حمل

طول عنق الرحم الطبيعي للحامل

ما هو طول عنق الرحم الطبيعي للحامل؟ وما أسباب قصر عنق الرحم؟ يتم قياس عنق الرحم بطريقة معينة من خلالها يتم توضيح حالة المرأة في الحمل وبعض العوامل الأخرى، الكثير من النساء يعانون من قصر عنق الرحم مما يسبب لهم الكثير من المشاكل لذا يجب الحذر من ذلك والمتابعة مع الطبيب المختص، ومن خلال موقع شقاوة سوف نتناول الحديث عن طول عنق الرحم الطبيعي للحامل.

طول عنق الرحم الطبيعي للحامل

يعد عنق الرحم جزء أساسي من الجهاز التناسلي لدى المرأة ويتواجد في منطقة أسفل الرحم وقبل الحمل يكون عنق الرحم صلب وطويل ولكن قبل الولادة يبدأ يلين تدريجيًا مما يساعد على تسهيل عملية الولادة.

في البداية قبل الحمل يكون عنق الرحم طوله قصير جدًا حوال 25 ملليمتر ولكن خلال فترة الحمل يبدأ طوله بالزيادة بصورة تدريجية وإذا ظل ثابت على هذا الطول خلال فترة الحمل هذا يعني أن المرأة الحامل سوف تتعرض لخطر الولادة المبكر ويتم معرفة ذلك من خلال الفحص مع الطبيب والكشف بالسونار.

طول عنق الرحم الطبيعي للحامل قد يتراوح بين 36 إلى 42 ملليمتر أي حوالي من 3.6 إلى 4.2 سم في هذه الحالة تكون حالة المرأة جيدة ولم تتعرض لأي خطر خلال فترة الحمل ومع تقدم الحمل يبدأ طول الرحم يقصر حتى يستعد إلى عملية الولادة.

اقرأ أيضًا: تجارب ربط عنق الرحم للحامل

أسباب قصر عنق الرحم

الكثير من النساء يعانون من قصر عنق الرحم لديهم نتيجة ضعف أنسجة الرحم مما يسبب لهم العديد من المشاكل ويوجد بعض الأسباب التي تكون العامل الأساسي لقصر عنق الرحم ومن ضمنهم الآتي:

  • وجود تضخم في الرحم
  • تعرض المرأة لجراحة أدت إلى حدوث تلف في الرحم.
  • وجود تمزق في عنق الرحم.
  • معاناة المرأة من متلازمة مارفان وهي تؤثر على الأوعية الدموية والقلب.
  • بعض النساء يعانون من قصر عنق الرحم لعيب خلقي.
  • تعرض المرأة من قبل لعملية ولادة صعبة.
  • النساء ذات اللون الأسود يكونون أكثر عرضة من غير للإصابة بقصر عنق الرحم.
  • تعرض المرأة للولادة المبكرة في الحمل السابق.
  • تناول بعض العقارات الهرمونية التي تؤثر على عنق الرحم مثل: إيثيل ستيلبيسترول.

أعراض قصر عنق الرحم

يوجد بعض الأعراض التي تظهر على المرأة والتي توضح أنها تهاني من قصر الرحم وأن هناك خلل، وتظهر خلال فترة الحمل بشكل عام لدى الكثير من النساء، وهذه الأعراض تشمل ما يلي:

  • وجود تغير ملحوظ في الإفرازات المهبلية.
  • حدوث نزيف ولكن بسيط في المهبل.
  • الشعور بألم وتشنجات في منطقة أسفل البطن.
  • ألم شديد في الظهر بصورة مفاجئة.
  • وجود ضغط في منطقة الحوض.

مضاعفات قصر عنق الرحم

النساء الذين يعانون من قصر عنق الرحم قد يؤدي ذلك إلى حدوث بعض المضاعفات الشديدة والتي تؤثر على صحتهم ومن ضمنهم الآتي:

  • النساء الذين يعانون من قصر عنق الرحم يتعرضون لخطر الولادة المبكرة.
  • حدوث تمزق في الرحم أو في عنق الرحم.
  • التعرض للإجهاض في فترة الحمل.
  • تكون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى بشكل عام سواء البكتيرية أو الفيروسية.
  • حدوث نزيف داخلي.

اقرأ أيضًا: تجربتي لفتح الرحم وتسريع الطلق

طريقة تشخيص قصر عنق الرحم

في بعض الأوقات قد يواجه الطبيب صعوبة في تشخيص قصر عنق الرحم عند بعض النساء ولكن يوجد بعض الطرق التي تساعد على تشخيص الحالة ومعرفة إذا كان هناك أي خلل في الرحم، ومن ضمنهم الآتي:

  • يتم استخدام الموجات الفوق الصوتية والتي يطلق عليها اسم السونار عبر منطقة المهبل ومن خلالها يتم معرفة طول عنق الرحم.
  • يقوم الطبيب بفحص منطقة الحوض وإذا كان السائل الأمنيوسي ظاهر من عنق الرحم أم لا بالإضافة إلى إذا كان يستطيع رؤية أنسجة الجنين من المهبل فهذا يدل أن المرأة نعاني من قصر الرحم.
  • قد يطلب الطبيب بعض التحاليل أيضًا للتأكد.

علاج قصر عنق الرحم

مع التطور الطبي الحديث أصبح يتوافر الكثير من الطرق التي تساعد على علاج المرأة التي تعاني من قصر الرحم ومن ضمن طرق العلاج التي تساعد على ذلك الآتي:

  • هرمون البروجسترون يساعد بصورة أساسية على علاج مشاكل الرحم وخاصةً قصر عنق الرحم فهو له العديد من الفوائد ويفرزه الجسم بصورة طبيعية ولكن نتيجة بعض المشاكل المتعلقة بالرحم قد يؤثر ذلك على إفرازه ولكن يوجد الكثير من الأدوية التي تحتوي عليه يقوم الطبيب بتحديدها ويتم العلاج.
  • الكثير من الأطباء يلجؤون إلى ربط عنق الرحم ولكن هذه الطريقة يمنع استخدامها للنساء الذين يعانون من عدوى أو التهابات لأنها تؤثر عليهم بالسلب.
  • ينصح الأطباء بضرورة الراحة التامة وعدم بذل أي مجهود حتى لا يحدث مضاعفات.
  • قد يلجأ الطبيب إلى حلقة المهبل التي يتم صناعتها من السيليكون قد يقوم الطبيب بوضعها حتى يتم دعم عنق الرحم.
  • هناك بعض المضادات الحيوية التي قد يكتبها الطبيب لتقليل خطر الولادة المبكرة.

اقرأ أيضًا: أعراض تمدد الرحم أثناء الحمل

نصائح للمرأة الحامل

بعد معرفة طول عنق الرحم الطبيعي للحامل يوجد بعض النصائح الهامة للحامل التي يجب الالتزام بها خلال فترة الحمل بصفة عام، والنساء الذين يعانون من قصر عنق الرحم بصفة خاصة، وتشمل هذه النصائح ما يلي:

  • يجب على المرأة الحامل خاصةً من تعاني من مشاكل في الحمل أن تحاول المحافظة على نفسيتها وعدم العصبية أو التوتر لأن ذلك يؤثر على الحمل فينصح بالهدوء في هذه الفترة.
  • الراحة التامة وعدم بذل أي مجهود زائد والحصول على عدد ساعات النوم الكافية يوميًا والتي يحتاجها الجسم.
  • الالتزام بالفيتامينات والأدوية التي يحددها الطبيب بالجرعات المحددة وعدم تناول أي جرعة زائدة.
  • تناول الطعام الصحي الذي يحتوي على الألياف والكالسيوم والبروتينات.
  • الإكثار من تناول الخضروات والفواكه.
  • الابتعاد عن المشروبات التي تحتوي على كافيين مثل: القهوة والنسكافية لأنها تؤثر على الحمل.
  • عدم التدخين أو الجلوس بجانب أشخاص مدخنة والابتعاد عن الكحوليات نهائيًا لأنهم يتسببون بإصابة الجنين بالتشوهات.
  • يجب الابتعاد عن الأطعمة السريعة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون ويزيد خطر الإصابة بالسمنة مما يؤثر على الرحم.
  • ممارسة التمارين الرياضية يوميًا ولكن يجب استشارة الطبيب في البداية وخاصة التمارين التي تساعد على استرخاء الجسم مثل: اليوجا.
  • عند اقتراب موعد الولادة يجب تنظيم عملية التنفس لأن ذلك يعطي طاقة للجسم وينظم الأكسجين.

فترة الحمل مهمة لدى النساء والتي تسبب لهم القلق والتوتر المستمر ويرغبون بمعرفة جميع المعلومات التي تخص الحمل، لذا من المهم المتابعة المستمرة مع الطبيب ومعرفة طول عنق الرحم الطبيعي للحامل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى