حمل

دقات قلب الحامل ونوع الجنين

دقات قلب الحامل ونوع الجنين من الأمور التقليدية الشائعة التي يعتقد البعض بوجود علاقة بينهما، باعتبار نبضات قلب الحامل إشارة إلى جنس الجنين، هذا بالرغم من التقدم العلمي في عصرنا الراهن إلا أن هناك بعض الطرق القديمة التي لازالت تستخدم، ومن خلال موقع شقاوة سنتعرف على العلاقة بين دقات قلب الحامل ونوع الجنين.

دقات قلب الحامل ونوع الجنين

الاعتقاد القديم يجزم على أنه إذا كانت دقات القلب تزيد عن 140 دقة في الدقيقة الواحدة فهذا يشير إلى أن الجنين أنثى، وإذا كانت أقل من ذلك فالمولود ذكر، لكن هذا لا يدعمه أي سَند طبي.

كما أن الاستدلال على نوع الجنين من خلال نبضات القلب لم تكن الطريقة الوحيدة، حيث كانت الأمهات من خلال بعض العلامات تعرف أنها حامل في ذكر، حيث تتمثل في التالي:

  • ارتفاع حركة الجنين داخل الرحم خصوصًا في وقت الراحة والنوم.
  • قوة حركة الجنين في الثلث الثاني من الحمل.
  • تم الاستدلال أيضًا من خلال شحوب البشرة وظهور الهالات السوداء حول العين.
  • ازدياد حجم الأنف بشكل واضح.
  • زيادة الرغبة في تناول الأطعمة المالحة والابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على السكر من العلامات التي تدل على أن الجنين ذكر.
  • إذا لم يظهر في بشرة الأم حبوب أو بثور يعتقد أنها حامل في جنين ذكر.
  • الشعورة بالبرودة بشكل مستمر في الأطراف من العلامات أيضًا التي تدل على نوع الجنين.
  • إذا كانت السيدة حامل في ذكر يقال إنها ستتحرك بشكل سهل وسلس أكثر من الحمل في أنثى.
  • التخلص من علامات الحمل بشكل سريع إذا كانت السيدة حامل في أنثى.

اقرأ أيضًا: نقص وزن الحامل ونوع الجنين

وقت سماع نبض الجنين

في إطار حديثنا عن دقات قلب الحامل ونوع الجنين، نشير إلى أن قلب الجنين يبدأ بالنبض في الأسبوع التاسع أو العاشر من الحمل، حيث يكون النبض بمعدل 170 نبضة في الدقيقة الواحدة.

مع تطور نمو الجنين يبدأ معدل النبض في الانخفاض والاستقرار ليصبح 120 أو 160 نبضة في الدقيقة الواحدة بسبب التطورات الحادثة في القلب وفي عمل الدورة الدموية كل أسبوع.

يبدأ قلب كل من الجنين الذكر والأنثى في نفس الوقت، ولا يوجد اختلاف بينهم، يجب على الأم فقط المتابعة مع الطبيب المختص لمعرفة كل التطورات.

توقيت معرفة جنس الجنين

يمكن معرفة نوع الجنين في الفترة التي تضم الأسبوع 16 حتى الأسبوع 20، ولكن في بعض الحالات لا يقدر الطبيب على معرفة جنس الجنين في تلك الفترة لأن الجنين يتخذ وضعية تجعل الطبيب غير قادر على رؤية أعضائه التناسلية.

اقرأ أيضًا: هل يمكن معرفة نوع الجنين في الأسبوع العاشر بالسونار؟

الطرق القديمة لمعرفة نوع الجنين

هناك الكثير من الطرق التي كانت تستخدم قديمًا وحتى الآن ولكن نسبة ضئيلة، يمكن للأم من خلالها تحديد إذا كانت حامل في ذكر أو أنثى، وتتمثل تلك الطرق في التالي:

  • شكل البطن: إذا كان بطن الأم الحامل دائرية منتفخة فهذا يشير أن جنينها أثنى، وإذا كانت بيضاوية فهذا يدل على أنها حامل في ذكر.
  • نوع الطعام: إذا كانت الأم تريد تناول الحلويات أكثر من الأطعمة المالحة، فهذا يشير إلى أنها حامل بأنثى والعكس يدل على الذكر.
  • التعب والإرهاق: اعتقد قديمًا أنه إذا كانت الأم حركتها بها نشاط وحيوية فهي حامل في ذكر، وإذا كانت تشعر بالإرهاق والتعب عندما تقوم بأي حركة فهي حامل في أنثى.
  • الميل للقيء والغثيان: استكمالًا لحديثنا عن موضوع دقات قلب الأم الحامل وعلاقتها بنوع الجنين، سنذكر علامة أخرى كانت تستخدم قديمًا لمعرفة جنس الجنين، وهي أنه إذا لم تشعر بالغثيان والرغبة في القيئ كثيرًا فهي حامل في ذكر والعكس يشير إلى حملها في أنثى.
  • وضعية النوم: إذا كانت الأم تنام في جهة اليسار بصورة مستمر فهذا يدل على أن جنينها ذكر، وإذا كانت تنام على جهة اليمين فإنها حامل في أنثى.
  • حجم الأنف: تكون حجم أنف الأم الحامل في ذكر كبيرة ومنتفخة خلال فترة الحمل وبعد الولادة بعدة أشهر، ولكن الحمل في أنثى لا يغير حجم الأنف.

اقرأ أيضًا: الطريقة الهندية لمعرفة نوع الجنين

الاعتماد على دقات قلب الحامل من الطرق القديمة التي تم استخدامها لتحديد نوع الجنين، ومع تطور الوسائل العلمية أصبحت لا تستخدم كثيرًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى