ظهور الحمل في البول وعدم ظهوره في الدم

ظهور الحمل في البول وعدم ظهوره في الدم من الحالات التي تواجهها المرأة وتشعرها بالدهشة، فالاختبار المنزلي هو ما تستدل منه المرأة على خبر حملها وتبدأ في الاستعداد نفسيًا لاستقبال مولود جديد، لكن تتفاجأ بعدم وجود حمل عند إجراء تحليل الدم، حيث لا يعترف الطبيب بالحمل إلا بتحليل الدم وما يظهره من نتائج دقيقة، وهذا ما سنوضحه عبر موقع شقاوة.

ظهور الحمل في البول وعدم ظهوره في الدم

من الممكن أن يحدث لبعض النساء اللواتي يردن التأكد من خبر حملهن اللجوء إلى استعمال الفحوصات المنزلية والأخرى عن طريق أخذ عينة من الدم وتحليلها والتأكد من وجوده.

لكن في بعض الحالات تحدث أمور معاكسة كأن تظهر نتيجة الحمل بالإيجاب عبر تحليل البول دون تحليل الدم وهذا يرجع إلى أن هرمون الحمل يبدأ في الظهور في جسم المرأة بعد 12 إلى 14 يوم من موعد انتهاء الدورة الشهرية وهذا ما يساعد على ظهور الحمل في البول وعدم ظهوره في الدم، ولكن السؤال الذي يتردد في الأذهان لا يظهر الحمل في الدم في وقت مبكر؟ هذا يتضمن عدة أسباب منها:

1- فحص الدم المبكر

المعنى من هذا أن تقوم المرأة بعمل فحص الدم فيما قبل الأسبوع الأول من الحمل، لأن هرمون الحمل يبدأ في الظهور في دم المرأة بعد وقت الذي هو في غالب الأحيان يكون أسبوع تقريبًا.

نتيجة لهذا عندما تفحص بعض النساء للتأكد من الحمل في الفترة المبكرة قبل أسبوع مثلًا تظهر نتيجة التحليل سلبية، لذلك فإنه يتوجب على المرأة التي ترغب في التأكد من وجود الحمل الانتظار وبعد مرور أسبوع من ميعاد الدورة الشهرية تقوم حينها بالفحص.

اقرأ أيضًا: هل ممكن تحليل الدم لا يظهر الحمل

2- ظهور هرمون الحمل متأخرًا

هرمون الحمل يحتاج إلى فترة طويلة للظهور في الجسم لذلك عندما تذهب المرأة بعمل فحص الدم ففي كثير من الحالات يجدن نتيجة الفحص سلبية، وعلاوة على فإنه ينبغي الانتظار لمدة أسبوع أو أسبوعين لمعرفة النتيجة الصحيحة لفحص الدم.

3- التحليل بفحص غير دقيق  

أيضًا من الوارد أن يكون السبب في ظهور الحمل في البول وعدم ظهوره في الدم أن يكون الفحص نفسه غير دقيق، مما يؤدي إلى ظهور نتائج غير صحيحة، وعليه فيجب على الحامل أن تتأكد من صحة المختبر التي تقوم بعمل الفحص فيه.

أما في حالة أنك كنت متيقنة من وجود الحمل سلفًا ولكن نتائج التحليل أظهرت العكس جربي أجراء الفحص في مكان آخر أو بطريقة أخرى، وهناك أيضًا العديد من الأسباب الأخرى التي قد تمنع ظهور نتيجة الحمل الصحيحة من خلال فحص الدم ومنها:

  • الاضطرابات التي تحدث للدورة الشهرية.
  • احتياج الجسم إلى بعض العناصر الغذائية.
  • عدم انتظام الغدة الدرقية في أداء عملها.
  • وجود بعض الأورام السرطانية وبالأخص سرطان الثدي.
  • الإصابة بأمراض الجهاز البولي.
  • الأمراض القلبية التي قد تؤدي إلى ظهور نتيجة معاكسة بالفحص.
  • التعرض لمشكلة تكيس المبايض.
  • وجود مشكلة السمنة والزيادة المفرطة في الوزن.

اقرأ أيضًا: هل يظهر الحمل في تحليل البول قبل موعد الدورة بأسبوع

أسباب عدم ظهور الحمل في البول

على الرغم من ظهور الحمل في البول وعدم ظهوره في الدم في كثير من الحالات وغالبًا ما تكون نتيجة الفحص باستخدام الاختبار المنزلي من خلال البول يعطي نتائج أكيدة بنسبة كبيرة جدًا إلا أنه هناك بعض الحالات تظهر نتيجة الحمل سلبية من خلال تحليل البول، ويندرج تحت هذا عدة أسباب منها:

1- استخدام الفحص بشكل خاطئ

في حال أرادت السيدة التأكد من وجود الحمل في المنزل عن طريق البول ينبغي عليها اتباع كافة التعليمات التي تتواجد على العبوة حتى تستطيع التوصل إلى نتائج سليمة من أول مرة.

2- انخفاض مستوى هرمون الحمل

من العوامل التي تؤدي إلى عدم ظهور نتائج حمل سليمة من أول مرة في تحليل البول هو أن مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية ينخفض بشكل كبير في حال شرب الكثير من السوائل في أول فترة من الحمل، لذا ينصح بالتقليل من السوائل قبل الفحص بيوم أو في نفس الصباح.

3- إجراء الفحص مبكرًا  

يوجد الكثير من النساء تعاني من اضطراب فترات الحيض وهذا قد يترتب عليه الحساب الخاطئ لميعاد أول يوم بالدورة الشهرية، حيث إن ميعاد الدورة الطبيعية تنتظم ما بين 21 إلى 35 يوم.

لذا عليك بالحساب الصحيح لأيام الدورة الشهرية، وفي غالب الأحيان ينصح الأطباء بالقيام بالفحص بعد انقضاء فترة الدورة الشهرية بأسبوع أو أكثر حتى يكون قد استقر هرمون الحمل وأصبح عاليًا من أجل الوصول إلى النتائج السليمة.

اقرأ أيضًا: هل يُخطئ تحليل الدم للحمل قبل الدورة

نصائح للوصول إلى نتيجة حمل صحيحة

نتيجة لتكرار ظهور النتائج الخاطئة لاختبارات الحمل المختلفة فقد عمل الأطباء المتخصصون على تقديم العديد من النصائح التي من الواجب اتباعها لأجل الوصول إلى النتائج الصائبة من خلال اختبارات الحمل المختلفة منها:

  • عدم إجراء الاختبار في وقت قريب من ميعاد الدورة الشهرية، ينبغي الانتظار لمدة سبعة أيام على الأقل من وقت غيابها ومن ثم إجراء الفحص.
  • هرمون الحمل يكون أعلى تركيزًا عند الاستيقاظ من النوم مباشرةً.
  • الابتعاد عن وضع جهاز الاختبار تحت مجرى البول بشكل مباشر، من الأفضل وضع بعض من مياه البول في وعاء نظيف ومن ثم وضع الجهاز في البول للمدة المحددة في التعليمات.
  • عدم شرب كميات كبيرة من المياه أو السوائل قبل الفحص.
  • تجنب استعمال الأجهزة منتهية الصلاحية.

بالرغم من تعدد الطرق والوسائل التي يمكن من خلالها الكشف عن الحمل إلا إنه أحيانًا من الصعب التوصل إلى النتيجة السليمة، لذا على المرأة اتباع الإرشادات.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.