حمل

رفس الجنين في المهبل في الشهر التاسع

رفس الجنين في المهبل في الشهر التاسع يعتبر من الأمور التي تتسبب في شعور الحامل بالألم، حيث تعتبر حركة الجنين داخل رحم الأم في فترة الحمل علامة تدل على صحته، وضعف الحركة تشير لمشكلةٍ ما تستدعي زيارة الطبيب، لذلك اهتم موقع شقاوة بعرض المعلومات اللازمة حول رفس الجنين في المهبل في الشهر التاسع.

رفس الجنين في المهبل في الشهر التاسع

رفس الجنين في المهبل في الشهر التاسع يرجع إلى حركة الجنين والتي تشعر المرأة بها بشكل أكثر حساسية من الشهور السابقة نظرًا لكبر حجم الجنين، فهو يعتبر من الأمور الطبيعية في الشهر التاسع ويرجع لعدة أسباب سنذكرها في السطور القادمة.

اقرأ أيضًا: لماذا يرفس الجنين في بطن أمه؟ ووقت تحريكه ومراحل نمو الجنين في بطن أمه

سبب رفس الجنين لمنطقة الحوض في الشهر التاسع

هناك بعض الأسباب التي تؤدي لرفس الجنين في المهبل في الشهر التاسع والتي سنذكرها فيما يلي:

  • قد يدل رفس الجنين في المهبل في الشهر التاسع لقرب موعد الولادة.
  • يتسبب زيادة وزن الجنين داخل الرحم، إلى سقوطه لأسفل، مما يجعلك تشعرين بركلات الجنين في المهبل في الشهر التاسع.
  • يغير الجنين وضعيته داخل الرحم من وقتٍ لآخر، مما يتسبب في الضغط على المهبل.
  • يتسبب تعب الحمل، وانتفاخ البطن في ثقل أسفل البطن.
  • سقوط المشيمة، وبعض المشاكل الأخرى للمشيمة.

كيف تخفف الحامل من ضغط الجنين على المهبل

على الأغلب ينتج رفس الجنين في المهبل في الشهر التاسع عن ضغط الجنين على المهبل، وتلك الطرق تخفف من ضغط الجنين على المهبل في الشهر التاسع:

  • نوع الطعام الذي تتناوله الحامل، قد يتسبب في الشعور بانقباضات، لذلك ينصح بتناول الأطعمة الخفيفة، والتي تحتوي على نسب عالية من الحديد والكالسيوم.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تتسبب في تهيج الأمعاء والقولون للمعدة.
  • هناك رياضات تتناسب مع الحامل، خاصة في الشهر التاسع، فهي تساعد في التخفيف من ضغط الجنين على المهبل.
  • رفع القدمين على وسادة عالية يساعد في تخفيف الضغط على المهبل.
  • شرب 2 لتر من الماء يوميًا، يساعد في التخلص من الماء الزائد، مما يشعرك بالراحة في منطقة المهبل.
  • جربي الاستحمام بالماء الفاتر، فهو يساعد في تهدئة الأعصاب، مما يجعل الجنين أكثر هدوءً، وبالتالي يخف الضغط على المهبل.

اقرأ أيضًا: هل حركة الجنين أسفل البطن تدل على نوعه

حركة الجنين في الشهر التاسع

يزداد وزن الجنين بشكل يومي وملحوظ في الشهر التاسع، ومنذ بداية الشهر التاسع، قد يحدث المخاض في أي وقت، لذلك يقوم الطبيب بإجراء فحوصات دورية منذ بداية الشهر التاسع.

تتسبب زيادة وزن الجنين اليومية في ثقل أسفل البطن للأم، والذي بدوره يؤدي لبعض التغيرات الخاصة بحركة الجنين…

حيث يغير الجنين وضعيته في الشهر التاسع أكثر من مرة، فقد تكون رأسه للأعلى، وفي دقائق معدودة بحركة منه تنقلب رأسه للأسفل حيث يكون في وضع يسمح بالولادة، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بفحص عنق الرحم، ليرى مدى اتساعه ليتناسب مع الولادة الطبيعية.

قد أشار الأطباء إلى أن حركة الجنين في الشهر التاسع لم تكن بالقوة والصعوبة التي تصفها بعض الأمهات، وذلك لأن الجنين يكون حجمه صغير جدًا، ولكن يرجع سبب الألم على الأغلب إلى نزول رأس الجنين للأسفل مما يتسبب في ثقل مؤلم في المهبل.

تخف حدة وقوة حركة الجنين في الشهر التاسع، نظرًا لضيق المكان من حوله بسبب كبر حجمه، ولكن ليس معنى هذا فقدان الإحساس بالحركة، فوجود الحركة علامة على سلامة الجنين، وفي حالة الانخفاض الشديد لحركة الجنين يجب زيارة الطبيب، ليجري الفحوصات اللازمة للاطمئنان على صحة الجنين.

قد يطلب منك الطبيب متابعة حركة الجنين، وحسابها، فبحساب 10 حركات في خلال ساعتين متتاليتين يشير إلى صحة الجنين.

أما إن قل عدد الحركات عن 7، يعتبر أمر مقلق في بعض الأحيان قد يتطلب منك الطبيب، إجراء بعض الفحوصات والتحاليل للتأكد من سلامة الجين، فإن لوحظ أي مشكلة بالقلب، أو بأي وضع يحتاج إلى تدخل، يجرى عملية الولادة في أسرع وقت.

حركة الجنين يجب أن تستمر إلى أن يصل لموعد الولادة وتوقفها أو ضعفها يتسبب في التعجيل من الولادة.

طريقة التمييز بين رفس الجنين والطلق

الطلق يختلف عن رفس الجنين في المهبل في الشهر التاسع، والفرق بينهما فيما يلي:

رفس الجنين

ينتج رفس الجنين في المهبل عن ضيق المساحة من حوله، ففي الثلث الأخير من الحمل يكبر حجم الجنين بشكلٍ ملحوظ، خاصةً في الشهر التاسع، ونتيجة لضيق المكان من حوله تشعر الأم ببعض الركلات الخفيفة، والتي يمكن تحمل آلامها.

اقرأ أيضًا: الطلق الحقيقي وحركة الجنين

أعراض الطلق

أعراض الطلق قوية جدًا، وظاهرة ومنها:

  • الانقباضات: انقباضات الطلق تختلف عن رفس الجنين، فتبدأ تلك الانقباضات من الخلف ثم تزداد وتنتقل إلى الأمام، وما يميزها أنها منتظمة جدًا.

حيث تبدأ في أوقات متباعدة مثل تقلصات وألم كل عشرين دقيقة، ثم يقترب الوقت لتصبح كل عشر دقائق، ثم يزداد الأمر لتصبح مستمرة.

الجدير بالذكر أن هناك طلق حقيقي وطلق مزيف، ويمكن التمييز بينهما عن طريق المشي، فالمشي يعالج الطلق الزائف، ولكن يزيد من الطلق الحقيقي.

  • نزول ماء الجنين: وهو ما يسمي بالسائل الأمنيوسي، ويتدفق بالنزول أثناء الطلق من خلال فتحة المهبل.
  • ظهور دم: عندما يحدث الطلق يتسع عنق الرحم، ويستعد الرحم للولادة، مما يتسبب في نزول دم في الإفرازات، أو دم مصاحب لماء الجنين.

من الأفضل التوجه للطبيب في حالة الشعور بأي حركة غير معتادة للجنين داخل الرحم، أو في حالة الشعور بالألم نتيجة ضربات الجنين في المهبل في الشهر التاسع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى