حمل

جفاف المهبل من علامات الحمل

جفاف المهبل من علامات الحمل الكاذبة، حيث تسعى النساء دائمًا بكافة الوسائل المختلفة لتبين بعض الإشارات أو العلامات التي يفرزها الجسد لتكن دلالة على قدوم جنين هي بالفعل في انتظاره، ونظرًا لكون تلك العلامات متعددة، ونظرًا لكون منها المغلوط والحقيقي، فها نحن من خلال موقع شقاوة نحرض حقيقة هل جفاف المهبل من علامات الحمل أم لا.

جفاف المهبل من علامات الحمل

جفاف المهبل له أسباب عديدة، فهل يعتبر أحد علامات الحمل؟ على الرغم من احتمالية حدوث جفاف لمهبل المرأة أثناء الحمل، إلا أن جفاف المهبل لا يعد من العلامات الخاصة بالحمل، يحدث جفاف المهبل في أوقات ومراحل عديدة، من أمثلتها التقدم بالعمر وبلوغ سن اليأس، بالإضافة إلى الدورة الشهرية.

السبب الرئيسي لجميع حالات جفاف المهبل هو بنسبة 90% انخفاض مستويات الاستروجين للمرأة، انخفاض هرمون الاستروجين لدى السيدات يعد السبب الرئيسي لحدوث جفاف المهبل حتى في حالات التقدم في السن والدورة الشهرية.

حيث يعمل هرمون الاستروجين على الحافظ على صحة الأنسجة المهبلية، ذلك عن طريق المحافظة على المستوى الطبيعي لحموضة المهبل، مما يعمل على خلق جدار دفاع وحائط صد منيع للمهبل ضد الجفاف بجميع أسبابه وانواعه.

نستنتج مما ذُكر أعلاه، أنه من الممكن حدوث جفاف في مهبل المرأة أثناء فترة الحمل، ويرجع ذلك إلى اضطراب نسبة ومستوى هرمون الاستروجين، لكن في المجمل لا يعتبر جفاف المهبل علامة مؤكدة من علامات الحمل، لأنه بداية الحمل وعند حدوث تخصيب للبويضة، تكون نسبة الاستروجين في أعلى مستوياتها حتى تزيد من سمك جدار الرحم مما يسهل حدوث انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم.

فمن غير المنطقي أن يحدث جفاف للمهبل ومستويات هرمون الاستروجين مرتفعة، وفي حالة حدوث جفاف للمهبل واكتشاف المرأة أنها حامل، يرجع ذلك الجفاف إلى أسباب أخرى لا تتعلق بكونها من علامات الحمل، ونذكر لكم هذه الأسباب فيما يلي من سطور.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع كيس الحمل الفارغ

أسباب حدوث جفاف المهبل

بعد ما ذكرنا حقيقة هل جفاف المهبل من علامات الحمل أم لا، فجدير بالذكر أن الأمور التي قد تتسبب في جفاف المهبل عديدة، حيث من الممكن أن تكون نفسية، بدنية، بالإضافة إلى الأمور العاطفية، وتشتمل تلك الأسباب على ما يلي:

1- الأسباب الرئيسية لجفاف المهبل

تتمثل الأسباب الرئيسية في حدوث جفاف للمهبل فيما يلي:

1- تقدم النساء والسيدات بالعمر

يمثل التقدم بالعمر السبب الأول والأبرز لحدوث جفاف المهبل، حيث إنه عند التقدم في السن، يبدأ هرمون الاستروجين الذي ينتجه جسم المرأة بالانخفاض، ذلك نتيجة التغييرات الهرمونية التي تطرأ على المرأة عند بلوغ ما يعرف بسن اليأس وانقطاع الطمث.

عند حدوث ذلك تتضرر الطبقة الرقيقة التي تعمل على ترطيب جدار المهبل، وهي الطبقة التي تشكل بيئة قاعدية خاصة بالحيوانات المنوية حتى يتمكنوا من البقاء على قيد الحياة، وانقطاع الطمث يتسبب في ترقق جدار المهبل، مما يزيد من درجة الجفاف الخاصة به.

جفاف المهبل من أكثر العلامات المميزة لفترة سن اليأس، حيث إن النساء بعد سن اليأس معرضات بشدة للإصابة بما يعرف بضمور المهبل، أو الالتهاب المهبلي الضموري، (باللغة الإنجليزية atrophic vaginitis)، وعند الإصابة به يحدث ترقق مصحوب بالتهاب لجدران المهبل نتيجة عدم وجود نسبة كافية من الاستروجين تعمل على ترطيبه.

اقرأ أيضًا: علامات الإجهاض في الشهر الثاني دون نزيف

2- الدورة الشهرية

قبل الدورة الشهرية تصاب السيدات بجفاف المهبل، ويرجع ذلك إلى أنه يحدث تغير كبير في مستويات هرمون الاستروجين خلال أيام الدورة الشهرية، ففي خلال فترة الإباضة، ترتفع مستويات الاستروجين، مما يؤدي إلى زيادة سمك جدار الرحم الداخلي، حتى يتمكن الرحم من استقبال البويضة المخصبة التي تنغرس فيه.

في حالة عدم حدوث تخصيب للبويضة، تنخفض معدلات هرمون الاستروجين مرة أخرى، وتبدأ عملية نزول دم الدورة الشهرية.

3- أدوية الربو والحساسية

أدوية الحساسية والرشح بالإضافة للأدوية التي تعمل على علاج الربو، جميعها تحتوي على مضادات الهيستامين، والهيستامين التي تتسبب في جفاف داخل الجسم، ومن أعراض جفاف الجسم لدى السيدات، انخفاض انزلاقية وترطيب المهبل، لذا فمضادات الهيستامين من الأمور التي تعمل على جفاف المهبل للمرأة بكل تأكيد.

4- التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الأم

لا يعد جفاف المهبل من علامات الحمل، لكنه من العلامات الشائعة بعد فترة الولادة وما يليها، فتظهر على الأم بعد الولادة وأثناء فترة الرضاعة، العديد من التغيرات الهرمونية التي لم يألفها جسمها بعد، ونتيجة لذلك، فإن جفاف المهبل من الأمور الشائعة في هذه الفترات.

5- ممارسة العلاقة الحميمة بدون مداعبة.

تؤدي ممارسة العلاقة الحميمة بدون مداعبة إلى نقص الاستثارة، مما يؤدي إلى ضعف الرغبة لدى السيدات، بالإضافة لكون المشاكل الجنسية بين الشريكين من الأسباب التي تساهم في جفاف المهبل.

6- التوتر والقلق

يعد التوتر والقلق من أكثر الأسباب الشائعة لحدوث جفاف المهبل لدى السيدات، حيث إن شعور المرأة بالقلق والتوتر، يؤديان إلى نقص جريان الدم، مما يتسبب في وصول دم أقل إلى مناطق عديدة في أنحاء جسمها ومن ضمن تلك المناطق المهبل.

2- الأسباب الفرعية لحدوث جفاف المهبل

هناك العديد من الأسباب الأقل شيوعاً والتي تتسبب في جفاف المهبل، ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:

  • التدخين.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية بشكل قوي وصارم.
  • الخضوع لجراحات في منطقة المهبل للمرأة، مثل استئصال المبيضين.
  • الحساسية والالتهابات.
  • مشاكل الجهاز المناعي المتعددة.
  • بعض علاجات السرطان مثل العلاج الكيماوي والإشعاعي، فهما يتسببان في جفاف داخل الجسم ككل.
  • الاكتئاب.
  • الإكثار من استخدام الدش المهبلي ومنتجات المهبل الأخرى.

أعراض الجفاف المهبلي

للجفاف المهبلي الكثير من الأعراض، وتشتمل تلك الأعراض على ما يلي:

  • النزيف بعد العلاقة الحميمة.
  • حدوث نزيف بعيداً عن فترة الحيض والدورة الدموية.
  • ألم مبرح أثناء العلاقة الحميمة.
  • وجود إفرازات مهبلية بسيطة.
  • الشعور بحرقة أثناء التبول.
  • التقرح والإصابة بحكة وحرقة مهبلية.

اقرأ أيضًا: هل يمكن حدوث حمل مع وجود شريحة منع الحمل

علاج حالات جفاف المهبل

هناك العديد من الحالات التي من الممكن أن تلجأ لها السيدة المصابة بجفاف المهبل، ويعد أشهرها وأكثرها شيوعاً هي طرق العلاجات الموضعية بالإستروجين، وتشتمل طرق العلاج هذه على ما يلي:

1- الكريمات الموضعية الغنية بالإستروجين.

هناك العديد من الكريمات ذات الاستخدام الموضعي، والتي تتمتع بكونها غنية بهرمون الاستروجين، مما يعمل على تعويض ما ينقص الجسم لعلاج ذلك الجفاف، يتم استخدام قضيب رفيع لتتمكن المرأة من دهن الكريم على جدران المهبل من الداخل، وكريم الإستروجين يستخدم في البداية بشكل يومي، وبعد أربعة أسابيع تقريباً، ومن ثم تقل عدد مرات الاستخدام تدريجياً إلى أن تصبح ثلاثة مرت أسبوعياً، وتتوقف بعدها المرأة عن استخدامه.

2- المرطبات المهبلية

المرطبات المهبلية تعمل على تزليق المهبل، ويمكن الحصول عليها من الصيدليات، علاوة على انها تعمل على جعل الاتصال الجنسي أكثر متعة.

3 العلاجات الفموية

من أمثلتها أوسبمفين (باللغة الإنجليزية Ospemifene)، وهو فعال في علاج القرحة والالتهابات الناتجة عن جفاف المهبل، بالإضافة إلى الآلام المهبلية نتيجة العلاقة الحميمة.

4- التحاميل المهبلية

هناك العديد من التحامل التي تساعد على ترطيب الجزء الداخلي للمهبل، ومن أمثلتها تحاميل الإستراديول (Estradiol vaginal insert).

5- حلقة الإستروجين المهبلي

هي حلقة رخوة ومرنة، تقوم السيدة بوضعها داخل المهبل، تعمل الحلقة على تحرير كمية مهولة من الإستروجين بشكل مباشر إلى أنسجة المهبل، ويمكن استخدامها كل ثلاثة أشهر.

6- قرص الإستروجين المهبلي

القرص المهبلي هو قرص صغير تقوم المرأة بوضعه داخل المهبل باستخدام قضيب رفيع يستخدم لمرة واحدة فقط، يستخدم القرص يومياً حتى أول أسبوعين، ومن ثم تقل عدد المرات تدريجياً مع التحسن، حتى الوصول لحالة عدم الحاجة له.

اقرأ أيضًا: تشنجات الحمل في الشهر الأول

حالات يمنع فيها الإستروجين الموضعي

هناك بعض الحالات التي يوصي فيها الأطباء بعدم استخدام الاستروجين الموضعي، تتمثل الحالات فيما يلي:

  • السيدات المصابة بسرطان الثدي، وخاصة اللواتي يستخدمن مثبطات الأروماتيز منهم.
  • النساء اللواتي عانين من قبل من سرطان بطانة الرحم.
  • النساء اللواتي تعانين من نزيف مهبلي غير مشخص بعد.
  • النساء المرضعات والنساء الحوامل.

فيما يختص بكون جفاف المهبل من علامات الحمل، وجب التنويه إلى أنه قد تكون المرأة المصابة لجفاف المهبل حامل، ولكن الحمل لا يتسبب في جفاف المهبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى