صحة طفلي

البكاء عند الأطفال 7 سنوات

البكاء عند الأطفال 7 سنوات واحد من أساليب تعبيرهم عن مشاعرهم، حيث يعد البكاء أولى طرق الأطفال بشكل عام للتعبير عن احتياجاتهم ومتطلباتهم عند عمرٍ مبكر، ونحن في موضوعنا هذا ومن خلال موقع شقاوة سنتعرف معًا على أسباب البكاء عند الأطفال 7 سنوات ودلالاته.

البكاء عند الأطفال 7 سنوات

البكاء عند الأطفال 7 سنوات

إن الطفل في عمر السبع سنوات غالبًا ما يكون قادرًا على أن يقول كلامًا واضحًا ويعبر عن مشاعره بمنتهى الوضوح، إلا أن بعض الأطفال قد يبكون بشدة في كثير من الأحيان، وهو ما يفسر أن الطفل في هذه الحالة عاجزًا عن فهم طبيعة ما يشعر به، ومن ثم فهو لا يقدر  على التعبير عنه، ولذلك من المهم معرفة الأسباب التي تؤدي إلى البكاء عند الأطفال 7 سنوات؛ حتى نفهمهم، ونعالج المشكلة بمعرفة السبب.

اقرأ أيضًا: البكاء عند الأطفال  وأسبابه

10 أسباب لبكاء الأطفال عمر سبع سنوات

هناك الكثير من الأسباب التي تدفع الأطفال إلى البكاء ومن هذه الأسباب ما يلي:

1- الشعور بالضغط

إن الأطفال في عمر سبع سنوات يقضون أغلب أوقاتهم ما بين المدرسة، والدراسة، والدروس الخصوصية، والتمرينات الرياضية وغيرها من الأمور، وقد يشعرون في بعض الأوقات بالضغط مما يدفعهم ذلك إلى البكاء، إذ أنهم يحتاجون  إلى وقت كافٍ للعب الحر دون أي قيود أو التزام بمواعيد، كما يحتاجون إلى الاسترخاء والراحة.

2- الشعور بالإرهاق

إن معظم الأطفال في سن سبع سنوات يحبون اللعب أكثر من أي شيء آخر، فهم حتى وإن كانوا يشعرون بالتعب من المستحيل أن تجدهم يقولون أنا متعب أو مرهق من اللعب، فهم ينغمرون في اللعب بلا توقف، وهو ما يسبب لهم الإرهاق الشديد.

لذلك من المهم على الآباء والأمهات أن يحرصوا على وضع مواعيد ثابتة لنوم أطفالهم؛ ليعتاد جسمهم على الراحة واللجوء إلى النوم في ذلك الوقت المحدد، فيوقفون اللعب بشكل مباشر وتلقائي وينصرفون إلى فراشهم.

3- الشعور بالجوع

عادةً ما يتجاهل الأطفال في هذا السن أغلب احتياجاتهم الأساسية مثل: الرغبة في الشرب أو تناول الطعام؛ لأنهم يريدون الاستمرار في اللعب بلا توقف، أو انتباه لمتطلبات جسمهم الضرورية.

لذلك على الآباء والأمهات أن يهتموا بإعداد الطعام لطفلهم في الوقت المناسب، وبعد كل نشاط أو تمرين يقومون به، كما يستحسن تحديد مواعيد معينة لوجباتهم الرئيسية، وإلزامهم بها؛ لضمان سلامة صحتهم.

4- البكاء بسبب الغيرة

عادةً ما يلجأ بعض الأطفال للبكاء في هذا السن حتى يلفتوا انتباه من حولهم بهم، وكي يحصلوا على مزيد من الاهتمام، خاصةً إن كان هناك مولود جديد، فربما يشعر بالغيرة من اهتمامكم به، ويحرص على البكاء كي تعدلوا عن اهتمامك بالطفل الآخر وتهتمون به.

لذلك يجب على والديه الاهتمام به واحتوائه، فقد يكون سبب بكاءه الرغبة في احتضانه وإشعاره بالأهمية، فالأطفال في هذا السن لا يستطيعون فهم أن هناك أخ آخر صغير ويحتاج لرعاية خاصة، لذلك من المهم التحاور معه وتعليمه أن لكل مرحلة عمرية طبيعة مختلفة، وأنهم كانوا يفعلون نفس الشيء معه حينما كان رضيع.

اقرأ أيضًا: طفلي كثير البكاء

5- الرغبة في الحصول على شيء ما

إن أغلب الأطفال في سن السابعة من العمر يبكون حينما يريدون الحصول على شيء ما، لا سيما إن كان آبائهم يرفضون إحضاره لهم، وهذا السلوك شائع جدًا بين الأطفال خاصة في الطفولة المبكرة.

يجب هنا ألا يشبع الآباء رغبات الأطفال على الدوام، وألا يحضروا لهم كل شيء يريدوه؛ لأنهم سيعتادون على هذا السلوك من أجل أن تذعن لرغباتهم، لذا من المهم تجاهل بكائهم في بعض الأوقات؛ حتى يهدئون من تلقاء أنفسهم.

6- الحساسية

قد تكون طبيعة الطفل حساسة أكثر من اللازم، وما إن يتعرض لأي شيء صغير أو تافه إلا ويشرع في البكاء، وهو ما يلزم على الأهل معالجة هذا السلوك في سن مبكر؛ حتى لا تسوء الحالة النفسية للطفل مع الوقت، فيجب تعليمه أنه كبير ولا يستحسن له البكاء في كل وقت على أي شيء صغير.

طرق التأكد من أن الطفل حساس

هناك بعض الأمور التي تساعدك في التعرف على طبيعة طفلك، وما إن كان بالفعل يعاني من الحساسية والتأثر أم لا، ومن هذه الأمور ما يلي:

  • إن كان الطفل ينزعج من أي شيء صاخب، ولا يحب الأجواء الصاخبة، وإن نام فإن أي صوت صغير يزعجه.
  • إن لم يكن يحب اللعب كثيرًا في الرمال، ولا يلعب بالصلصال، ويبكي كثيرًا إن حاولت النزول معه في البحر، ويبكي خلال الاستحمام.
  • يسأل كثيرًا عن أمور عميقة ومثيرة للتفكير ولا تأتي من أطفال في مثل هذا العمر، ويتأثر بآلام الآخرين بشكل مبالغ فيه، ويبكي إن رأى شخص يبكي، فالطفل الحساس أكثر تأثرًا بالألم سواء كان ألمه أو آلام الأشخاص من حوله، لا سيما المقربين منه.
  • لا يتأقلم بسهولة مع المحيط المتغير، ولا ينسجم في أي بيئة مختلفة عن بيئته، ويبكي إن فارق الأشياء التي أعتاد عليها.
  • يميل إلى اللعب الهادئ ويفضل الهدوء ولا يحب التجمعات الكبيرة، ويفضل الألعاب الفردية أكثر من الجماعية.
  • لا يتأقلم بسهولة مع الأطفال الجدد، وذا طبيعية حذرة وحريصة.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي بكاء الطفل؟

7- الدلع

هناك كثير من الأطفال الذين تعودوا على الدلال والدلع من قِبل جميع أفراد عائلتهم، وهو ما يجعلهم يستغلون محبة الجميع لهم بطريقة سلبية للغاية، فتجدهم يبكون ليجذبوا انتباههم ويتلقوا مزيد من الحب والاهتمام، وهنا يجب على الأهل التوقف عن هذا السلوك السلبي في التربية، وأن يتجاهلوا الطفل في بعض نوبات البكاء.

8- الحزن

قد يكون الطفل يعاني من الحزن الشديد؛ بسبب شيء ما يخاف أن يخبر أهله عنه، أو من الممكن أن يكون معرض للتهديد من أصدقائه أو زملائه في الفصل، مما يسبب له حالة من البكاء والخوف الشديد، وهو ما يجعل الأهل في حيرة من أمره، وقد يكون سبب الحزن حالة نفسية سيئة راجعة لوجود كآبة في البيت.

هنا يجب أن يحرص الآباء والأمهات على البحث عن السبب الحقيقي وراء بكاء طفلهم، ومحاولة التقرب منه أكثر وطمأنته أنهم أكثر من يحبه ويساعده ويخلصه من هذا الحزن حتى يتمكن من شرح أسباب بكائه لهم.

9- الشعور بالملل

من الممكن أن يكون سبب البكاء عند الأطفال 7 سنوات هو الشعور بالضجر بسبب كثرة جلوسه في المنزل، وعدم ممارسته لأي رياضة أو نشاط أطفالي، مما يجعله في حالة من الملل يعبر عنها بالبكاء الشديد، لذا من المهم أن يجدد أهله من حالته النفسية وتنزيهه، والخروج معه، وضمان حصوله على الرفاهية المناسبة لسنه.

10- العند

إن الأطفال في سن السابعة من العمر يميلون إلى التمرد على الأهل وعنادهم، ولذلك فإن رفض الأب أو الأم لطلب ابنهم أو منعه من فعل شيء ما يدفعه إلى البكاء، وحينما يلجأ الأب أو الأم لتهدئته فإنه يعاندهم أكثر وأكثر كأنه يعاقبهم على رفضهم لما يريد، وفي هذه الحالة يجب ألا يذعنوا له فقط لأنه يبكي.

اقرأ أيضًا: فوائد بكاء الطفل

كيفية التعامل مع الأطفال الحساسة

بعد أن عرضنا أسباب البكاء عند الأطفال 7 سنوات وعلمنا أن هناك بعض الأطفال لديهم طبيعة خاصة تتسم بالحساسية الشديدة وسرعة التأثر فإن كل ما يحتاجونه منك هو التعامل المناسب مع هذا السلوك، وفيما يلي سنشرح لك طرق التعامل مع الطفل الحساس:

قراءة مشاعره

إن الطفل الحساس لا يدعي التأثر ولا يبكي لمجرد لفت الانتباه أو إثارة اهتمامك به، بل إنه يبكي حينما يتأثر بالفعل، ويشعر برغبة مفرطة في البكاء وتفريغ المشاعر والتعبير عن شعوره من خلال البكاء.

إن الطفل الحساس يشعر فعلًا بالمشاعر التي تبدو واضحة عليه بلا أي مبالغة، لذلك من المهم على الأهل تعليمه تسمية المشاعر، وشرح له ضرورة التعبير عن مشاعره بأشياء أخرى غير البكاء، وفي نفس الوقت لا يجبروه على كتم بكائه أو إخباره أنه عيب، بل يجب ضرورة التفريق بين الأمور التي تستدعي البكاء والأمور التي لا تطلب ذلك.

تقدير الاختلاف

لا يجب التعامل مع الأطفال الحساسة على أنها مريضة أو تعاني من اضطراب ما، بل هي مجرد طبيعة مختلفة تميزه، وكما أن هذه الشخصية تواجه الكثير من التحديات فإن لها الكثير من المميزات أيضًا.

إن الطفل الحساس أكثر تعاطفًا مع الآخرين، ويتمتع بالذكاء الحسي، والقدرة على الشعور بآلام من هم حوله، والإحساس بهم والرغبة في مساعدتهم، وهو يحتاج منك أن تتقبل طبيعته وألا تشعره بأنه مختلف على نحوٍ سيئ.

تعلميه مهارات جديدة

تحتاج الأطفال الحساسة أن يتم تعليمهم مهارات كثيرة تجعل من طبيعتهم الحساسة نقط قوة وليس ضعف، وتزويدهم بمهارات التفكير المنطقي والعقلاني، وكيفية التصرف في بعض الأمور والمواقف، ومعرفة ردود الأفعال المناسبة لكل موقف؛ فهذا سيساهم كثيرًا في التخلص من فرط البكاء عند الأطفال 7 سنوات.

خطوات تهدئة الأطفال خلال البكاء

هناك بعض الخطوات والأمور التي يمكن القيام بها إن كان طفلك يبكي كثيرًا ومن هذه الأمور ما يلي:

اقرأ أيضًا: بكاء الطفل بدون سبب

المحاورة والمناقشة

يجب أن تخلق لغة حوار بينك وبين طفلك؛ فالأطفال في هذا العمر يحتاجون لأسلوب معين في التعامل، وأن تشعرهم بأنك تفهمهم.. فإن عودت طفلك على التكلم معك، والشكوى لك من كل شيء واجهه، وخلقت حالة من الصداقة بينكم فسوف يخبرك طفلك بأسباب بكائه وحينها ستتمكن من حل مشكلته وفهمها.

الترفيه

يحتاج الطفل من وقت إلى آخر أن يشعر بأن هناك شيء جديد في حياته، وأن يمارس هواية جديدة، لذلك إن كان سبب البكاء هو الضجر أو الشعور بالملل فمن المهم سؤاله عما يريد، ومعرفة ما هي الأشياء التي ستسليه وتسعده، ومن ثم الحرص على القيام بها، أو وعده بذلك وتنفيذ الوعد.

منحه بدائل للتعبير

لا يفترض أن تتعامل مع بكاء الطفل على أنه شيء سلبي في كل الأمور؛ فأحيانًا ما يكون سبب البكاء أمر طبيعي كشعوره بالألم بسبب علاج أو دواء أو أنه مصاب بمرض، لذلك من المهم أن تهدئه من خلال البحث عن بدائل أخرى لإلهائه مثل: اللعب معه باللعبة، أو الذهاب به للتنزه، أو ممارسة أي نشاط يحبه، أو منحه حلوى يحبها.

إلزامه بالقواعد

كل أب وأم لديهم قواعد ومبادئ في الحياة يمشون عليها ويرغبون من أطفالهم اتباع نفس الطريقة، ولذلك فإنه من المهم ألا يعتاد الطفل على خرق القواعد والحدود بسبب ابتزازه لأهله بالبكاء، كأنه يلزمهم هو بقواعده.

التجاهل

كثيرًا ما يبكي الأطفال بسبب رغبتهم الملحة في الحصول على شيء ما، وربما يكون إحضاره لهم فيه ضرر، أو غير مناسب لهم من وجهة نظر آبائهم، ولذلك لا يجب حينها الالتفات لبكاء الطفل أو الاهتمام به،  بل يجب تجاهله تمامًا حتى يهدأ من نفسه، ويعرف أن ليس كل طلباته ستكون مجابة كأنها فرمان واجب التنفيذ.

الاحتواء

إن البكاء عند الأطفال 7 سنوات عادةً ما يكون ناتجًا عن تقصير منك سواء بعدم الحرص على الاهتمام بمشاعره أو تجاهله أو الانشغال عنه أو الانشغال بغيره في حالة ولادة طفل جديد، ولذلك من المهم في هذه المرحلة أن تحتوي طفلك، واحتضانه، وتقبيله، وإخباره بمدى حبك له وحرصك على الاهتمام به.

إعطاءه النصائح

إن كان الطفل يبكي ويصرخ بلا داعي أو سبب كبير فيجب أن تجلس معه أو تقف أمامه وتنصحه بضرورة التصرف بطريقة منطقية، وإخباره أن البكاء ليس عيبًا، ولكن حينما نبكي على أشياء تافهة أو لا تسحق فإننا نبدو بذلك كأشخاص تافهين لمن حولنا، وأن بكاءنا بلا قيمة تذكر، وبعدها تركه مع نفسه ليفكر فيما قلته له.

اقرأ أيضًا: سبب بكاء الطفل المفاجئ

هكذا بعد أن تعرفنا على أسباب البكاء عند الأطفال 7 سنوات، نشير إلى ضرورة فهم الحالة النفسية للطفل، والبحث عن الأسباب التي تدفعه إلى هذا البكاء، كما يرجى مراجعة السلوكيات التي تتعامل بها مع طفلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى