الحمل

أضرار حبوب منع الحمل على المدى البعيد

أضرار حبوب منع الحمل على المدى البعيد هي ما يمكنها بشكل فعلي الإطاحة بكل رغبات المرأة في تأجيل الإنجاب سواء كان لفترة من الوقت أو كان السبب في عدم الإنجاب على الدوام، لذا علينا القول إن تأثيره السلبي على الكثير من النساء اللواتي يقررن عدم الإنجاب قبل الزواج أو بعده هو مدمر في كثير من الأحيان، هذا ما يتضح من خلال موقع شقاوة.

أضرار حبوب منع الحمل على المدى البعيد

احتمالية استمرار أخذ حبوب منع الحمل قد تؤثر بشكل سلبي على المرأة إلى حد المعاناة، حيث يظهر عليها الكثير من الأعراض التي تحتاج وقت طويل إلى الشفاء والبعض منها قد يؤدي إلى الوفاة، ومن أهم هذه الأضرار:

  • حدوث ورم في الكبد ينتج عنه نزيف داخلي خطير.
  • الإصابة بالأورام السرطانية.
  • زيادة احتمالية الإصابة بأنواع كثيرة من مرض السرطان مثل: الثدي والقولون.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التجلط الدموي.

اقرأ ايضًا: هل يمكن أخذ حبوب منع الحمل في أي وقت

أعراض جانبية أقل شيوعًا

قد تحدث بعض الأعراض الناتجة عن حبوب منع الحمل وقد تدخل من ضمن حالات أضرار حبوب منع الحمل على المدى البعيد ولكن الأقل شيوعًا منها، وهي العلامات التي تتطلب فور حدوثها التوجه إلى الطبيب ومنها ما يلي:

  • مشكلات في الكبد والمرارة.
  • تجلط الدم.
  • مشاكل في القلب.
  • مشاكل في الكلام.
  • تنميل الأطراف.
  • التقيؤ بشكل مستمر.
  • الشعور بوجع دائم في الصدر.
  • خروج دم عند السعال.
  • الدوار والإغماء.
  • الشعور بألم في العظام.
  • مشاكل في النظر.
  • فقدان الطاقة والتعب الشديد.
  • وجع شديد في البطن.
  • تغير لون البول.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • مشاكل في النوم.
  • انتفاخ أجزاء في الجسم مثل: تورم اليد والرجل.

أثر تناول حبوب الحمل بعد أكثر من عامين

بعض النساء قد يتناولن الأدوية لفترة تطول عن العامين لما قد يعرضها إلى الكثير من الأشياء مثل:

  • عدم القدرة على الحمل مجددًا.
  • حدوث جلطة في الدم.
  • ظهور الأورام مثل: الثدي والرحم.
  • انخفاض ضربات القلب.
  • توقف خلايا الدماغ عن العمل.
  • السمنة لما تتعرض له من زيادة هائلة في الوزن.
  • الإصابة بمرض السكري.

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل

علاوةً على أضرار حبوب منع الحمل على المدى البعيد نذكر أن لكل دواء العديد من الآثار الجانبية، خاصة أدوية حبوب منع الحمل والتي بصفتها تكون قادرة على فعل الكثير من الأشياء مثل:

  • الشعور بالغثيان في أوقات كثيرة.
  • الإحساس بالألم حول منطقة الثدي.
  • التقلب المزاجي.
  • عدم الشعور بالمتعة أثناء الرغبة الجنسية أحيانًا.
  • زيادة إفرازات المهبل.
  • زيادة الوزن.
  • اضطراب عمل العدسات اللاصقة.
  • الجلطة الدموية.
  • زيادة نسبة حدوث النوبة القلبية في حالة إذا كان الشخص مدخن.
  • التهاب اللثة والشعور بالانتفاخ.
  • الإمساك أو الإسهال.
  • ظهور حب الشباب.
  • ظهور الشعر في أماكن غريبة.
  • النزيف الزائد في وقت الدورة الشهرية.
  • تضخم الثديين.
  • الاحمرار وحرقة في المهبل.
  • الإفرازات البيضاء في المهبل.
  • غياب الطمث في أوقات معينة.
  • الشعور بالصداع نتيجة للهرمونات الموجودة في الدواء.
  • الحساسية المفرطة للأدوية.

على أن أضرارها لا تشمل فقط آثارها السلبية، ولكن هناك أيضًا ما يمكن للمرأة فعله عند قرارها تناول هذه الحبوب، وما قد يترتب عليه من مخاطر مثل:

  • نسيان تناول الحبة اليومية.
  • إهمال تناول الحبوب في مواعيدها.
  • القيء المستمر فور تناول الحبة.

اقرأ ايضًا: طريقة استخدام حبوب منع الحمل

تأثير حبوب منع الحمل على فرص حدوث الحمل

لقد تحدثنا على أضرار حبوب منع الحمل على المدى البعيد ولكن ما قد يكون مهم حقًا بالنسبة للمرأة التي تريد فقط تأجيل حملها لفترة هو تأثير هذه الأدوية على فرصتها في أن تكون أم، وهنا أشارت الدراسات:

  • معاناة المرأة من مشاكل في التبويض.
  • الحد من فرص الزوجة للحمل.

بعد التوقف عن هذه الأدوية يمكنها أن تحمل طبيعيًا، كذلك عودة الدورة الشهرية إلى شكلها الطبيعي ويتوقف النزيف المبالغ فيه، ويمكن أيضًا القول إنه كلما طالت فترة تناول الأدوية كلما أثر ذلك على مشكلة الحمل، بالإضافة إلى عمر الفرد وحالته الصحية.

أقصى مدة لاستخدام حبوب منع الحمل

هناك بعض النساء اللواتي يتساءلن حول المدة التي يمكن من خلالها تناول الأدوية دون الإصابة بأضرارها السيئة، وتأتي الإجابة من قبل الأطباء بأن الفترة المناسبة تكون لحوالي عامين حتى تتمكن من العودة إلى طبيعتها مجددًا.

يرى بعض الأطباء أنه إذا تناولت المرأة الأدوية لسنوات طويلة لن يؤثر ذلك على أية مشكلة تخص بالخصوبة أو الصحة بشكل عام وذلك من أجل:

  • هناك الكثير من النساء اللواتي كن عرضة للإصابة بالسرطان ولم يحدث.
  • استخدام الأدوية لأعوام لا يؤدي لأعراض جانبية.

يفضل المتابعة المستمرة مع الطبيب للتأكد من عدم وجود أي مشكلة قد تواجه المرأة المستخدمة للعقار.

أنواع حبوب منع الحمل

تعتبر هذه الحبوب أدوية تأخذها النساء لمنع الإنجاب وقد يؤدي إلى مضاعفات وآثار جانبية كثيرة، وتساعد الأدوية على عدم دخول الحيوانات المنوية داخل البويضة، مما قد يؤدي إلى تكيس المبايض أو ما يوصف بذلك، وتحتوي على كمية من هرمون الأستروجين، وقد تكتب هذه الأدوية لأغراض متعددة وليس لمجرد منع الإنجاب، فقد يصفها الطبيب من أجل حالة مرضية.

على أن هناك عدد من أنواع هذه الأدوية فمنها ما يشمل الآتي:

  • الأحادية: التي يتماثل فيها كميات هرمون الاستروجين مع البروجسترون.
  • الثنائية: تعمل على زيادة كثافة بطانة الرحم ومنع الإنجاب.
  • الثلاثية: تكون في حالة الدورة الشهرية حيث يثبت هرمون الاستروجين.

حالات لا يسمح فيها تناول حبوب منع الحمل

هناك بعض الحالات التي لا يمكن أن تتناول عقار منع الإنجاب وذلك حفاظًا على صحتها ومن هذه الحالات:

  • المرأة التي تدخن والتي تعاني من الزيادة في الوزن.
  • في حالة الإصابة بمرض السكري لفترة طويلة.
  • الإصابة بسرطان الثدي.
  • مشاكل في القلب.
  • الإصابة بالجلطة وأنواعها.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • حدوث الحمل.

مميزات تناول حبوب منع الحمل

يمكن للأدوية أن تكون لها بعض المميزات بجانب السلبيات السابقة ومن أهم المميزات ما يلي:

  • عدم حاجة المرأة لعمل جراحة حتى تمنع حدوث الإنجاب.
  • عدم الشعور بالألم عند تناولها.
  • الحد من الإصابة بفقر الدم.
  • زيادة نسبة هرمون الاستروجين.
  • تجنب الإصابة بأمراض مثل القلب.
  • التخفيف من آلام الدورة الشهرية.
  • زيادة نسبة الهرمونات خاصة في الجسم المصاب بهشاشة في العظام.
  • تجنب الإصابة بالالتهابات أو البكتيريا.
  • الحد من التهابات المهبل.
  • علاج حب الشباب.
  • علاج الصداع.
  • تنظيم النسل.

اقرأ ايضًا: هل حبوب منع الحمل تزيل أكياس المبيض

نصائح عند استعمال حبوب منع الحمل

هناك بعض النصائح التي بإمكانها مساعدة المرأة ووقايتها عند تناول عقارات منع الحمل، ومن أهم النصائح ما يلي:

  • الاحتفاظ بالأدوية في مكان مناسب.
  • الذهاب إلى الطبيب عند ظهور أي أعراض جانبية.
  • تنظيم وقت تناول الجرعة.
  • تذكر الوقت الذي يتم تناول فيها الدواء.
  • ارتداء الواقي الذكري للأمان.

أضرار حبوب منع الحمل على المدى البعيد قد توشك بالفعل أن تكون مدمرة، وفي حالة أخرى قد لا ينتج عنها أي تأثير سلبي، ربما أعراض طفيفة، فقط في حالة اهتمام المرأة بصحتها والتزامها بتناول الدواء من قبل الطبيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى