميجا 3 للحامل في الشهر السادس، لا بد من ذكر أن الأوميجا 3 تتواجد في الكثير من الأطعمة بشكل طبيعي التي يمكن أن تتناولها الحامل بكميات مناسبة، وفيما يلي ذكر لبعض من هذه المأكولات.

  • المأكولات البحرية: بالأخص الأسماك الدهنية مثل السلمون والسردين والتونة والرنجة.
  • المكسرات والبذور: توجد الأوميجا 3 في بعض المكسرات والبذور، مثل الجوز وعين الجمل، وبذور الشيا وبذور الكتان.
  • الزيوت النباتية: كما تتوافر في الزيوت النباتية كزيت بذر الكتان، وزيت الكانولا، وزيت الصويا.
  • الأطعمة المدعمة: أيضا يتوافر أوميجا 3 في بعض الأطعمة المدعمة كاللبن والبيض والحليب والعصائر.
  • أطعمة أخرى: هناك بعض الأطعمة التي يدخل في مكوناتها الأوميجا 3 ولكن بشكل بسيط كاللحوم، ومنتجات الألبان التي تؤخذ من الحيوانات التي تتغذى على الخضراوات مثل نبات البقلة والسبانخ.

اقرأ أيضًا: أهم الأدوية للحامل أول شهور الحمل

أغذية تفيد الحامل في الشهر السادس

في سياق الحديث عن أوميجا 3 للحامل في الشهر السادس، نتوجه لذكر مجموعة من العناصر الغذائية التي تفيد المرأة في الثلث الثاني من شهور حملها، وتأتي هذه العناصر على النحو التالي:

  • الكربوهيدرات: تعد من العناصر الضرورية جدًا التي يجب توافرها في غذاء المرأة الحامل، فهي تمنح الجسم الطاقة وتعزز نمو الجنين، كما ينصح بتناول الحبوب الكاملة والمكونات التي تتضمن حمض الفوليك والحديد الضروريان في فترة الحمل.
  • الخضراوات: تعتبر من مصادر المعادن والفيتامينات منها فيتامين ج وفيتامين أ وحمض الفوليك والمغنسيوم والحديد، بالإضافة إلى ضرورة تناول الخضراوات الورقية الخضراء كل يوم.
  • الفاكهة: ينصح بتناول الفاكهة لما تحتوي عليه من عناصر غذائية مهمة مثل فيتامين ج وفيتامين أ والألياف والبوتاسيوم.

من هذه الفواكه التي تحتوي على فيتامين ج، البطيخ والتوت والفواكه الحمضية، كما يفضل تناول العصائر والفواكه الطازجة غير المعلبة.

  • منتجات الألبان: تعتبر مصدر للبروتين والكالسيوم والفسفور، ويستحسن تناول الأنواع قليلة الدسم لتجنب زيادة اكتساب سعرات حرارية وتجنب زيادة نسبة الكوليسترول.
  • البروتينات: من ضمن الأغذية المفيدة للحامل أيضًا، وهي تحتوي على فيتامين ب وعنصر الحديد والزنك، وهذه العناصر كما نعرف مفيدة جدًا لصحة الجسم.
  • الدهون الصحية: من المعروف أن الدهون الصحية تساعد على الإمداد بالطاقة كما تفيد في عملية النمو لدماغ الجنين، وبالرغم من ذلك يجب عدم الإفراط في تناولها.

الحصة اليومية من العناصر الغذائية للحامل في الشهر السادس

من الضروري أن تعمل المرأة الحامل على التنويع في المواد الغذائية الصحية، وتتناول الأغذية التي تساعد في نمو الجنين ويجب أن يحدث تنوع في أنواع الأطعمة التي تتناولها على النحو التالي:

  • الحبوب: تعتبر الحبوب من أنواع الغذاء الذي تحتاج إليه المرأة في فترة الحمل، بحصة تقدر بحوالي 230 جرام.
  • الخضراوات: كما ذكرنا فإن الخضراوات من الأغذية المهمة جدًا أثناء فترة الحمل، وتقدر حصة الخضراوات في اليوم حوالي كوب بما يساوي كوب من العصير.
  • الفاكهة: تقدر حصة الفاكهة اليومية بكوبين بما يساوي كوبين من العصير أو نص كوب من الفاكهة المجففة.
  • منتجات الحليب: تبلغ حصة المرأة الحامل من منتجات الحليب بشكل يومي حوالي ثلاث أكواب بما يساوي كوب من الحليب أو الزبادي، و42.5 جرام من الجبنة.
  • اللحوم والبقوليات: تعتبر البقوليات واللحوم من أهم العناصر التي تحمل عنصر البروتين والعناصر الأخرى التي تحتاج لها المرأة الحامل، وتقدر حصة اللحوم والبقوليات في اليوم 184 جرام.

اقرأ أيضًا: هل الأوميغا 3 تزيد وزن الجنين

أغذية يجب تجنبها للحامل في الشهر السادس

انطلاقًا من الحديث عن أوميجا 3 للحامل في الشهر السادس ومصادرها، نذهب للحديث عن الأطعمة التي لا يجب على المرأة تناولها خلال فترة حملها، ومن هذه الأطعمة ما يلي:

  • الأطعمة البحرية التي تحتوي على كمية كبيرة من الزئبق، حيث يمكن أن يحدث تراكم للزئبق، ويتسبب في إلحاق الأذى بالجنين.

من الأسماك التي تحمل عنصر الزئبق، الماكريل وأبو سيفن كما يجب تقليل تناول التونة البيضاء، فيمكن تناول 170 جرام فقط في الأسبوع، وعلى الجانب الآخر يمكن أكل الكثير من الأطعمة البحرية التي لا تحتوي على الزئبق بشكل كبير مثل الجمبري والسلمون.

  • اللحوم غير المطبوخة: لا يجب تناول منتجات اللحوم والبيض والدجاج الغير مطهي بشكل جيد أثناء فترة الحمل، فهي تعمل على زيادة الإصابة بالتسمم عن طريق البكتيريا.
  • الخضار والفاكهة الغير مغسولة: لا ينصح تناول أي نوع فاكهة أو خضار غير مغسول بشكل جيد، بسبب احتوائها على مجموعة من البكتيريا.

كما يجب الامتناع عن أكل براعم الخضراوات الغير مطهية لاحتوائها أيضًا على العديد من البكتيريا.

  • الكافيين: لا يجب تناول الكافيين في فترة الحمل، فيفضل ألا تزيد الكمية المستهلكة من الكافيين في اليوم عن 200 ملي جرام.
  • الحليب غير المبستر: يفضل عدم تناول الحليب الغير مبستر أو أي منتجات مصنوعة منه، وينصح باستخدام الحليب المعالج بالحرارة كي نضمن عدم وجود بكتيريا فيه.
  • مشروبات الطاقة: لا يفضل تناول مشروبات الطاقة في فترة الحمل، حيث إنها قد تحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين ومكونات كثيرة لا تتناسب مع صحة الحوامل.

فوائد الأوميجا 3 في فترة الرضاعة الطبيعية

كذلك يمكن القول إن للأوميجا 3 فوائد كثيرة للأم والطفل تمتد لفترة ما بعد الولادة أثناء الرضاعة الطبيعية، فإن تناول الأم للأوميجا 3 في فترة الرضاعة يساعد على نمو ذكاء الطفل، وتجنب إصابته بما يسمى تشتت الانتباه وقلة التركيز وعسر التعلم.

اقرأ أيضًا: أشياء تساعد على ظهور نبض الجنين

الآثار الجانبية لمكملات أوميجا 3

عودةً للحديث عن أوميجا 3 للحامل في الشهر السادس، يمكن القول بأنه لا يوجد أعراض جانبية خطيرة لتناول مكملات الأوميجا 3 أو ما يعرف بمكملات زيت السمك، لكن هناك بعض الآثار الناتجة عن تناوله إليكم بعض منها فيما يلي:

  • رائحة وطعم الفم السيئة: تعتبر من أبرز الآثار الجانبية انتشارًا، فمن المعروف أن زيت السمك له رائحة معينة قد تعمل على سوء رائحة الفم أو رائحة العرق.
  • النزيف: يعتبر زيت السمك مضاد طبيعي لتجلط الدم، وهي ميزة يمتلكها مكملات زيت السمك، مما تساعد على تقوية صحة القلب، لكن على الجانب الآخر قد تعمل الأوميجا 3 على زيادة فرص التعرض للنزيف عند تناول أدوية أخرى معينة معها.
  • كما يحدث في بعض الأحيان أعراض أخرى بعد تناول مكملات أوميجا 3، مثل الإسهال ووجع المعدة وأيضًا الغثيان.

على الرغم من الفوائد الكثيرة التي تقدمها أوميجا 3 للجسم خصوصًا للمرأة أثناء فترة حملها، لكن لا بد من استشارة طبيبك قبل تناول مكملات زيت السمك حتى يحدد الجرعة المناسبة لك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى