صحة طفلي

كثرة بكاء الطفل بدون سبب

كثرة بكاء الطفل بدون سبب من الأمور التي تُحير الأمهات والآباء كثيرًا وتجعلهم يشعرون بالقلق على أطفالهم لعدم معرفتهم سبب البكاء، حيث يكون البكاء هو الوسيلة الوحيدة التي من خلالها يعبر الطفل عن احتياجاته وما يشعر به، وللتعرف على كثرة بكاء الطفل بدون سبب يمكنكم متابعة مقالنا عبر موقع شقاوة.

كثرة بكاء الطفل بدون سبب

كثرة بكاء الطفل بدون سبب

  • البكاء يعتبر هو اتصال شفهي للطفل مع المحيط الخارجي، ويعتبر البكاء هو الوسيلة التي يعبر بها الطفل عن احتياجاته، فيعتبر الصوت هو الطريقة الطبيعية لكي يضمن استجابة الكبار للطفل في أسرع وقت.
  • يعتبر البكاء هو أحد المحاولات التي يستخدمها الطفل لكي يتكيف مع العالم الخارجي الذي وجد نفسه فيه بعد هدوء ودفء الرحم.
  • فطبيعي جدًا أن يبكي الطفل عند شعوره بالجوع أو العطش أو وجود شيء يؤلمه، ويشعر الطفل بالانزعاج وخاصة في وقت المساء فيعبر عنه بالبكاء.
  • وفي العادة يبكي الأطفال ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات يوميًا دون وجود سبب واضح ولكن إذا كان بكاء الطفل مستمر فهذا يشير إلى وجود مشكلة صحية بحاجة للذهاب إلى الطبيب.
  • مع مرور الوقت، تصبح الأم قادرة على فهم سبب بكاء طفلها وما يحتاج إليه في هذا الوقت.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: النظافة الشخصية للأطفال: طريقة تعليم الأطفال قواعد النظافة الجديدة

أسباب كثرة بكاء الطفل بدون سبب

  • شعور الطفل بالجوع، يعد الشعور بالجوع من أشهر أسباب كثرة بكاء الطفل بدون سبب وخاصة الطفل الرضيع حديثي الولادة، فربما يعتبر البكاء إشارة متأخرة إلى شعور الطفل بالجوع الشديد وحينها يكون شعر الطفل بالإحباط فيبدأ بالبكاء.
  • يستهلك البكاء الكثير من طاقة الطفل وحينها قد يكون من الصعب إرضاعه.
  • وكلما كان الطفل أصغر في السن، كلما كان من الممكن أن بكاؤه نتيجة للجوع، تعتبر معدة الطفل الرضيع صغيرة الحجم لا تتحمل العديد من المحتويات.
  • فيأخذ الطفل وقتًا طويلًا قبل أن يريد أن يتناول مرة أخري وذلك في حالات الرضاعة الطبيعية، فتستطيع الأم أن تجرب إرضاعه عند بكائه حتى إذا كان لم يمض وقت طويل على إرضاعه الأخير.
  • فيستطيع الطفل الرضيع أن يعلم أمه شعوره بالشبع وشعوره بالرضا عن طريق إبعاد نفسه عن الثديين.
  • إذا كان الطفل يعتمد على الحليب الصناعي فهو ليست بحاجة إلى شرب المزيد لمدة ساعتين بعد آخر وجبة له ولكن يجب أن نعرف أن استجابة الأطفال الرضع تختلف من رضيع إلى آخر.
  • عند إرضاع الطفل لا يتوقف عن البكاء على الفور، على الأم أن تستمر في إرضاعه إذا كان الطفل يرغب في ذلك.
  • وينبغي على الأم أن تبذل الكثير من الجهد لكي ترضع طفلها قبل أن يبدأ بالبكاء وخاصة إذا كان مستيقظًا.
  • حاجة الطفل إلي النوم قد يبكي الطفل لأنه يريد أن ينام ويحتاج من أبويه أن يضعوه في وضعية نوم مريحة.
  • شعور الطفل بمغص فيعبر عنه بالبكاء وربما يعاني الطفل حينها من احمرار في الوجه، ربما يشعر بانتفاخ في بطنه وتكون قدماه متقاربتين.
  • وفي العادة يحدث ذلك في الشهر الأول من الولادة ويتوقف عندما يبلغ الطفل الشهر الثالث أو الرابع من عمره.
  • أسباب وجود المغص مجهولة حتى الآن فربما يكون بسبب عدم مقدرة الطفل الرضيع على هضم الطعام أو نتيجة حساسية الطعام، ويجب على الآباء الاستعانة بالطبيب لمعرفة سبب البكاء.
  • تسنين الأطفال يبدأ الطفل الرضيع بالتسنين بالعمر التي يتراوح ما بين الشهر السادس والشهر الثاني عشر، سبب بروز الأسنان من اللثة إلى شعور الطفل الرضيع بكثير من الآلام.
  • تؤدي إلى بكاء الطفل واستيقاظه من النوم بالليل، ولكن يجب أن نعرف أن التسنين لا يسبب ارتفاع درجة الحرارة لاعتبارها حمي فعند حدوث ذلك ينبغي مراجعة الطبيب.
  • معاناة الطفل من حساسية الطعام، ربما يعاني الطفل من حساسية تجاه بعض الأطعمة في نظامه الغذائي أو اتجاه أحد مكونات الحليب الصناعي.
  • الكثير من الأطعمة التي تتناولها الأم لها تأثير بشكل مباشر على مكونات حليبها، وربما تسبب هذه الأطعمة وجود بعض المشاكل في الجهاز الهضمي عند الرضيع.
  • يوجد أسباب أخرى لكثرة بكاء الطفل بدون سبب مثل الرضاعة الزائدة، بعض الأطفال يبكون بسبب انتفاخ المعدة نتيجة للرضاعة الزائدة.
  • ونستطيع التفريق بين الانتفاخ الذي ينتج عن الرضاعة الزائدة والانتفاخ الناتج من غازات البطن عن طريق أن الأول يسبب له انزعاج وعدم راحة لفترة من الزمن قصيرة.
  • ويبكي الطفل أيضًا بسبب اتساخ الحفاضات أو شعوره بالتعب أو الخوف وبحثه عن الاهتمام.

ونرشح لكم من هنا التعرف على: تعليم الرسم للأطفال بطريقة سهلة خطوة بخطوة وأهميته تعلمه مبكرًا

أسباب بكاء الطفل في عمر السنة أو السنتين

  • يستطيع الطفل في هذا العمر أن يعبر عن احتياجاته وشعوره، لذلك عند بكائه الشديد المستمر من غير سبب يكون إشارة لوجود مرض.
  • وخاصة إذا كان يوجد أعراض أخرى مثل ارتفاع درجة الحرارة أو وجود مغص لذلك يجب عليك الذهاب إلي الطبيب لمعرفة السبب.
  • بعض الأطفال في هذا العمر يستخدموا البكاء كوسيلة لكي يحصلوا على ما يريدوا لذلك يكونوا كثيري البكاء كلما اردوا شيء وقام الآخرين بمنعه عنهم، في مثل هذه الحالات تقومي بلهي طفلك بأي شيء آخر.

كما يرشح لكم موقع شقاوة الاطلاع على: أفكار ألعاب للأطفال في المنزل بأنواع مختلفة وممتعة جدا

كيفية التعامل مع الطفل كثير البكاء

  • إذا كان الطفل رضيع فيجب عليكِ حمل طفلك وتضعيه على ثدييك كلما بكي لكي يهدأ.
  • عليك تجنب لف الكوفة للطفل قبل النوم فهذا يضايقه كثيرًا.
  • عندما يبكي الطفل يجب عليكِ عدم الصراخ أو البكاء فهو مازال صغير ويجب عليكِ أن تحتويه.
  • يجب عليكِ عند نوم الطفل أن تضعيه في مكان هادئ ومريح ومظلم.
  • يجب على الأم الابتعاد عن تناول أي مشروب أو دواء يؤثر على الحليب.
  •  إذا كان الطفل بعمر سنتين أو أكثر دائمًا يعتقد الآباء أنه من الأفضل ترك الطفل يبكي خوفا من أن يصبح الطفل مدللا.
  •  ولكن أثبتت الدراسات أن هذا خطأ وأن استجابة الآباء بشكل منتظم لبكاء الطفل تؤدي إلى الترابط بين الطفل وأبويه.
  • إذا كان سبب البكاء لابتزازك لتغيير موقفك في تحقيق طلب يريده فيجب عليك ألا ترضخي لهذا الابتزاز، لأن ذلك سيرسخ عنده أن البكاء هو وسيلته الوحيدة لتحقيق ما يريد.
  • إذا كان البكاء هو الطريقة التي يعبر بها عن رفضه أو ضيقه فيجب عليكِ أن تكافئيه بالمدح وتعانقيه.
  • من الممكن أن تطلبي منه عند البكاء أن يدخل إلى غرفته لكي يهدأ ويعرف ما سبب بكاؤه ثم يعود إليك بعد ذلك لكي تتفاوضي معه.
  • إذا قومتي برفض شيء لأنه غير مناسب له فيجب عليكِ أن تجدي له البديل، ولا يجب عليكِ أن تضغطي عليه بطلباتك وتطلبي منه أشياء أكثر من 
  •  مقدرته.

ما هي أضرار البكاء الشديد على الأطفال

  • تقوم الأم في بعض الأحيان بترك طفلها يبكي لأن حاولت معرفة سبب البكاء ولم تصل لشيء، ولكن عند إهمال الطفل وتركه يبكي لفترات طويلة دون أي توقف قد يؤدي إلي.
  • ارتفاع في ضغط الدم زيادة سرعة ضربات القلب ونقص الأكسجين في الدم.
  • دخول الطفل في حالة القيء المستمر بسبب زيادة فترة البكاء.
  • ارتفاع نسبة هرمون التوتر يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • يهدد أمنه النفسي ويشعر بتجاهل أهله لاحتياجاته.
  • يصاب بفرط النشاط ونقص الانتباه عندما يكبر.
  • تزداد احتمالية إصابته بالاكتئاب في فترة المراهقة.
  • يرتفع هرمون الإجهاد والتوتر وهو هرمون الكورتيزول وينخفض هرمون النمو، فيتوقف تطور الأنسجة العصبية في الدماغ، وينخفض أداء جهازه المناعي.

ومن هنا سنتعرف على: قصص اطفال قبل النوم مميزة بها حكمة وعظة

نصائح لاعتناء الأم بنفسها

  • إذا كانت الأم هادئة ومسترخية فأنها تستطيع أن تهدئ طفلها لذلك يجب على الأم أن تأخذ قسطا من الراحة عندما يتوفر لها ذلك فإذا كانت الأم تشعر بالتوتر دائما فإن هذا سيزيد البكاء عند الأطفال وخاصة الرضيع.
  • ويجب الأم أن تعرف أن هذه المرحلة مؤقتة وستمر وتكون ذروة نوبات البكاء في عمر ما بين 6 إلى 8 أسابيع من عمر الرضيع.
  • وإذا كان بكاء الطفل يجعل الأم تفقد سيطرتها على نفسها فيجب عليها أن تتركه مع أحد من العائلة وتذهب إلى غرفة أخري لكي تستطيع تهدئة نفسها.

ومن هنا يمكنكم الاطلاع على: قصة أصحاب الفيل للأطفال مبسطة ووقت غضب أبرهة الحبشي وهزيمته

متى يجب أن تخاف الأمهات من بكاء الأطفال

  • يوجد حالات قليلة من الأطفال تبكي بشدة لمرحلة تصل إلى انقطاع النفس وتتحول لون بشرتهم إلى الأزرق وتكون هذه الحالة في عمر الأطفال ما بين 6 أشهر إلى ثلاث سنوات.
  • البكاء لفترة طويلة وبشكل مستمر يعمل على زيادة إنتاج هرمون القلق وهو هرمون الكورتيزول، يسبب تأثيرات ضارة تشمل الدماغ.
  • الأطفال الذين يعانون من ضعف جدار البطن يصابوا بالفتق السري في حالات البكاء الشديدة والتي تستمر لفترة طويلة.
  • وجود مضاعفات خطيرة على عضلة القلب إذا كان الطفل لديه عيب خلقي في عضلة القلب.

وللمزيد من الإفادة قم بالاطلاع على: نوم الرضيع بعد الأربعين وكيفية تنظيمه بطرق بسيطة

كثرة بكاء الطفل بدون سبب يؤرق الكثير من الآباء والأمهات، لذلك يجب علينا معرفة أسبابه وكيفية التعامل مع طفلنا عند البكاء لكي نحميه ونشعره بالاهتمام ونبعد عنه إصابته بأي مرض نتيجة للبكاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى